الأمهات المتعلمات ينجبن أطفالاً أطول قامة

أحوال الناس
04 - ذو القعدة - 1426 هـ| 05 - ديسمبر - 2005


1

لندن - قدس برس: أظهرت دراسة نشرت حديثاً، أن الأطفال الذين ينشئون في أسرة ثرية ومتعلمة، يصبحون أطول قامة وأكثر رشاقة من الذين يتربون في عائلات فقيرة.
فقد وجد الباحثون في جامعة بريستول البريطانية، بعد دراسة تأثير الطبقات الاجتماعية على الصحة، من خلال متابعة أكثر من 6 آلاف طفل، أن أطفال الأمهات المتعلمات للدرجة الجامعية، كانوا أطول في سن التاسعة بحوالي سنتيمتر ونصف، وأقل وزناً بنحو كيلوجرام واحد، من أطفال الأمهات غير المتعلمات.
ولاحظ هؤلاء أن الأطفال الأطول والأخف وزناً قد يواجهون صعوبات ومشكلات صحية في حياتهم اللاحقة، حيث تبيّن أنهم أكثر عرضة لضعف العظام، مما يجعلهم أكثر استعداداً للإصابة بالكسور ومرض الهشاشة.
وأوضح الخبراء أن الكثير من الناس يصابون بمشكلات عظمية مع تقدمهم في السن، فإذا كان بالإمكان تحديد عوامل الخطر المساهمة في ذلك بصورة مبكرة، فإنه سيساعد في تفادي تلك المشكلات أو علاجها بسرعة.
واكتشف هؤلاء بعد قياس الكثافة العظمية للأطفال، باستخدام جهاز المسح الكامل لتحديد محتوى الدهن والعظم واللحم، أن نفس الكمية من الكالسيوم كانت موجودة في عظام الأطفال الذين ينحدرون من أصول متعلمة وثرية وكانوا أطول وأنحف، مما يدل على أن عظامهم أكثر ترققاً وأسهل تكسراً.
وأشار الباحثون في الجمعية البريطانية لعلوم الروماتيزم، إلى أن الأطفال الذين يتمتعون بكتلة عظمية أكبر نسبة إلى أطوالهم، أقل عرضة للمشكلات العظمية بسبب قوة بنيتهم وعظامهم، مؤكدين دور الغذاء الصحي في المحافظة على الصحة والنشاط.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- ندى الفايز - الكويت

04 - ذو القعدة - 1426 هـ| 05 - ديسمبر - 2005




وأنا اشوف نفسي قصيره عشان أمي أميه :)

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...