طفلك والكلام.. شجعيه ولا تقليديه

بوابة الصحة » الحمل والولادة » صحة الطفل الرضيع
25 - رجب - 1426 هـ| 30 - أغسطس - 2005


1

تعلم النطق ولفظ الكلمات من أهم معالم النمو لدى الطفل، وهو مؤشر للنمو العقلي، والاجتماعي، والنفسي والبدني له، ولذا فمن المهم على الوالدين ملاحظة هذا الأمر، ومتابعة الطفل، وتنمية مهارة الكلام لديه، لكن دون قلق، أو خوف إذا تأخر في النطق قليلاً عن أقرانه.

الكلام بوابة يجتاز عبرها الطفل مرحلة الرضاعة إلى مرحلة الطفولة المبكرة، فيتعلم النطق، ويعبر عما يدور في ذهنه من مشاعر ومطالب، الأمر الذي يعده الطفل إنجازاً كبيراً، واكتشافاً رائعاً يفتح له آفاقاً واسعة، وفوق ذلك فهو متعة جديدة، ولعبة مسلية للطفل، خصوصاً عندما يساعده الأبوان على ذلك.

يعلم الكثير من الآباء أن بداية النطق وتعلم الكلام مسألة مهمة للطفل، ولذا يساورهما الشك، والقلق عندما يتأخر في نطق الكلمات، والحقيقة أنه ليس هناك من الناحية العلمية حد واضح للتأخر، فالأطفال يختلفون في بداية التعلم، والنطق، وفهم الكلمات والجمل وتركيبها، اختلافاً واسعاً، كما يحصل عند بداية المشي والتسنين وغيرها من معالم النمو.

بعض الأطفال قد يبدؤون في نطق أول كلمة منذ الشهر السابع، بينما البعض الآخر يتأخر حتى عمر سنة ونصف السنة، كما أن بعضهم قد ينطق ما يقارب من 50 كلمة في عمر 18 شهراً، بينما يتأخر غيرهم حتى سن 30 شهراً، وكما يختلفون في بداية النطق فإن التقدم في هذا الأمر يختلف أيضاً من طفل لآخر حسب البيئة التي يعيش فيها، وما إذا كان الطفل الأول للأبوين أو كان لديه أخوة أكبر منه، وربما كان وجود أخ جديد أصغر سناً من الطفل سبباً في تأخر نطقه للكلمات، وكذلك كأحد مظاهر الغيرة من ذلك الطفل الصغير، وطالما كان الطفل ينمو بشكل طبيعي، ويفهم الكلمات التي يسمعها والأوامر التي يطلب منه أداؤها فإنه لا داعي للقلق من تأخر نطقه للكلمات، ومع أن أهم وسائل تعلم الطفل الكلام هو الحديث معه باستمرار بنطق صحيح للكلمات دون تحريف، فإنه لا بد من تجنب الضغط على الطفل، أو محاولة إرغامه على تقليد الكلمات أو رفض إعطائه بعض الأشياء التي يطلبها حتى ينطق باسمها، لأن يدعوه إلى الملل، وربما الشعور بالنقص، وبالتالي يؤدي دوراً عكسياً تماماً. يشيع بين الناس أن الأولاد يتأخرون في النطق قليلاً عن البنات، وهذا أمر ملاحظ وصحيح، كما أن الأطفال الخدج يتأخرون في النطق مقارنة بغيرهم.

إذا وصل الطفل إلى عمر سنتين ونصف السنة دون أن ينطق أية كلمة فلا بد من عرضه على الطبيب للتأكد من سلامة حاسة السمع لديه، وكون الطفل يسمع بشكل جيد في أشهره الأولى لا يمنع من فحص السمع مرة أخرى، إذ أن الالتهابات المتكررة قد تؤدي إلى ضعف السمع دون أن شعر الأبوان بذلك، كما تمنح زيارة الطبيب في تلك المرحلة فرصة اكتشاف أسباب أخرى لتأخر النطق، كتلك المتعلقة بالجهاز العصبي، أو النمو العقلي، أو ربما بسبب ثقل في اللسان يحتاج معه الطفل إلى تدريب خاص عند اختصاصي النطق.

هناك أساليب عدة يمكن الاستعانة بها لتنمية مهارة الكلام لدى الطفل، من أهمها:

ـ خاطبي طفلك باستمرار وأنت تنظرين إليه بقدر ما تستطيعين، وبلغة صحيحة وواضحة، لا تحاولي تقليده في طريقة نطقه للكلمات ولو على سبيل الدعابة.

ـ أعطي طفلك الفرصة كي يفهم ما تقولين. حاولي الربط بين الكلمات التي تنطقينها، وبين الأفعال والأشياء التي تعنينها: مثلاً عند خلع ملابسه تقولين (الآن نخلع القميص)، ثم تقومين بذلك، ثم تقولين (والآن الحذاء) ثم تقومين بذلك.

ـ دعي طفلك يلاحظ تعبيرات الوجه عند الكلام، وذلك بربط الكلمات مع تعبيرات الوجه المناسبة.

ـ افهمي طفلك أن الكلام هو للتواصل. إذا حادثت نفسك أو لم تهتمي بالرد على أسئلة الطفل غيره من أفراد العائلة، فإن هذا يعني للطفل، أو أسئلة أن الكلمات مجرد أصوات لا فائدة منها.

ـ ساعدي طفلك على فهم المقصود بشكل عام، ولو لم يفهم جميع الكلمات بالضبط، فمثلاً عندما تبدئين في الإعداد لتناول الطعام تقولين له (الآن وقت الغداء) سيفهم الطفل معنى الكلام عموماً دون أن يعرف بالضبط معنى كلمة (الغداء).

الكلمات الأولى:

الكلمات الأولى للطفل غالباً ما تكون أسماء لأشخاص، أو أطعمة، أو ألعاب يفضلها الطفل، ويعدها من الأمور المهمة لديه، يبدأ الطفل النطق بالكلمة بتحريف كبير، وتبسيط لا يفهم معناه إلا الأبوان، وقد يطلق الأطفال أسماء، أو كلمات غريبة على أشياء مألوفة، وتكون تلك الكلمة بعيدة تماماً عن الكلمة الصحيحة، ثم يبدأ باكتساب المزيد من الكلمات بشكل بطيء، ربما كلمة كل شهر، ولكن مع إكماله سنتين من عمره يبدأ في التقدم بمعدل سريع (انفجار في مهارة النطق) فقد لا يعرف سوى عشر كلمات في عمر سنتين، ولكن خلال ستة أشهر يستطيع النطق بما يقارب مائة كلمة. ومن الطبيعي أن الكلمات التي تعبّر عن عالم الطفل، وخصوصياته هي الكلمات التي يعرفها وينطق بها قبل غيرها، ومع أن معرفة الطفل في هذه المرحلة للكلام مجرد ترديد أسماء دون وضعها في جمل مفيدة، إلا أنه يستخدمها لأغراض مختلفة، ولكن فقط بتغيير في نبرة الصوت وتعبيرات الوجه. كلمة سيارة مثلاً يقولها الطفل بطريقة التوسل عندما يطلب من أبيه أن يأخذه معه عندما يخرج من البيت، وقد ينطقها بنبرة التعجب عندما تمر أمامه في الشارع، وقد يسأل عنها بنبرة أخرى عندما يرى صورتها في المجلة وهكذا، ولذلك فمن المهم أن يدرك الطفل أننا فهمنا مغزى كلامه في كل مرة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. محمد عبدالله العتيق

الزمالة العربية والسعودية في طب الأسرة

• مواليد حائل 1390هـ - 1970 م
• خريج كلية الطب والجراحة بجامعة الملك سعود بالرياض عام 1415هـ
• الزمالة العربية والزمالة السعودية في تخصص طب الأسرة والرعاية الصحية الأولية عام 1419هـ – 1999 م
• استشاري طب الأسرة في مستشفى الملك فهد بمدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض من عام 1420هـ - 2000 م حتى الآن .
• أستاذ مساعد في كلية الطب - جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية بالحرس الوطني - قسم طب الأسرة
• رئيس لجنة التطوير المهني المستمر بقسم طب الأسرة والرعاية الصحية الأولية بالحرس الوطني في المنطقة الوسطى
• نائب رئيس برنامج الزمالة لطب الأسرة بالحرس الوطني
• عضو لجنة الوقاية من العنف الأسري بالحرس الوطني
• عضو لجنة مكافحة اضطهاد الأطفال بالحرس الوطني
• الدورة التأسيسية في العلاج الأسري عام 1428 هـ
• الدورة المتقدمة في العلاج الأسري 1429
• المشرف على الصفحات الطبية بمجلة ( الأسرة ) من عام 1414 إلى عام 1419
• رئيس تحرير مجلة شباب من عام 1419 – 1424هـ
• المشرف على الصفحة الطبية بـ( المجلة العربية ) من عام 1422 – 1425 هـ
• المشرف على الصفحات الطبية بموقع ( الإسلام اليوم islamtoday.net ) من عام 1423 – 1425 هـ
• عضو مجلس إدارة مجلة ( الأسرة )
• عضو متعاون مع موقع ( المستشار almostshar.com ) – لجنة التنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية
• مستشار متعاون لتقديم الاستشارات الطبية الهاتفية مع عدة جهات مختلفة


تعليقات
-- -

27 - ذو الحجة - 1428 هـ| 06 - يناير - 2008




الموضوع حلو وجميل

-- - المغرب

12 - صفر - 1429 هـ| 20 - فبراير - 2008




تتطور مظاهر النضج العقلي ابتداء من السن التالتة عشر مثل الانفتاح على المفاهيم العلمي و فهم الرموز و توظيفها ،وتتطور مظاهر التفكير المنطقي ابتداء من سن الخامسة عشر من خلال الوصول الى المجرد مرورا بالمحسوس و مظاهر الاختيار الواعي لبعض الانشطة الذهنية مثل المطالعة و السنما و التوجه المدرسي٠٠٠

-- laila -

02 - ذو الحجة - 1429 هـ| 01 - ديسمبر - 2008




كنت محتاجة للمعلومات المذكورة اعلاه الله يجزيكم الخير

-- ام زياد - مصر

29 - شعبان - 1431 هـ| 10 - أغسطس - 2010




كلام حلو افدتينى كنت قلقانه على ابنى (9 اشهر)الناس بيقولولى انه اتاخر جزاكم الله خير

-- ةخىت - الإمارات العربية المتحدة

11 - محرم - 1432 هـ| 18 - ديسمبر - 2010




انا عمر ابني 25شهرا ولايقول اي كلمة مادا افعل

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...