8 طرق للشعور بالسعادة في العمل

ساخر » غرائب وعجائب » حقائق
21 - جماد أول - 1435 هـ| 23 - مارس - 2014


1

إن الضرب على لوحة المفاتيح بقوة، أو استخدام أسلوب الملاكمة في إغلاق أدراج المكتب، أو العراك مع سماعة الهاتف ليس الحل في التعبير عن الغضب أو الضيق في العمل. ومهما كان الضغط الذي يمكن أن يتعرض له الموظف في عمله، سواء من مديره أو زملائه، أو بسبب طبيعة العمل نفسها. فإن هناك العديد من الأسباب التي تجعل الموظف سعيداً بعمله. وهذا ما نريد أن نساعدك في الوصول إليه من خلال ما سنذكره هنا.

 

 إذا كنت موظفاً، فمن المحتمل أن الوقت الذي تقضيه في العمل يزيد عن الوقت الذي تقضيه في منزلك. ولذلك، فإنه من المهم للغاية أن تكون سعيداً، وتشعر بالراحة أثناء تواجدك في مكان عملك. ومع ذلك، فإن قول ذلك أسهل بكثير من القيام به وتنفيذه. فالمدير المستبد، والمشاكل مع الزملاء، والأجور والرواتب المنخفضة، وسياسات العمل، والتوزيع الغير عادل للعمل والمحسوبية، وغيرها من الأسباب التي لا حصر لها، قد تدفعك إلى ترك العمل. علاوة على ذلك، فإن الضغوط التي تواجهها في العمل يمكن أن تؤثر سلبياً بشكل كبير على حالتك النفسية والجسدية. وتغيير الوظائف باستمرار ليس حلاً، خصوصاً في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية؛ لذلك، سنقدم لك (علاجا) أو روشتة صغيرة تتضمن عدداً من الطرق تساعدك على الاستفادة بأقصى قدر ممكن من الإمكانات المتاحة لديك لتشعر بالسعادة أثناء العمل.

 

تناول الطعام في الخارج

 

   حاول أن تنسى الطعام المطهو في المنزل، أو تلك الوجبات المملة التي يقدمها المقصف الموجود في مكان عملك. فمن الجيد أن تخرج لتناول طعام الغذاء مع زملائك. سوف يساعدك ذلك في إقامة علاقات جيدة ووطيدة معهم. إذا كنت تكره الخروج، اطلب الطعام ليصلك إلى مكان عملك. أما إذا كنت من الأشخاص المعتادين على تناول الطعام في الخارج دائماً، يمكنك في بعض الأحيان تناول وجبة مطهوة ومعدة في المنزل. فالطعام الجيد يعمل على تحسين حالتك المزاجية.

 

كن متفائلاً

 

مهما كانت طبيعة وعدد المشكلات التي تواجهها في العمل، فإنها لن تختفي في لمح البصر. عليك أن تكون متفائلاً، وتقنع نفسك بأن الوضع سيتحسن ببطء وثبات. واحرص على ألا تقع فريسة للتفكير السلبي. إذا وجدت صعوبة في أن تكون متفائلاً، حاول أن تتفاءل ولو بشكل وهمي. فمع مرور الوقت، سوف يتحول التفاؤل الوهمي إلى تفاؤل حقيقي. كل ما تحتاجه هو القليل من الممارسة.

 

قم بتغيير سلوكك

 

حتى لو كنت تكره وظيفتك، حاول الاستفادة منها استفادة قصوى. حلل كيف يمكنك العمل على تطوير نفسك، احرص على التقليل من الأخطاء التي تقع فيها، وقم بزيادة مستوى الكفاءة الخاص بك. وعليك أن تدرك جيداً أنه عندما تترك عملاً ما، فإنك قد عززت مهاراتك، حتى لو كان ذلك في أضيق الحدود.

 

كن لطيفاً مع الزملاء في العمل

 

المناخ المليء بالصداقة والود يشكل فرقاً كبيراً في بيئة العمل. فإذا كنت متحفظاً، فهناك احتمال أنك سوف تشعر بالاستبعاد في وقت ما خلال فترة عملك في هذا المكان. نحن لا نطلب منك أن تذهب للتسوق معهم أو مشاركة تفاصيل الحياة الشخصية، ولكن عليك أن تكون لطيفاً معهم.

 

خذ قسطاً من الراحة

 

العمل لمدة 12 إلى 16 ساعة يومياً سيجعل أي شخص يشعر بالغضب، أو الضغط، وعدم القدرة على التركيز. لذلك، ينبغي على كل شخص أن يأخذ فترة قصيرة من الراحة لمدة 15 دقيقة بين الحين والآخر. قم بأخذ غفوة قصيرة، اقرأ النكات أو قم بتشغيل الألعاب عبر الإنترنت، أو الدردشة مع صديق. إذا كانت القيلولة وتشغيل الألعاب عبر الإنترنت ممنوعة في مكان العمل، قم بالاسترخاء قليلاً، أو اشرب كوباً من الأعشاب المفيدة لتحسين حالتك المزاجية.

 

كن ممتناً

 

الكتابة بعنف على لوحة المفاتيح، وإغلاق الهاتف بقوة، ودفع أدراج المكتب بشراسة، قد يساعدك على إخراج شعورك بالغضب، ولكن فكر كيف أنك محظوظ. ففي ظل الوضع الاقتصادي الحالي، هناك العديد من العاطلين عن العمل الذين يرغبون في أن يكونوا في مكانك.

 

كن حازماً

 

لا أحد يحب أن يتعرض للتخويف والمضايقات في العمل. إذا كان رؤساؤك لديهم انطباعا بأنه لا يمكنك الدفاع عن نفسك والإفصاح عما بداخلك، فإن ذلك يشجعهم على التسبب في متاعب أكثر لك. لذلك، دافع عن نفسك.

 

اسأل عن ردود فعل رئيسك تجاه عملك

 

من المهم أن تسأل وتعرف ردود فعل وآراء رئيسك في العمل. فالتواصل الجيد سوف يعطيك فكرة واضحة عما هو متوقع منك.

 

---------------

المصدر: articles.timesofindia.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...