الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » البرود العاطفي لدى الزوجين


19 - صفر - 1424 هـ:: 22 - ابريل - 2003

أعاني من برودة مشاعره تجاهي!


السائلة:تهاني

الإستشارة:منال بنت مهنا بن سعود السبيعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أنا فتاة متزوجة منذ سنتين ونصف. مشكلتي تكمن في قسوة زوجي فهو لا يعيرني أية اهتمام حينما أكون متضايقة، حتى لو رآني أبكي فلا يحرك هذا ساكنا عنده، ويقضي يومه بشكل عادي جدا! وينام قرير العين! لا يحس بي أبداً، وإن أحس بزعل فهو بدون أن يعرف التفاصيل، وحتى إن عرفها فلا يعترف بخطئه أبدا، فأنا في نظره التي أخطئ دائما، أبين له ما أتمناه منه، لكن لا يحاول التغيير أبدا. لم أسمع منه كلمات الحب والحنان .لا يبوح لي بمشاعره أبدا. وإن بحت له بمشاعري رد علي ببرود تام، ويكتفي بقول: جزاك الله خيراً، لا يبادلني نفس الشعور، وإن طلبت منه أن يخبرني بمشاعره تجاهي من باب التدلل قال: وما ذا أقول؟! فما عنده أي شعور بالحب تجاهي؛ لأنه ما يعرف ماذا يقول! أنا ما شعرت بحبه لي؛ لأنه مرتين إذا غضب قال لي: أنا أكرهك، وإذا هدأ قال: كنت غضبان، أحس أنه يكرهني لكن لماذا هو متمسك بي؟! بصراحة أنا فكرت بأبغض الحلال، يمكن أنكم لا تؤيدونني، لكن كيف أدري أن زوجي يحبني وما علامات حب الرجل لزوجته؟ أرجوكم ردوا علي بسرعة (تراني) تعبت والله تعبت وجزاكم الله خيراً.


الإجابة


الأخت تهاني:..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

جاء في استشارتك أنك تعانين من افتقاد الحب مع زوجك، وأنه لا يعطيك الاهتمام والحب الكافي, أقول لك أختي العزيزة بداية:
إن الأشياء لا تأتي إلينا أبدا، بل ينبغي أن نسعى نحن للحصول عليها، وبقدر ما تكون رغبتنا قويه في الحصول عليها بقدر ما يكون وصولنا أسرع، فعليك أختي أن تقدمي أنت الحب دون التفكير بالمردود، أيضا عليك أن تحبي نفسك أولا، فمن محبتنا لأنفسنا ننطلق لمحبة الآخرين, قضية أخرى قد تكون طبيعة زوجك أنه لا يعبر عن حبه لكِ بالكلمات وإنما قد يكون بإحساسه تجاهك، ففي مجتمعنا السعودي وطريقة التربية التي نشأنا عليها يخجل بعض الرجال أن يعبر عن مشاعره، فقد يعتبره بعضهم نوعاً من الإخلال برجولته! لذلك عليك أن تقدري أنه يعاني من الإفصاح عن مشاعره، وهذه المشكلة ممكن أن تسيطري عليها من خلال تقديم الحب له، وصدقيني سيجد نفسه مضطرا لأن يبادلك المشاعر، ومع الوقت ستتجاوزين مشكلتك بأذن الله .



زيارات الإستشارة:3720 | استشارات المستشار: 181


الإستشارات الدعوية

الأفلام والمسلسلات.. والإنكار بالقلب!؟
وسائل دعوية

الأفلام والمسلسلات.. والإنكار بالقلب!؟

د.رقية بنت محمد المحارب 11 - ربيع الآخر - 1424 هـ| 12 - يونيو - 2003
وسائل دعوية

كيف أتعامل مع غير المسلمين؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4277



أولويات الدعوة

ما هي عوامل الثبات على الالتزام؟

الشيخ.خالد بن عبدالله بن علي الخليوي7065

الدعوة والتجديد

أمي تخون أبي فكيف أنصحها؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )10277