الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الغيرة لدى الزوجين


18 - ربيع أول - 1426 هـ:: 27 - ابريل - 2005

أشك في زوجي وهاجس المرأة الغامضة يلاحقني!


السائلة:ام مروان العراقيه

الإستشارة:متعب بن عبد العزيز بن منصور الجفن

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. إني قد بعثت لكم قبل هذه الاستشارة ولم تردوا علي، ولأني أرى منكم أملي الوحيد بعد الله لإنقاذي وأطفالي مما أنا فيه أرجو أن توسعوا صدوركم لي أنا أعيش في دبي ومشكلتي كبيرة لأن بيتي يكاد ينهدم من جراء ما أنا فيه لأن الشكوك تراودني في زوجي أن له علاقات بواحدة لا اعرف فأنا على خلاف دائم معه مما اثر على أطفالي كثيرا جدا وعلى صحتي لا يوجد لي دليل على خيانته لي غير الشك فقط وفي يوم الجمعة تحدث على طول مشاكل كثيرة وكبيرة بيني وبينه حتى انه يضربني لكن أنا أتمادى لكنه لا يقدر حالي ولا يقدر الحالة العصبية التي أكون أنا فيها وتدخل أهله وأهلي ولا يوجد حل لي حيث انه هو سبب عدم ثقتي به لكثرة خروجه ولا مبالاته بي ولا يخرج معي بحجة أني أقول له لا تنظر إلى الفتيات وإني حائرة وأريد أن أزيل شكي به ولا اعرف كيف أريد منكم العون وأنا أصلا من العراق وأريد العودة لكي ارتاح لكني أخاف على أطفالي من الوضع الراهن في بلدي أغيثوني آجركم الله وأنقذوني من الموت لأنني أفكر فيه لكي أريح نفسي وأريح من حولي وشكرا جزيلا أرجو عدم التأخر علي في الرد..؟ملاحظة: أنا لي 3 أطفال ولد وبنتان.


الإجابة

الأخت الكريمة..
وعليكم  السلام ورحمة الله وبركاته
إن من أعظم الأمور التي تُفسد العلاقات الزوجية وتوهنها بل وتقضي عليها أحيانا؛ هي إحساس الزوج بمتابعة زوجته له متابعة شك وريبة..!
لأن هذه المتابعة تُشعر الزوج بعدم ثقته بنفسه وبعدم ثقة زوجته وبيته به أيضا، هذا الشعور الذي يجده الزوج- جراء هذه المتابعة وهذا الشك وهذه الغيرة الزائدة عن حدها - هو الذي يجعل العلاقة بينه وبين زوجته مضطربة وعالية الصوت، الأمر الذي يؤثر على البيت والأبناء ربما على المدى البعيد.. خاصة عندما يرى الأبناء والديهم ترتفع أصواتهما في كل لحظة لأسباب ربما يجهلونها هم أيضا هذا إذا لم يتدارك الوالدان الأمر مبكراً..
قد لا تدرك بعض الزوجات هذا الضرر الناتج من ذلك الشك وتلك المتابعة، لكن الحقيقة التي يجب أن تدركها الزوجة بيقين هي أنها طرف في هذه المشكلة إذا كانت تمارس هذا الأسلوب مع زوجها شعرت أم لم تشعر.. أقصد أسلوب المتابعة والتدقيق على زوجها.
والسبب - الذي قد تجهله أيضا بعض النساء في تأثير هذه المتابعة والشك على العلاقات الأسرية - هو لأن الزوج هو صاحب القوامة في بيته، وهو الشخصية الأولى التي تدير هذه العلاقة والتي توجه الأوامر على أفراد الأسرة بعامة.. لذا فإن إحساسه بأن هناك من يتابعه سيفقده التوازن الذي يجب أن يكون متأصلا في شخصيته لأنه سيشعر بأنه غير موثوق فيه كما أسلفت، الأمر الذي سيجعله يتعامل مع أسرته بردة فعل متوقعة تجاه أي حدث أو قرار أو حتى طلب بسيط من قبل زوجته بالذات لأنه يريد أن يستعيد تلك الثقة على الأقل بالرفض ورفع الصوت أحيانا..
والزوجة التي تعي هذا الكلام - وهو ما للمتابعة التي في غير محلها من ضرر على العلاقات الأسرية - بلا شك ستعيش مع زوجها بنسبة عالية من الارتياح النفسي والهدوء الأسري حيث إنها ستُغلق على نفسها وزوجها أسوأ الأبواب التي تجلب الخلاف والشقاق.. لأن العلاقة الزوجية علاقة مبناها على الحب المتبادل والثقة الحاضرة بين الزوجين بعيداً عن الظنون والشكوك والغيرة الظاهرة على سطح العلاقة.
نأتي على أصل المشكلة من الأخت الفاضلة..
تقولين في رسالتك بعد الحديث عن خلافك مع زوجك وتأثيره على نفسك وأطفالك.. تقولين (لا يوجد لدي دليل على خيانته لي غير الشك فقط)..!
وأقول: في الشرع يا أختنا الكريمة عبارة رائعة جدا يستعملها العلماء في مواطن  الشك وعدم الجزم بالذات.. وهي قولهم (البينة على من ادعى).. وأنت لديك دعوى بلا بينة..! فقط لأنك شككت في زوجك بعلاقة ما جعلت من حياتك معه حياة تهدد بانهدام بيت أسري آمن يعيش أهله وأفراده تحت سقف واحد..!
ما كان يجب عليك أن تفتشي عن أسرار زوجك وما كان يجب عليك أن تناقشيه في أمر لم تتبين لك حقيقته حتى الآن وإنما بنيت ذلك على شك فقط غير مبني على دليل.. حتى لو قلت بأن لديك دلائل قوية على وجود تلك العلاقة مع تلك الفتاة ككثرة خروجه وعدم مبالاته لك وكثرة تقليب بصره في غيرك على حد زعمك..
نعم ما كان يجب أن تبوحي له بأن ثقتك فيه مهزوزة يوم أن اعتقدت بأن له علاقة مع غيرك.. بل كان يجب أن تبني فيه الثقة بأن تقتربي منه أكثر لتملكي قلبه وتتربعي فيه لوحدك حتى لا تجد أي فتاة غيرك أي مكان لها فيه..
هذا مادام الأمر يدور حول الشك.. أما لو اعتقدت يقينا بأن له علاقة بأدلة قوية وواضحة فأيضا كان يجب أن يكون العلاج بطريقة غير التي استخدمتها أثناء شكك السابق..
كيف يكون العلاج..؟
يكون بعدة طرق.. أهمها كما أسلفت هو بناء الثقة فيه دون شعور منه بمتابعة منك.. بشرط أن تستفيدي من الأسلوب والإشكالية السابقة التي وقعت بها يوم أن صارحته بشكك بتلك العلاقة..
فابدئي أولا بتغطية جوانب النقص التي رأى كمالها في غيرك.. وذلك عن طريق بحثك الجاد عن أهم الأسباب التي جعلت زوجك يقلب بصره في غيرك ويربط نفسه بأخرى.. حتى لو اضطر الأمر لسؤاله عما يحب أن يراه فيك من ملبس وخدمة واهتمام وغير ذلك..
لأنك إذا استطعت بذكائك أن تغطي النواقص التي صرفت زوجك عنك فإنك بعد ذلك ستتحدثين بقوة وثقة متزنتين عندما تواجهين زوجك بالحقيقة في لحظة هدوء عام بينكما.. فهو على الأقل لن يستطيع أن يتهمك بتقصير ما تجاهه وإنما في الغالب أنه سيتحدث عن أن ما حدث منه هو مجرد خطأ وعبث سيسعى لإصلاحه.. مع العلم أنني أجزم أنه إذا رأى الكمال فيك ظاهرا تجاهه فإنه سينسى تلك العلاقة وستنتهي ربما قبل أن يكون بينكما أي حديث عنها.. المهم إذا اضطررت إلى أن تحدثيه عن هذه العلاقة بعد كل التغييرات التي تقومين بها تجاهه فلا تحدثيه بها إلا بعد أن تكوني متأكدة مائة بالمائة من تلك العلاقة وأن لا يكون الحديث مجرد شك يسهل عليه نفيه فتعود الإشكاليات بينكما مرة أخرى.
نحن نقدر لك غيرتك وغيرة كل امرأة تجاه زوجها، لكن عندما نكون نبحث عن علاج معين فإنه يتحتم علينا أن نتغاضى عن أشياء كثيرة في سبيل الوصول إلى حلول مستقبلية تعود على الأطراف.. البيت الأولاد والأسرة عامة بالعيش الهادئ والآمن..
لذا وإن اضطررت لمناقشته في هذا الموضوع فلابد من أن تكوني هادئة حتى يستمع لك جيدا بشرط أن لا تشعريه بأنك تمارسين معه أسلوب المحققين في التحقيق لقضية ما وإنما أشعريه بأنك تتحدثين معه من باب الحرص الشديد من أجل الحفاظ على لبنات هذه الأسرة الغالية..  لابد أولا أن تذكريه بالله تعالى ومراقبته له.. ولابد أن تذكريه بحق أسرته عليه وأن ما يقوم به خدش لتلك العلاقة المتينة التي تربطه بأسرته.. ولابد أن تشعريه بأنه هو القدوة والمثال النقي لأبنائه.. فكيف ستكون حالهم لو علموا بأن أباهم على علاقة محرمة..؟
تحدثي معه من باب النصح الصادق بقلب لينٍ رحيم مشفق عليه وعلى أسرتكما.. بقلب ينسيه أي شيء آخر غير بيته وأسرته.. حدثيه بعبارات تظهر له حبك ومكانته في قلبك.. وبإذن الله تعالى تجدين الحل الناجح أمام عينيك وسترين أن الصعاب تذللها الكلمات اللينة.. والرفق ما كان في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه.. والشدة لن تخدم قضيتك أبدا خاصة وأنت في بلاد غير بلادك وبينكم أطفال ينتظرون منكما كل حب وحنان..
وما يتعلق بمسألة الشك عندك مثلا فلا بد من علاجه من قبلك أنت.. لأنه إن لم يعالج فسينقلك من مشكلة إلى أخرى.. وسيجعل هذا الشك منك إنسانة تقلقين من كل شيء.. من تأخر زوجك وعدم رده عليك بالهاتف وسيضطرك أيضا إلى تقليب أوراقه الخاصة والنظر إلى هاتفه ورسائله من أجل الاطمئنان، وأنت في غنى عن كل هذا..
فقط اتكلي على الله وأحسني التبعل لزوجك واظهري أمامه بما يريد صابرة محتسبة وبإذن الله تعالى تصلح أحوالكما مع دعائك بقلب خالص بأن يألف الله بين قلوبكما على البر والتقوى.
قلت في آخر رسالتك (أغيثوني آجركم الله وانقذوني من الموت لأنني أفكر فيه لكي أريح نفسي وأريح من حولي)..!
لقد حذر نبينا الكريم عليه السلام من تمني الموت وذلك بقوله: (لا يتمن أحدكم الموت لضُر مسه).. هذا التحذير لمجرد التمني فما بالنا بالتفكير فيه فالأمر أعظم بكثير.. لا نرى أي داع للتفكير بالموت ما دمنا مؤمنين بالله وتوفيقه.. وما دمنا مؤمنين بأن المؤمن معرض للابتلاء من خالقه ربما ليرى الله مدى صبره واحتسابه.. ولنا في رسولنا الكريم عليه السلام أسوة حسنة.. حيث أنه لاقى من قومه أشد البلاء والإيذاء الحسي والمعنوي ومع ذلك صبر واحتسب فرفع الله ذكره إلى يوم القيامة ونصره على كل من عاداه.. بل الأنبياء عامة لاقوا ما لاقوا من أقوامه فصبروا فنصرهم الله وخلد ذكرهم.. ونحن نؤمن بأن الإنسان في كبد.. في تقلب وضيق وكدر.. لكن ما على الإنسان إلا أن يصبر ويراجع علاقته بربه عله يكون قد اقترف ذنباً تسبب له في ما هو فيه.. فيصحح العلاقة مع خالقه فيصحح الله له علاقته مع خلقه.
أختم بهذه القصة..
أتت امرأة إلى رجل اشتهر ربما بعلاج الناس.. أتت إلى هذا الرجل تشكو زوجها وتريد حلا عاجلا مما هي فيه.. أدرك هذا الرجل المشكلة وطلب منها مطلبا صعبا، قبل أن يقدم لها العلاج الذي تريد.. قال لها قبل أن أبدأ معك العلاج لمشكلتك أريد أن تحضري لي شعرة من جسد أسد حي غير مقيد..! تعجبت هذه المرأة بأن يطلب منها هذا الرجل هذا المطلب وبينت أنها غير قادرة على ذلك لأن الأسد سيفترسها..! قال لها الرجل إذا كنت جادة في حل مشكلتك فأحضري لي ما طلبت منك.. ذهبت هذه المرأة بتثاقل ويأس.. لكنها كانت في قرارة نفسها تفكر بتحقيق ما طلبه منها هذا الرجل لأنها كانت صادقة في البحث عن حلول تؤلف بينها وبين زوجها.. بحثت عن أسد فوجدته في سلطانه متربعا.. حاولت أن تقترب منه، لكنها كانت خائفة.. اقتربت أكثر بتلطف بعد أن اجتهدت في إشباعه من الطعام.. ترددت كثيرا لكنها لم تيأس.. اقتربت من الأسد حتى شعر منها بالارتياح.. طبطبت على ظهره بهدوء.. حتى اطمأن الأسد لها أكثر فأكثر.. انتزعت من جلده شعرة دون أن يشعر.. ثم انسلت منه وذهبت فرحة إلى ذلك الرجل الذي وعدها بأن يعالج ما بينها وبين زوجها.. دخلت على الرجل وسألها عن الشعرة فقالت له تفضل.. نظر الرجل إلى الشعرة وقلبها قليلا ثم قال للمرأة.. لا أظن بأن زوجك أقسى ولا أشرس ولا أفتك من هذا الأسد..! ومع ذلك استطعت بذكائك أن تحصلي منه على ما أردت..! فهل ستعجزين عن حل مشاكلك مع زوجة وأنت بهذه القدرة الفائقة..؟
أتمنى أن يكون في هذه القصة عبرة لكل زوجة تشكو من سوء علاقتها بزوجها لتدرك يقينا بأن اليد التي اقتربت من جسد حيوان لا يعرف إلا لغة العنف وحصلت على ما تريد.. بالتأكيد ستكون أكثر قدرة على الاقتراب من قلب زوجها اللين العطوف بجهد أقل من ذلك المبذول تجاه ذلك الأسد.. فستحصل منه على أكثر مما تريد.
وفقك الله لكل خير وجعل بيتكما يمتلأ سعادة وراحة واطمئنان في ظل علاقة متينة مبناها على الثقة المتبادلة..



زيارات الإستشارة:21789 | استشارات المستشار: 17


استشارات محببة

أشعر دائما لو أنّ لديّ أختا فسأكون محظوظة!
الاستشارات النفسية

أشعر دائما لو أنّ لديّ أختا فسأكون محظوظة!

السلام عليكم
مشكلتي بسيطة ، أحتاج فقط إلى النصح و الإرشادات...

أ.عبير محمد الهويشل2243
المزيد

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!

السلام عليكم ..
‏متزوّجة منذ 10 شهور والآن حامل .
‏فارق...

منيرة بنت عبدالله القحطاني2243
المزيد

لا يريدون أن يتزوّج ابنهم لأنهم يستغلون راتبه!
الاستشارات الاجتماعية

لا يريدون أن يتزوّج ابنهم لأنهم يستغلون راتبه!

السلام عليكم ..
أنا فتاة متعلّمة و أدرس ماجستير نشأت في عائلة...

هالة حسن طاهر الحضيري2243
المزيد

لقد احترت بين العائلتين!
الاستشارات الاجتماعية

لقد احترت بين العائلتين!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. سأعرض مشكلتي لكم بالتفصيل...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2244
المزيد

هل يجوز أن أتوقف عن قراءة القران وأتحدث مع شخص آخر؟
الأسئلة الشرعية

هل يجوز أن أتوقف عن قراءة القران وأتحدث مع شخص آخر؟

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله...rn الشيخ الفاضل:د.عبد...

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل2244
المزيد

كيف السبيل حتى لا ينساني أولادي؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف السبيل حتى لا ينساني أولادي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnطلقت زوجتي الثانية منذ سنة...

محمد مسعد ياقوت2244
المزيد

زوجي يؤثر الآخرين خاصة من أقاربه!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يؤثر الآخرين خاصة من أقاربه!

السلام عليكم و بعد أنا...

مها زكريا الأنصاري2244
المزيد

لا أحد من أسرتي يفهم أو يصغي إليّ!
الاستشارات الاجتماعية

لا أحد من أسرتي يفهم أو يصغي إليّ!

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته : مشكلتي هي وبكلّ صراحة أنّني...

ميرفت فرج رحيم2244
المزيد

ابني تعرف على مجموعة من أصدقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

ابني تعرف على مجموعة من أصدقاء السوء!

السلام عليكم
مشكلتي أنّ ابني الكبير 15 سنة تعرّف إلى مجموعة...

تسنيم ممدوح الريدي2244
المزيد

قمت بالتبرّع بملابس فغضبت أمّي!
الاستشارات الاجتماعية

قمت بالتبرّع بملابس فغضبت أمّي!

السلام عليكم - قمت بالتبرّع بملابس فغضبت أمّي عندما علمت أنّي...

د.مبروك بهي الدين رمضان2244
المزيد