الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


27 - ربيع أول - 1423 هـ:: 08 - يونيو - 2002

آفة الكذب مسيطرة على خطيبي!! ؟


السائلة:sanabel

الإستشارة:خالد بن عبدالله بن علي الخليوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاكم الله خيراً كثيراً بقدر التغيير الجذري الذي تسببتم فيه لدى الشباب في كل مكان، فأنا أرى بعينيَّ الكثير من صديقاتي ومعارفي على اختلاف أعمارهم يتأثرون بدروسكم ومجهوداتكم، ويتغيَّرون بفضلها إلى الأفضل، وكنت قد بدأت أفقد الأمل في شفائهم.
وها أنا تواجهني مشكلة تكاد تقلب حياتي رأساً على عقب؛ فزواجي موعده إن شاء الله أول أغسطس 2002م، من شاب يكبرني بأربع سنوات، تمَّت خطبتنا منذ أقل من سنة بقليل، وكان يعرفني وأعرفه قبل الخطبة، وسعينا للزواج وبداية حياة زوجية نطيع فيها الله ونُخرج جيلاً جديداً مسلماً نربيه على تعاليم ديننا الحنيف، وقد اتفقنا بالفعل على ذلك.
أدخل في لبّ الموضوع، مشكلتي مع خطيبي أنه لا يصدقني القول أبداً، ودائماً يخفي الحقيقة ويكذب، ويخبرني بأشياء مختلفة عن الواقع، خوفاً منه أن آخذ عنه فكرة سيئة أو يقلّ في نظري، ويتعامل بهذا الأسلوب مع الجميع، يكذب ويغيِّر الحقيقة حتى لا يظهر بشكل سيئ مع أهله ومع أصدقائه ومعي ومع نفسه في أحيان كثيرة، وهو على هذه الحال منذ صغره.
وهو يعلم تماماً بأني متمسكة به، وأنه مهما فعل من أخطاء فسوف أتفهم الأسباب، ثم إنَّ الله غفور رحيم يغفر لمن يشاء.
أراه مريضاً بداء الكذب، ولا أجد سبيلاً لإصلاحه، حاولت مراراً وتكراراً مساعدته على التخلي عن تلك العادة السيئة، بل طمأنته إلى رد فعلي وأني لن أغضب إذا عرفت الحقيقة، فلم أنجح في التغيير، كذلك اتبعت أسلوب التهديد بأني إذا اكتشفت أنه قد أخبرني بغير الحقيقة، فسوف يكون هذا آخر ما بيننا، وكذلك لم تنجح تلك الوسيلة، دائماً يخسر بسبب كذبه. وهو يحاول مع نفسه أن يغير تلك العادة السيئة، ويتعاهد مع الله ويتوب إليه ويقرر مع نفسه عدم العودة، وإذا بمواقف أحسبها اختبارات من عند الله ليختبر صدق توبته، فيضعف ويعود للكذب.
لم أعد أصدقه في أي كلمة يقولها، وبدأت أفقد الأمل والقدرة على إصلاحه، دائماً كان لي تأثير ممتاز على سلوكه وعلى حياته، ولكن عند هذه المشكلة لا أجد أيّ تأثير.. فماذا أفعل؟ هل أفسخ الخطبة؟ أم أتم زواجي برغم أحلامي وطموحاتي التي رسمتها كلها معه، وأنا على يقين بأنه قادر (بإذن الله تعالى) على تحقيقها، وأنها لم تكن أحلام يقظة مننا؟ هل أتخلى عن كل ما فات وكل ما هو آت معه وأوقف الزواج؟ أم ماذا أفعل؟ أعيش أيامي وكأن حبلاً يلتف حول عنقي، وقلقة جداً مما سوف يحدث، ولا أدري ماذا أفعل.. كيف يكون القرار الصواب؟ لم أعد أصدقه في أي كلمة، ودائماً غضبانة ودائماً متوترة، وقد تصدر مني ردات فعل تغضبه كثيراً، رغم أني حريصة على عدم إغضابه مني.. فأنا أعلم أنَّه عليَّ إرضاء من سوف يكون في المستقبل القريب زوجي.. أنا والحمد لله متوكلة ـ والله ـ على الله تعالى، وراضية تماماً بما يكتبه الله لي، أهم شيء أن يكون ربي راضياً عني وعن أفعالي، فأنا حريصة على إرضاء الله، ووالله أنا مصممة على إنجاح زواجي؛ لأنَّ نيتي واضحة أمام عينيّ وهدفي واضح، وهو أن يكون بيتي بيتاً صالحاً مفتوحاً للخير والعلم ومساعدة المحتاجين، وأن يكون أولادي رجالاً مسلمين بحق، يرضى الله بهم عني وعن والدهم.. وأرى هذا في خطيبي، ولكن.. آفة الكذب مسيطرة عليه!!
ساعدني بالله عليك وصف لي الخطوات العملية لعلاجه، إذا كنت ترى أيّ بصيص أمل؟
جزاكم الله خيراً


الإجابة


أختي الكريمة سنابل:

فألخِّص جوابي على رسالتك بمجموعة من النقاط:

1 ـ تذكري أنَّ تغيُّر الإنسان من الباطل إلى الحق ومن السيئة إلى الحسنة أمرٌ حسنٌ جداً، لكن الأهم منه هو الثبات على هذا الطريق، وإنَّ من أعظم وسائل الثبات: الدعاء والاستعانة بالله سبحانه وتعالى، ومن ثمَّ اختيار الصحبة الصالحة، والابتعاد بكلّ شجاعة عن مواطن الفساد والمعصية.

2 ـ احرصي ـ أختي ـ على طلب العلم وتعلم أحكام الدين (على قدر استطاعتك)، ولا تنسي أخواتك الأخريات ممَّن لا زلن على المعصية والتقصير، من النصح لهنَّ بالأسلوب الحسن، ما دمتِ ترين أنَّ لك قدرةً على ذلك، أما إن خفتِ أن يؤثرن عليك فابتعدي.

3 ـ أمَّا بالنسبة لزواجك؛ فنسأل الله الكريم لكما التوفيق والسعادة والذرية الصالحة، واسمحي لنا أن ننبه على أنَّ مسألة التعرف والمحادثات واللقاءات قبل العقد الشرعي أمر لا يجوز، فالمرأة قبل العقد تعتبر أجنبية عن الرجل، حتى وإن كانا مخطوبين، وكم من الحوادث الشنيعة التي حصلت بين الفتى والفتاة قبل عقد النكاح بحجَّة أنهما حبيبان وعاشقان، وسيتزوجان فيما بعد..

أختي الكريمة:
هذا العمل ليس في ديننا الإسلامي، وإنما أخذناه من الغرب الكافر، حيث يستطيع العشيق أن يعمل مع عشيقته كل شيء! بل ربما أنجبا ولداً!! ثم بعد ذلك إن أحبا أن يتزوجا فلهما ذلك.. إنَّها الحيوانية البهيمية..! ثم جاءت المسلسلات والتمثيليات العربية التي لا ترعى للدين حقاً ولا تُقيم له وزناً لتزيد عمق الجراحات.. بل وتلوِّثها.

أما ما مضى فعسى الله أن يغفر للجميع، ولكن انتبهي فيما بعد ببناتك أو بأخواتك وزميلاتك.

أمَّا بالنسبة لمشكلتك الأساسية وهي اتصاف زوجك بالكذب؛ فأقول ما يلي:

أولاً: لا شك أنَّ الكذب من أقبح الصفات في الإنسان.. فما بالك بالإنسان المسلم؟ وهي من كبائر الذنوب، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن الرجل يكذب ويتحرَّى الكذب حتى يُكتب عند الله كذاباً.

ثانياً: أشكر فيك عقلك ورزانتك، حيث حاولتِ مع خطيبك من أجل أن يترك هذه الخصلة، ولا شكَّ أنَّ هذا يدلّ على طيب معدنك وصفاء فطرتك، لكنّ هذه المحاولات لم تؤثر فيه شيئاً.

ثالثاً: إن كان خطيبك كما تقولين أنَّه مشهور بالكذب عليك وعلى غيرك، حتى أصبح كالمرض الملازم؛ ففي هذه الحالة اسمحي لي أن أقول لكِ وبكل صراحة: إنَّ العيش مع رجل هذه صفته سيكون صعباً للغاية.. فأرى أن تتحدثي مع بعض أقاربك (كأبيك مثلاً أو عمك) ليجلسا معه جلسة مصارحة أخيرة.. فإما أن يعالج هذا المرض بشكل أو بآخر، وإلا فقطع العلاقة معه منذ بدايتها خير، وأفضل من الارتباط به ثم تتكبدين من المشاق النفسية والمعاناة الزوجية الشيء الذي لا يُحتمل.

وعلى كل حال.. صلِّى صلاة الاستخارة، ثم اسألي الله تعالى العليم الرحيم أن يهديك لما فيه الخير.

وتذكري قول النبي صلى الله عليه وسلم: "من ترك شيئاً لله عوَّضه الله خيراً منه".

وأنا أعرف ـ أختي الفاضلة ـ أنَّ هذا القرار ليس بالأمر الهيِّن.. ومع ذلك أقول لكِ:

حاولي أن تحكِّمي عقلك.. عقلك.. عقلك وليس عواطفك ...

وما هي إلا مدَّة وتنسي من تعلقتِ به، ويمكن أن تقومي بمقارنة بين:

1 ـ ما الذي سيحصل لو قطعت العلاقة بهذا الرجل؟
وبين:
2 ـ ما الذي سيحصل لو تزوجتِه وهو على هذه الصفة الذميمة التي ربما ستجدد المشاكل في اليوم الواحد مرَّات ومرَّات..

ولا ننسى أن نطرح هذا السؤال كذلك: كيف ستكون نظرة الأولاد لأبيهم الكذَّاب؟ وماذا لو تأثروا به فأصبح الكاذب الواحد مجموعة من الكذابين؟؟!!

وللمعلومية: فقد استشرت بعض من أهل العلم، فكانوا على هذا الرأي.

والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحيه أجمعين.



زيارات الإستشارة:7305 | استشارات المستشار: 29


الإستشارات الدعوية

الأفلام الإباحية جرفتني إلى بحر الضياع! ( 3 )
الدعوة والتجديد

الأفلام الإباحية جرفتني إلى بحر الضياع! ( 3 )

فاطمة بنت موسى العبدالله 12 - جماد أول - 1434 هـ| 24 - مارس - 2013
الدعوة والتجديد

دخلت قسم الشريعة ولم أطبقه!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3608


وسائل دعوية

كيف تُناصَح من تغتاب زوجها وأقاربه؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند12061


الدعوة والتجديد

أنا تائهة في عالم بلا أخلاق!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4633

استشارات محببة

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !

السلام عليكم ورحمة الله .. كانت لي علاقة عاطفيّة بشخص استمرّت...

سلوى علي الضلعي1966
المزيد

زادت حالتي سوء بسبب انشغال زوجي عنّي و كرهه لي!
الاستشارات النفسية

زادت حالتي سوء بسبب انشغال زوجي عنّي و كرهه لي!

السلام عليكم و رحمة الله حالتي ولدت منذ أربعة أشهر في غربة و...

رانية طه الودية1966
المزيد

أهان كرامتي أمام الناس وقال لهم هي تريدني لكنّي لا أريدها !!
الاستشارات الاجتماعية

أهان كرامتي أمام الناس وقال لهم هي تريدني لكنّي لا أريدها !!

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّجة منذ خمس سنوات ومخطوبة...

رفيقة فيصل دخان1966
المزيد

ولدي ساذج نسبيّا ويحاول تقليد وإرضاء أصدقائه!!
الإستشارات التربوية

ولدي ساذج نسبيّا ويحاول تقليد وإرضاء أصدقائه!!

السلام عليكم ورحمة الله ولدي الأكبر محمّد يعاني من عدم الاهتمام...

رانية طه الودية1966
المزيد

خائفة على صديقتي بسبب الوسواس !!
الاستشارات النفسية

خائفة على صديقتي بسبب الوسواس !!

السلام عليكم ورحمة الله
لي صديقة أصابها الوسواس إلى درجة كبيرة...

أنس أحمد المهواتي1966
المزيد

زوجي داخل السجن بدأ يشكّ فيّ ويقذفني !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي داخل السجن بدأ يشكّ فيّ ويقذفني !

السلام عليكم ورحمة الله
زوجي داخل السجن بدأ يشكّ فيّ ويقذفني...

د.خالد بن عبد الله بن شديد1966
المزيد

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان1967
المزيد

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض1967
المزيد

أرجو بيان ما يعتبر استهزاء بالدين في الحالات الآتية! ( 2 )
الأسئلة الشرعية

أرجو بيان ما يعتبر استهزاء بالدين في الحالات الآتية! ( 2 )

السلام عليكم ..rnاستشارتي تابعة لاستشارة سابقة :rn(أرجو بيان...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان1967
المزيد

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟

السلام عليكم أعاني من صغر في الثدي بشكل ملحوظ إلى درجة أنّه...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1967
المزيد