السعودية تدعو لتحصين النشء ضد الفهم الخطأ للإسلام لها أون لاين - موقع المرأة العربية

السعودية تدعو لتحصين النشء ضد الفهم الخطأ للإسلام

تنظيم ندوة دولية حول تجديد الخطاب الإسلامي

أحوال الناس
02 - ربيع أول - 1426 هـ| 11 - ابريل - 2005


1

 الرياض: عقد مجلس إدارة مكتبة الملك عبد العزيز العامة، اجتماع دورته الـ19 برئاسة الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي الرئيس الأعلى لمجلس الإدارة، بحضور الأعضاء الذين استمعوا إلى توجيهاته والتي عبر خلالها عن آماله وطموحاته من وراء إقامة هذا الصرح الثقافي، الذي يحمل اسم موحد البلاد الملك عبد العزيز، مشيداً بما تحقق من إنجازات ملموسة للمؤسسات الثقافية والعلمية في السعودية.

وأكد الأمير عبد الله أن على الجميع واجب التصدي للممارسات التي تتم باسم الإسلام وهو منها براء، وذلك عن طريق مكافحة الفكر المنحرف مكافحة ثقافية وتربوية بشرح المضامين الصحيحة للدين الحنيف عقيدة ومعاملة وتكريس قيم الاعتدال والوسطية والتسامح وتحصين مناعة النشء من الممارسات الشاذة والفهم الخطأ للدين وتربيتهم على المنهج الصحيح.

وقال: "إن هذا الوطن الذي يتشرف بخدمة الحرمين الشريفين والذي تهوى إليه قلوب المسلمين من كل مكان لا يمكن أن يحتوي فكراً يشذ قيد شعرة عن ثوابت العقيدة الإسلامية".

وشدد ولي العهد على أهمية عناية المكتبة بنشر العلم والثقافة ودعم الكتاب المفيد، باعتباره السبيل إلى تحرير الإنسان من الجهل والأخذ بيده إلى رحاب المعرفة الواسعة في عصر تلاقت فيه الثقافات والحضارات وتجادلت على صعيده الاتصالات.

وأطلع المجلس على تقارير عن الخدمات المكتبة التي أسهمت في استفادة أكثر من 220 ألف باحث وباحثة خلال العام الماضي منها، حيث بلغ مجموع زوار المكتبة منذ افتتاحها ما يقارب مليوني مستفيد، ووصلت مقتنيات المكتبة إلى حوالي مليون ومائتي ألف مادة، وأصدرت 13 كتاباً طبع منها 60 ألف نسخة العام الماضي.

كما أطلع المجلس على ما توفره المكتبة من خدمات متنوعة للاستفادة من مقتنياتها، خاصة قاعدة معلومات الملك عبد العزيز وتأمين الكتب الحديثة والمجلات الحديثة ومقتنيات الخيل والفروسية والكتب النادرة وتوفير خدمات الإنترنت مجاناً، وكذلك على ما تم إنجازه في مشروع الفهرس العربي الموحد.

وأشاد المجلس بالتعاون الإيجابي للمكتبات الجامعية وكبرى المكتبات الثقافية مع مكتبة الملك عبد العزيز العامة وذلك بتسليمها فهارس مكتباتها التي تصل إلى ما يقارب مليون وخمسمائة ألف تسجيل.

وأطلع مجلس إدارة المكتبة على مشروع موسوعة المملكة العربية السعودية التي تهدف إلى إمداد المكتبة السعودية خاصة والعربية والعالمية عامة، بمؤلف موسوعي للتعريف بالمملكة ومناطقها ومدنها وقراها.

واستعرض تقريراً حول مشروع العملات والكتب والوثائق والصور والمخطوطات والخرائط النادرة التي تبلغ حوالي 81 ألف مادة وثائقية ومخطوطة نادرة، كما أطلع المجلس على جهود المكتبة في إنتاج البرنامج التلفزيوني الثقافي (مراجعات ثقافية) الذي يعرض أسبوعياً من خلال القناة الأولى، ووافق على إقامة المكتبة لندوة دولية بعنوان "تجديد الخطاب الإسلامي ما له وما عليه".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...