7 علامات تحذيرية قد تنذر بإصابتك بالسكري

صحة وغذاء » ثقافة صحية
21 - جماد أول - 1437 هـ| 29 - فبراير - 2016


7 علامات تحذيرية قد تنذر بإصابتك بالسكري

هل يمكن أن أكون مصاباً بمرض السكري من النوع الثاني؟  سؤال قد يتبادر إلى ذهن الكثير منا. والحقيقة أن مرض السكري من النوع الثاني يصيب بالفعل ملايين الأشخاص من جميع أنحاء العالم.

 

عند الإصابة بالسكري من النوع الثاني، يصبح الجسم غير قادر على استخدام هرمون الإنسولين بشكل سليم. ويعتبر هرمون الإنسولين ضرورياً لامتصاص الجلوكوز (السكر) من الدم وتوصيله إلى الخلايا لإمداد الجسم بالطاقة. وبالتالي، عندما لا يتم إفراز ما يكفي من الإنسولين، أو في حال كان الإنسولين لا يعمل بشكل سليم، سيتراكم الجلوكوز في الدم بدلاً من استخدامه بواسطة الخلايا. وتجدر الإشارة إلى أنه عادة لا تظهر أي أعراض في البداية تشير لإصابتك بالسكري من النوع الثاني، أو قد تكون الأعراض يسيرة وغير ملحوظة.

 

لمعرفة فرص واحتمالية إصابتك بمرض السكري من النوع الثاني أو ما قبل السكري، يمكنك الإطلاع على هذه العلامات السبع التحذيرية التي قد تشير وتنذر بإصابتك بالسكري من النوع الثاني.

 

1-       التبول المتكرر

 

عندما تزيد نسبة الجلوكوز في الدم بشكل كبير، مثلما هو الحال عند الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ستعمل الكلى على تخليص الجسم منه وإخراجه عن طريق البول. هذا الأمر يتسبب بدوره في زيادة إنتاج البول، وبالتالي الحاجة إلى التبول بشكل متكرر. فإذا كنت تلاحظ تكرار ذهابك إلى الحمام بشكل أكبر من المعتاد، كالاستيقاظ ليلاً كل بضع ساعات للذهاب للحمام، بالإضافة إلى زيادة كمية البول نفسه، عليك التحدث مع الطبيب حول احتمالية إصابتك بالسكري من النوع الثاني.

 

 

2-      زيادة الشعور بالعطش

 

يؤدي ارتفاع مستوى السكر في الدم إلى زيادة إنتاج البول، والحاجة المتكررة إلى التبول. هذا التبول المتكرر يؤدي إلى فقدان الجسم للكثير من السوائل، وبالتالي الإصابة بالجفاف. ونتيجة لذلك، قد يعاني المريض من جفاف الفم والشعور بالعطش بشكل أكبر من المعتاد. فإذا كنت تلاحظ أنك أصبحت تشرب أكثر مما هو معتاد، أو كثيراً ما تشعر بجفاف الفم والعطش، قد تكون هذه إشارة على إصابتك بمرض السكري من النوع الثاني.

 

 

 

3-       فقدان الوزن غير المبرر

 

عندما تكون مصاباً بالسكري من النوع الثاني، فإن خلايا الجسم لا تحصل على ما يكفي من الجلوكوز، الأمر الذي قد يؤدي إلى إصابتك بفقدان الوزن. كما يشير دانيال إينهورن المدير الطبي لمعهد Scripps Whittier للسكري وأستاذ الطب السريري بجامعة كاليفورنيا في سان دييجو، إلى أنه في حال كان المريض يعاني من التبول المتكرر بسبب عدم السيطرة على مستوى السكر في الدم، فإنه قد يفقد المزيد من السعرات الحرارية والماء، مما يؤدي إلى فقدان الوزن.

 

4-       زيادة الشعور بالجوع

 

يعاني الأشخاص المصابون بمرض السكري من النوع الثاني من مقاومة الإنسولين، مما يعني أن الجسم لا يستطيع أن يستخدم الإنسولين بشكل صحيح لتوصيل الجلوكوز إلى الخلايا. إذ إن الإنسولين لدي المصابين بالسكري من النوع الثاني لا يعمل بشكل جيد داخل العضلات، الدهون وغيرها من الأنسجة، لذلك يضطر البنكرياس إلى إفراز المزيد من الإنسولين لتعويض هذا الخلل. هذا الأمر يؤدي إلى ارتفاع مستوى الإنسولين في الجسم. هذا المستوى المرتفع من الإنسولين يرسل إشارات للمخ بأن جسمك يشعر بالجوع.

 

5-       التنميل وألم القدم

 

مع مرور الوقت، وارتفاع مستوى السكر في الدم لفترات طويلة، يمكن أن تصاب الأعصاب في جميع أنحاء الجسم بالتلف، وهي حالة مرضية تُعرف باسم اعتلال الأعصاب السكري. بعض الأشخاص قد لا يعانون من أي أعراض لهذا الاعتلال، بينما يلاحظ آخرون إصابتهم بالتنميل، الوخز أو الألم في الأطراف، وعادة ما يبدأ هذا الاعتلال العصبي السكري في القدمين. وعلى الرغم من أنه أكثر شيوعاً لدى من يعانون من السكري من النوع الثاني لـ25 عاماً أو أكثر، فإنه قد يصيب كذلك الأشخاص المصابين بمرض ما قبل السكري. حيث تشير بعض الدراسات إلى أنه قد تبين أن ما يقرب من 50% من حالات الاعتلال العصبي الطرفي غير المبررة كان سببها الإصابة بالسكري أو ما قبل السكري.

 

6-       العدوى المتكررة

 

نظراً لأن الخمائر والبكتيريا تتكاثر بشكل أسرع عند ارتفاع مستويات السكر في الدم، فإن النساء اللاتي يعانين من السكري من النوع الثاني يكن أكثر عرضة للإصابة بالعدوى المهبلية. من ناحية أخرى، فإن عدوى القدم تعتبر شائعة كذلك بين مرضى السكري. إذ إن مرض السكري قد يحدث تلفاً في بنية القدم بما في ذلك الجلد، الأوعية الدموية والأعصاب. ومع ذلك، فإنه عادة ما تصيب مشاكل وعدوى القدم من يعانون من السكري المتقدم.

 

 

7-      عدم وضوح الرؤية

 

يصاب المريض بعدم وضوح الرؤية عند حدوث تغيرات سريعة في مستوى السكر في الدم (من المنخفض إلى المرتفع، أو من المرتفع إلى المنخفض). وتجدر الإشارة إلى أن عدم وضوح الرؤية يعد من العلامات التحذيرية المبكرة التي قد تدل على إصابتك بمرض السكري من النوع الثاني. لاحقاً سيعتاد الجسم على مستويات السكر الخاصة بك، وتعود قدرتك على الرؤية إلى وضعها الطبيعي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...