الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


26 - ربيع الآخر - 1431 هـ:: 11 - ابريل - 2010

أريد خطة أسير عليها لتطوير ذاتي!


السائلة:صبح

الإستشارة:أروى درهم محمد الحداء

الســلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أطلب منكم إرشاد من أرادت أن تطور من ذاتها وتكمل النقص الموجود فيها بخطة تسير عليها من خلال قراءة الكتب التي ترونها جيدة وكذلك سماع الأشرطة..
بعد إذنكم أريد خطة كاملة تتناول أكثر من موضوع سواء عن زيادة الثقة بالنفس أو فيما يخص التفكير الإيجابي .. إلخ بمعنى تغطي كافة الجوانب ..وأستأذنكم بنشرها .. .. جزيتم كل خير
* وأيضا أردت أن أستشيركم بموضوع صديقتي فهي تعاني من الرهاب الاجتماعي عمرها 22 سنة ولكن بنسبة بسيطة ذهبت لأخصائية ولم تستفد من الجلسات السلوكية كثيرا كيف يمكنها أن تساعد نفسها ،وكيف ممكن أن أساعدها؟ ..أسأل الله أن يعطيكم حتى يرضيكم.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي السائلة
أشكر لك تواصلك مع موقع لها أون لاين , وأسأل الله أن نوفق بالإجابة على استشارتك .
أختي السائلة استشارتك تنقسم إلى قسمين رئيسين هما :
• تطوير الذات وهذا ما يتعلق بك .
• الرهاب الاجتماعي الذي تعاني منه صديقتك ( وهذا فيه عدة فروع وسوف أفصل فيه حسب طلبك وحسب الحاجة )
أقول وبالله التوفيق :
إن الشخص الذي يريد أن يطور من ذاته ويعوض جوانب النقص التي فيه , عليه أن يسير وفق خطة عقلية ضمن خطوات متدرجة بعيدة عن العشوائية لأن تطوير الذات من أهم أسباب نجاح كثير من الشخصيات البارزة على مستوى العالم , ومن خطوات تطوير الذات :
أولاً : أجعلي لنفسك هدفاً واضحاً ومحدد المعالم بمعنى حددي الشيء الذي تريدين تطوير ذاتك وشخصيتك فيه فعلى سبيل المثال اكتساب اللغة الفرنسية هذا هدف واضح محدد المعالم لا يحتمل فروع متشعبة .
ثانياً : اختيار الطرائق والأساليب التي تتناسب مع قدراتك العقلية والسلوكية مثل " الاطلاع على كتب تعلم اللغة الفرنسية وحضور الدورات التي تساعد على ذلك " .
ثالثاً : التفكير الإيجابي والذي يعد حالة نفسية تساعدك على الثقة بالنفس وهذا بدوره يحقق الهدف بطريقة مباشرة .
رابعاً : يجب أن تستمري دائماً في مراجعة وفحص أفكارك كي يتبين لك ما إذا كانت أفكارك مجدية أم لا وبعبارة أدق هل أفكارنا تدعمنا في تحقيق أهدافنا أم لا ؟
خامساً : قوة التركيز بمعنى أن ما تركزين عليه بشكل أكثر وتفكرين فيه كثيراً هو غالباً ما يتحقق ولكن يجب أن يكون مقروناً بالسعي والتخطيط .
وأخيراً هناك العديد من الكتب والدورات التي تساعدك على تطوير ذاتك والتي منها :
• دورة النجاح في الحياة للشيخ محمد العريفي ( CD, يوتيوب ).
• دورة الإدارة بالأهداف للأستاذ إبراهيم محمد .
 
الرهاب الاجتماعي :
أما بخصوص صديقتك التي تعاني من الرهاب الاجتماعي ,فهو حالة خوف أو قلق يداهم الشخص عند قيامه بأداء عمل ما قولاً كان أو فعلاً أمام مرأى الأخيرين أو مسامعهم مما يؤدي به مع الوقت إلى تفادي المواقف الاجتماعية وتظهر عليه أعراض مثل التلعثم بالكلام وجفاف الريق ومغص بالبطن واضطرابات نفسية وتشتت الأفكار وضعف التركيز , ففي حال ظهور مثل هذه الأعراض على صديقتك فهي فعلاً تعاني من الرهاب الاجتماعي ,
وفي حال عرض حالتها على أخصائية ولم تستفد من الجلسات السلوكية قد يكون السبب هو عدم التشخيص الدقيق من قبل الأخصائية بسبب إغفال بعض الجوانب الهامة في المشكلة وإخفائها من قبل صديقتك وهذا يؤدي إلى نتائج سلبية قد تؤثر على المتعالج أكثر من إفادته حيث يصاب بالإحباط لأنه لم يستفد .
وأنصح صديقتك إذا أرادت الخضوع لجلسات تعديل السلوك عليها الاتسام بالصراحة وإعطاء المعلومات الدقيقة عن حالتها حتى يتسنى لنا معرفة السبب الحقيقي للرهاب الاجتماعي الذي حدث لديها , لأن الرهاب الاجتماعي ليس فطري إنما مكتسب من الظروف المحيطة بنا .
وبحكم رابط الصداقة والعلاقة التي تجمعكما فأنصحك أن تساعديها على البحث داخل خبايا نفسها عن السبب الخفي وراء مشكلتها حتى تعرف كيف تتعامل مع مشكلتها بطريقة علاجية , وعليك المحاولة بعد معرفة السبب في أخراجها من الحالة النفسية التي تمر بها عن طريق مساعدتها بالاختلاط مع الصديقات وجعلها عضو فعال في الجلسة من خلال مشاركتها بالتعليقات والتحدث والمداخلات , وحاولي بعد أن ينفض مجلسكن أن تتصلي عليها وتقولي لها رأي من كن حاضرات بأسلوبها وجرأتها وطرحها المتميز , وتبعثي فيها ثورة الثقة بالنفس .
وهي كذلك لا بد أن يكون لها دور أساسي في مساعدة نفسها حيث عليها أن تمارس عدة طرائق منها:
1. الثقة بالله عز وجل فهو الشافي المعافي لجميع الأمراض العضوية والنفسية .
2. عليها بالدعاء والإكثار من دعاء ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) , أو (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ) وغيرها من الأدعية والأذكار ..
3. عليها أن تعزز ثقتها بنفسها وبقدراتها .
4. عليها تعلم المهارات التي تمنعها من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة .
5. عليها معرفة أن مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية , فإذا تمكن الواحد منا على تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائياً بصورة طبيعية .
6. تذكر دائماً بأنه لا يمكن لأحد أن يحظى بالتألق واللمعان في كل حين.
7. الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل والتي تجري بإشراف مختصين .
وبالله التوفيق
والله أعلم



زيارات الإستشارة:6018 | استشارات المستشار: 366

استشارات متشابهة


    كيف أستعيد لون بشرتي الأصلية؟
    الأمراض الجلدية

    كيف أستعيد لون بشرتي الأصلية؟

    د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود6974
    أعاني من حب الشباب وزيادة في نمو الشعر !
    الأمراض الجلدية

    أعاني من حب الشباب وزيادة في نمو الشعر !

    د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود2159

    الإستشارات الدعوية

    لماذا الناس بهذا الزمن ما يهتمون بالنصيحة؟؟
    عقبات في طريق الداعيات

    لماذا الناس بهذا الزمن ما يهتمون بالنصيحة؟؟

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 24 - صفر - 1431 هـ| 09 - فبراير - 2010
    الاستشارات الدعوية

    هل علي ذنب إن تركت صديقتي الشريرة؟

    د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند3897

    الدعوة والتجديد

    لا أقوى على الصلاة ولا قراءة القرآن! ( 2 )

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3195