79% من حالات الطلاق بالأردن تقع قبل الدخول وأكثر من 9 آلاف دعوى نفقة سجلها المحاكم خلال 9 أشهر بالسعودية

المرأة في أسبوع:

أحوال الناس
02 - ذو القعدة - 1436 هـ| 17 - أغسطس - 2015


1

79% من حالات الطلاق بالأردن تقع قبل الدخول  وأكثر من 9 آلاف دعوى نفقة سجلها المحاكم خلال 9 أشهر بالسعودية

 

الرياض ـ لها أون لاين: قال التقرير الدوري للمجلس الوطني لشؤون الأسرة بالأردن: إن الطلاق ارتفع في الآونة الأخيرة، خصوصا حالات الطلاق قبل الدخول، والتي تصل إلى 79%، ودعا لدراسة هذه الظاهرة، ونشر خدمات الإرشاد الزواجي التي تمكن الشباب من اختيار شريك الحياة المناسب.

 

وكشف التقرير حين تناول الزواج العرفي أو السري، أن هناك "قلة" من الأسر التي يمسها هذا النوع من الزواج، وفق التقرير الذي دعا لدراسة هذه المشكلة الاجتماعية، بأدوات بحث متطورة ودراسات معمقة، تستطيع الوصول إلى تلك الحالات ودوافعها.

وحول الخلافات الأسرية، بين التقرير أن نحو 81 % من الأسر تلجأ للحوار لحل الخلافات الزوجية، في حين أن الآباء بشكل أساس لا يقضون الوقت الكافي مع أسرهم، بحيث إن 36.1 % منهم فقط يقضون الوقت الكافي، وعليه لا بد من نشر الوعي حول دور الأب في الأسرة، وتعزيز مهامه بعيدا عن الاهتمام بتوفير الاحتياجات.

 

ووفقا لصحيفة الغد أظهر التقرير أن قرابة ثلاثة أرباع الأسر، تمتلك مسكنا للأسرة، لكن تنخفض نسبة الملكية أقل من المعدل العام في محافظات: العاصمة، والزرقاء، والعقبة، فيما تشكل كلفة المياه والكهرباء والتدفئة والصرف الصحي هما كبيرا للأسر.

1

ارتفاع في نسبة الأسر التي تعولها امرأة

كما كشف التقرير عن تغييرات في نمط الأسر، إذ أظهر "ارتفاعا" في أعداد الأسر التي تعولها امرأة، حيث بلغت نسبتها 12.6% مقابل 8.8% في العام 1979م، ويوفر التقرير، الذي صدر عن المجلس مؤخراً حول أوضاع الأسرة الأردنية، قاعدة بيانات متكاملة، ترصد القضايا والمشكلات الأسرية.

 

من جانبه قال أمين عام المجلس فاضل الحمود، لصحيفة الغد: إن "للتقرير أهمية خاصة في فهم ومواجهة التحديات والمشكلات والتغيرات المختلفة في دور ووظائف ونمط حياة الأسرة، بأبعادها وأدواتها ووسائلها المتعددة".

 

وتابع إن "التقرير يشكل مرجعا علميا، يتضمن مؤشرات ومعلومات تبين مكانة الأسرة الأردنية وقيمتها في التشريعات والقوانين، والتي ترسم خصائص وأبعاد شخصيتها الديموغرافية والاقتصادية والصحية والتعليمية والمعرفية، فضلا عن تحليل مواطن وعناصر التماسك والتفكك في بنية الأسرة".

 

وبينت نتائج المسح المتعلقة بالتقرير "أن 71 % من الأسر تفضل عمل المرأة، ولكن بالمقارنة مع الواقع، فإن10 % من الأسر فقط تعمل فيها المرأة خارج المنزل، إذ ما يزال الأردن يشهد ضعفا في مشاركة المرأة الاقتصادية".

ولفت إلى وجود محددات تمنع وصول المرأة لأماكن العمل، ومنها سببه "أصحاب العمل، لتفضيلهم تشغيل الرجال، وكذلك بيئة العمل غير المناسبة لعمل المرأة".

 

وحول ميراث المرأة، قال التقرير: إنه "من القضايا الجدلية، فالإحصائيات ما تزال قاصرة، على عكس حقيقة الأمر، ولكن لا بد من نشر الوعي القانوني بين الأسر بحق المرأة الشرعي في ميراثها، وتعزيز النصوص القانونية والإجراءات الإدارية لاستحقاقها لميراثها".

1

أكثر من 9 آلاف دعوى نفقة سجلتها المحاكم السعودية خلال 9 أشهر

وفي السعودية سجلت محاكم وزارة العدل 9719 دعوى رفعتها سيدات على مطلقيهن يطالبن فيها بالنفقة، وذلك منذ بداية العام الهجري، وحتى نهاية شهر رمضان المبارك.

فقد سجلت منطقة مكة المكرمة 3326 دعوى من هذا النوع، تليها منطقة الرياض بواقع 2448 دعوى، ثم المنطقة الشرقية بواقع 1310 دعاوى، ثم منطقة المدينة المنورة بواقع 596 دعوى، تليها منطقة جازان، التي سجلت محاكمها 589 دعوى.

 

وبحسب صحيفة المدينة: تلت عسير منطقة جيزان بواقع 425 دعوى، ثم منطقة القصيم بواقع 306 دعوى، ثم منطقة حائل بواقع 182 دعوى، تليها منطقة تبوك بواقع 174 دعوى، تليها منطقة الجوف بواقع 135 دعوى، ثم منطقة الحدود الشمالية بواقع 89 دعوى، تليها منطقة الباحة بواقع 85 دعوى، وسجلت نجران 54 دعوى، مما يجعلها أقل المناطق تسجيلًا لقضايا النفقة.

1

رئيس لجنة الاستقدام: التأمين على العمالة المنزلية يحل 3 مشكلات رئيسية

دعا رئيس لجنة الاستقدام المكلف في الغرفة التجارية بالرياض، مشاري الظفيري، الجهات المختصة بفرض التأمين للعمالة المنزلية؛ وذلك لحل مشكلات الهروب، والإضراب عن العمل، وعدم صرف الرواتب.

ودعا الظفيري وزارة العمل بإيعاز المواطنين لفتح حسابات خاصة بعمالتهم المنزلية، وإيداع رواتبهم شهريا، وذلك حفظا لحقوق الجانبين، مطالبا بحل المشكلات المتراكمة للمئات من الخادمات في إدارة شؤون الخادمات وإعطائهم حقوقهم، فالمواطن السعودي يستحيل أن "يأكل حق أحد".

 

وبحسب صحيفة عكاظ نفى الظفيري ما يقال حول الاستقدام من جيبوتي، وذلك لقلة السكان هناك، وعدم الاستعداد لذلك. مؤكدا بأن أغلب سكان جيبوتي عرب، وبالتالي لن يكون هناك إمكانية لإرسال عمالة منزلية منهم. مشيرا بأن الأفضل أن نعالج المشكلات الداخلية التي أدت إلى إغلاق بعض الدول تصدير عمالتها للمملكة.

 

وحول المدد الطويلة لاستقدام العمالة المنزلية، أجاب الظفيري أن أغلب العمالة لا تريد العمل في المملكة، وأفاد بأن الفلبين تقوم بإعطاء محاضرات لعمالتها، ومن هذه المحاضرات "بأن المملكة تحكم بالدين الإسلامي، وإذا سرقت تقطع يدك، وعليك بالحجاب"، وبالتالي ترسل 20 تأشيرة للفلبين، خادمة واحدة تصل المملكة فقط، مشيرا بأن تلك المحاضرات، لتخويف العمالة الفلبينية، ومنعها من العمل في المملكة.

 

وفيما يتعلق عمل ورش عمل في تلك الدول للرد على تلك الأقاويل، قال: ذلك يحتاج إمكانات عالية، ولكن هناك طرائق أخرى، وهي إبراز الأمثلة الرائعة في المملكة لمعاملة الخادمات في القنوات والصحف؛ وذلك لتغيير الصورة السيئة خارجيا، مقابل ما يثار ضد المملكة حول معاملة الخادمات.

1

نصائح لحماية الحامل وجنينها للحماية من التصاعد المستمر في درجات الحرارة

ارتفاع درجة الحرارة من أهم العوامل، التي ربما تساعدت على انتشار عدد كبير من الأمراض في فصل الصيف، الذي جاءت حرارته مرتفعة هذا العام على غير المتوقع.

 

 وتمثل تلك العوامل خطرا مضاعفا لدى المرأة في فترة الحمل، والسبب يرجع تبعا لرأى استشارى أمراض النساء والولادة الدكتور عطية أبو النجا، إلى أن جسد المرأة في فترة الحمل ترتفع درجة حرارته بشكل طبيعي، نتيجة لارتفاع نسبة هرمون الأنوثة في تلك المرحلة. وهو ما يرفع من شعورها بالحرارة، وبالتالي يرفع أيضا من فرص تأثرها بالدرجات المرتفعة لحرارة الجو.

 

 ووفقا لصحيفة اليوم السابع ينصح أبو النجا بضرورة توخي المرأة الحذر فترة الحمل من ارتفاع درجات الحرارة، نظرا لما قد تسببه من زيادة فرص تعرضها لبعض الأعراض كضيق التنفس، والهبات الساخنة.

 

ويقدم أبو النجا عددا من النصائح الهامة للمرأة في فترة الحمل، والتي تجنبها التعرض لأضرار حرارة الجو المرتفعة وأهمها: تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس، وخاصة في ساعات الذروة، والحرص على تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل الطبيعية، بما لا يقل عن ثلاثة ليترات يوميا،  وتجنب التواجد في الأماكن سيئة التهوية والمزدحمة، بالإضافة إلى تناول الخضروات والفواكه الطازجة، والابتعاد عن الطعام الدسم، وتجنب تناول الأطعمة التي تحتوى على نسبة عالية من الملح كالمخللات وغيرها.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...