5 خطوات تساعدك على تربية نفسك وضبطها. (1)

دعوة وتربية » نوافذ
19 - محرم - 1442 هـ| 07 - سبتمبر - 2020


1

توجد العديد من الصفات المهمة التي تساهم في إنجازات الشخص وسعادته بشكل عام.

ومن أهم هذه الصفات التي يجب أن يتحلى بها الشخص هي: ضبط النفس الذي يجعل هذا الأمر يدوم طويلا، سواء من حيث النظام الغذائي الخاص بك، واللياقة البدنية، وأخلاقيات العمل، وكيفية تعاملك وعلاقاتك مع الآخرين. فإن ضبطك لنفسك (مجاهدتك لنفسك) فيه تربية لها، وهو أساس مهم لتحقيق الأهداف، واتباع أسلوب صحي لتكوني سعيدة في نهاية المطاف.

 

ووفقا لدراسة قام بها ويلهيلم هوفمان في 2013م استنتج أن الأشخاص الذين يستطيعون ضبط أنفسهم (مجاهدة أنفسهم)، يكونون أكثر سعادة من غيرهم. فهؤلاء الأشخاص يقضون وقتا أقل في مناقشة السلوكيات الضارة بصحتهم، وهم قادرون على اتخاذ قرارات إيجابية بسهولة أكثر. والأشخاص من هذا النوع لا يسمحون للمشاعر أن تؤثر على خياراتهم المهمة، ولكنهم يتخذون قراراتهم بعقلانية يوميا دون الشعور بالتوتر أو الاضطراب.

 

إن ضبط وتربية النفس سلوك مكتسب، ويتطلب الممارسة والتكرار يوميا. ولتحسين طريقة تربيتك لنفسك (مجاهدتك لنفسك) فالخطوات التالية تساعدك على اكتساب عادات جيدة، والتغلب على العادات السيئة، وتحسن التحكم بالنفس عن طريق إجراء تغييرات يسيرة لروتينك اليومي. كما تتيح لك هذه العادات العيش بحرية أكبر، من خلال مساعدتك على اتخاذ خيارات صحيحة لا تنجرف مع العواطف.

 

  • إبعاد المغريات:
  •           يصبح التحكم بالنفس وضبطها أسهل إذا ما اتبعنا قاعدة "بعيدا عن العين بعيدا عن البال". فقد يكون صعبا عليك إبعاد جميع المغريات والملهيات من بيئتك عند العمل على تحسين نفسك. فإذا كنتِ تريدين التحكم في غذائك بشكل أفضل، فقومي بالابتعاد عن الوجبات السريعة، وإذا كنت تريدين التحسن من تركيزك عند العمل، فقومي بترتيب مكتبك وإغلاق جوالك.

     

    2-الأكل بانتظام وبشكل صحي:

              أظهرت الدراسات أن انخفاض نسبة السكر في الدم غالبا ما تضعف عزيمة الشخص. فعندما تشعرين بالجوع فإن قدرتك على التركيز تقل، بما أن دماغك لا يعمل بشكل جيد. فإن الجوع يجعل التركيز على المهام المطلوبة أمرا صعبا على الدماغ، ناهيك عن إثارة غضبك وشعورك بالتشاؤم، وجعل قدرتك على ضبط نفسك (مجاهدة نفسك) في هذه الحالة متدنية جدا.

    من أجل البقاء على المسار الصحيح، تأكدي من أنك تتغذين جيدا طوال اليوم، بتناول وجبات خفيفة صحية ووجبات رئيسية كل بضعة ساعات.

    وإن تناول الطعام على فترات طوال اليوم، ينظم مستويات السكر في الدم، ويحسن اتخاذ القرارات الخاصة بك ومهاراتك والتركيز. ويسمح لدماغك أن يركز على الأهداف والأولويات الخاصة بك، بدلا من التركيز على أصوات معدتك الفارغة.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    المصدر : forbes.com

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...