الإستشارات التربوية


16 - ذو القعدة - 1432 هـ:: 14 - اكتوبر - 2011

أخت صديقتي تعاني من غيرة صاحباتها!


السائلة:رجاء م

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز الشريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أساتذتي الأكارم, أتمنى تُساعدوني في مشكلة أخت صديقتي !
فتاةٌ تبلغُ من العمر 14 عامًا, مشكلتها تكمن في صاحباتها ( الغيرة المميتة )
تغار منها لجمالها, وامتيازها في المدرسة!
البنت حسّاسة لكل شيء, وذاقت منهنّ الويل, حتى الضرب والله ضُربت منهن !
يختلقن المشاكل في المدرسة ويقلنَ [ فلانة عملَت! ] ثم تُوبخ ولم تعمل شيئاً تلك المسكينة!
والذي يعظّم المشكلة أنها لم تُخبرَ أحدًا من أهلها بالمشكلة لا أمها ولا حتى أختها التي هيَ صديقتي!
تبكي بكاءً مريرًا عندما تحدثني فلا أستطيع عملَ شيء! أحاول إقناعها بضرورة إخبارها لأهلها, فترفض وكل مرة تتمسك بقرارها أكثر وترفض قطعًا!
أنا الآن في ضيقٍ من أمري, لا أنا التي استطعتُ التصرّفُ ولا أنا التي أقنعتها بحلولي!
ساعدوني أرجوكم, تعلقت بي, وتظنُّ بي أني كل الدنيا, أمها وإخوتها, شعورٌ بالمسؤولية !
أرجوكم ! بارك الله فيكم, وبكم.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخت الفاضلة رجاء وفقها الله
نرحب بك وبجميع الأخوات الكريمات زائرات الموقع، ونشكر لك اهتمامك بأخت صديقتك وحرصك على مساعدتها. أسأل الله تعالى أن يجزيك خير الجزاء على عملك الطيب والمبارك.
من المحتمل أن تكون هذه الفتاة غير دقيقة وتبالغ في نقل الصورة إليك، وهذا سببه يعود في الغالب إلى رغبتها في الحصول على اهتمامك وتقديرك. وسبب ذلك يعود إلى أحد أمرين: الأول أنها لم تتمكن من الحصول على الاهتمام الذي تريد الحصول عليه من والديها وأسرتها، ربما لكونهم مشغولين عنها أو لأنها تطلب قدرا أعلى من الاهتمام والتقدير الذي يمكنهم توفيره لها. أما الثاني فهو أن أسرتها بالفعل تتعامل معها بجفاف وغلظة، فلا يقدرونها أو يستمعون إليها، وبالتالي فهي تشعر أنها ضحية حرمان عاطفي أسري، لاسيما وأنها في عنفوان مرحلة المراهقة.
لذلك فقد يكون ما تقوله لك نوعا من التعويض العاطفي الذي تبحث عنه، إما بسبب رغبتها المفرطة في الحصول على اهتمام من حولها، أو لأنها محرومة من اهتمام أسرتها. ولذلك حاولي التأكد مما تقوله لك من خلال سؤالها أسئلة محددة عن بعض الأحداث التي وقعت لها مع زميلاتها بطرق وأوقات مختلفة، وبمقارنة ما تقول في كل مرة يمكنك التأكد من صدقها أو مبالغتها فيما تقول.
إن تأكدت من ذلك، فبإمكانك أن تعرضي ولا تظهري لها أي اهتمام بما تقول في هذا الشأن. وحينها سترين أنها بالتدريج تتوقف عن الحديث في هذا الموضوع، لأنه أصبح لا يجدي لجذب اهتمامك.
أما إن تأكدت في أنها لم تبالغ في تصوير الموقف، فأمامك خياران: الأول أن تطلبي منها الموافقة على أن تتدخلي وتشرحي الأمر لأمها أو أختها وأن تقفوا جميعا بجانبها، وقد يحتاج هذا الأمر لبعض الإقناع، أو على الأقل أن تتوجه لإحدى المعلمات اللواتي تثق بهن وتشرح لهن الأمر لمساعدتها. والثاني أن تتعاطفي معها بالاستماع والتأييد، لأنك لا تملكين حلا. ولكن يمكنك أن تصفي لي بعض الأساليب لتفادي المشكلات وعدم الانسياق لاستفزاز الطالبات لتقليل معاناتها منهن.
توجهي إلى الله تعالى، واطلبي منها أيضا ذلك، بأن يعينها على حل المشكلة. أسأل الله تعالى لك ولها العون والتوفيق.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:1770 | استشارات المستشار: 339


الإستشارات الدعوية

تعبت من هذه الدنيا وأريد من يأخذ بيدي !
مناهج دعوية

تعبت من هذه الدنيا وأريد من يأخذ بيدي !

د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني 17 - ذو القعدة - 1431 هـ| 25 - اكتوبر - 2010
الدعوة في محيط الأسرة

لم أر أبي يوما يسجد لله سجدة !

الشيخ.عبد العزيز بن محمد بن حماد العمر4283



الدعوة في محيط الأسرة

عمي اختلط بالشيعة وأصبح واحدا منهم!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان5859

وسائل دعوية

هل من حل يجعلني حافظة للقرآن ولا أنساه؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3328