الإستشارات التربوية


15 - رجب - 1430 هـ:: 08 - يوليو - 2009

أخي المراهق مشاكله كثيرة ولا يحترم أحد!


السائلة:فيصل ع ا

الإستشارة:سعد بن محمد الفياض

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 لدي أخ عمره 15 سنة في أول متوسط كثير المشاكل قليل الاحترام مع أمه وأخواته.
 يحب أصدقائه كثيرا إذا قام أحد منهم بضربه لا يدافع عن نفسه، اشتكى المدرسون منه ضعف مستواه الدراسي وكثير المشاكل مع الطلاب والمدرسين(رسب هذه السنة).
 أساليب الضرب لم تنفع معه! أخر مرة قام بضرب أمه بعلبة الفازلين بسبب عدم ردها عليه؛ مما أدى إلى أن أقوم بضربه.
 بعدها حاول ضربي لكن أخواتي قاموا بإبعاده قامت أمي بالاتصال بأخيها، حضر خالي ثم أخذه معه في بيته والآن هو موجود عنده، ويبقى عنده إلى نهاية العطلة. علما أن والدي قد توفي وهو آخر فرد من العائلة.
 (أريد حلا معه، هل أتركه عند خالي لمدة شهر ثم أرجعه البيت أخشى على أمي وأخواتي منه (شغلي أغلب الأوقات خارج البيت). جزاكم الله خيرا.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..        وبعد .                                     
الابن فيصل قبل أن نصلح وضعه الدراسي والعلمي وسلوكه العدواني الذي هو نتيجة حتمية للحالة النفسية التي يمر بها، والشعور بالظلم الذي يعتقده، فهو محتاج للأمن النفسي والسكن المطمئن والحب والحنان، وملء الفراغ العاطفي الذي يشعر به، لنعيد له الثقة بنفسه أولا، ثم بمن حوله، وخصوصا والدته وأخوته..
لذا فإن علاج الضرب أسلوب يزيد من تعقيد القضية، بل ربما تزيد من أثارها السلبية. 
ولا أرى أن إبعاده عن والدته وأخوته في الإجازة حل، بل سيزيد من الشعور بالظلم وينمي لديه غريزة الكره أكثر، بل لابد الآن من العلاج النفسي من خلال إشعاره بالأمن ممن حوله وإظهار مزيد من الحب له وقبوله والثناء عليه واستخدام أسلوب الترغيب من خلال: الهدية الجميلة، والابتسامة الصادقة ومشاركته في اللعب هو وأصدقائه الذين يحبهم .
 لابد من رفع معنوياته وتعزيز جوانب القوة لديه ونحذر من مقارنته بالآخرين أو إهانته وتحقيره أو الانتقاص من كرامته.
وهناك أمر مهم لابد من مشاركة المدرسة في ذلك، فقد يكون سبب العدوانية لديه هو من تعامل بعض المعلمين معه من حيث الأسلوب الغير تربوي معه، فلابد من البحث في هذا الموضوع والاتصال بالمرشد الطلابي وسؤاله عن علاقة المعلمين معه ومع بقية الطلاب..
فقسوة بعض المعلمين وشدته المتناهية قد تؤدي إلى عواقب نفسية سيئة على الطالب، مما يولد لديه ردة فعل نفسية سلبية إما الانطوائية على نفسه أو العدوانية والاعتداء على الآخرين.
فالعلاج بإذن الله يسير من خلال:
 التعاون والتكاتف على محاولة إيجاد بيئة مستقرة يسودها الوئام والأمن والاستقرار والاحتواء لنفسيته، ومحاولة توطيد العلاقة معه، وزرع الثقة بذاته وقدراته النفسية والعقلية من خلال: إعطائه بعض المسؤوليات والمهمات الأساسية في البيت؛ عندها سيشعر بالاحترام والتقدير وأن الجميع معه لا ضده، عندها سيُظهر لكم قدراته ويريكم النواحي الايجابية من شخصيته، ليبين لكم أنه كان عند حسن الظن وأنه في المكان المناسب الذي كنتم تتوقعون.
 مقابل ذلك يجب شكره على كل مل يعمله وأن نبالغ في الثناء عليه ويستحسن أن نكافئه عليه حتى ولو كنا لا نراه شيئا ولا يمنع بعد ذلك أن نسمح له أن يذهب لزيارة أقاربه..أو بعض أماكن الترفيه إذا كان يرغب في ذلك فيكون تحقيق ذلك مكافأة له..
 فهذا من أعظم الوسائل التي تعزز القدرات وترفع المعنويات.



زيارات الإستشارة:2637 | استشارات المستشار: 128


الإستشارات الدعوية

كيف أتوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية؟
الدعوة والتجديد

كيف أتوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 22 - رجب - 1432 هـ| 24 - يونيو - 2011


أولويات الدعوة

يسافر بنية الدعوة وتغيير الجو!

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان5345