الاستشارات الطبية » التغذية » طرق تخفيف الوزن


05 - ذو القعدة - 1424 هـ:: 29 - ديسمبر - 2003

أثر المشكلة النفسية في زيادة الوزن!


السائلة:ام عبدالله

الإستشارة:عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان

الدكتور عبدالعزيز العثمان.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
وبعد، فأنا فتاة أتممت عامي الـ 21 في يناير الماضي، طولي تقريبا 160 ووزني حاليا 97.
كنت 76 وفترة 83 من حوالي السنة مع ممارستي لريجيم قاس، ولكن هذه السنة زاد وزني تدريجيا، إلا أني في رمضان وقبله بشهر زدت 10 كيلو تقريبا، أعاني من الكرش الكبيرة والأرداف وجهة الزند، وهذا الشيء يضايقني في اختيار الملابس وفي الراحة النفسية.. أيضا أعاني هذه الأوقات من ظروف شخصية حزينة مؤثرة على نفسيتي، وألجأ للأكل بدون إحساس لكي أنسى، لا أحب الرياضة ولا المشي لأني أمشي في الجامعة كثيرا، وآكل الحلويات.. وفي الأوقات الأخيرة "صواني البشاميل" هي التي زادت وزني..
دخلت في كذا ريجيم، لكن الأكلات فيها صعبة، ولا أقدر أن أحضرها كل يوم، وأتابعها..
الدكتور الفاضل "عبدالعزيز العثمان" جزاك الله خيرا، أتمنى أن تساعدني لأني قرأت ردا لك لإحدى الأخوات (مشاعل).. وطريقتك "الحلوة" في إنقاص الوزن وشرح البي ام آي، أتمنى أبدأ معك الطريقة، لدي عزيمة وإرادة، وهل يمكن أن نتواصل هنا عبر الموقع، أو الحصول على بريد الدكتور الفاضل..؟
(دكتور عبدالعزيز: قرأت بأن لك مقالات عن:
كيف نغير حياتنا للأفضل، السعادة، الحياة الزوجية المستقرة، التفكير الإبداعي..
أريد أن أستفيد في موضوع السعادة وكيف نغير حياتنا للأفضل، وأن تشاركنا بخبراتك لنستفيد)..
وشكرا جزيلا للدكتور عبدالعزيز، ولجميع الاختصاصيين، وجزاكم الله جميعا كل خير.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي الفاضلة.. أم عبدالله
أشكرك على اهتمامك بما كتبت، وسأطرح هنا نقاشا ليس موجها لك وحدك، بل لكل بنات جنسك، ونحتاج إلى النقاش مرات أخرى عن تلك الأمور في هذا الموقع لتعم الفائدة.
يبدو من سؤالك أنك مثقفة ومتابعة لأنظمة خفض الوزن؛ لهذا لا داعي للحديث عن الريجيمات، ولكن من خلال بقية السؤال يتضح تأثير المشكلة النفسية عليك بشكل كبير، وأرى التركيز على حل المشكلة، وهي الطريقة التي أستخدمها وأنصح بها، فإذا أردنا حل مشكلة ما فيجب أن نحل مسببها، وبدون ذلك كأننا نعطي "بندول" يسكن المرض، لكن لا يعالجه.

أختي الكريمة: إن كثيرا من الشباب والشابات في مثل سنك يعانون من مشكلات نفسية وعاطفية، كبرت أم صغرت، ولهذا أستغل سؤالك المهم للإجابة لجميع البنات اللاتي لديهن مشكلات نفسية أو عاطفية أو اجتماعية؛ بعمل الآتي ودون تردد:

1- استشيري اختصاصية اجتماعية، أو شخصية موثوقة تملك الحل، أو أحد المشايخ المعروفين باهتمامهم بتلك المشكلات، ثم اعملي بما يقولون لك دون تردد، نعم.. دون تردد.

2- تذكري أن لدى الناس مشكلات مشابهة، وربما أكبر، ولكننا نرى أن مشكلتنا أكبر المشاكل، بالذات في اللحظات الأولى لوقوعها، وهذا الشعور يجعلنا نفقد الثقة بأن نجد لها حلا. ولكن تذكري أن لكل مشكلة حلا، وغدا ستتذكرين مشكلتك هذه، وربما ضحكت على نفسك كيف لم تناقشيها مع أحد وبقيت حبيسة القلب، وكيف أنها كانت سهلة، لكن كان على عينيك مثل الغشاوة التي تجعلك لا ترين الحل، وهذه الغشاوة هي عاطفتك التي تريد شيئا وعقلك يريد شيئا آخر.

3- تخيلي أن لديك مشكلة دراسية أو لم تعرفي طريقا إلى مكان ما، من السهل السؤال عنه، ولكننا نستحي ونتردد أن نسأل في أمور هي أهم في حياتنا، بالذات إذا كان لديها خصوصية مثل مشكلات العلاقات الزوجية الخاصة، والعلاقات العاطفية بين الشابات والشباب، أو ما يسميه البعض بالتعلق العاطفي، فقد نكون مخطئين ولكن الخطأ الأكبر أن نواصل فيه وغدا ندفع الثمن الباهظ لسكوتنا.

4- إن بعض المشكلات لا تؤثر سلبيا في الوزن فقط، بل تأثيراتها السلبية كبيرة، لكننا لا نحس بها، فتتعب نفسيتنا، وتقلل ثقتنا بأنفسنا، وقد تؤثر على حياتنا الدراسية أو العملية، وتجعلنا منعزلين، وقد نختلف مع أهلنا كثيراً، ونبرر الخطأ، ونعيش في قلق وتوتر وإحباط، وهذه الأمور تؤثر بشكل كبير على حياتنا المستقبلة وبشكل واضح.

5- لأنك لا تحبين الرياضة فقد أجبت إحدى الأخوات وقلت: نزيد من نشاطنا اليومي في البيت والعمل أو الجامعة، فأرجو الرجوع لذلك الجواب.

6- انطلقي، واسألي واستشيري، فالهم يقتل صاحبته، ولو أخرجته فعلى الأقل سيشاركك في حمله من استشرت وستحسين أنك لست وحدك، وهذه الطمأنينة ستشحن قواك لتكوني أكثر قوة في مواجهة المواقف، ثم تعاملي مع حياتك بجد، ولا تقبلي أنصاف الحلول، أو تلك التي تريح وحسب، لكنها لا تعالج، فأنت متعلمة واعية ناضجة، يقول المتنبي: وتعظم في عين الصغير صغارها.. وتصغر في عين العظيم العظائم.

7- يا ليتني أوجه رسالة للوالدين، ولكنني أحملكموها، وكذلك أخواتي اللاتي لهن أبناء من القراء..
أقول: اقتربوا عاطفيا من أبنائكم وبناتكم، انهم بحاجة ماسة لهذا العطف والأبوة، اسمعوا لهم، أشعروهم بالحب والرحمة؛ فإنهم إن لم يجدوها لديكم فقد يجدونها لدى الشباب الآخرين الذين يتربصون ببناتكم ويستغلون حاجتهن لهذا الاهتمام. وأقول هذا الكلام ولدي شواهد كثيرة. إن تلك العاطفة (كجزء من العملية التربوية) تمنحهم قوة هائلة لمواجهة المواقف في المستقبل، وتنشئ شخصية متزنة تثق بنفسها وتعلم ما تريد فعله حين مواجهة المواقف العاطفية؛ لأنها تتعامل معها بعقلية وليس بردة فعل، فأرجوكم أرجوكم.. التفتوا الآن لأبنائكم وأجلسوهم بجانبكم ولو كانوا طلاب جامعة.

8- أعلم ـ يا أخواتي ـ أني لم أغط الموضوع، ولكني لا أريد أن تملوا من القراءة الطويلة، وفي إجابات أخرى سأطرح بعض المقترحات حول مثل تلك المشكلات؛ لأني أمسها في كثير ممن أتعامل معهن.

أخيرا أشكر أختي أم عبدالله على طرح هذا السؤال المهم، وأبشرها أنها بدأت فعلا الخطوات الأولى في الحل الصحيح، ألا وهو السؤال، ثم إنك تملكين وسائل النجاح، وهما العزيمة والإرادة التينوعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي الفاضلة.. أم عبدالله
أشكرك على اهتمامك بما كتبت، وسأطرح هنا نقاشا ليس موجها لك وحدك، بل لكل بنات جنسك، ونحتاج إلى النقاش مرات أخرى عن تلك الأمور في هذا الموقع لتعم الفائدة.
يبدو من سؤالك أنك مثقفة ومتابعة لأنظمة خفض الوزن؛ لهذا لا داعي للحديث عن الريجيمات، ولكن من خلال بقية السؤال يتضح تأثير المشكلة النفسية عليك بشكل كبير، وأرى التركيز على حل المشكلة، وهي الطريقة التي أستخدمها وأنصح بها، فإذا أردنا حل مشكلة ما فيجب أن نحل مسببها، وبدون ذلك كأننا نعطي "بندول" يسكن المرض، لكن لا يعالجه.

أختي الكريمة: إن كثيرا من الشباب والشابات في مثل سنك يعانون من مشكلات نفسية وعاطفية، كبرت أم صغرت، ولهذا أستغل سؤالك المهم للإجابة لجميع البنات اللاتي لديهن مشكلات نفسية أو عاطفية أو اجتماعية؛ بعمل الآتي ودون تردد:

1- استشيري اختصاصية اجتماعية، أو شخصية موثوقة تملك الحل، أو أحد المشايخ المعروفين باهتمامهم بتلك المشكلات، ثم اعملي بما يقولون لك دون تردد، نعم.. دون تردد.

2- تذكري أن لدى الناس مشكلات مشابهة، وربما أكبر، ولكننا نرى أن مشكلتنا أكبر المشاكل، بالذات في اللحظات الأولى لوقوعها، وهذا الشعور يجعلنا نفقد الثقة بأن نجد لها حلا. ولكن تذكري أن لكل مشكلة حلا، وغدا ستتذكرين مشكلتك هذه، وربما ضحكت على نفسك كيف لم تناقشيها مع أحد وبقيت حبيسة القلب، وكيف أنها كانت سهلة، لكن كان على عينيك مثل الغشاوة التي تجعلك لا ترين الحل، وهذه الغشاوة هي عاطفتك التي تريد شيئا وعقلك يريد شيئا آخر.

3- تخيلي أن لديك مشكلة دراسية أو لم تعرفي طريقا إلى مكان ما، من السهل السؤال عنه، ولكننا نستحي ونتردد أن نسأل في أمور هي أهم في حياتنا، بالذات إذا كان لديها خصوصية مثل مشكلات العلاقات الزوجية الخاصة، والعلاقات العاطفية بين الشابات والشباب، أو ما يسميه البعض بالتعلق العاطفي، فقد نكون مخطئين ولكن الخطأ الأكبر أن نواصل فيه وغدا ندفع الثمن الباهظ لسكوتنا.

4- إن بعض المشكلات لا تؤثر سلبيا في الوزن فقط، بل تأثيراتها السلبية كبيرة، لكننا لا نحس بها، فتتعب نفسيتنا، وتقلل ثقتنا بأنفسنا، وقد تؤثر على حياتنا الدراسية أو العملية، وتجعلنا منعزلين، وقد نختلف مع أهلنا كثيراً، ونبرر الخطأ، ونعيش في قلق وتوتر وإحباط، وهذه الأمور تؤثر بشكل كبير على حياتنا المستقبلة وبشكل واضح.

5- لأنك لا تحبين الرياضة فقد أجبت إحدى الأخوات وقلت: نزيد من نشاطنا اليومي في البيت والعمل أو الجامعة، فأرجو الرجوع لذلك الجواب.

6- انطلقي، واسألي واستشيري، فالهم يقتل صاحبته، ولو أخرجته فعلى الأقل سيشاركك في حمله من استشرت وستحسين أنك لست وحدك، وهذه الطمأنينة ستشحن قواك لتكوني أكثر قوة في مواجهة المواقف، ثم تعاملي مع حياتك بجد، ولا تقبلي أنصاف الحلول، أو تلك التي تريح وحسب، لكنها لا تعالج، فأنت متعلمة واعية ناضجة، يقول المتنبي: وتعظم في عين الصغير صغارها.. وتصغر في عين العظيم العظائم.

7- يا ليتني أوجه رسالة للوالدين، ولكنني أحملكموها، وكذلك أخواتي اللاتي لهن أبناء من القراء..
أقول: اقتربوا عاطفيا من أبنائكم وبناتكم، انهم بحاجة ماسة لهذا العطف والأبوة، اسمعوا لهم، أشعروهم بالحب والرحمة؛ فإنهم إن لم يجدوها لديكم فقد يجدونها لدى الشباب الآخرين الذين يتربصون ببناتكم ويستغلون حاجتهن لهذا الاهتمام. وأقول هذا الكلام ولدي شواهد كثيرة. إن تلك العاطفة (كجزء من العملية التربوية) تمنحهم قوة هائلة لمواجهة المواقف في المستقبل، وتنشئ شخصية متزنة تثق بنفسها وتعلم ما تريد فعله حين مواجهة المواقف العاطفية؛ لأنها تتعامل معها بعقلية وليس بردة فعل، فأرجوكم أرجوكم.. التفتوا الآن لأبنائكم وأجلسوهم بجانبكم ولو كانوا طلاب جامعة.

8- أعلم ـ يا أخواتي ـ أني لم أغط الموضوع، ولكني لا أريد أن تملوا من القراءة الطويلة، وفي إجابات أخرى سأطرح بعض المقترحات حول مثل تلك المشكلات؛ لأني أمسها في كثير ممن أتعامل معهن.

أخيرا أشكر أختي أم عبدالله على طرح هذا السؤال المهم، وأبشرها أنها بدأت فعلا الخطوات الأولى في الحل الصحيح، ألا وهو السؤال، ثم إنك تملكين وسائل النجاح، وهما العزيمة والإرادة التينذكرتهما في سؤالك، فهيا ابدئي الآن في إكمال ما بدأته..
وأسأل الله لك التوفيق.
ذكرتهما في سؤالك، فهيا ابدئي الآن في إكمال ما بدأته..
وأسأل الله لك التوفيق.



زيارات الإستشارة:7113 | استشارات المستشار: 110


الإستشارات الدعوية

مكرر سابقا
الاستشارات الدعوية

مكرر سابقا

قسم.مركز الاستشارات 23 - ذو الحجة - 1438 هـ| 15 - سبتمبر - 2017

وسائل دعوية

أصبحت باردة في مقابلتها معي!

فاطمة بنت موسى العبدالله3157




استشارات محببة

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

السلام عليكم
انا خاطب بقالي 8 شهور وفي علاقة حب تجمعنا بس...

قسم.مركز الاستشارات1756
المزيد

أرجو بيان ما يعتبر استهزاء بالدين في الحالات الآتية! ( 2 )
الأسئلة الشرعية

أرجو بيان ما يعتبر استهزاء بالدين في الحالات الآتية! ( 2 )

السلام عليكم ..rnاستشارتي تابعة لاستشارة سابقة :rn(أرجو بيان...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان1757
المزيد

طفلي لا يشترك مع الأولاد في اللعب ويتعصّب!
الإستشارات التربوية

طفلي لا يشترك مع الأولاد في اللعب ويتعصّب!

السلام عليكم.. ابني لديه 4 سنوات ويذهب إلى الحضانة وهو طفل...

هدى محمد نبيه1757
المزيد

أنا حاليّا بلا عمل ، بلا شهادات وبلا تخصّص !
الاستشارات النفسية

أنا حاليّا بلا عمل ، بلا شهادات وبلا تخصّص !

السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي بدأت منذ صغري ، أمّي إنسانة غير...

رفعة طويلع المطيري1757
المزيد

زوجي مشهور وفي جوّاله محادثات  وصورا مع فتيات ؟!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي مشهور وفي جوّاله محادثات وصورا مع فتيات ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أكتب إليكم طالبة منكم حلاّ لمشكلتي مع...

أ.سماح عادل الجريان1757
المزيد

مكرر سابقا
الإستشارات التربوية

مكرر سابقا

‏يسعد اوقاتك...عندي بنت عمرها 13 خجوله وانطوائيه ومره حساسه بدرجه...

قسم.مركز الاستشارات1757
المزيد

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)

السلام عليكم ورحمة الله.. سؤالي إلى الدكتوراه رقية المحارب.....

د.رقية بنت محمد المحارب1758
المزيد

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?
الأسئلة الشرعية

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?

السلام عليكم ورحمة الله..أحببت السؤال عن مجيئ الدورة الشهرية...

د.فيصل بن صالح العشيوان1758
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1758
المزيد

هذه المادّة ما زلت لا أفقه فيها شيئا!
الإستشارات التربوية

هذه المادّة ما زلت لا أفقه فيها شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أنا أحمد.. عندي 18سنة بالصفّ...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1758
المزيد