7 خطوات تساعدك على التعامل مع النقد

تحت العشرين » اختراق
24 - محرم - 1435 هـ| 28 - نوفمبر - 2013


1

لا أحد يحب التعرض للانتقاد من قبل الآخرين، لكن مع الأسف الانتقاد هو أحد الحقائق الموجودة بالفعل في حياتنا. وتعتبر القدرة على التعامل مع النقد والرد عليه بنبل وموضوعية أحد المهارات المهمة التي لا يتقنها إلا القليل من الأشخاص. وهنا عليكِ عزيزتي الفتاة أن تدركي أن الرد على الانتقادات الموجهة لكِ دون تفكير وتأني، يمكن أن يؤدي بسهولة إلى معاناة لا داعي لها. وفيما يلي 7 خطوات يسيرة يمكنك من خلالها التعامل مع النقد بطريقة أكثر احترافية.

 

1-       ماذا يمكن أن أتعلم من النقد؟

 

تستند معظم الانتقادات، على الأقل في جزء منها، على بعض الحقائق. قد يبدو النقد سلبياً. لكن من خلال الانتقادات التي نتعرض لها، يكون لدينا الفرصة للتعلم والتطور من خلال الاقتراحات الموجهة إلينا.

 

2-       قومي بالرد على الاقتراحات وليس على اللهجة المستخدمة في الانتقاد

 

المشكلة أن هناك أشخاصا يقومون بالفعل بإعطاء وتقديم بعض الاقتراحات القيمة والهامة. ومع ذلك، اللهجة التي يستخدمونها وطريقة انتقادهم لنا، تدفعنا لتجاهل الاقتراحات وعدم الرد عليها، والتركيز على سلوكهم وأسلوبهم في الانتقاد. في هذا الصدد، ستحتاجين إلى الفصل بين الانتقادات والطريقة التي توجه بها. فحتى إذا تحدث إليكِ الآخرون بنبرة غاضبة، عليكِ الفصل بين مشاعرهم، والاقتراحات المفيدة التي يقدمونها لكِ.

 

3-       تقدير قيمة النقد

 

للأسف الشديد، في كثير من الأحيان، لا نقدر سوى الثناء فقط. عندما يتحدث الآخرون عنا أو معنا بكلمات طيبة نشعر بالسعادة، وعندما يبدؤون في انتقادنا نشعر بالحزن والتعاسة. ومع ذلك، إذا لم نتلق سوى الثناء والإطراء غير الصادق والمزيف، كيف نتطور ونمضي قدماً؟ إذا كنتِ ترغبين في التحسن والتطوير من نفسك، ينبغي عليكِ أن ترحبي بالنقد البناء، وتقدري قيمة الاقتراحات الموجهة إليكِ.

 

4-       لا تأخذي الأمور بشكل شخصي

 

غالباً ما تعتبر هذه المشكلة، المشكلة الأكبر التي تحدث عندما يوجه الآخرون لنا أي انتقاد. فعلى سبيل المثال، إذا انتقدتِ طبخ إحدى صديقاتك، ستشعر بالإهانة على الفور، وهذا الأمر خطأ بالفعل. فربما تقدمين أسباباً وجيهة لسوء طهيها، لكن انتقادك لها هنا لا يعني انتقاداً شخصياً لها. عليكِ أن تدركي أنه عندما يقوم شخص ما بانتقادك بشكل مباشر، أنه لا ينتقدك شخصياً، لكنه ينتقد أحد الجوانب الموجودة في شخصيتك. فعندما ننتقد كبرياء أو غيرة شخص ما، إننا نقوم بنقد عاطفة عابرة، وليس الشخص الحقيقي.

 

5-       تجاهلي النقد الخاطئ والهدام

 

في بعض الأحيان، قد نتعرض للانتقاد دون أي مبرر. هذه التجربة تعتبر مؤلمة. لكن يمكننا أن نتعامل مع هذا الوضع بسهولة أكبر من التعامل مع النقد المبرر. أحد الخيارات التي يمكنك القيام بها، أن تعزلي نفسك تماماً عن هذا النوع من الانتقادات، وتتجاهليها تماماً. وعليكِ أن تتعاملي مع الانتقادات الكاذبة على أنها ليست ذات أهمية، كالنملة التي تحاول أن تضر فيلاً. الزمي الصمت ولا تتعاملي مع الأمر، لكن إذا كنتِ ترغبين في الدفاع عن نفسك، فأنتِ بذلك تعطين لهذا النوع من النقد أهمية أكثر مما يستحق. فقط التزمي بالصمت، وسيحترمك الآخرون.

 

6-       لا تقومين بالرد على الفور

 

من الأفضل أن تنتظري قليلاً قبل الرد. إذا حاولتِ الرد مع وجود الشعور بالغضب أو الكبرياء المجروح، ستندمين قريباً. إذا انتظرتِ قليلاً، سيُمكنك كل من الانتظار والصبر من الرد على الأمر بطريقة وبشكل أكثر هدوءا.

 

7-       ابتسمي

 

ابتسمي، حتى لو كانت ابتسامتك زائفة، يمكنها أن تساعدك على الاسترخاء بشكل أكبر. كما أنها تخلق جواً إيجابياً وأقل احتقاناً. فابتسامتك ستساعدك بالتأكيد من الناحية النفسية، علاوة على أنها ستدفع الشخص الآخر إلى استخدام نهج أكثر اعتدالاً عند انتقادك. 

 

---------------

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- فاطمة الغامدي - السعودية

25 - محرم - 1435 هـ| 29 - نوفمبر - 2013




خطوات رائعة وتحتاج اعصاب فولاذية وخصوصا اننا في مجتمعات تحطم القدرات وتبخس التجارب نحتاج لتعزيز الثقة بالنفس وترويضها على النقد

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...