الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


16 - ذو القعدة - 1430 هـ:: 04 - نوفمبر - 2009

أريد أن أرتقي بزوجتي!


السائلة:معذب من زوجته الحامل

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 أود أن أستشيركم في هذه المشكلة التي تعاني منها زوجتي وأخشى على حياتي الزوجية منها وتأثيرها على أبناء المستقبل
لقد أخبرتني تلك الزوجة منذ عقد قراننا أنها تعاني من (توقف المشاعر) تجاه الشخص الذي يسيء لها أو تحصل بينها وبينه خصومة فهي ليست من الناس الذين يعيدون المياه لمجاريها بعد الحدث
بل لا تنس الموقف لسنوات وبالتالي تصبح نظرتها شبه سلبيه للطرف الآخر مهما حاول الإحسان لها فهي تنظر له كحقير أو منافق وفي صدرها شيء من البغض والقسوة والجفاء عليه ولا تحبه ولا تهتم له لاحظت عليها أن لها صديقات حميمات تغيرت عليهن بسبب بعض المواقف ولها أقارب وقريبات
تفعل معهم نفس الشيء وحتى لو هجروها أو هجرتهم فلديها القسوة وقلبها لا يرق أبداً بسهولة
هي نشأت يتيمة في أسرة بسيطة بينهم بعض المشاكل والتقاطع بين الأرحام وربما الحسد كحال كثير من الأسر هذه الأيام لذا أشعر أنها اعتادت على ذلك فلا يؤلمها هجر صديقة حميمة لها ولا تخلي قريب أو قريبة عنها وهذه الصفات فيها خاصة تجاه أقاربها من الرجال ,, فقد صارحتني أنها لا تحب من الرجال إلا إخوانها أما بعض أقاربها الرجال فهي لا تريدهم ربما لظلمهم أو خطئهم في يوم من الأيام فمن صفاتها التمسك بالرأي والعناد والحساسية الزائدة والغيرة لكنها أنثوية جداً
وأنا أريد أن أرتقي بها ,, وأجعلها تتخلص من هذه السلبية ,, ,, فهي في هذه الحالة لا تفرق بين زوجها ولا عمها ولا صديقتها,, بل تحمل وتحمل في قلبها كالمغراف الذي يحمل الماء.
والله إنها مسكينة وأحزن عليها مع أني أتعوذ بالله من شرها وشر قلبها وهي في هذه المشاعر
وهذه الجفوة زوجتي غاضبة مني في بيت أهلها وجلسنا أنا وعمها وهي وتصافينا لكن غير راضية ترجع تقول مرة بعدين ومرة تقول أريد الطلاق مع أنها حامل بالثامن وكان وحملها شديد عبارة عن نفور وكره للزوج هل معقول يستمر ل9شهور وهل لهذه الدرجة ترفض المصروف والهدايا وتطلب الطلاق وتقول نحن غير متوافقين والسبب أننا تخاصمنا وهددتها بالطلاق واخذ الطفل وعيرتها أنها ستكون مطلقة ثم ندمت واعتذرت ثم اعتذرت وبأكثر من طريقة لكن لا جدوى.
 أتمنى إعطائي التوجيه الشامل وبعض التجارب المفيدة مع مثل هذه الحالة.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أشكرك على ثقتك في موقع لها أون لاين، وأسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد، كما أشكرك على هذه المشاعر النبيلة والإحساس المفعم بالحب لزوجتك، ورغبتك في استقرار بيتك واستقرار أطفالك، ومن الرائع أن تفهم نفسية زوجتك وتدرك مداخلها وتتعرّف على منغصات حياتها لتتجنبها، وكذلك من المهم أيضاً أن تحاول التعرف على مداخل سعادتها، والمرأة أنثوية رغم جفاء بعضهن، وسريعة التراجع رغم عنادهن في غالب الأحيان، إلا أنّ المداخل الرومانسية، والكلمات العذبة، والأسلوب اللين يفتت الحجر، ويكسر قلوب كثير من النساء.
ومع أنّ الصفات التي ذكرتها في زوجتك هي صفات فيها قسوة وشدة وعناد، ولكن لك مداخل متعددة من أهمها تحذيرها بالشرع، وقول النبي صلى الله عليه وسلم في صفات المنافقين: "إذا خاصم فجر"، وكذلك: "إنّ الله يرفع العمل الصالح كل اثنين وخميس إلا رجلين بينهما وشاح"، أي خصام، وأنّ المرأة لا تجد الجنّة ولا تشمّ رائحتها إذا باتت وزوجها عليها غاضب، وهذه كلها ثابتة بالسنة الصحيحة، وهي من وسائل ترهيبها وتخويفها بالله عزّ وجل، ثم بأساليب اللين وخاصة فيما يتعلق بالأولاد ومستقبلهم ورعايتهم وما يؤول إليه حالهم بعد تفرقهم ـ لا قدر الله ـ بالطلاق.
ثم تدخل بعض المصلحين الناصحين المخلصين من ذوي العقل والمشورة والرأي السديد، والمقربين الذين تهابهم وتحفظ لهم مكانتهم.
ولا تترك مجالاً يمكن إرجاعها إلى بيتها إلا وبذلته وحاولت من خلاله.
والله نسأل لك التوفيق والرشاد.
 



زيارات الإستشارة:3695 | استشارات المستشار: 1523


الإستشارات الدعوية

هل أرفع عليه خلع وهل الخلع يحرمني من كل حقوقي؟
الاستشارات الدعوية

هل أرفع عليه خلع وهل الخلع يحرمني من كل حقوقي؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 18 - شعبان - 1432 هـ| 20 - يوليو - 2011



الاستشارات الدعوية

خبر عاجل للرجال

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان2168


استشارات إجتماعية

اكتشف أن زوجته تتحدث في الرجال في مواقع الدردشة فماذا يفعل؟
قضايا اجتماعية عامة

اكتشف أن زوجته تتحدث في الرجال في مواقع الدردشة فماذا يفعل؟

د.خالد بن عبد الله بن شديد 07 - ربيع أول - 1435 هـ| 09 - يناير - 2014
البرود العاطفي لدى الزوجين

زوجي لا يبالي بي!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي6618


قضايا الخطبة

أريدها زوجة لي.. فماذا أفعل؟

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل3830

الزوجة وهاجس الطلاق

مرت سنة ولم يعلن زواجي منه!

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان4228