7 خطوات تساعدك في حل مشكلة ابنك الدراسية

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
03 - شعبان - 1426 هـ| 06 - سبتمبر - 2005


هل لاحظت أن طفلك لا يستوعب الدروس التي يأخذها، وأنه لا يستفيد من المعلومات التي يقدمها له المدرس، وأن هناك صعوبات عدة يعاني منها في تحصيله الدراسي، وهل سألت نفسك عن السبب وراء ذلك؟

تقول سوزان سكوارتز "المنسّق الإكلينيكيّ في المعهد للتّعلّم والتّحصيل الأكاديميّ في مركز دراسة طفل جامعة نيويورك "هناك 7 خطوات يمكن من خلالها التعرف على مشكلة ابنك وحلها:

الخطوة الأولى: النّظرة الواقعيّة

يجب عليك التعرف على أسباب المشكلة، إذ إن هناك عوامل كثيرة تتسبب في عدم استيعاب الطفل لدروسه، خصوصاً أن الأطفال يحتاجون ويفضلون اللعب على الحفظ.

ومن تلك الأسباب:

-         الذهاب إلى النّوم في وقت متأخر، وإن كنت تذهبين بطفلك إلى الفراش باكراً، فتأكدي من أنه ينام فور ذهابه إليه.

-         تناول الوجبات الدسمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة، مما يجعل نومه قلقاً، وبذلك لا يأخذ قسطاً من الراحة يهيئه للاستعداد ليوم دراسي جديد.

-         تثقل بعض العائلات على أطفالها بالأنشطة المختلفة بالإضافة إلى الواجبات المدرسية، مما يجعل الطفل غير قادر على التوفيق بين كل تلك المهام.

-         قد يؤثر خوفه من بدء عام دراسي جديد أو انتقاله إلى مدرسة جديدة في تأخره في التحصيل الدراسي، أو انضمام طفل جديد إلى العائلة أو وجود مشاكل عائلية على قدرة الطفل على التعلم.

ابحثي في المدرسة عن السبب، فقد تتسبب المشكلات التي تحصل في المدرسة بينه وبين أقرانه في فقده الحماس والاهتمام بالذهاب إلى المدرسة.

الخطوة الثانية : افهمي المشكلة

تحدثي مع طفلك واسألي مدرّسه هل يسلم الواجب في ميعاده، هل يفقد التركيز أثناء شرح المدرس، هل يبدو غير مهتم في المدرسة بصفة عامّة؟ هل سلوكه فوضويّ في الفصل؟

في أحيان كثيرة يكون الحل في إعادة الطفل سنة إلى الوراء، فقد يحتاج إلى مراجعة الدروس التي أخذها في السنة السابقة، وقد يكون الحل في وضع الطفل في الصف الأمامي قرب المدرس، وذلك لشد انتباهه من جهة ومنعه من  العبث أو اللهو من جهة أخرى.

كما يجب عليك التأكد إذا ما كانت المشكلة التي يعاني منها طفلك، يعاني منها زملاؤه بالفصل، فقد يكون المدرس غير قادر على توصيل المعلومة بشكل جيد.

الخطوة الثالثة: المدرس الخاص

إذا رأيت أن طفلك يحتاج إلى مزيد من الدعم فلا بأس من وضع مدرس خاص له يشرح له ما يصعب عليه فهمه في المدرسة مع مراعاة ما يناسب طفلك، فبعض الأطفال يفضلون أن يأتي المدرس إلى بيوتهم، والبعض الآخر تحفز استيعابهم المجموعات الصغيرة بعيداً عن العوامل المشتتة في البيت، وبهذا يمكن أن تسجلي طفلك في إحدى دورات التقوية.

نقطة مهمة عليك عدم إغفالها، هل يستفيد الطفل أكثر إذا كان المدرس رجلاً أم امرأة.. أي هل  يحتاج لكثير من التّربية أو القبضة المحكمة؟

الخطوة الرابعة: تابع المدرس

اجمعي طفلك مع مدرّسه الخاص لتلاحظي إذا ما كان هناك تآلف بينه وبين المدرّس، شاركيهما الدرس كمشاهدة، فالمدرس ليس فقط المطلع على الموضوع، وإنما هو الذي لديه الخبرة في التعامل مع الأطفال خصوصاً إذا كان طفلك يعاني من صعوبات في التعلم أو إعاقة ما.

الخطوة الخامسة: بين البيت والمدرسة

من المفيد جداً أن يتعرف المدرس الخاص إلى مدرس طفلك في الفصل ليعرف منه الخلل الموجود عنده ما ينقصه ويتعاونان سوياً في حله، وهكذا يقوم المدرس الخاص بالتركيز على المواد التي يشكو الطفل ضعفاً فيها، ويتابع معه الواجبات التي تكلفه بها المدرسة، كما يجب على المدرس الخاص أن يكلف الطفل بواجبات إضافية تحديداً في المواد التي يشكو ضعفاً فيها.

الخطوة السادسة: تابعي مع المدرسة

عليك أن تتابعي مع المدرسة بعد الخطوات السابقة التي اتخذتها لتجد هل من تحسن.. هل درجاته تتحسن، هل تركيزه أفضل مع المدرس.

فإن لم يطرأ أي تغيير لا تبتئسي، فقد يأخذ ذلك وقتاً أطول استمري في الخطوات السابقة وتابعي الموضوع مع المدرسة، فإن لم تجدي أي تغيير يذكر ناقشي مخاوفك مع المدرّسة لعلك تستطيعين وضع يدك على المشكلة.

الخطوة السابعة: دورك مهم جداً

الآباء هم جزء من المعادلة المدرسية، لذا من الضروري أن يكون لك دور في متابعة طفلك في المنزل، فضلاً عن المدرس الخاص، فقد يكون لذلك تأثير نفسي إيجابي على طفلك عندما يشعر بمشاركتك له في دروسه.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


سلام نجم الدين الشرابي

مديرة تحرير موقع لها أون لاين

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه



العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "حالياً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "حالياً"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
7 خطوات تساعدك في حل مشكلة ابنك الدراسية
-- ام اسلام - مصر

07 - ربيع أول - 1429 هـ| 14 - مارس - 2008




جزاكم الله خيرا على معرفتنا بتربية ابنائنا تربية اسلاميه صحيحة

7 خطوات تساعدك في حل مشكلة ابنك الدراسية
-- محمد عبد الجود - الصومال

25 - شوال - 1429 هـ| 25 - اكتوبر - 2008




مشاركة الطفل في فرحته وحزنة ومشركتهي الفكار التي في عقله

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...