علاقة ربانية ،،

دعوة وتربية » نوافذ
11 - محرم - 1442 هـ| 30 - أغسطس - 2020


1


العلاقات الانسانية أو الأسرية عندما تقودها وتسيرها وتوجهها أهواء النساء فأنت أمام خلل كبير جدًا وعميق جدًا..ومنتشر جدًا.. بالطبع خلل يتحمل مسؤوليته الرجال بالدرجة الأولى ولا تُسأل عنه النساء.. عندما يضعف تأثير الدين على العلاقات الانسانية تضعف معه أشياء كان يجب أن تكون قوية..وتقوى أشياء أخرى كان يجب أن تكون ضعيفة.. هذا نوع من العلاقات يختلف مثل غيره من العلاقات في عالمنا عن علاقة وحيدة هي الأعظم والأنفع هي علاقة المحبة في الله  والقرب في الله..علاقة ربانية لا تخضع لتأثيرات سلبية من النساء أو الرجال وإن خضعت فسرعان ماتعود لمجراها الطبيعي نقية وصافية..هي علاقة يديرها الله ويرعاها الله ويحفظها الله.. علاقة خلاصتها أنا أحبك وأسعى لقربك لأنك تقربني من الله وأنت تحبني وتحب قربي لنفس السبب..الشيطان ذاته لن يفرقنا.. لهذا نصيحتي لنفسي ولك ..لا تضيع وقتك في علاقات ليست لله.. ولا تعطي للعلاقات التي ليست لله أكثر من حجمها الطبيعي .. وافعل كل مافي وسعك لتتوجه علاقات أسرتك كلها بكل من حولها لتكون علاقات لله وفي الله.. وفي كل الأحوال إقترب أنت من الله وساعد أسرتك على الاقتراب من الله وعندما يحدث القرب والحب سيتولى الله عنكم كل شيء..الذي يصلح حاله مع ربه سيصلح حاله مع الناس.. وعندما تعاني من علاقتك مع ربك ستعاني في علاقتك مع الناس.. الله يرزقنا ولا يحرمنا أبدًا ولا يحرم أسرنا ولا أولادنا ولا بناتنا من علاقات إنسانية لله وفي الله

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...