x
18 - رجب - 1437 هـ:: 26 - ابريل - 2016

أعاني من اضطراب التشوّه الجسدي!

السائلة:lara
الإستشارة
السلام عليكم ..
مرض نفسي شخّصه طبيبي السابق ، وهو مرض اضطراب التشوّه الجسدي bdd .
ولكنّي أرى أنّه كان لديّ تشوّه فعليّ في وجهى وأنّي قبيحة جدّا ، أصبت باكتئاب مزمن وحاولت الانتحار أكثر من مرّة و في إحدى المرّات ابتلعت أكثر من 6 حبّات من دواء مسكّن ولكنّ أصدقائي أخذوني إلى المستشفى فأنقذت .. ومنذ أسبوع حاولت الانتحار شنقا ولكنّي وقعت وأنقذت أيضا في آخر لحظة .
الحالة النفسيّة الآن مدمّرة ، الثقة بالنفس صفر ، اجتماعيّا صفر ، أكره ذاتي بشدّة وامتنعت عن الصلاة .

عمر المشكلة
منذ الصفّ الثاني "ثانوي"

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
قبح شكلي وعدم تقبّل الناس لي ، إذا أحبّني أحد لشخصيّتي وروحي يمقتني ويكرهني بشدّة إذا رأى وجهي .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
كثرة تعليقات من حولي ، عدم نظر الناس في وجهي، عدم قبولي من الرجال ، كثرة نظري إلى المرأة .
عدم نجاح عمليّة تجميل أنفي ممّا جعلني أكثر قبحا وازدادت الأعراض أكثر ..

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
قمت بعمليّة لتجميل أنفي وكانت النتائج الأوّليّة رائعة، ولكن سرعان ما تغيّرت النتيجة وعدت إلى وضعي السابق، وأصبحت أرى نفسي أقبح ممّا مضى ، وازداد كره الناس لي خصوصا عندما علمت بمحض الصدفة أنّ شخصا كان ينظر إليّ كثيرا ويهتمّ بى كثيرا ، اعتقدت أنّه معجب بى ولكن سرعان ما اكتشفت أنّها لعبة منه مع صديقة كي يثبت أنّ الله يخلق الإنسان في أجمل صورة .. هذا الأمر يحرقني بشدّة .
الإجابة
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أختي لارا أشكر لك تواصلك عبر موقعنا لها أون لاين وأثمّن ثقتك بنا .
مشكلتك تكمن في شكلك وهذا حسب ما ورد في رسالتك
ففي البداية أقول لك " كن مع الله يكن معك " جزء من حديث نبويّ كان فيه وصايا لابن عبّاس من النبيّ صلّى الله عليه وسلّم .
والصلاة هي حبل يصل بين العبد وربّه وأنت حسب كلامك قطعت هذا الحبل الواصل بينك وبين ربّ العالمين , فمن الطبيعي ستكون النتائج سيّئة ، ولعلّ محاولات الانتحار هي إحدى هذه النتائج .
عزيزتي
تركيزك على نفسك بعيب خلقي جعلك لا تنظرين إلاّ إلى هذا العيب سواء أمام المرآة أو حديث نفسك أو على صورك وأفقدك التنقّل بين أمور كثيرة كان منها أماكن وطباع يظهر منها جمالك .
الأمر الآخر من صنّفك أنّك قبيحة ولست جميلة ، ومن هذا الشخص الذي لديه مقاييس جمال معتمدة حتّى جعلك أنت لست جميلة ؟
غيرك جميلات ولسن مقبولات اجتماعيّا , ولا يتمتّعن بعلاقات واسعة وصداقات متعدّدة .
انظري حولك انظري إلى الوسط الإعلامي ، كثير من المشاهير من النساء وقعن ضحيّة عمليّات التجميل الفاشلة ومازلن يثقن بأنفسهنّ ويقفن أمام "الكمرات" ويقابلن الجمهور .
أختي
طريقتك في التعامل مع نفسك كانت قاسية ، وجلدك لذاتك كان بطريقة خاطئة ممّا جرّك إلى الاكتئاب ومنه إلى أعلى مرحلة وهي الانتحار .
عزيزتي
عمليّات التجميل أصبحت في متناول الجميع , ففي حال وجدت ما يعيبك وهو محطّ أنظار الآخرين وتجدين أنّهم يكثرون من التحدّث عنه فلا يمنع أن تخضعي لعمليّة أخرى .
وفي الأخير أنصحك بعدم التركيز على نفسك .
عودي إلى ربّك وأدّي صلاتك واذكري الله كثيرا فإنّ ذكره تفريج للهموم وإزاحة للكروب .
انظري إلى من حولك بعين المنصف والمقارن .
حاولي الانغماس في عمل ينسيك نفسك .
فكّري في الإبداع والابتكار لترضي عن نفسك .
شاركي في المسؤوليّة الاجتماعيّة مع فريق عمل ستجدين الراحة النفسيّة .
اعلمي أنّ الجمال ليس مقياسا للعلاقات الاجتماعيّة والعمليّة والحياة بصفة عامّة .
كوني حريصة على حضور دورات تعزّز ثقتك بنفسك .
اقرئي قصصا لنجاح نساء ورجال ليسوا بجميلين بل وبعضهم قد يكون معاقا وحقّقوا نجاحات ولم يركّزوا على مظهر وجمال شكل .
الجمال ليس نهاية العالم ، فكم من جميل أصيب بحادث وتشوّه أو بشظيّة حرب ومع هذا واصل حياته وتغلّب على العقبات التي أصابته واستمرّت الحياة .
هذا وبالله التوفيق

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )
زيارات الإستشارة:233 | استشارات المستشار: 366
فهرس الإستشارات