المجون الغربي يقتل مذيعة أفغانية

أحوال الناس
14 - ربيع الآخر - 1426 هـ| 23 - مايو - 2005


1

كابول: تحقق الشرطة الأفغانية في مقتل مذيعة تلفزيونية أفغانية سعت إلى استجداء الشهرة من خلال مخالفة أحكام الشريعة حيث نالت استهجان وسخط علماء الدين ورجالات المجتمع الأفغاني.

وكانت "شيماء رضائي" (24 عاماً)، التي خلعت حجابها لتقدم برنامجاً موسيقياً على غرار برامج "MTV" الغربية الماجنة، تدرك أن حياتها في خطر، كما صرحت بذلك في حديث إذاعي قبيل مقتلها برصاصة في الرأس بمنزلها في كابول الأربعاء الماضي.

وأشارت رضائي خلال الحديث إلى سماعها شائعات بأن هناك من يسعى لقتلها ربما بسبب برنامجها التلفزيوني الماجن.

وتتخطى بعض البرامج الإذاعية والتلفزيونية التي تقدمها الإذاعة والتلفزة الأمريكية في ظل حكومة قرضاي الموالي للاحتلال الأمريكي، كتلك التي كانت تقدمها رضائي، حدود أحكام الشريعة الإسلامية وتصدم الشعور الأفغاني المحافظ.

ومع الاحتلال الأمريكي لأفغانستان بدأ عديد من قنوات التلفزة والإذاعة تذيع برامج خارجة على المسموح، وسط استهجان علماء الدين الذين تصدوا بكل قوة لتحول أفغانيات إلى سافرات يسعين لنشر المجون الغربي في البلاد من خلال اللباس وأداء الأغاني الغربية.

وقد تعرضت قناة "تولو" Tolo التلفزيونية التي كانت تعمل بها رضائي، وقنوات تلفزة أخرى لانتقادات عنيفة من العلماء لقيامها بالترويج لبرامج تتعارض وتعاليم الإسلام والقيم والتقاليد.

وقد أجبرت القناة تحت ضغوط العلماء إلى تسريح رضائي التي كانت تقدم برنامج "هوب" Hop الذي يقدم أحدث الأغاني الغربية وأكثرها مجونا، كما كان يدعو للاختلاط من خلال حوارات على الهواء بين الجنسين.

وقد رفضت السلطات الأمنية الخوض في دوافع مقتل رضائي إلا أنها أشارت بأصابع الاتهام إلى بعض من أفراد عائلتها.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...