الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


07 - شعبان - 1435 هـ:: 06 - يونيو - 2014

أعاني من فراغ عاطفي وكبت واستبداد في المنزل!


السائلة:مشاعل

الإستشارة:عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان

السلام عليكم ورحمة الله..
مشكلتي أشعر بفراغ عاطفي كبير، ويوجد لدي في المنزل كبت واستبداد من أمي وإخواني.. تعرفت على شاب ونحب بعض الآن حبا نقيا طاهرا، ولا ضرر في ذلك بالعكس أشعر براحة كبيرة، ولكن أنا في مجتمع منغلق يرى أن الحب حرام وعيب.. وكنت أذهب إليه، والشاب جدا خلوق وفي يوم ذهبت إليه في وقت متأخر قليلا وأمي لا تعلم فقط أختي.. وفجأة صحت أمي من النوم وقامت تبحث عني وعملت استنفار في المنزل كوني مفقودة.. اعلمتني أختي واتصلت على السائق ولكن لم يرد علمت أني في ورطة كبيرة أخبرت الشاب وقام بإرجاعي إلى المنزل.. وكنت على تواصل مع أختي وقالت لي أن أمي أعلمت 2 من إخواني أنني لست في المنزل لم أتوقع أبدا أن تفعل هكذا كونها أم تعلم بأسراري نوعا ما وتعلم بأني على علاقة وكانت كصديقة بالنسبة لي لم أفهم تصرفها.. كنت أثق فيها جدا.. منزلنا فيه بابان قاموا بإغلاق الأول والوقوف عند الآخر اضطررت إلى الدخول من الباب الآخر.. فجأة أصابني شعور اللامبالاة حتى هذه اللحظة.. قد كان بإمكان أمي حل الموضوع معي بدون هذا كله.. سحبت أمي مني الجوال وأخي قام برفع صوته والآخر مناقشتي بهدوء وكان مصدوما علما بأني تعرضت لتحرش جنسي منهم عندما كنت صغيرة لكن لا أحد يعلم إلى هذا اليوم.. ويقوموا بتمثيل الشرف والعفة ويحسبوا أن الذي قاموا به من الماضي وانتهى.. لم تحدث جوانب سيئة علي من هذا الموضوع ولكن هو شيء في نفسي.. لا أريد أبي أن يعرف ليس خوفا منه بل عليه.. الآن أشعر بالكراهية بالذل لأن في أي لحظة سيخبرون أبي وأخاف عليه.. أشعر بعدم الأمان والتهجم على خصوصياتي.. أنا فتاة أعلم ماذا أفعل؟ ولن يردني تصرفهم معي ما دمت أريد أي شيء.. لأنهم لن يفهموا معنى القناعة والحرية ابدا.. ما العمل؟ أجهل التصرف الصحيح.. شكرا..

عمر المشكلة: يوم واحد.

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
الكبت والجهل والانغلاق وعدم التفهم.

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدت إلى تفاقم المشكلة؟
التدخل في الخصوصية واعلام اكثر من شخص في العائلة عن المشكلة

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحل المشكلة؟
البحث عن استشارة


الإجابة

وعليكم السلام ..
أختي الفاضلة أشكر لك ثقتك بموقع لها أون لاين وأسأل الله أن يوفقني للرد عليك الرد الجميل والمفيد والمقنع.
استشارتك مهمة جدا وأصدقك تأنيت فيها كثير وقرأتها عدة مرات لذا ألتمس منك الصبر والتفكير كثيرا في طيات الرد، وسوف أرتب ردي بعدة نقاط:
أولا أختي الكريمة مشاعل: أرى أن هذه الاستشارة حوت تحاملا كبير جداً على أسرتك دعيني ألخص ما ذكرتيه:
1/ كبت واستبداد من أمي وآخوني .
2/أنا في مجتمع منغلق يرى أن الحب حرام وعيب .
3/ لم أتوقع أبدا أن تفعل هكذا كونها أما.
4/ يقوموا بتمثيل الشرف والعفة.
5/ اشعر بالكراهية بالذل.
6/ اشعر بعدم الأمان.
7/ التهجم على خصوصياتي.
8/ لن يفهموا معنى القناعة.
9/الكبت والجهل والانغلاق وعدم التفهم.
أختي الفاضلة مشاعل.. أليست هذه رؤية من زاوية واحدة؟ إسهاب في توصيف الأهل وذكرهم بالسوء، أما الطرف الآخر فقد غضضت الطرف عنه، أيعقل أن يكون هذا الشاب ليس فيه أي خطأ؟!! أيمكن أن يكون هذا الشاب ليس بشراً بل هو ملاك طاهر لا يعصي ولا يخطأ – لقد كان وصفك له " شاب جداً خلوق "!!!
يقول الشاعر: وعين الرضا عن كل عيب كليلة.. كما أن عين السخط تبدي المساويا
ما دمت راضية ومحبة للشاب فإنه سيتجاوز جميع الصفات السلبية والخاطئة، بينما من تكرهينهم تكيلين لهم كل الأوصاف السيئة، أليس هذا كيل بمكيالين ؟!!
لو أن رجل لا يعرفك ولا يعرفه سمع بعلاقته معك بالله عليك ماذا سيقول؟ هل سيصفه بحسن أخلاقه وقمة شرفه وعفته وبأنه "شاب جداً خلوق"!!!
أم يصفه بصاحب علاقات سيئة مع البنات يتسلى بعواطفهن ويجعلن يصدقّنه وهو رجل لا يصلح أن يكون زوجا.
أما أنا فأقول لك صدقت هو شاب جدا خلوق !!!
بالله عليك هل تريدين شاب ينشأ علاقة مع بنت أن يكون سيء وجاهل ومنغلق و.. و..؟ لابد أن يعرف كيف يروض فريسته؟ وكيف يوقعها في شباكه؟ وكيف يجعلها تسير معه مكبلة بعواطفها؟ تقودها شهوتها ونيران محبتها بدلاً أن تحكّم عقلها، حتى إذا أخذ منها أعز ما لديها واستغنى عنها رماها واختار غيرها فهو أصلاً غير جاد.
لن أبرر كل الصفات السلبية التي ذكرت أسرتك بها، لكن سأقف وقفة واحدة حتى لا أطيل: (أسرتك منغلقة ) هنا أسأل هل كل الانغلاق سيء ؟!!!فقد يكون انغلاق للحفاظ على جواهرهم الثمينة - بمن فيهن أنت- فغاية قصدهم السمعة الحسنة والحياة السعيدة لك والحرص عليك، فانظري له من الزاوية المشرقة، وقد يكون انغلاق سيئ يحتقر المرأة ولا يعتبر لها كيان ولا شخصية هذا الانغلاق الذي لا يحكمه الدين ولا يرضي رب العالمين،
وقد يكون انغلاق شيء آخر تعنينه لا أعرفه، لكن أياً كان المهم ألا تكونين ضحية لهذه التربية التي في نظرك أنها خاطئة بل تعاملي معها بما يرضي الله.
ثانيا: ترين أن رأيك صحيح، بينما أهلك يرون رأيهم هو الصحيح , وهناك رأي ثالث قد يكون هو صحيح، فمن يقيّم ويحكم بصحة رأيك أو صحة رأي أهلك أو صحة الرأي الثالث ؟
قبل أن أجيب دعيني أضرب مثالاً: لو اشتريت مصفف شعر "استشوار" سيكون برفقته كتيب التعليمات "الكاتلوج" ويحتوي على الطريقة الصحيحة لاستعماله، وعندما تستعمليه بطريقة خاطئة كأن تستخدميه لمدة أطول من المدة تحمله أو أن تستخدميه لأغراض أخرى غير تصفيف الشعر -كتنشيف الثياب مثلا- فسيكون مصيره العطب والخراب، لماذا؟
لأن المصنِع يعرف جهازه، لذا وضع كتيب التعليمات حتى يتم استخدامه بطريقة صحيحة ولكي يتجنب المستخدم خرابه وعطبه .
ولله المثل الأعلى- فقد خلقنا سبحانه ويعلم ما يصلحنا ووضع لنا الشرع الذي فيه صلاحنا وسلامتنا وصحتنا وسعادتنا في الدنيا والآخرة فإن سرنا على الشرع الذي يرضاه لنا سعدنا وإن خالفنا ذلك كان مصيرنا الضياع والضنك والقلق بمقدار تضيّعنا للشرع .
يقول: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى )
كما يا أخيتي فإن إتباع الشرع هو سبب في الحياة الطيبة الهانئة السعيدة والتي جزاؤها الجنة يقول تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَو أُنثَى وَهُو مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)
لذا يا أخيتي كوني مع الشرع لا رأيك ولا رأي أهلك ولا أي رأي، سوى ما يقرره الله لك ففيه سعادتك وحياتك .
فهل موقفك هذا يوافق الشرع؟ سأعرض عليك بعض الأحاديث وانظري حال نفسك منها .
1/ في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم. وقال صلى الله عليه وسلم: ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان. رواه أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي الله عنهما. وروى الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس بينها وبينه محرم
فأين أنت من هذه الأحاديث ؟
2/قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: مَا مِنْ امْرَأَةٍ تَضَعُ ثِيَابَهَا فِي غَيْرِ بَيْتِ زَوْجِهَا إِلَّا هَتَكَتْ السِّتْرَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ رَبِّهَا)) قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ
مجرد وضع ثيابها ولم يذكر هل يراها أحد أم لا؟ فما بالك بمن تضع ثيابها أمام رجل غريب ؟! أليس جرمها أكبر وأشنع؟
3/ قال صلى الله عليه وسلم: أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانية) قال الألباني حديث حسن
سؤال: لماذا العطر؟ لأنه يلفت انتباه الرجال لها فيعجوا بها، ما فعلتيه أكبر من التعطر! أظن أنك تجملت وأظهرت ما يمكن أن يرغِبه ويحببه بك بل ويفتنه !!! أضيفي ما يصاحبه تلك الجلسة من التبسم والضحك وحوارات العشق التي تلهب القلب وتزيد حرقته .
4/ أختي مشاعل.. أين أنت من قول الله تعالى (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ)؟ وقوله تعالى: (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ)؟ فمجرد النظر نهينا عنه فكيف بالكلام المثير والذي يهيج نيران الحب والعشق والشوق؟ وكيف أخيتي بما هو أكبر من ذلك ؟
أختي الفاضلة أحذرك من عواقب فعلتك فأنت على شفير الهاوية وقد وضعت رجلك على أول طريق المعصية فاتق الله وابتعدي عنه وتوبي توبة نصوحا ولا ترجعي له ولا لغيره واسألي الله الهداية والصلاح.
ثالثا: إلى أي مدى ستتمر علاقتكما ؟
هل يريدك زوجة له؟ أعتقد أنه لا يحلم بأن تكونين زوجته!!! فهو يريد زوجة لا تخونه، فكيف بفتاة خانت أهلها؟ فيها إلى خيانته أقرب !!!
كيف يثق بامرأة لم تعف نفسها ورمت كل ما في قلبها ومشاعرها لرجل لا يحل لها؟ كيف ستصبح هذه زوجة وأما لأبناء تحفظهم من شرور الدنيا إذ هي أصلا لم تحفظ نفسها؟..
أختي اعذريني فقد قسوت... لكن إذا أردنا أن نخلص أجسامنا من أصبغة ملتصقة بها، فإن سكب الماء فقط لا ينظفها، فلا بد من الخشونة المؤلمة التي تخرج البشرة ناصعة نظيفة، ولا بد لي من القسوة قليلا كي تعرفين أين تسيرين؟ وإلى أي هواية ستسقطين؟!!!
أختي أتريدين أن تعرفي صحة كلامي؟
قولي له إن لك أخا وأنك تريدينه أن يتعرف على أخته حتى يكون لهما علاقة - مثل علاقتكما - يتواصل معها ويعشقها وتعشقه كما تفعلان ثم يتزوجها!!! هل تراه يوافق؟؟ لن يرضى بذلك أبدا بذلك، لماذا لأنه يرى أن أخواته أشرف وأنظف من أن تكون على علاقة حب وصداقة برجل وأن الفتاة التي تفعل ذلك هو فتاة غير شريفة ولا تستحق أن تكون أخته أو زوجته، ولن يرضى أن تخدش أخته أو ابنته أو زوجته في سمعتها وعفافها وكيف يرضى هولك مالا يرضاه لعرضه،!!! وأنت لست من عرضه ولا تشكلين له إلا متعة ولذة فقط، فكيف ترضين بذلك لنفسك ؟
أختي مهما بلغ الرجل من السوء إلا أنهلن ولن يرضوا الفحش لعرضهم وأهلهم
أختي لن يوافق على ذلك إلا ديوث يرضى الفحش في أهله . وإن كان هذا الشاب الخلوق جدا – ديوث -فكيف سيحميك؟ أو يغار عليك فهو إلى التضحية بك أقرب
وهل المخادع أو الديوث يصلح أن يكون أبا لأولادك؟ فإذا ارتبطت به لن تكوني عشيقة فقط بل هناك حياة طويلة وأولاد ربما تمتد حتى الموت! هل هذا هو الزوج الذي سيحفظك وسيرعاك؟ أترك الإجابة لك لكن كوني صادقة تكلمي بعقلك لا بعاطفتك وعشقك!!!
أختي مشاعل لو أراد رجل ما - أن يتزوجك، وعلم بأن لك علاقة صداقة مع هذا الرجل أتراه سيقبل بك؟ هل سيثق بزوجة قد كشفت أسرار محبتها وعشقها لرجل آخر.
...أفيقي أخيه ...تخيلي أختي أنت بعد خمس سنوات وأنت على هذا الوضع لا زواج ولهيب عشق وملاحقة لرجل لا تعريفين نواياه الحقيقة... كيف سيكون حالك؟ أليس هذا مصداق للآية السابقة "معيشة ضنك"؟
ثالثا: أختي الفاضلة أنت تعانين من اضطراب في مفهوم الجنس والحرية والخصوصية وأظن أن سببه تعرضك للتحرش الجنسي في صغرك -وكما ذكرت في استشارتك -إن الأمر لم ينتهي بالتحرش، بل إنه أحدث نوعا من الخلل في التفكير وبذلك أصبح عندك تشويش في مفهوم الجنس والحرية الصحيحة..
لذا أصحبت تشعرين بالكراهية والذل لأنهم تحرشوا بك وتشعرين بعدم الأمان لأن من تعتبرينه مصدر الحماية لك "الأخ" يتحرش بك .
هل رأيت أخيتي أن الأخوة مصدر الحماية والشرف والعفة فمهما ساءوا - لن يرضوا بأن تمس أختهم من غريب لذا قاموا بتوبيخك ونصحك؟ هذا أقل ما يفعله الرجل الغيور إذا مس عرضه.
وأظن يا أخيتي أيضا أن أخوتك تعرضوا أيضا لتحرش أنتج اضطراب في رؤيتهم للجنس لذا تحرشوا بك،
أنا لا أبرر موقفهم كما لا أبرر موقفك لكن أقول لك أنت ضحية - والعلاج جدا سهل - .
أرى يا أخت مشاعل أنك غذيت ذلك الاضطراب بالنظر في المحرمات وكلمات وأشعار العشق ولهيب الغناء الماجن والنظر للمسلسلات الرومانسية الخبيثة فاضطربت الفطرة بسبب تأجج الشهوة في قلبك وما زلت تمدينها بكل وقود لها مما يزيدها ويشعلها.. فكان حطبها ووقودها تلك الجلسات والحديث مع الحبيب والقرب منه وكلام العشق والمحبة المتبادل مما يثير الغريزة ويوقد الشهوة في النفس.
أختي الفاضلة إن من يبتعد عن الله عز وجل وينخرط فيما يغضبه، يختلط عليه الحق بالباطل وهذا مصداق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تُعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا،ً عوداً فأي قلب أشربها نُكت فيه نُكتة سوداء وأي قلب أنكرها نُكت فيه نُكتة بيضاء حتى تصير القلوب على قلبين: على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض، والآخر أسود مرباداً كالكوز مجخياً لا يعرف مَعروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه).
ونصيحتي لك بأن تذهبي لاستشاري علم نفس سلوكي فإنهم يعالجون الكثير من تلك الاضطرابات فأنت تحتاجين لعدة جلسات علاجية وبإذن يذهب ما بك من اضطراب وخلل في التفكير وسيساعدك على تحسين جودة الحياة لديك .
رابعاً: لماذا السير وراء سراب الحب ؟أليس هناك معانٍ سامية للحياة غير هذا النوع من الحب؟ أليست هناك نساء كثر وكثر جدا تزوجن وعشن مع أزواجهن وأنجبن وربين وكافحن مع أزوجهن من دون علاقات حب قبل الزواج؟
خامسا: ألا يوجد في الحياة حب آخر غير هذا النوع السيء الرديء حتى تقعي فيه؟
أليس هناك حب الله وحب رسوله ؟ أتعرفين كيف تصلين لهذا الحب الذي سيغنيك عن أي حب باطل .
يقول صلى الله عليه وسلم: (وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر فيه، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعـطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه)
وفي صحيح البخاري أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الساعة فقال متى الساعة ؟ قال (وماذا أعددت لها) . قال لا شيء إلا أني أحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فقال (أنت مع من أحببت)
ألا تريدين أن يحبك الله؟ فتكونين كما قال النبي صلى الله عليه وسلم قال (إذا أحب الله العبد نادى جبريل إن الله يحب فلانا فأحببه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض) رواه البخاري
أختي ابحثي عن كيف تحبين الله حتى يحبك، ووفري حبك لزوجك الصالح العفيف الغيور إذا جاء يطرق باب أهلك ؟ واحمدي الله أن هادك وفتح لك باب التوبة .
أسأل الله لك العون وأن يريك الحق حقا ويوفقك لاتباعه وأن يبعدك عن مواطن الفتن ما ظهر منها وما بطن ويبعدك عن رفقاء السوء وشياطين الجن والأنس، وأن يجعلك سعيدة بأسرة محافظة وبزوج محافظ يحترمك ويوقرك وتكونين أنت له الزوجة المصونة التي ترعى نفسها وأبنائها وتكون خير معين له في أسرته وحياته.
خامسا: أختي مشاعل.. لقد انغرست الشهوة في النفس وكان ساقيها الشيطان وبمرور الزمن زاد تجذرها، وقد وصف ابن القيم رحمه الله النفس فيمثله بالفرس، إن وجدت خيَّالاً ماهراً مشت واستسلمت وأذعنت، وإن وجدت خيَّالاً عاثراً ولا يعرف، رَفَسَتْه، وأسقطته، وداست على بطنه ومشت عليه.
إن المؤمن الصابر على البلاء والشهوة ليس كالمؤمن الذي لا يشعر بها .صحيح أن الآخر وقى نفسه ولم يدخلها في مهاوي الشهوات لكن الأول يتألم بمفارقته للشهوة لأنه عاشها فهو يؤجر بالتوبة ويؤجر بمجاهدته لنفسه ويؤجر بصبره .
أختي الكريمة أشغلي نفسك بالطاعة وبصحبة الخيرات الصالحات وتحصني بالأذكار والدعاء آناء الليل وأطراف النهار، وأشغلي نفسك بحفظ أو قراءة كتاب الله، وثقي بالله وتوبي فما فالمستقبل خير بإذن الله، قال الله تعالى في الحديث القدسي (ومن تقرب إلي شبراً تقربت منه ذراعاً، ومن تقرب مني ذراعاً تقربت منه باعاً، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة). فكل ما ستقدمينه ستجدين نتيجته دنياً وآخرة، تفاءلي واسعدي نفسك بنجاحك واستمرار في التوبة ففي الأثر إن الله لا يمل حتى تملوا.
آسف إن أطلت عليك، لكن لعل من فضل الله عليك ورحمته ومحبته لك أن حدث ما حدث ووفقك لهذا السؤال وهداك للوصول لهذا الموقع المبارك التي انتفع به الكثير من النساء فبارك الله في جهود القائمين عليه .
فهذه هي أول خطوة خطوتيها نحو طريق الهداية والصلاح، وتتلوها خطوات عملية منك ويساعدك على تلك الخطوات صبرك وابتعادك عن كل ما يثير شهوتك ورفقة صالحة من أخوات صالحات يعّن على سلوك طريق الخير
أسأل الله لك الهداية والصلاح، وأن يبعدك عن مواطن الشر وأهله ويغفر لك زلتك ويسعدك بزوج صالح في دنياك ويتمم لك السعادة في الآخرة..

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:2551 | استشارات المستشار: 146


الإستشارات الدعوية

كيف أزيد إيماني وأحس بالطمأنينة؟!
أولويات الدعوة

كيف أزيد إيماني وأحس بالطمأنينة؟!

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل 21 - محرم - 1424 هـ| 25 - مارس - 2003
الدعوة والتجديد

كلّ ما أملك هو عفافي!

فاطمة بنت موسى العبدالله3644


عقبات في طريق الداعيات

أقاربي يحكمون علي بالتشدد!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4295

الدعوة والتجديد

أريد حفظ القرآن كاملاً لأبشر معلمتي !

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4279


استشارات محببة

هل يحقّ لها ترك أبنائها و الذهاب لزيارة والديها ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل يحقّ لها ترك أبنائها و الذهاب لزيارة والديها ؟!

السلام عليكم و رحمة الله تعرّفت إلى فتاة ذات دين و خلق والحمد...

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير1620
المزيد

أحسّ أنّني لست كباقي المخطوبات علما أنّني واثقة أنّه يحبّني !
الاستشارات الاجتماعية

أحسّ أنّني لست كباقي المخطوبات علما أنّني واثقة أنّه يحبّني !

السلام عليكم ورحمة الله أنا مخطوبة منذ سنة وعقدت عقدا شرعيّا...

د.مبروك بهي الدين رمضان1620
المزيد

يجوز الأخذ من مال أخيك بالمعروف!
الأسئلة الشرعية

يجوز الأخذ من مال أخيك بالمعروف!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. لدي سؤالان.. السؤال الأول:...

د.فيصل بن صالح العشيوان1621
المزيد

هل آثم إذا لم  أصطحبهما معي إلى أهلي ؟!
الأسئلة الشرعية

هل آثم إذا لم أصطحبهما معي إلى أهلي ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد من شيخ أن يجيب لأنّي أتخبّط...

د.مبروك بهي الدين رمضان1621
المزيد

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟

السلام عليكم أعاني من صغر في الثدي بشكل ملحوظ إلى درجة أنّه...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1621
المزيد

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!

السلام عليكم ..
‏متزوّجة منذ 10 شهور والآن حامل .
‏فارق...

منيرة بنت عبدالله القحطاني1621
المزيد

أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!
الاستشارات الاجتماعية

أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!

السلام عليكم .. أنا فتاة أبلغ من العمر 28 سنة عندي ماض سيّئ...

مها زكريا الأنصاري1621
المزيد

منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!
الاستشارات الاجتماعية

منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!

السلام عليكم، أرجو مساعدتي في أسرع وقت و نصحي .. أنا متزوّجة...

أماني محمد أحمد داود1621
المزيد

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!
الإستشارات التربوية

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا...

د.مبروك بهي الدين رمضان1621
المزيد

لم يقبل أبي إدخالي المدرسة لحبّه النقود!
الاستشارات الاجتماعية

لم يقبل أبي إدخالي المدرسة لحبّه النقود!

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أنا شخص مقيم في تركيا...

د.محمد سعيد دباس1621
المزيد