الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


29 - جمادى الآخرة - 1432 هـ:: 02 - يونيو - 2011

أعاني من ذكريات شوهت لي نظرتي للحياة!


السائلة:ولاء م ا

الإستشارة:أروى درهم محمد الحداء

السلام عليكم ورحمة الله..
ترددت كثير قبل إتباعي هذه الطريقة للتواصل مع شخص ما مختص بعلم النفس، ثم اجتهدت أن أتخذ الشخص والوقت والأسلوب المناسبين لذلك ، لقد حرت كثيرا في أمري؛ عفوا نسيت أن أقدم نفسي إليك:
أنا طالبة خريجة تخصص خدمة اجتماعية أعيش مع والداي وهما على قيد الحياة والحمد لله أنا الكبرى بين إخوتي ونحن 6، حالتنا المادية جيدة، لكن مشكلتي في أني كثيرة التذمر لا يعجبني شيئا وأفضل الموت على البقاء على ما أنا علي من ناحية أخرى تؤرقني نفسي التي لا تعرف إلا الفشل في طريقها فكلما قلت، الحمد لله لقد وجدت نفسي أبرع في شيء ثبطتني ، وكادت تودي بي ، إلى تمني الموت ( لا سمح الله )، عدا ذلك لا يوجد ما يشجعني على التقدم والمضي في هواياتي حتى أبلغ من النجاح ذروته التي أصبو، جربت الرسم، والكتابة والشعر، ونشرت مرة مقالة لي في أحد المنتديات التي كانت وقتها تعمل مسابقة، لا أعلم ولكني وجدها غاية في الروعة، أنا بصراحة لا أحب أثبت على شيء فأنا كثيرة التململ والاستياء، ربما لانعدام الصديقات من حولي، قد تعجب، ولكني لم أحظ بصديقة واحدة طوال حياتي الدراسية، ولست نادمة، ولكن تعتريني بعض اللحظات التي  أشعر فيها بحاجة إلى من يقف إلى جواري ويساعدني بالندم والغيرة وكم كنت أتمنى أن تكون صديقتي إلى جواري، وكنت وما أزال أعاني من أحلام اليقظة وتشربتها مرة حتى تداخلت مع تفاصيل حياتي وبت أحسبها من صلب الحقيقة التي أعيش، حتى نجاني الله منها، إذ تجرأت حينها وتكلمت مع أمي عنها ( مع أن من عادتي الكتمان ) ... ، أقارن نفسي بالآخرين ولا أقدر أن لا أفعل ذلك، أتصور الأحداث قبل وقوعها ولا أعلم للخروج منها سبيل، لا أحب الحياة، اشعر أن ما سيحدث لن يكون إلا كما مضى قد يسوء أو يتحسن قليلا، نحن في عصر السرعة ولكن، كل ما حولنا يتحرك بسرعة في دائرة مغلقة ليرجع إلى نقطة البداية التي انطلق منها، أشعر أن لدي إمكانات لا حدود لها وكم أود أن أعرف الطريق الصواب لاستغلالها، لا أريد أن يواريني التراب ولم أقدم للبشرية رسالتي التي خلقت لأجلها، منذ صغري وأنا أتلقى المثبطات من كل مكان ومن كل شخص أسمح له بأن يتحدث لي عادة ما كنت ولا أزال لا أبدي رغبتي بفتح حوار مع أحد، قد أكون سلبية، ولكن هذا ما اضطرتني الحياة لفعله، إنسانة حساسة أنا لا أقبل بالأمور الجديدة حتى أتيقن من تفاصيلها وأتحسس بمكملها ولكن بمجرد أن ينصحني عزيز على قلبي بها فلا أشعر بحاجتي إلى تفقدها وأسلم بها وآخذها بصدر رحب ، أعيش فترة فراغ مقطع فالكسل ينصب على جسدي كالشراب الدبق ، لا صديقة ولا خروج وملل بعده ملل وأنا أراقب دقات قلبي وطاقتي التي أراها في انحدار ، وشبح الفشل يحيط بي من كل ناح ، فالفاشلون هم من يحيطون بي ولا أرى الأمل في عيونهم مطلقا ، ماذا أريد أصبح ؟ سؤال يطرح كل شخص ما زال في عداد الأطفال ؟ أقلقني كثيرا ؟ لم أكن لأتخذ قرارا من قبل فكيف يريدني أهلي أن اتخذها الآن ، بصراحة أنا أعاني من ذكريات شوهت لي نظرتي للحياة وأرستها في عقلي وطبعتها في قلبي حقيقة مسلم بها غير قابلة للحذف أو التطنيش أو النسيان ، إنها معتقدات راسخة لا أرى العالم إلا بمنظارها وحده ، ثم إنني لا أراني ضعيفة بقدرتي على الوقوف في وجه البركان الفاشل ، قد يكون مفهومي للنجاح يختلف عن مفهوم  غيري : فأنا أعرفه على أنه القدرة على الحوار مع الناس والقدرة على إقناع الناس بآرائك والحصول على احترام الناس وتقديرهم لذاتك ونشر السعادة والرضا بين الناس والقدرة على ترك الأثر الجميل والطيب عنك إذا غادرت مجلسك بين الناس والنجاح هو أن ترى نفسك في القمة ومن القمة ترى جميع لا علوا أو تكبرا معاذ الله ، ولكن لأني أرى في شخصيتي القدرة على العطاء وإن كانت تشعر ببعض الخجل والهروب من مقابلة الناس تشعر بالضعف والقدرة الآخر على رؤية عيوبي ونواقصي وتتبع زلاتي واصطياد أخطائي وتكرارها مرات ومرات حتى تبقى راسخة على أنها حقيقة في ذهني وأسلم بها وحينها يبدأ الإفراط في اللوم والمعاتبة  وإذلال نفسي وتحقيرها والعمل على الإقلال من شأنها، ويصبح همي الأول والأخير هو تتبع أخطائها لتأكيد ضعف ذاتي وانحطاطها، وبذلك أمنع عن نفسي إبداء رأيها واتخاذ قراراتها والمطالبة بحقوقها بحجة أنني سأطمع بالمزيد في ظل أسرة يرأسها مهندس حدد له راتبه وتراكمت عليه ديونه ، وأصبح همه الأول والأخير ألا هو إطعامنا، لا أريد أن أطلب لا أكون بذلك قد أثقلت من حملي على والدي ، مع أن ما سأطلبه ينصب في فحو تنمية شخصيتي ولا  أظن أنه سيردني والدي ولم يفعلها البتة طوال حياتي معه وهذا ما يشعرني بثقل دمي ، ولا أريد أن أذهب زيارات مع أهلي إلى أقربائي لأنني أشعر بثقل دمي عليهم ، ولأنني أشعر أن لساني سينزلق ويتفوه بأمور ما كان يتوجب علي الحديث بها ، أو قد يناقشون موضعا ليس لي دراية أو خبر به فأبدأ اللوم نفسي بعدما قررت أن أذهب لأرفه عن نفسي ، أحلم بالكثير فأحلم أن أكمل دراستي فادرس الفلسفة وأبرع بها....
آمل أن لا أكون قد أطلت عليك بسرد مشكلتي باختصار هي رهاب اجتماعي مشكلة التواصل بالعين والخجل والملل وضعف تقديري لذاتي ... ومن من يحملون شهادة علمية لا تتناسب مع شخصياتهم..
في انتظار ردك            مع خالص الشكر


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله..
أختي الغالية ولاء  أشكر لك تواصلك عبر موقعنا الإلكتروني (  لها أون لاين  )
قرأت رسالتك مراراً وتكراراً ’ ولطول رسالتك كلما قرأت جزءا نسيت الجزء الأخر منها ’ فكما يقال خير الكلام ما قل ودل .
عزيزتي ولاء
أنا متأكدة أنك لا تحملين جميع ما حملته هذه الرسالة من الأوصاف والاكتئاب الذي ينتابك ’ وضعك  يتميز عن غيرك بكونك تعيشين وسط أسرة مترابطة أسرياً ’ كما أن وضعك المادي جيد ولله الحمد ’ فهاذين عاملين رئيسين في حال اختلالهما أثرت تأثيراً واضحاً على سلوكيات وشخصية الواحد منا .
عزيزتي
حكمت على نفسك بأحكام قاسية مثل قولك " لا أفضل شيء وأتمنى الموت " فهذه المرحلة مرحلة متأخرة فهذه فهي مرحلة يأس قاسية  وهذا لا يتناسب مع عمرك لأن تجربتك بالحياة ما زالت قليلة ولم تخوضي غمارها التي تجعلك بهذه العقد المترابطة .
أختي ولاء
الحالة النفسية قد تكون مكتسبة سواء من عوامل خارجية مثل التعرض لموقف معين ينعكس سلباً على الشخص ويصاب بحالة نفسية قد توصف بالحادة أو المتوسطة أو الخفيفة .
وقد تكتسب الحالة النفسية بسبب عوامل داخلية يصنعها الشخص بنفسه ويعرض نفسه للخطر  فهو صانع الأزمة النفسية وهو الذي يتقمص شخصية المريض نفسياً وأنتي عزيزتي من هذا النوع فقد عشت مع أحلام اليقظة وانغمست فيها حتى أصبحت تحكينها لأمك باعتبارها حقيقة أنت تعيشين فيها في الخيال .
عزيزتي
الإنسان اجتماعي بطبعه فقطيعتك لمن حولك وانك لم تضمي أحد زملائك كصديقة طوال فترة الدراسة هذا أمرا أصعب من الخيال فهل يعقل أنك لم تحدثي من بجوارك على مقعد الدراسة وتمضي معهم وقت أكبر من وقتك بالبيت ؟
عزيزتي أنصحك بالآتي :
عليك بالصلاة والدعاء بأن يصلح الله حالك .
عليك بقراءة القرآن فأنه يبعث الراحة والطمأنينة .
شاركي بأنشطة اجتماعية وخيرية وإنسانية .
أعرضي نفسك على طبيب نفسي في أقرب وقت ممكن.
مارسي رياضة المشي فأن فيها تنفيه عن النفس كبير .
حاولي الخروج من القوقعة التي أنت فيها وأخرجي للمجتمع .
دوني إبداعات وانشريها على الشبكة العنكبوتية وحاكي الإبداع وحاوري الناس من واقع إبداعك .
هذا وبالله التوفيق
أسأل الله  لك العون والسداد



زيارات الإستشارة:3806 | استشارات المستشار: 366

استشارات متشابهة


    استشارات محببة

    سجدت سجودا قبل السلام وبعد السلام، فهل صلاتي صحيحة?
    الأسئلة الشرعية

    سجدت سجودا قبل السلام وبعد السلام، فهل صلاتي صحيحة?

    السلام عليكم ورحمة الله.rnمرة وأنا أصلي إحدى الفروض شككت في أنني...

    د.فيصل بن صالح العشيوان1881
    المزيد

    يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟
    الأسئلة الشرعية

    يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    جزاكم الله خيرا .. أودّ...

    نورة فرج السبيعي1882
    المزيد

    في حيرة من أمري.. أي مجال أختار؟!
    الإستشارات التربوية

    في حيرة من أمري.. أي مجال أختار؟!

    في البداية أود أن أتقدم بمزيد من الشكر لما يقدمه هذا الموقع من...

    د.مبروك بهي الدين رمضان1883
    المزيد

    هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
    الإستشارات التربوية

    هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

    السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

    د.سعد بن محمد الفياض1884
    المزيد

    تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!
    الإستشارات التربوية

    تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا...

    د.مبروك بهي الدين رمضان1885
    المزيد

    أنا الآن أتعذّب ولا أعرف  ماذا أفعل  ليعود!
    الاستشارات الاجتماعية

    أنا الآن أتعذّب ولا أعرف ماذا أفعل ليعود!

    السلام عليكم .. معي شابّ في الجامعة أصغر منّي بسنة فقط في نفس...

    أ.سلمى فرج اسماعيل1885
    المزيد

    يريد الزواج فقط لتستمرّ حياته وليس من أجلي!
    الاستشارات الاجتماعية

    يريد الزواج فقط لتستمرّ حياته وليس من أجلي!

    السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة عمري خمس وعشرون سنة متخرّجة...

    سلوى علي الضلعي1885
    المزيد

    زوجتي لا تريد أحدا أن يسألها أين ذهبت أو من أين أتيت!
    الاستشارات الاجتماعية

    زوجتي لا تريد أحدا أن يسألها أين ذهبت أو من أين أتيت!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا متزوّج ولديّ طفلان وزوجتي...

    أ.سماح عادل الجريان1885
    المزيد

    لا أثق في تصرّفاتي وكلامي  بسبب التردّد!
    الاستشارات النفسية

    لا أثق في تصرّفاتي وكلامي بسبب التردّد!

    السلام عليكم ..
    انقطعت عن الدراسة في المتوسّط والثانوي ،...

    د.أحمد فخرى هانى1885
    المزيد

    كلّما فكّرت في الدراسة أشعر بقلق شديد !
    الاستشارات النفسية

    كلّما فكّرت في الدراسة أشعر بقلق شديد !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا طالب أولى ثانوي عمري ستّ...

    رفعة طويلع المطيري1885
    المزيد