الاحتلال يشن حملة لاعتقال علماء السنة

أحوال الناس
21 - ذو الحجة - 1425 هـ| 31 - يناير - 2005


بغداد: تواترت الأنباء الواردة من العاصمة العراقية بغداد وبقية المدن والمحافظات العراقية عن قيام قوات الاحتلال الأمريكية والبريطانية بتنفيذ حملة اعتقالات منذ مساء السبت ضد العلماء والدعاة السنّة.

قد بلغت حصيلة الاعتقالات حتى الآن ـ بحسب مفكرة الإسلام ـ 28 من الأئمة والخطباء وعلماء الإسلام بينهم 3 من المفتين المنتمين لأهل السنّة بالعراق، يبلغ سن أحدهم 87 عامًا، ويبلغ سن آخر أكثر من 60 عامًا.

وأوضحت مصادر صحفية أن هؤلاء المعتقلين تم احتجازهم بتهمة التحريض على مقاطعة الانتخابات العراقية، كما نسبت إليهم تهم أخرى مثل التحريض على الجهاد المسلح ضد الاحتلال الأمريكي.

وذكر المتحدث باسم الوقف السني العراقي أنه كان من بين المعتقلين المستشار القانوني لديوان الوقف السني الشيخ "أحمد النداوي" والشيخ "علي عبد الرحمن" إمام وخطيب جامع المحمودية، والشيخ "أحمد الجنابي" إمام وخطيب جامع الأقصى.

وأضاف المتحدث أن الاعتقالات طالت عضوًا قياديًا في الحزب الإسلامي العراقي السني، مشيرًا إلى أن قوات الاحتلال الأمريكية قامت بمداهمة منزل الشيخ "ظاهر الضاري" شقيق الشيخ "حارث سليمان الضاري" أمين عام هيئة علماء المسلمين السنّة في العراق.

وفي سياق ذي صلة؛ أكدت مصادر صحفية في سامراء والرمادي والموصل وتكريت صباح أمس أن قوات الاحتلال اعتقلت عددًا من علماء الإسلام من ذوي التأثير المباشر على المواطنين في مدنهم، بسبب موقفهم الرافض للانتخابات العراقية تحت حراب الاحتلال الأنجلوأمريكي للبلاد. 

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...