الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للمراهقين


11 - رمضان - 1437 هـ:: 17 - يونيو - 2016

أخي وأبي كلّ منهما يلقي بغضبه على والدتي!


السائلة:ساره

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ..
لديّ أخ يبلغ من العمر 17 عاما ، كان قريبا للقلب مهذّب الخلق دائم السؤال والمساعدة ، منذ سنة حصلت مشكلة وأدّى ذلك إلى افتراقه عن ابن عمّي الذي هو الأقرب له وصديقه الحميم جدّا ومن بعدها بدأت سلوكيّات أخي في التغيّر بدءا بالتدخين ورفع الصوت أحيانا والتمرّد قائلا ( هذه حياتي ). أبي في الستّينات من عمره ولا يعرف التحاور مع الجيل الجديد وإن حصلت مشكلة فالصراخ هو الحلّ الأوّل لديه ، و لأنّه الابن الأكبر من الذكور أعطي كامل المسؤوليّة وسيّارة حتّى يتفرّغ لخدمتنا ، تعرّف إلى مجموعة من الشباب متوسّطي الخلق ولكنّني أراهم أفضل من أخي ، لا سبيل حاليّا لعودة علاقته مع ابن عمّي لظروف عائليّة وبدأت أخطاء أخي تزداد فقدّمنا له النصح أنا ووالدتي مرّات عديدة فيهدأ تارة ويعود إلى ما كان عليه من طيب الخلق ومن ثمّ يتمرّد .. أريد أن أحلق شعري أريد أن أفعل مثلما يفعل غيري ، وفي حال الرفض يغضب طوال اليوم ولا يتحدّث مع أبي ، لكنّ أبي لا يتحدّث معه بل يتحدّث معنا لكونه أخطأ تربويّا وأنّ تصرّفات أخيه جعلته يستشيط غضبا ويودّ لو أنّه يقدر ( على ضربه حتّى يعلّمه الأدب ) .. أبي عصبيّ جدّا ولكنّه حنون رقيق القلب تذيبه الكلمة الطيّبة ، لذلك أقول لأخي دائما حتّى وإن لم تكن مشاعرك صادقة جامل أبي بالحديث الطيّب وستجد ما يسرّك ، خاصّة أنّ أخي مفضّل لدى والدي كثيرا ويحبّه حبّا جمّا ، أصبحت في حيرة من أمري أرحم والدتي كثيرا لأنّها تقع في حرج بين أخي وأبي فكلّ منهما يلقي بغضبه على والدتي ولا سبيل لحلّ المشكلة , أتيتكم كحلّ أخير بعدما ما بلغ بي الحال إلى تمنّي الموت لأخي مرّات حتّى نرتاح من هذا الحال , ادعوا له بالهداية في هذا الشهر المفضّل لعلّ فيكم مستجاب الدعاء ..

عمر المشكلة
سنة


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته ..
الأخت الفاضلة : " سارة " حيّاك الله .. وأهلا ومرحبا بك في موقعك وموقع كلّ الأخوات الفاضلات .." لها أون لاين"
نقدّر الظروف التي تمرّون بها ونقدّر جهودكم المستمرّة في التعامل مع أخيك المراهق - حفظه الله لكم - و ندعو له أن يكون كما يحبّ الله ويرضى ...و ثقي بالله أنّه سيجعل لك مخرجا .. و كما تعلمين أنّ التغيير يحتاج إلى رفق و صبر ومتابعة و وقت لأنّه ربّما مضى على تلك الأشياء وقت من الزمن ، والهداية أوّلا وأخيرا من عند الله ، لكن عليك أن تبذلي ما في وسعك وتقومي بواجبك واسألي الله العون ...لنبدأ بموضوع المراقبة للأبناء ... والأفضل تسميتها بالمتابعة الحكيمة و الضروريّةّ من وقت لآخر ... التي يفضّل أن تكون بشكل غير مباشر أفضل كما سأوضحها كما يلي :
1- نرجو من أولياء الأمور أن يخفّفوا من الانتقاد قليلا عن أيّ أمر و يستبدلوا ذلك بالحوار الهادف البنّاء .. وأن يتّفقوا مع فلذات الأكباد على وضع الحلول المناسبة لمثل تلك الأمور و يكونوا سويّة ضدّ المشكلة بدل أن يكونوا هم ضدّ بعضهم البعض ... و في نفس الوقت على الأبناء أن يساعدوهم على ذلك ويكون تفكيرهم وتصرّفهم إيجابيّا مع الوالدين و يتفهّموا و يخفّفوا من قلق الوالدين عليهم وعلى مستقبلهم بالسلوك السويّ الواضح و يردّدوا دائما هذا الدعاء الرائع : (وقل ربّ ارحمهما كما ربّياني صغيرا) ... ونستفيد جميعا من سيرة رسولنا محمّد صلّى الله عليه و سلّم وصحابته الكرام و الصالحين في كلّ زمان و مكان و كيف تعاملوا مع الشباب ..

2- " يد واحدة لا تصفّق " - كما يقال - لهذا فإنّك قد تحتاجين إلى من يساعدك من أهلك " شخص حكيم وثقة " .. أو من أولي الاختصاص في مراكز الاستشارات الأسريّة والمراكز المتخصّصة و الجيّدة التي ترعى الشباب و ما شابهها ... فلديهم الخبرة الكافية والحكيمة في اتّباع الأسلوب الأمثل : فمثلا يحاول أن يكسب ثقته و يتعرّف إلى شخصيّته أكثر وما يحبّ ويكره " مفتاح شخصيّته " ، لكي يستطيع أن يصادقه من أجل إيجاد بيئة صالحة غير التي كان يعيشها من قبل فللبيئة والصحبة دور أيضا .. ولكي يستطيع أن يجذبه إلى مراكز الخير ومجالس الرجال الصالحين بدلا من البيئة غير المناسبة أو أيّ عزلة أو فراغ أو العيش بلا هدف ، و من هذه الدائرة المغلقة التي هو فيها ، ( و أن يمنحه الثقة والأمان لكي يصارحه إن كان يواجه صعوبة في التعامل مع أيّ شخص أو إدارة أيّ موقف أو أيّ صعوبة تواجهه أو يشتكي من شيء معيّن أو يحتاج إلى مساعدة أو رأي الشخص المساعد ضرورة لمراجعته الطبيب ليطمئنّ على سلامته البدنيّة و النفسيّة ، فليحاول إقناعه بذلك -- أحيانا نقص فيتامينات معيّنة في الجسم يؤدّي إلى العصبيّة أو يزيد منها ) ... ثمّ ليعبّر هو عن قدراته و ميوله و هواياته لكي يقوم بالأنشطة والهوايات التي يحبّها ، وإن لم يعبّر عنها ممكن أن نعطيه بدائل .. لنستطيع اكتشاف قدراته وهواياته الجيّدة . وهناك من خلال الأنشطة الرياضيّة أو الثقافيّة في مراكز الخير و النور يتكلّمون عن أمور مهمّة أنّ الله خلقنا لهدف عظيم وسنسأل عن وقتنا وصحّتنا وأسرتنا " كلّكم راع وكلّكم مسؤول عن رعيّته " .. ماذا يجب علينا أن نفعل بخطوات واقعيّة وصادقة ؟ وليدعوه يعبّر عن رأيه ثمّ بعد ذلك يوجّهون أفكاره كعلاج معرفي سلوكي بحكمة وموعظة حسنة يتكلّمون عن حقوق وواجبات وعن أشياء مدمّرة للنفس وللأسر تحدث في المجتمعات ..( ثمّ بعد الاستماع لرأيه ليطرح هو حلولا لهذه الأمور .. هذا مفيد ليشعر بخطورة تلك الأشياء على النفس والأسرة ككلّ ويكون له دور في التغيير).. ومن ثمّ يلخّص أحدهم القول عن الحقوق والواجبات الشرعيّة والإنسانيّة ويتواصون بالحقّ ويتفقّدون بعضهم كلّ فترة ماذا أنجز كلّ فرد على المستوى الشخصي تجاه الله والأسرة .. كيف أصبحت نفسيّته .. صحّته .. علاقته بالله ثمّ بأسرته .. أليست أفضل ...وهكذا .. ويتّفقون على أن يتعاونوا جميعا ليكون لهم دور في أن يرشدوا الناس إلى الطريق السويّ... حتّى يكون لكلّ فرد هدف في الحياة ويكون له بصمة مضيئة في مجتمعه ..
3- و إن تمّت معرفة أنّ أمورا تشغل باله كالأمور الغراميّة ، فليخاطبه الشخص الحكيم بأسلوب مناسب في وقت مناسب : أخي الحبيب : ( في سنّ المراهقة ) الذي هو كنز إن أحسن تفهّمه و استغلاله جيّدا في الخير يجب أن نقلّل من الحساسيّة لأيّ كلمة وخاصّة من الوالدين إذ يجب أن نعرف أنّ هناك قلقا لديهم تجاهنا ورغبة في أن نكون أكثر نجاحا في جميع النواحي .. فواجبنا أن نقول لهما حسنا ونخفّف من قلقهما .. و كما أنّ الحبّ شيء جميل رائع في وقته المناسب ولمن يستحقّه و كما يريد الله .. فإنّ الحياة كما تعلم ليست كلّها حبّا ومشاعر فقط ، لكنّ الحياة والزواج مسؤوليّة كبيرة بكلّ ما لهذه الكلمة من معنى .. وحسن الاختيار لأمّ أولادك زوجتك .. هو أهمّ ركائز السعادة والهناء .. دين وخلق .. والجمال الدائم هو جمال الأخلاق والعفّة والطهارة ، هذا الذي يدوم وغير ذلك زائل ، فما فائدة الجمال بلا أخلاق ؟! إنّ الخلق الجميل هو الذي يجعل المرأة تبدو جميلة جدّا في عين زوجها .. هي حصنه وهو حصنها فقط لا غير .. إنّ هذه المرأة ستكون أمّا تربّي أطفالا فلا بدّ من حسن الاختيار حتّى يكون الأطفال فلذات الأكباد قرّة عين بإذن الله ..
4- أمّا بالنسبة ( للتدخين ) : فعلينا أن نذكّره بأضرار التدخين الخطيرة على صحّته وصحّة من حوله .. انظر من خلال الصور إلى رئتي المدخّن كيف أصبحتا أنتركهما هكذا أم نسعفهما ؟! وما يسبّبه السرطان وأمراض القلب وتصلّب الشرايين ..
5- *** إذن ( مرحلة المراهقة ) مرحلة انتقاليّة ومهمّة لبلورة الشخصيّة إمّا أن نصبر ونوجّهه للوجهة الصحيحة فتكون شخصيّة رائعة أو ننفعل فيحدث العكس - لا سمح الله -لذلك نركّز على إيجابيّاته حتّى لو كانت قليلة لنعزّزها حتّى يزداد ثقة بنا وبنفسه تدريجيّا ، فيسمع لنا ثمّ نتحاور معه حول أشياء لا نريدها كصاحب حكيم ، خاطبي عاطفته وعقله:أنت ثقة عندنا وقدوة لإخوتك ومستقبلنا هناك"حقوق وواجبات"واهتمامات مشتركة مفيدة للأسرة ليشعر أنّنا نهتمّ برأيه:ما رأيك وماذا تحبّ ؟ ( فيبادلنا الحبّ والتقدير) ندعو لهم نسأل عن أحوالهم و ما يحتاجون، نقدّم شيئا يحبّونه خلال دراستهم ورسائل جميلة بالجوّال ،استقبال جيّد كأنّنا أصدقاء لهم ، نعطيهم الحرّية للتعبير دون انتقاد ، نخاطبهم بأجمل العبارات نكلّفهم بمهامّ يحبّونها تشعرهم بالإنجاز والسعادة والثقة بالنفس وتصقل مواهبهم ( فيتفاعلون إيجابيّا معنا .. ويصبحون بارّين بنا ) فللقدوة دور كبير .. نشجّعه على الطاعات و اللعب أو المشاركة والتواصل مع أصدقاء " ممكن نحن بطريقة غير مباشرة ندلّه أو نساعده على تكوين أصدقاء صالحين ، و نكون معه في البداية و ندلّه على مراكز لتنمية قدراته و مواهبه ... تايكوندو .. سباحة .. كرة .. ( لنشركه في مجالسنا بعد أن نكسبه مهارات للتصرّف اللائق أمام الآخرين .. ليأخذ الوالد ابنه و يصحبه كصديق يحبّه كثيرا إلى مجالس الرجال الصالحين أو في رحلة مفيدة أو سباحة أو مسابقات رياضيّة و ثقافيّة أو أيّ نوع من الأنشطة أو محاضرة نافعة فيتعلّم أخلاق الرجال ..و كذلك الأمّ لتفعل ذلك و تصاحب ابنتها كصديقة تحبّها من كلّ قلبها .. فهم فلذات أكبادنا و نور أبصارنا ومستقبلنا الزاهر ..
6- لنشعره بالأمان و المودّة ، و خلال تلك المدّة حاولوا أن تقيّموا بموضوعيّة التغيّر الحاصل وركّزوا دائما على الإيجابيّات لتزول السلبيّات تدريجيّا بإذن الله بالحكمة والموعظة الحسنة ..
7- أكثري من الدعاء و استخيري الله في كلّ أمر ، لكن ثقي دائما بالله أنّ الله سيقف معك و يوفّقك و يوفّقكم جميعا لما يحبّ ويرضى سبحانه وتعالى فتطمئنّ نفسك و يهدأ بالك .. بإذن الله ....حفظكم الله ورعاكم ..

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:2802 | استشارات المستشار: 405


استشارات محببة

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
الأسئلة الشرعية

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

د.مبروك بهي الدين رمضان1514
المزيد

أمي تستمع لنصائح خالاتي التي تفسد الموضوع أكثر ممّا تصلح!!
الاستشارات الاجتماعية

أمي تستمع لنصائح خالاتي التي تفسد الموضوع أكثر ممّا تصلح!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا على ما تقدّمون...

منيرة بنت عبدالله القحطاني1514
المزيد

لا أستطيع الثقة بنفسي وأشعر أنّي أفشل إنسانة!!
الاستشارات النفسية

لا أستطيع الثقة بنفسي وأشعر أنّي أفشل إنسانة!!

السلام عليكم ورحمة الله لا أستطيع الثقة بنفسي وأشعر أنّي أفشل...

أ.ملك بنت موسى الحازمي1514
المزيد

هذه الفتاة أصبحت تحيك لأبني مشاكل للعراك مع الطلاّب!
الإستشارات التربوية

هذه الفتاة أصبحت تحيك لأبني مشاكل للعراك مع الطلاّب!

السلام عليكم ورحمة الله
كان ابني مطيعا لوالديه متميّزا في...

ميرفت فرج رحيم1514
المزيد

اكتشفت أنّه يدخّن الحشيش ولا يصلّي!!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت أنّه يدخّن الحشيش ولا يصلّي!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو منكم النصح والإشارة
أنا...

د.سميحة محمود غريب1514
المزيد

هل أقدر أن أصبح الزوجة الصالحة للرجل الناضج ..؟
الاستشارات النفسية

هل أقدر أن أصبح الزوجة الصالحة للرجل الناضج ..؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. عمري ستّ وعشرون سنة...

أ.عبير محمد الهويشل1514
المزيد

هل لهذا التخصّص مستقبل وظيفي مرتفع وناجح ؟!
الإستشارات التربوية

هل لهذا التخصّص مستقبل وظيفي مرتفع وناجح ؟!

السلام عليكم ورحمة الله سأتقدّم إن شاء الله للجامعة هذه السنة،...

فاطمة بنت موسى العبدالله1514
المزيد

    قالت لأمّي إنّها حلمت أنّها تقتل نفسها وهذا دليل على ما تفكّر فيه !
الاستشارات الاجتماعية

قالت لأمّي إنّها حلمت أنّها تقتل نفسها وهذا دليل على ما تفكّر فيه !

السلام عليكم ورحمة الله نحن عائلة متفاهمة ومتواصلة مع بعضها...

د.مبروك بهي الدين رمضان1514
المزيد

زوجي لا يدنو منّي منذ بداية زواجنا !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يدنو منّي منذ بداية زواجنا !

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ خمس سنوات ، زوجي كريم...

سلوى علي الضلعي1514
المزيد

ما تعاني منه هو نتيجة لما مررت به من التجربة المرضيّة!
الاستشارات النفسية

ما تعاني منه هو نتيجة لما مررت به من التجربة المرضيّة!

السلام عليكم ورحمة الله قبل حلول شهر رمضان بدأ عندي ضيق في التنفّس...

ميرفت فرج رحيم1514
المزيد