السيدة لورا بوش ويوم المرأة العالمي!

كتاب لها
01 - ربيع أول - 1426 هـ| 10 - ابريل - 2005


1

عقدت السيدة الأولى في البيت الأبيض لقاء مع شخصيات نسائية بارزة تمثل خمس عشرة دولة مسلمة خلال مناسبة الاحتفال بيوم المرأة العالمي، وطالبت فيه نساء الشرق الأوسط بالسعي للحصول على المزيد من الديمقراطية، وضربت مثالاً بزوجها الرئيس بوش، حيث جعل حقوق المرأة في العالم من أولويات سياسته الخارجية.. والسؤال الذي يطرح نفسه:

ترى أي مثال لديمقراطية المرأة يريده السيد بوش وزوجته؟!

هل هو مثال المجندات الأمريكيات في العراق وعلى رأسهن المجندة "ليندا" صاحبة الصور الأكثر ديمقراطية في مدرسة أبي غريب للديمقراطية على الطريقة الأمريكية؟ أهو مثال المجندات في غوانتنامو واللواتي يتعرين عمداً أمام المعتقلين هناك في صورة من أبلغ صور الإساءة النفسية للمسلمين في كل مكان؟! والتي أفصح عنها بعض المعتقلين الذين أطلق سراحهم من السجن سيئ الذكر هناك!!

إنَّ الديمقراطية التي أهداها السيد بوش اليوم لنساء العراق راقية بالفعل!! فالنساء هناك يلدن في البيوت خوفاً من الهجمات المفاجئة والتي تعبث في كل مكان.. ومع تزايد معدل التفجيرات والسيارات المفخخة؛ فإنَّ الطالبات تكدسن في الفصول نظراً لقلة أعداد المعلمات في غياب الأمن العام!! والحياة هناك تهدأ مع حلول المساء، فالكثير من الشوارع تغلق لدواع أمنية، أما انقطاع الكهرباء وغياب الخدمات الصحية فقد بات أمراً معتاداً..

لكن الرئيس وزوجته يصران الآن على أنَّ الديمقراطية هي الهدف الأول للحرب على العراق بعد أن سقطت كذبة أسلحة الدمار الشامل وعلاقة القاعدة بصدام!!

العجيب أن ديمقراطية الرئيس وزوجته لا تكفل للشرقي الحرية في بناء عالمه الخاص وفق اعتقاداته أو عاداته التي نشأ عليها!! بل يجب أن تكون وفق الأجندة الأمريكية التي تضمن أن يكون الناس في الشرق الأوسط نسخة (غير أصلية) للشعب الأمريكي المتحضر!

أما نساء طوكيو فقد قررن بالفعل أن يبدأن في ديمقراطية ذات ملامح جديدة تهدف إلى خدمة الصالح العام دون النظر إلى المقاييس الأمريكية لمفهوم الديمقراطية، حيث بدأ ولأول مرة في تاريخ طوكيو تشغيل حافلات خاصة بالنساء يُمنع الرجال من الركوب فيها.

لكن الرئيس الأمريكي وزوجته مشغولون عنهم بمتابعة خطوات الديمقراطية الشرقية البطيئة، والمترنحة ـ على حدّ قولهم!!

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- bsharat - مصر

08 - ربيع أول - 1426 هـ| 17 - ابريل - 2005




جزاكم الله على مثل هذه المواضيع وارجو منكم تكرار عرض مواضيع اخرى مفيدة للنساء وبارك الله فيكم

-- haya - السعودية

13 - ربيع أول - 1426 هـ| 22 - ابريل - 2005




السلام عليكم..أشكرللأخت مها هذا المقال الرائع .والله أسال أن يحفظ المرأة السعودية والمسلمة من كيد أعداء الفضيلة..

-- أبو عبد الله -

18 - ربيع أول - 1426 هـ| 27 - ابريل - 2005




الى الأمام أيتها الأخت الفاضلة . وإذا تسع صدرك فعندي ملاحظه وهي قولك السيدة والسيد وأعتقد لو تركتي هذا اللقب وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام (لا تقولوا للمنافق سيد، فإنه إن يك سيدا فقد أسخطتم ربكم عز وجل) رواه أبو داوود وصححه النووي وابن حزم والالباني

-- محبة مها - السعودية

21 - ربيع أول - 1426 هـ| 30 - ابريل - 2005




بورك فيك وجعلك الله ذخرا للأمة الأسلامية وكثر من أمثالك .
ولكن يا حبذا لو وضحت في مقالك ماتنعم به المرأة لدينا من تكريم و احترام وكونها لم تسق السيارة أو لم تعش حياة مساوية لحياة الرجل أن هذا إقلال من شأنها.
نعم لا ننكر أن هناك من يمنع المرأة من أخذ بعض حقوقها الشرعية وهذا موضوع أرجو أن تتطرق إليه كاتبتناالعزيزة وتسهب في ثناياه .

-- الراشدة - السعودية

11 - رمضان - 1429 هـ| 12 - سبتمبر - 2008




هذه من أجمل المواضيع أشكرك أستاذتي إلى الأمام لا تبالي با النقد الغير الهادف

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...