ليكون الأبناء الكبار عوناً في تربية إخوتهم الصغار... 8 نصائح وملاحظات (2\2)

عالم الأسرة » شؤون عائلية
22 - ذو القعدة - 1440 هـ| 25 - يوليو - 2019


1

بمجرد أن يكون في الأسرة أكثر من طفل فلا شك أن هناك بعض التنافس بين الأخوة والأخوات. كما قد تحصل بعض المشاكل الشخصية أو المضاربات لأنهم مختلفون في أعمارهم ويريدون أشياء مختلفة أو لأنهم قريبون من العمر ويريدون نفس الأشياء!

أخيرًا مثل غيرهم من البشر الذين يعيشون معًا، حتى الأشقاء المحبين يتعايشون مع أوقات تتعكر فيها العلاقات وتزداد فيها الصراعات.

لكن يمكن لأطفالك أن يكونوا أصدقاء مدى الحياة، ويمكن لكونك أماً\أباً أن تمنع التوترات بين الأخوة أو حتى تحولها إلى منظور إيجابي. نستكمل معكم موجز مفيد من 8 نصائح وملاحظات:

 

5. اعمل على خلق جو من اللطف والتقدير في منزلك:

امنح أطفالك فرصًا للتعامل اللطيف والتقدير من خلال جعله جزءًا من اسلوب حياة العائلة. على سبيل المثال، احتفظ بسجل لتدوين الأفعال اللطيفة التي تلاحظها بين أطفالك، أو أن تطلب منهم كتابة تقارير عن سلوك ما قاموا يه. خصص أمسية أسبوعية للجلوس مع أبنائك واقرأ مقتطفات من ذلك السجل لتحفيز شعورهم وإعطائهم فرصة لرؤية بعضهم البعض كمصدر للحب والعطف.

كما يمكنك اعتماد نظام معين عند وجبد الغداء أو العشاء بأن يذكر كل شخص أمر إيجابي قام به شخص آخر من أجله مثل "أنا أقدر أن أختي لأنها ساعدتني في واجبي" أو "أنا أقدر بابا لأنه لعب معي لعبتي المفضلة" أو "أنا أقدر أن ماما لأنها صنعت العشاء المفضل لدي".

 

6. ساعد أطفالك في أن يكونوا فريقًا:

لكنني أبحث عن كل فرصة لمكافأة العمل الجماعي بين الأشقاء. قد تحاول أن تجعل أطفالك شركاء في تجنب العراك مع بعضهم البعض سواء في اللعب أو في أي نشاط جماعي. إذا عبّروا عن مشاعرهم بطريقة مناسبة ومحترمة، فإنهم يكسبون الكثير في بناء المشاعر الأخوية العميقة التي تمتد طول العمر.

 

7. تأكد من حصول أطفالك على مساحة شخصية كافية:

يتعين على الأشقاء مشاركة الوالدين والألعاب والوقت العائلي، وهو أمر يجب مشاركته كثيرًا. يمكن أن تؤدي مشاركة غرفة ما إلى تعزيز التقارب بين الأشقاء، ولكن يمكن أن يكون ذلك أيضًا أكثر من اللازم، خاصة بالنسبة للأطفال الذين لديهم مزاجات مختلفة جدًا. هناك أمور أن أن يأخذها الوالدين بعين الاعتبار فيما يخص الخصوصية مثل خزانة مرتفعة للأبناء الكبار لإبقاء ممتلكاتهم الخاصة بعيدًا عن الأخ أو الأخت الأصغر سناً.

 

8. أعط كل طفل الحب الكبير الذي يتمناه:

إذا علم طفلك أنه لا يمكنك أبدًا أن تحب أي شخص آخر أكثر مما تحبه، فلن يجد نفسه غيورًا على أخيه كثيرًا. لذلك يجب أن يكون تركيزك الأول هو تقوية علاقتك مع كل طفل لديك.

تأكد من أنك تتبع التوصيات التربوية على سبيل المثال: تخصيص وقت للضحك والمرح مع طفلك يوميا، والتعاطف حتى يتمكن طفلك من التعبير عن المشاعر، وحب التوجيه بدلا من العقاب. فالأطفال الذين يتربون على هذه الطريقة يكونون أكثر سعادة ويكون لديهم اتزان عاطفي عالي، لذلك يتعايشون مع إخوتهم.

 

المصدر: parents.com

الرابط/

https://www.parents.com/toddlers-preschoolers/development/friendship/7-tips-for-raising-a-younger-sibling/

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...