ارتفاع الضغط عند الأطفال - أمرٌ غريب لها أون لاين - موقع المرأة العربية

ارتفاع الضغط عند الأطفال - أمرٌ غريب

بوابة الصحة » الحمل والولادة » أمراض الأطفال
16 - ذو الحجة - 1425 هـ| 27 - يناير - 2005


1

الآن، أضيف مرض ارتفاع ضغط الدم إلى أمراض الأطفال، وهو مرض لم يكن من قبل، كما أضيف قبل مدة بسيطة داء السكري (النوع الثاني) إلى قائمة أمراض الأطفال.

دراسة أمريكية حديثة ظهرت في مجلة جاما بينت أن هناك ارتفاع في معدلات ضغط دم 5582 طفلا أعمارهم تتراوح بين 8-18 عاما، تمت متابعتهم في آخر 16 عاما. وهي حالة تنذر بالسوء بالرغم من أن معدل ارتفاع ضغط الدم كان 1% - 2% فقط، فهي مؤشر قوي على الإصابة لاحقا بمرض القلب في السنوات القادمة. فقد كان الضغط الانقباضي systolic بين الأطفال يعادل 104.6 ملم زئبقي، والضغط الانبساطي diastolic كان يعادل 58.4 ملم زئبقي في الفترة ما بين 1988م – 1994م. وأصبح الانقباضي يعادل 106ملم زئبقي والانبساطي 61.7 ملم زئبقي في الفترة ما بين 1999م – 2000م. والسبب الكبير يرجع إلى زيادة معدلات الوزن بين الأطفال، وسوء التغذية، وقلة الحركة.

ماذا يعني ذلك؟ وهل سنشاهد يوما أن وصفة طبية واحدة لكل العائلة؟ وعليهم جميعا أن يتناولوا حبوب الضغط أو السكري معا. هذه مأساة العصر الصحية. وهو تقصير الآباء الخطير، لأنهم – بشكل عام - يهتمون بكل شيء، بالأجهزة الكهربائية المسلية، والفساتين والموديلات و.. ولا يهتمون بما يجب عليهم نحو تربية أبنائهم التربية الصحية الصحيحة. قد يجهلون ما يجب عليهم، نعم، ولكنهم لا يبحثون عن النصيحة، بل قد لا يودون الاستماع إليها.

قد يشكو بعض الآباء من أنهم ورثوا أمراضا عن آبائهم، بدلا من الذهب والفضة، ولكن آباء اليوم يُورثون أبناءهم الأمراض الوراثية والمكتسبة. فها هو السكري ينتشر بين الأطفال، وها هو ارتفاع ضغط الدم ينتشر بين الأطفال، وكل ذلك بسبب الإهمال في التربية واختيار الأصح من طرق العيش، وعدم وجود قناعة بأن السمنة هي أُمّ المصائب والأمراض.

المسالة الأخطر هي وجود السمنة في أطفال لآباء يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أو السكري أو غير ذلك من الأمراض، الأمر الذي يزيد من فرص الإصابة بها في سن اصغر مما كان عليه آباؤهم.

هما مسألتان:

المسألة الأولى: هي إبعاد الأطعمة الفارغة مثل السكريات والنشويات التي تنقلب في الجسم إلى دهون وأرداف تدلى كأرداف الأغنام، وزيادة في معدل الدهون الثلاثية. والتركيز على الوجبات المنزلية الغنية بالأطعمة الأساسية المتوازنة. وعدم إدخال المعلبات بما فيها المشروبات الغازية، سموم هذا العصر، إلى البيت.

المسألة الثانية: هي وضع برامج يومية للأطفال، وعدم تركهم يفترشون الأرض بأردافهم أمام الأجهزة المسلية، وعيونهم مسمرة على الكرتون والخيال الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، والسماح لهم بعدد معين فقط من الساعات، والعمل على إشراكهم ببرامج رياضية، وأندية محلية يتعاون على تشكيلها أعيان الحي الواحد. وعلى المدارس أن تزيد من برامجها التي تركز على حركة البدن، وتنشيط الذهن، وإقامة المباريات وإشعال الشعور بالتحدي بينهم في العلوم والاختراع، بدلا من القط والفار.  

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- نورا - العراق

04 - ذو الحجة - 1431 هـ| 11 - نوفمبر - 2010




ماهي النسبة الجيدة والمعقولة لضغط دم الاطفال العالي والواطئ

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...