x
26 - جمادى الآخرة - 1436 هـ:: 15 - ابريل - 2015

أصبح كل تفكيري بالموت!

السائلة:جواهر
الإستشارة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي حالة وفاة من شهر تقريباً , وبعد مرور أسبوعين على الوفاة ، أصبحت أشعر بألم في جسمي ( بالكتف) وعندما ذهبت للطبيبة , قالت أن هذا شد وعند مرور الأيام سيختفي , انتظرت أسبوع وأكثر , ولكن مازلت أشعر بالألم في بعض الأوقات , وأصبح كل تفكيري بالموت من أي ألم يأتي , أصبحت لا أستطيع النوم , نومي قليل أقاوم النوم من الخوف وإذا نمت أفزع من نومي .
كل الأوقات أفكر بهذا الموضوع
أفيدوني ..
الإجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله أختي الفاضلة جواهر .. ومرحباً بك .
بدايةً .. أسأل الله لميتكم الرحمة والمغفرة .. ولكم الصبر والرضا وأن يأجركم الله في مصيبتكم ويخلفكم خيراً منها .
حبيبتي جواهر .. الكثير من الناس قد يصاب بعد الصدمات النفسية كالوفاة وغيرها ببعض الأعراض التي تكون بسبب القلق الزائد .. والذي يسبب بعض الأعراض الجسدية كالتوتر العضلي في بعض مناطق الجسم مما يعطي شعوراً بالألم نتيجة توتره وشده ..
وبالرغم أن الاسترخاء قد يفيد كثيراً في التخلص من هذا الشد , لكن المشكلة تزداد لأن صاحبها يبدأ بالاعتقاد الناتج عن التفكير بأنه قد يموت في أي لحظة نتيجة ألم أو مرض ما .. خاصة إن كان المتوفى قد مات بسبب علة جسدية أو لمعاناته من مرض مؤلم سبب له الوفاة .
وتبدأ حلقة الأفكار والمشاعر المقلقة والأحاسيس الجسدية المؤلمة في التزايد لأن كل منهم يدعم الآخر ويغذيه .
مما يسبب الذعر والخوف من الموت فيُحرم من النوم لقلقه الذي يظهر على شكل نوبات مفزعة من النوم ... مما يعزز فكرة الموت لديه .
وهذا ما يحصل معك غاليتي ..
والخطوة الأولى في طريق العلاج أن تبدئي بتفريغ كل انفعالاتك المكبوتة بالكتابة بشكل يومي بما لا يقل عن نصف ساعة .. للتخلص من المشاعر السلبية لديك وتحويل الانفعالات لكلمات مكتوبة تعبر عن ما بداخلك تجاه ما حدث , على أن يكون الوقت بعيداً عن وقت نومك .
من المهم أن تمارسي الاسترخاء بشكل يومي أو أن تستمعي لجلسات الاسترخاء الجاهزة خاصة قبل النوم لجدي الراحة في نومك ..
كما أن ممارستك للاسترخاء خاصة العضلي لمكان الشد العضلي لديك بقبض العضلة المشدودة والمسببة للألم بشكل كامل ثم إرخاؤها بشكل كامل وأخذ أنفاساً هادئة وتكرار ذلك سيساعدك على التخلص من الألم .
إيقاف التفكير المسبب للقلق باستبداله بفكرة أخرى والتشاغل عن الفكرة المقلقة ..
مع تخصيص بعض الوقت كل يوم للتفكير بكل ما هو مقلق ومزعج وذلك لاستهلاك هذه الأفكار والقضاء عليها .
وكلما شعرت بالخوف من الموت اسألي نفسك اذا كان الألم يشعرك بأن الموت قد اقترب أو حان .. وقد بدأت تشعرين بالألم منذ أسابيع ومازلت بخير ولله الحمد فهل فكرة أن الألم يجلب الموت فكرة صحيحة ؟
وهل يجب على كل من يموت أن يتألم أولاً؟
وهل خوفك من الموت وتركك النوم سيبعدان الموت عنك ؟
توكلي على الله وفوضي أمرك إليه .. فلا التفكير بالموت يقدمه ولا يؤخره .. فالموت محتوم على البشر ولا يهم متى يكون بقدر ما يهم ماذا نعد له .. فلنحسن لأنفسنا استعداداً له .
والموت ليس بالأمر المخيف للمؤمن لأنه انتقال من دار إلى دار .. من دار فيها الكدر إلى دار فيها النعيم ورضوان الرحمن .. فلا نفزع منه بل نعمل لذلك اليوم بكل طمأنينة .
دعواتي لك بالتوفيق .

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه
زيارات الإستشارة:1122 | استشارات المستشار: 1037
فهرس الإستشارات