السعودية: النساء بالخارجية هذه السنة

أحوال الناس
18 - محرم - 1426 هـ| 26 - فبراير - 2005


لندن: قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إن "النساء سيدخلن السنة الجارية وزارة الخارجية السعودية.. فانتبهوا يا رجال".

وأشار، في افتتاح المنتدى السعودي - البريطاني "مملكتان.. في مواجهة التحديات" إلى الانتخابات البلدية الأخيرة في السعودية وتصريح وزير الشؤون الإسلامية، وقوله انه "لا يوجد في الإسلام ما يحظر على المرأة المشاركة في الانتخابات"، وإلى توصية المفوض العام للانتخابات بمشاركة المرأة في الانتخابات المقبلة، مؤكداً أن "دور المرأة شهد تغييراً سريعاً".

وبعدما قدم عرضاً تاريخياً للإصلاح والديموقراطية ومشاركة المرأة في بريطانيا والغرب قال: "إننا في المملكة العربية السعودية نؤمن بضرورة الإصلاح السياسي، ولكن ينبغي أن يكون متدرجاً يفي بمتطلبات شعبنا ويحافظ على نسيجه الاجتماعي".

وشدد الفيصل على أن بلاده تشن "الحرب الضروس على الإرهاب والإرهابيين" من خلال "ملاحقة مصادر تمويلهم وتدريبهم ووجودهم"، معتبراً أن بلاده هي "الضحية الأولى للإرهاب".

وقال: "كنا على مدى سنوات نصرخ في آذان لا تسمع في الغرب" انه "ينبغي حل النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي على أسس عادلة ونزيهة، وإلا سيكون عاملاً مغذياً لعدم الاستقرار في المنطقة".

وقال انه "على قناعة تامة لأسباب تاريخية وواقعية بأن المملكة العربية السعودية وبريطانيا مؤهلتان للتعاون لتصبحا أداة فاعلة للتعامل مع كل القضايا، مثل الظلم الفادح والفقر والأمراض والقلاقل الاجتماعية والنزاعات المسلحة وانتشار الإرهاب الدولي".

وأشاد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بدور السعودية في استقرار النظام الاقتصادي الدولي وفي نشر الاستقرار في المنطقة ومحاربة الإرهاب.

وقال: "نرفض فكرة أن هذا العنف له ما يبرره في الإسلام، الذي نعلم أنه دين سلام وتسامح واحترام"، مؤكداً أن "الجهات المعنية بتطبيق القانون في المملكتين تعمل عن قرب أكثر من أي وقت مضى في مواجهة تهديد الإرهاب".

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...