الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


18 - ذو الحجة - 1435 هـ:: 13 - اكتوبر - 2014

أحس أن في أشياء غريبة وأني لست أنا!


السائلة:Adnan

الإستشارة:أحمد فخرى هانى

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ..
أنا عمرى 27 منذ فترة حوالي تسعة أشهر، انتابني شعور غريب أحسست أني في حالة تعب غريبة حتى ظننت أني أصبت بالقلب من شدة الإجهاد ومرة واحدة أحسست أني كأن يكون روحي تطلع وبعدها بدأ شعور غريب جدا أني أنا لست طبيعيا أني أحس أن في أشياء غريبة وأني لست أنا تشوش في الذاكرة رأسي تؤلمني باستمرار من أعلى الرأس وحتى الجزء الذي في نهاية الرأس من الخلف وكأن أحد يمسك رأسي وطبعا أكتافي تؤلمني ذهبت للدكتور كتب لي على (لوسترال 50) بعد الإفطار و(دجمتيل 3 مرات) (ترتكو 100 مرة) قبل النوم شعرت بتحسن بطيء شديد لفترة صغيرة وبعدها عادت ثانيا نفس الأعراض التوتر زاد جدا موقف يؤثر في جدا وأشعر بطول ردة الإحساس وعندما أتعصب حتى ولو بسيط يمكن أظل هكذا ليومين مع العلم أني جاءتني نفس الحالة قبل حوالي عشر سنوات وظلت معي تقريبا سنتين..


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أهلا بك يا أخي عدنان ومرحبا بك فى موقعنا لها أون لاين..
الأخ الكريم عدنان.. من الواضح أن الأعراض التي شعرت بها ومازالت تلازمك حتى الآن هناك احتمال كبير أنها أعراض اكتئاب وهذه الآلام الجسدية هي عرض من أعراض الاكتئاب فيشعر الإنسان بوهن وخمول وأوجاع واضطراب فى أجزاء من الجسد دون تشخيص طبي لها كما يصاحب تلك الأعراض حاله مزاجية سيئة ورغبة في النوم والانسحاب الاجتماعي وتباطؤ وتكاسل في أداء الأعمال لذا لابد من إعادة تقييم حالتك والرجوع مرة أخرى للطبيب المعالج لشرح عدم تحسنك وشعورك بالأعراض من جديد حتى يتم وصف العلاج المناسب لك وتحتاج في تلك الفترة مع العلاج الدوائي جلسات علاج نفسي وهي تأتي بنتائج إيجابية جدا مع حالتك وتغيير من طريقة تناولك للأمور والأحداث من حولك وتعدل من سلوكك السلبي ونظرتك للحياة بشكل أكثر إيجابية وهي عبارة عن مجموعة من الجلسات المعرفية السلوكية وهناك بعض الإرشادات النفسية عليك باتباعها فهي تحسن من حالتك بشكل ملحوظ وإيجابي ومنها ما يأتي:
- ممارسة رياضة المشي نصف ساعة يوميا بشكل منتظم حيث أثبتت الدراسات فاعلية رياضة المشي المنتظم على تحسن الحالة المزاجية للإنسان وتخلصه من التوتر والقلق الذهني والبدني..
-الابتعاد عن الانفعالات الحادة قدر الإمكان والتعامل معها من خلال التنفس العميق المنتظم بحيث تأخذ نفسا عميقا وتحبس النفس وتخرجه ببطء وتكرر المحاولة عدة مرات وسوف تحصل على هدوء نفسي سريع وصفاء ذهني وتحكم في الانفعالات بشكل أفضل..
- تخصيص عشر دقائق يوميا للجلوس في غرفة هادئة والتنفس بعمق مع استرخاء الجسد بشكل مريح وتردد بعض العبارات الإيجابية مثل: أنا أشعر بطاقة إيجابية في جسدي، أنا أشعر براحة وسكينة فمن خلال ترديد العبارات الإيجابية بشكل منتظم ومتكرر نبرمج عقلنا على التعامل بإيجابية مع أنفسنا..
-الابتعاد نهائيا عن متابعة وظائف الجسم والتركيز معها من ضربات القلب أو حركة المعدة أو مراكز الجسم الحيوية أو التنفس وتحويل الانتباه إلى شيء آخر غير أعضاء الجسد وتدريب نفسك على ذلك من خلال القيام بأعمال سلوكية أخرى قراءة، ممارسة نشاط، هواية..
-تحدد هدفا واضحا محددا والسعي إلى تحقيق هذا الهدف فهذا يرفع من ثقتنا بأنفسنا ويعزز الطاقة الإيجابية بداخلنا حدد هدفا تقوم به خلال مدة زمنية بسيطة وليكن تعلم لغة أجنبية تنتفع بها في عملك أو لنفسك وتطوير شخصيتك، حدد هدفا واضحا وضع له مدة زمنية وطرق بديلة لنجاح الهدف والتخلص من العقبات.
-ممارسة الأنشطة والهوايات وتغيير أسلوب الحياة يحصن الإنسان ضد الضغوط ويحسن الحالة المزاجية ويشعر الإنسان بالطاقة والحيوية..
غير من أسلوب حياتك، اتبع نمطا جديدا بعيدا عن الروتين وتحرر من بعض القيود التي تفرضها على نفسك وكن أنت كما ترغب وحدد مجموعة من التجديدات في حياتك وكرر أن تقوم بالتغيير وسوف تشعر بالفرق في حالتك المزاجية والإنتاجية أيضا..
- سجل كل ما تشعر به على ورقة وسجل الأفكار الملازمة لتلك المشاعر سوف تجد أن أفكارك سلبية تتسم بالتشاؤم والنظرة السوداوية للأمور..
غير من طريقة تفكيرك إلى الإيجابية والتفاؤل وكرر وردد العبارات الإيجابية حتى يصدقها عقلك الباطن وتترجم إلى سلوك إيجابي تقوم به..
اقرأ كتبا عن تغيير الأفكار السلبية وطبق الواجبات والإرشادات فلن يصنع التغير بداخلك غيرك..
صمم وتوكل على الخالق العظيم..
- الجانب الروحاني هو المدخل الإيجابي لشحن الطاقة الداخلية للإنسان..
- افتح قنوات اتصال منتظمة وفعالة من خلال الصلاة بقلب خاشع والدعاء بسكينة والتأمل في ملكوت الله سبحانه وتعالى وسوف تجني الثمار في التو واللحظة..
- أخلص النية والدعاء للمولى عز وجل..
الأخ الكريم عدنان.. تمنياتي لك بالتوفيق والخير والسعادة والطمأنينة وراحة البال..
كن على تواصل معنا وتابع جديدنا على موقعنا.. اسأل وسوف نجيبك بإذن الله تعالى..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:10024 | استشارات المستشار: 575


الإستشارات الدعوية

لم أعد أخشع لذكر الله كالسابق وأخشى أن أسقط في بحر الرذيلة!
الدعوة والتجديد

لم أعد أخشع لذكر الله كالسابق وأخشى أن أسقط في بحر الرذيلة!

د.مبروك بهي الدين رمضان 19 - رمضان - 1434 هـ| 27 - يوليو - 2013
الدعوة في محيط الأسرة

أخاف أن ينفر مني لأني أحثه على الصلاة!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند3280

الدعوة في محيط الأسرة

كيف أصلح أبنائي مع هذه المعوقات؟!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير6949


الدعوة والتجديد

بعض كتاب الفصحى يستعيرون في تشبيهاتهم بالقرآن!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2219