الأسئلة الشرعية » الرقائق » مداخل الشيطان


27 - صفر - 1431 هـ:: 12 - فبراير - 2010

أريد توضيحاً عن المساواة والتفضيل بين الرجل والمرأة في الإسلام ؟


السائلة:أم عبد الله

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند

السلام عليكم رحمة الله وبركاته..
أسأل الله تعالى أن يجزيكم على جهودكم خير الجزاء و يسددكم ويرزقكم الصدق و الإخلاص و يتقبل منكم وينفعكم بما علمكم و ينفع بكم و يزيدكم إيمانا و يقينا و فقها في الدين.... اللهم آمين.....
عندي سؤال لا أعرف كيف أطرحه ، فإنه دقيق بعض الشيء و أخشى -إن أخطأت بطريقة الطرح- أن يُفهم على غير مراده ، فتتم الإجابة في منحىً آخر غير الذي أستفسر عنه، لكني سأحاول -مستعينة بالله- أن أشرح سؤالي، راجية من المولى عز وجل أن يوفقني و إياكم للصواب و يهدينا للحق و يحببنا فيه و يثبتنا عليه بحق و عزيمة و عقيدة صحيحة.. اللهم آمين......
سؤالي عن تفضيل الرجل على المرأة في الإسلام!... ليس سؤالا -عياذا بالله- استنكارا ، و لكنني أريد أن أفهم ماهية ذلك التفضيل بالضبط وأفهم حدوده، لأعتقد به بعقيدة صحيحة، و أربي عليه أبنائي، وخصوصا وقد زادت الحملات والشبهات ضد قضية المرأة في الإسلام ومساواتها بالرجل...
شرع الله هو الكمال الأكمل الذي ليس فوقه كمال ، وهو الخير الذي لا أخير منه ؛ فسؤالي : ما هو قول الله تعالى و شرعه و العقيدة الصحيحة في هذه المسائل:
1. هل عدم مساواة الرجل بالمرأة في الإسلام و تفضيله عليها، هو مطلقا ، أم فقط تفضيل الزوج على الزوجة؟
2. قرأت في تفسير الشيخ السعدي رحمه الله وتفسيرات أخرى أن الذكر و الأنثى سواء يوم القيامة في درجة النعيم والعقاب كل حسب عمله ، ففهمت أن تفضيل الرجل على المرأة هو في الدنيا لا في الآخرة ، و أن اختصاصه بالحور في الجنة ليس تفضيلا له ، بل هو اختلاف بسبب اختلاف طبيعته، فبالطبع لا تحب المرأة أكثر من زوج واحد ، و هذه طبيعة تختلف عن الرجل، و هكذا يكون للمرأة أيضا نعيم مختلف يتناسب معها كالحلي و نحوها مما لا يوجد للرجل لعدم رغبته و احتياجه لذلك حسب طبيعته..... والله أعلم.... أهذا الذي كتبت صحيح؟
3. هل حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء سوى ...(الحديث) هل هذا يعني أنه يمكن أن يكمل من الرجال في زماننا هذا وبعده؟.. وهل يعني اقتصار الكمال في النساء على سيدتنا خديجة رضي الله عنها وآسيا زوجة فرعون ومريم ابنة عمران وفاطمة ابنة محمد صلى الله عليه وسلم -رضي الله عنهن وأرضاهن- أم أنه يمكن أن توجد كاملات من النساء غيرهن لكنهن الأكمل والأفضل؟... وخصوصا أنه توجد روايات ذكر فيها تارة أنه لم يكمل سوى مريم ابنة عمران و آسيا بنت مزاحم، و لم تذكر البقية، وروايات أخرى ذكرن فيها.. وهناك عموما أحاديث يحدد فيها عدد معين أو أصناف معينة في أمر ما، ثم يبين الفقهاء أنها ليست محصورة في ذلك... فهل ينطبق هذا الكلام على ذاك؟
4.  واحدة سألتني عن تعدد الزوجات ، فقلت لها دون تردد أنه هو الخير والسعادة للمرأة والرجل على حد السواء ، لأن الله لا يشرع لنا إلا ما هو خير، وأننا بسبب اختلاط الحق والباطل والخير والشر في الدنيا تتلوث رؤيتنا للأشياء ومدى خيريتها، كما قد يسيء أحد استخدام شرع الله فتحدث عندنا الشبهة، و أنه لولا أن التعدد كان خيرا للمرأة لما كان زوجها سيتزوج عليها غيرها من الحور ومن نساء الدنيا في الجنة، فهل يعقل أن يكون هناك نقص أو سوء في الجنة؟... وعندما أجابتني أنه لن تكون هناك غيرة في الجنة، وهذا ليس دليل على أن التعدد سعادة للمرأة، فقلت لها: ألم يكن يمكن أن ندخل الجنة بلا نعيم سوى الرضا النفسي وكنا سنسعد؟... و مع ذلك مع تمام كرم الله وكمال النعيم في الجنة جعل النعيم للأرواح والأبدان في أكمل صوره، فلا يدخل أحد بعيب كأن يكون بلا رجل أو عين، ثم نقول هو سيكون راضيا في الجنة.. لا... أيضا والله أعلم الحور وتعدد الزوجات ليست عيبا تتألم منه المرأة في حد ذاته، بل هي تتألم مما ابتليت به من غيرة أو من خطأ في استخدام ذلك الحق لا بالشيء نفسه، فلذا التعدد في حد ذاته لو صح استخدامه، فهو سعادة للزوجة الأولى والثانية والثالثة والرابعة... جميعهن... صحيح؟
5. أرى أن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أن المرأة ناقصة عقل ودين هو من تمام إنصاف المرأة والدفاع عنها لا العكس الذي يفهمه البعض أنه انتقاص لها، فمثلا حين يخطئ الطفل في أمر نبادر للدفاع عنه بشفقة و حب(إنه مجرد طفل) ! فهذا يكون عذرا في تقليل خطئه والتماس ولو شيء من العذر له ، بينما الراشد لا يكون ردنا عليه بنفس تلك الرحمة والشفقة، وأيضا لو وجدنا طفلا -مثلا- حسن الخلق أو ذكيا أو حافظا للقرآن.. أي أمر فيه تميز نبدي به إعجابا يفوق بكثير إعجابنا به إن كان راشدا و إن تساوت الأعمال، فهكذا أيضا لو تساوت المرأة في عقلها ورجاحتها مع رجل مثلا، فهذا دليل على تفوقها، أصحيح ما قلته؟
6. سؤال أخير سألته طفلة ولم أعرف كيف أرد عليها، قالت: هل يمكنني في الجنة أن أرى الحور العين ونحب بعضنا أخوات في الله؟
جزاكم الله خيرا و عذرا على الإطالة


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
   أسأل الله أن يبارك فيك وينفع بك فلا أراك إلا مؤمنة راجحة العقل في زمن خفّت فيه عقول كثير من النساء والرجال، فأصبحوا حيارى متخبطين قد حُرموا حلاوة الإيمان وبرد اليقين... كما لفت انتباهي أسلوبك في طرح السؤال الذي اتسم بالأدب والاحترام ، مما يدلّ على طيب أصلك، وسلامة صدرك.. أسأل الله أن يكثر من أمثالك.
   وإنّ خير ما يُربَّى عليه الأبناء ما يأتي:
1. ضرورة التسليم لأمر الله وحكمه وشرعه في الجملة دون اعتراض أو كراهية: {وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم}.
2. التأدب مع أهل العلم واحترامهم وتقديرهم ومحبتهم والرجوع إليهم في المشكلات وكشف الشبهات، والحذر من الاعتماد على العقل المجرد ( الهوى ) دون خلفية شرعية متينة، فإنّ في ذلك مزلة أقدام، وهذا لا يعني تعطيل العقل، ولكن كلٌ يستعمل عقله لأقصى ما يمكن في تخصصه الذي تعلّمه وبرع فيه. وكذلك ينبغي تربية الأبناء على الحذر من أعداء الدين ـ وخصوصاً المنافقين ـ المشككين في دين الله الطاعنين فيه المثيرين للشُبَه، وما أكثرهم في هذا الزمن.
3.  التأكيد على الاختلاف الفطري بين الجنسين: { وليس الذكر كالأنثى } وأن لكلٍ دوره في هذه الحياة، وهذا لا يعني تسلّط الذكور على الإناث واحتقارهن، بل يجب تربية الأولاد على الاحترام المتبادل، وأن كل جنس لا غنى له عن الآخر، فالعلاقة تكاملية.
   أما بخصوص المسائل المذكورة في سؤالك، فالجواب:
•   أولاً: تفضيل الرجل على المرأة ليس تفضيلاً مطلقاً، ولهذا لم يقل الله عز وجل (بما فضل الله الرجال على النساء) وإنما قال: {بما فضل الله بعضهم على بعض} فالتفضيل هنا نسبي أي في الجملة فهو من باب تفضيل الجملة على الجملة لا على وجه الإطلاق، كما يقال: جنس العرب أفضل من جنس العجم، وبعض أفراد العجم  أفضل من بعض أفراد العرب. ومن القواعد المقررة في الشريعة أن الشيء إذا كان أفضل من حيث الجملة ؛ لم يجب أن يكون أفضل في كلّ حال، ولا لكلّ أحد. فتفضيل الجملة على الجملة لا يقتضي تفضيل كل فرد على فرد، ولهذا يوجد من بعض أفراد النساء من هن أفضل من بعض أفراد الرجال كما هو معلوم، وإن كان جنس الرجال في الجملة أفضل، والله سبحانه ـ بحكمه وعدله ـ يفضل من شاء من خلقه على من شاء منهم، كما فضّل بعض النبيين على بعض. فوجود الفاضل والمفضول ضروري، ولولا ذلك لاختل نظام الكون، ولذا خلق الله الغني والفقير، والقوي والضعيف، والصحيح والسقيم والعالم والجاهل ... الخ ، وليس هذا التفضيل مختصاً بالرجل على زوجته، بل هو عام.
•   ثانياً: ما نقلتيه عن الشيخ السعدي صحيح، فالتفضيل في الجنس والأمور الشكلية في الدنيا فقط، أما في الآخرة فلا فضل لأحد على أحد إلا بالإيمان والعمل الصالح، أما بقية الفوارق فكلّها تزول.
•   ثالثاً: قوله صلى الله عليه وسلم : " كمل من الرجال كثير ... ".. الذي في الصحيحين والسنن ذكر اثنتين فقط، وهذا نصّه : (( كمل من الرجال كثير ، ولم يكمل من النساء إلا : مريم بنت عمران ، وآسية امرأة فرعون ، وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام )).  ولم يثبت كمال غيرهما من النساء في حديث صحيح، ولهذا ضرب الله بهما المثل في آخر سورة التحريم، والمقصود بذلك الكمال البشري، وإنما لم يكمل من النساء سوى اثنتين فلما جُبلت عليه المرأة من غلبة العاطفة ونقصان العقل كما جاء في الحديث، وهذا من مقتضيات التفضيل . أما كون هذا الكمال باقياً أو قد انقطع فالله تعالى أعلم، لكن الذي يظهر: انقطاعه في حق النساء، بدليل أن أمهات المؤمنين ـ ومنهن خديجة وعائشة ـ مع فضلهن لم يحظين بهذا الكمال، فغيرهن من باب أولى إلى قيام الساعة.
•   رابعاً: ما ذكرتيه ـ بارك الله فيك ـ فيما يتعلق بالتعدد: صحيح، والإنسان قد يكره شيئاً وهو خير له، والتعدد وإن كان فيه بعض السلبيات، فإن إيجابياته تفوق سلبياته إذا أُحسن تطبيقه، وكان على وفق الشريعة، وهو خير من اتخاذ الأخدان والعشيقات وما يترتب عليه من الفساد والأضرار على الفرد والمجتمع. والمرأة إذا كان قلبها معلّقاً بالله تعالى لم يضرها زواج زوجها بغيرها، فأنسها بالله وهو في قلبها، فلن يستطيع أحد أن يسلب منها هذا الأنس كائناً من كان.
   أما بخصوص موضوع الغيرة، فمثلها تماماً موجود أيضاً بين الإخوة (الأولاد) فهل نمنع تعدد الأولاد، أم أن الحلّ هو العدل لنقضي على هذه الغيرة.  
•  خامساً: ما ورد من نقصان عقل المرأة ودينها هو كما قلتِ فيه إنصاف لها، وقد جاء بيان المقصود من هذا النقصان في الحديث نفسه، وليس هو على إطلاقه، ثم إن كمال العقل ليس في صالح المرأة إذ إن الله قد خاقها عاطفية لتقوم بمهمتها على وجه الكمال وهي الأمومة والزوجية ، فبعاطفتها الجيّاشة تعتني بزوجها، وتحنو على أولادها وتتحمل عناء تربيتهم منذ اليوم الأول للولادة وحتى يفارقوا الحياة، ولذا لو كلّف الرجل بالقيام بمثل هذه الأعباء لما استطاع، فالله سبحانه أعلم بخلقه، ولهذا لما استرجل كثير من النساء وتخلين عن وظيفتهن الأساسية ترتب على ذلك فساد عظيم لا يخفى على من له أدنى بصيرة، وقد سجلت اعتراف الكثير منهن في كتابي ( اعترافات متأخرة ) يمكنك الرجوع إليه في موقعي.
   وكذلك نقصان الدين فلو ألزمت المرأة بقضاء الصلوات التي تركتها أيام الحيض ، وقد تصل إلى خمس وثلاثين صلاة من غير النوافل، فإن ذلك سيشق عليها كثيراً، فمن رحمة الله بها أن أعفاها من ذلك، وإن كان فيه نقص لدينها، لكن الله غني عن تلك الصلوات.
•   سادساً: لقد جاء في الأحاديث والآثار أن أهل الجنة يتزاورون ، يزور الأعلى الأسفل، ولا يزور الأسفل الأعلى، وهذا عام للرجال والنساء، ويكفيك قول الله تعالى: {ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم } فهو عام لكل ما تشتهيه النفس.
 وختاماً: قد لفت انتباهي اختيارك للاسم ( سقم ) ولعله خطأ في الطباعة حمانا الله وإياك من كل سقم ، وبالله التوفيق.
 



زيارات الإستشارة:4382 | استشارات المستشار: 821


استشارات إجتماعية


البنات ومشكلات الأسرة

أريد الإحسان إلى أمي وتصدّ عني!

الشيخ.عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الله الدريس4998

البنات ومشكلات الأسرة

أفكر في الانتحار بسبب أهلي!

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل3662


التقصير والإهمال في الحياة الزوجية

ما ينغص حياتي ثلاثة أمور!

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل3768

استشارات محببة

زوجي يريد أن ننتقل إلى مصر!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يريد أن ننتقل إلى مصر!

حضرة المستشارة د.فاطمة السلام عليكم أنا أمّ لأربعة أطفال...

فاطمة بنت موسى العبدالله408
المزيد

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!
الاستشارات الاجتماعية

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!

السلام عليكم .. أنا ربّة منزل لا أعلم ما أريد عندي كثير من...

أ.سماح عادل الجريان412
المزيد

أهلي لا يريدونها نظرا لقصر قامتها!
الاستشارات الاجتماعية

أهلي لا يريدونها نظرا لقصر قامتها!

لديّ شقيقان يعانيان من مرض مزمن وراثيّ "التليّف الكيسي" وكلّما...

سعاد عبداللطيف باوزير412
المزيد

ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟

السلام عليكم ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟ و ما حكم...

د.مبروك بهي الدين رمضان412
المزيد

علاقة ابنتي بأبيها سيّئة جدّا و تزداد سوءا!
الإستشارات التربوية

علاقة ابنتي بأبيها سيّئة جدّا و تزداد سوءا!

السلام عليكم .. علاقة ابنتي بأبيها سيّئة جدّا و تزداد سوءا...

رانية طه الودية413
المزيد

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !
الأسئلة الشرعية

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !

السلام عليكم .. أمّي تريد أن تعرف هل أنّ أبي راض عنها قبل وفاته...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر413
المزيد

المشكلة تغيره علي واهماله الشديد
الاستشارات الاجتماعية

المشكلة تغيره علي واهماله الشديد

السلام عليكم - خطبت لشابّ من أقربائي في نفس عمري أحبّني بشدّة...

د.مبروك بهي الدين رمضان413
المزيد

أنا خائفة من أن يعاقبني الله بمثل ما فعلت!
الأسئلة الشرعية

أنا خائفة من أن يعاقبني الله بمثل ما فعلت!

السلام عليكم أودّ الاستفسار وأريد إجابة شافية كافية منكم بارك...

د.فيصل بن صالح العشيوان413
المزيد

ابنتي تراسل أكثر من شابّ وتتحدّث معهم بألفاظ قبيحة!
الإستشارات التربوية

ابنتي تراسل أكثر من شابّ وتتحدّث معهم بألفاظ قبيحة!

السلام عليكم .. ابنتي هادئة جدّا وخجولة ، أحسّ أنّ ذلك سبب...

أنس أحمد المهواتي413
المزيد

الآن لا أدري هل أنا ظالم لحبيبتي السابقة؟
الاستشارات الاجتماعية

الآن لا أدري هل أنا ظالم لحبيبتي السابقة؟

السلام عليكم ورحمة الله ... أحببت زميلة لي فصارحتها فرفضت بحجّة...

أماني محمد أحمد داود413
المزيد