لمسات الأب التربوية..

عالم الأسرة » همسات
09 - جماد أول - 1441 هـ| 05 - يناير - 2020


1

اختلف إيقاع الحياة بشكل عام في السنوات الأخيرة عنها قبل عدة سنوات في كثير من الأمور.حيث ازدادت الأعباء المادية والتي تسببت في ازدياد الضغوط الحياتية. ونتيجة لذلك ازدادت الأعباء التربوية؛ لأن الأعباء المادية دفعت لفترات أطول من العمل للأب إن لم يكن لكلا الوالدين مما أدى للانشغال عن الأبناء. وتزامن هذا الانشغال مع دخول عوامل جديدة ذات تأثير كبير على المسار التربوي كالانفتاح الذي عمل كموجه للأولاد في كثير من أمور حياتهم. فأصبح مرجعهم الأول بدلاً من الوالدين وبالتالي أضاف عبئاً كبيراً عليهما في توجيههم وتصحيح مسارهم التربوي.

ومع هذه الأعباء المتزايدة يقف الأب الواعي كثيراً ويتساءل ما دوري التربوي تجاه أبنائي؟ وهل من واجبي القيام بأعباء العمل خارج البيت وأعباء التربية داخله؟

حقيقة إن التربية وظيفة كلا الأبوين وذلك حسب ما حباه الله من طاقة. لكن تظل الأم المحور الرئيسي في التربية لما هيأها الله عليه من مرونة وحنان تستوعب من خلاله الأبناء فضلاً عن قربها منهم. أما الأب فلا نستطيع إغفال أهمية مشاركته التربوية لكن من المهم أن تكون وفق منهجية تجمع بين كونه له مسؤولياته الكثيرة خارج البيت وبين كونه أب يحتاج الأولاد للمساته التربوية لإعادة انضباطهم ولشعورهم بالأمان.

ولذلك يمكن تقسيم مشاركة الأب التربوية لنوعين:

  • النوع الأول: والذي يكون المجهود التربوي ظاهراً خلاله عن طريق سلوكيات ظاهرة كالحوار مع الأولاد وتقويم سلوكياتهم وكذلك إرشادهم ومتابعتهم دراسياً والسؤال عن أصدقائهم وتوعيتهم تجاه الكثير من المخاطر.
  • النوع الثاني: والذي يكون المجهود التربوي غير ظاهراً من خلاله بشكل مباشر إنما نتائجه هي التي تُظهره ومن أهم أساليب هذا النوع القدوة.
  • فقد لا يتسنى للأب أن تكون مشاركته التربوية الظاهرة بقدر كبير في كثير من الأوقات لانشغاله خارج البيت فجل وقته في عمله؛ لذلك فمشاركته غالباً ما تكون محدودة في التعاون مع الأم في الإنصات للأولاد وغرس القيم وتعديل السلوكيات.. لذلك فإن هذه المهام تكون بشكل أكبر مندور الأم التربوي.

    ورغم أهمية هذا الدور التربوي ولا شك في ذلك لكن قيام الأب بالدور التربوي غيرالظاهر لا يقل أهمية عن الدور الأول. وقد يكون الدور الذي يناسب معظم الآباء ويتناسب مع بنيتهم النفسية وانشغالهم خارج البيت لفترات طويلة. فضلاً على أن غيابه فترات طويلة عن البيت تجعل من سلوكياته داخل البيت محط أنظار وقدوة يستنسخ منها الأولاد الكثير من سلوكياتهم ويخطوا على نهجه في الكثير من اتجاهاتهم الحياتية. لذلك فإنه إن لم يتيسر له إلا القليل من الأدوار الظاهرة فمن المهم ألا يغفل عن قيامه بالتربية غير الظاهرة والتي تنقسم لثلاثة أقسام:

  • التربية بالتفاهم والتعاون: من خلال التفاهم مع الأم بتوفير بيئة أسرية مستقرة، وجو إيجابي يوفر الاستقرار والشعور بالأمان للأم والأولاد معاً؛ فيكون حماية للأولاد من كثير من الانحرافات السلوكية. وكذلك التربية بالتعاون والتي تقتضي أن يتعاون الوالدان كلاهما على منهج تربوي موحد فلا يقول أحدهما ويخالفه الآخر أو يقلل أحدهما من رأي الآخر وأهميته وفي ذلك تلبية لأهم احتياجات الأولاد النفسية والتربوية.
  • التربية بالعطاء والمنع: والتي تتمركز بالدرجة الأولى في بذل العاطفة والعطاء المادي، فالعطاء المادي المتزن تربية في حد ذاتها؛ لأن الإغراق المادي مفسدة خاصة في وقت أصبح الإغراق المادي أكثر خطراً من السابق لأن أكثر اتجاهات هذا الجيل تنجذب نحو الأجهزة التي يحاولون من خلالها الوصول للحرية في الوقت وانتقاء ما يشاهدون ومن يتواصلون معهم بطريقة ذاتية دون تدخل من الوالدين. وفي الحرمان أيضاً إفساداً لهم لما ينتج من عنف أو سرقة وانحرافات سلوكية كثيرة. والعاطفة المتزنة مطلب لا يجب إغفاله بعدم الإفراط في الدلال ولا في الشدة حتى لا تنشأ شخصيات الأولاد بعيدة عن الاتزان النفسي وضعف الثقة بالنفس. فالدلال ينمي الاتكالية والتمركز حول الذات. وأما الشدة والقسوة في التعامل تُنبت الكذب والحسن الظاهري للسلوك مع إخفاء سلوكيات منحرفة ومزعجة يتم اكتشافها من قبل الوالدين بشكل متأخر غالباً؛ مما يصعب تقويمها.
  • التربية بالقدوة: من خلال السلوك الإيجابي وبالامتناع عن السلوك السلبي. ومن أهم الأساليب السلبية التي من المهم إدراكها لتفاديها حتى لا يكون قدوة بها كالأمر بالتوقف عن سلوك مع ممارسته بشكل مقصود أو عفوي غير مقصود فالمنع عن العنف وإتيانه مع الأولاد لا يفيد وكذلك في الكذب وغيره من السلوكيات السلبية. فالتربية سلوك يُحتذى به لا كلمات تُذاع بالأمر والنهي. فالسلوكيات الإيجابية للوالدين هي رصيد لمنهج واضح يسير عليه الأولاد دون جهد كبير في غرس هذه السلوكيات فيهم.وكذلك من المهم الامتناع عن الأساليب الغير تربوية بالتفرقة بين الأبناء الاستخفاف بهم وكذلك العقاب الصارم بالضرب أو تفريغ انفعالاته فيهم.
  • قد لا يتوفر للأب الوقت الكافي لمتابعة الأبناء في أوقات كثيرة لكن إن أحسن التربية بسلوكه الإيجابي أمامهم وكلماته الراقية وكذلك الاتزان بالمنع والعطاء في إطار أسرة مستقرة فإن القليل من الوقت سيمنحه نتائج كثيرة الإيجابية. فالعبرة ليست بالوقت المستقطع بل بما في ذلك الوقت من قيم وأساليب تحمل دروس قصيرة لكن مثمرة وتجعل من كل كلمة من الأب كأنها قانون لا يجب مخالفته. وكل اهتمام منه إشباع للكثير من احتياجات الأبناء وفي غيابه شوق للقياه وإعذار له على ما يلقاه من متاعب.

    كما أنه بتعاونه مع الأم تُصبح التربية لمسات من حين لآخر حسب ما يتطلبه عمر الأولاد وحاجاتهم المختلفة. فلو أحسنت الأم قيامها بالدور التربوي الظاهر بالمقام الأول وأحسن الأب قيامه بالدور غير الظاهر بالمقام الأول؛ لحصل التكامل التربوي دون أن تتحمل الأم التكاليف التربوية وحدها. أو تحميل الأب عبء تربوي قد يضيق به وقته ولا يجد له متسع في زحمة أعماله. وفي كلا النوعين من التربية لابد أن يكونا على قدر من التفاهم والصبر والمصاحبة للأولاد فذلك يسهل عليهما الأمور التربوية، والوصول لقلوبهم وتقبلهم لما يقولانه على أنه نصيحة من محب بدلاً من مقاومته على اعتبار أنه أمر من ذو سلطة عليهم.

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...