الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


01 - شعبان - 1433 هـ:: 21 - يونيو - 2012

أعلم أني لست شاذة ولكن هل أنا على خطأ؟!


السائلة:نوني

الإستشارة:جود الشريف

السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة في الثالثة عشر من العمر منزوعة البراءة
فُتحت أبواب مدرسة المراهقين لي هذه السنة وقد كنت وحدي دون صديقاتي اللاتي انتقلن لمدارس أخرى ما عدا إحداهن كانت برفقتي ..
قررت اتخاذ صديقات جدد فلم أفلح فالـ"بجيحات" كثر ولم أجد المناسب وبعد مدة من البحث..! أتت ليّ فتاة بنفس عمري وقالت إنها معجبة بأخلاقي وتربيتي وطلبت مني مصادقتها ألقيت عليها نظرة وفكرت فوجدت أنها فتاة مثالية وصاحبة دين فبدأنا نعمر تلك الصداقة على خير، اتسعت معرفتي بها حتى تعرفت على بنات خالاتها عن طريق الإنترنت وهكذا....
كانت فتاة خجولة وتكره العناق وغيرها، ولكن كانت متعلقة بي وتحبني وتميزني عن الغير، حدثتني ابنة خالتها بأن "صديقتي " تريد عناقي وأنها لم تود أن تعانق أحدا ولا تحب العناق وأنهم تعجبوا عندما أرادت عناقي فقالت أرجوك أن تنفذي هذا الطلب فقط لإشباع عاطفة لم تتمناها في غيرك فقلت "حصل خير فردت" لا تنس أنها خجولة عانقيها وحدكما وليس أمام الجميع، وفي اليوم التالي أثناء تحدثنا سحبتها بعيداً عن الأنظار فعانقتها وبادلتني بضم شديد وتقبيل على الخد.. كان عناقها رائعا للغاية ولم أعانق أحدا بحب مثلها عشقت عناقها وأصبحنا نتعانق بين حين وآخر ونتبادل القبلات "على الخد"..
انتشرت عنا شائعة بأننا " شاذات" فنفيت ذلك الخبر فصدق الجميع لأن كلينا بنات أهل دين ولأننا فتيات بمدارس تحفيظ، أصبحت أحبها كثيرا ولا أستغني عنها أحب عناقها وقبلاتها وأعشق كل ما فيها، أعلم أني لست شاذة ولكن هل أنا على خطأ؟! رغم أننا نتناصح فيما بيننا دائما ونبادر بالتسجيل في الدور وندل بعضنا على الخير،
سؤال أخير"قبلتني ذات مرة إحدى صديقاتي على رقبتي؟ فهل هو شيء "عادي" شكرا لكم جميعا وأتمنى أن تفيدوني.
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك أختي نونا في مركز استشارات لها أون لاين، سعداء نحن بتواصلك معنا، ونرحب بك دوما معنا...
قرأت مشورتك باهتمام وأسأل الله أن يقدر لك الخير ويهديك للخير ويبعد عنك سبل الشيطان.
من أقوى الدلائل على عدم صحة الطريق التي يسير فيها الفرد، عدم الرضا القلبي، والإثم ما حاك في الصدر وكرهت أن يطلع عليه الناس كما قال الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.
لن أتهم نيتك أو مقصدك يا عزيزتي، لكنك أنت من اتهمها، فقد وصفت نفسك بمنزوعة البراءة، ودخل الشك في قلبك في فعلك، جئت يا ابنتي طالبة الإرشاد فأقول يا عزيزتي إن ما تفعليه دلائل وجود الإعجاب بين الفتيات، وهو من الأمراض الاجتماعية المنتشرة بقوة، ومن أسبابه البعد عن الله أو الحاجة للحنان والعاطفة وافتقادها من البيت، وله أسباب أخرى انتشر بسببها في المجتمع، وعلاج الأمر يا عزيزتي يكون بالآتي:
تقوية صلتك بالله والتقرب إليه، ومراقبته في الأقوال والأفعال، استشعري انه دوما معك ويراك، وهو أحق أن يُستحيى منه، فما تخجلين من فعله أمام الناس الأولى ألا تفعليه في أي وقت لأن الله يراك...
وعليك عزيزتي ألا تعطي لصديقتك اهتماما زائدا، عامليها بالحسنى وبالخير لكن كأي زميلة أخرى خصوصا وأن علاقتكم وصلت لهذه المرحلة التي توضح أنها لم تعد صداقة فحسب، واحذري من الانسياق وراء عاطفتك وشهواتك، بل اكبحي جماحها بالخوف من الله، تذكري أن هذا الأمر لا يرضى الله فاجتنبيه...
وإن رأيت في نفسك ضعفا أمام عاطفتك فالأولى الابتعاد والجفاء حتى تستطيعي السيطرة على أفكارك ومنع ما لا يجوز منها، فربما كان تقربها منك لقوة في شخصيتك أو لطفك فهي كما ذكرت خجولة فربما أعجبت بقوتك وجرأتك وأرادت منك دعما لها..
ولا تنس أن تنصحيها ومن ترين فيهم من سلوكها وسلوكك في مدرستك ـ فكما ذكرت أنها مدرسة مراهقين، انصحيهم بحرمة هذا الأمر وضرره وخطورته، وأنك تسعدين بها كصديقة وأخت في الله لا أكثر، وحبذا لو استعنت بمعلمة التربية الإسلامية لتوضح أضرار الأمر ومخاطره للطالبات إن كان منتشرا وشائعا...
وانتبهي جيدا في سلوكك، فالإثم كما ذكرتُ سابقا ما حاك في الصدر، فكل ما تفعليه وفي قلبك منه شك، أو لا ترضين أن يطلع عليه الناس قد يكون من الإثم، فاحذري يا كريمة..
ومن العلاج أيضا أن تشغلي وقتك بالنافع، وجميل منك أنك تتوجهين لتحفيظ القرآن، مارسي الهوايات المحببة لك، واقرئي في الكتب واهتمي بتطوير ذاتك، لتكوني فتاة ناجحة في مستقبلك...
حافظي على العبادات وقوي صلتك بالله وتقربي الله لتجدي في قربه الأنس والراحة والرضا، واسأليه بصدق أن يجنبك الفتن والشرور، ويبعد عنك ما لا يرضاه,
أسأل الله أن يوفقك لكل خير، ويبعد عنك وعن فتيات وشباب المسلمين كل شر، وأن يرزقنا جميعا الهدى والتقى والعفاف والغنى...
سعيدة بك يا ابنتي، وأسعد أكثر بتواصلك الدائم معنا وبكل مشورة، لا تترددي، ونحن في لها أون لاين ندعو لك بالخير ونرحب بك دوما.



زيارات الإستشارة:7127 | استشارات المستشار: 169


استشارات محببة

كيف أنظم لها وقت دراستها؟
الإستشارات التربوية

كيف أنظم لها وقت دراستها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأختي طالبة بكالوريوس وكما...

د.سعد بن محمد الفياض2609
المزيد

أريد زوجي للخلاص من منزل أهلي!
الاستشارات الاجتماعية

أريد زوجي للخلاص من منزل أهلي!

السلام عليكم ورحمة الله..rnتزوجت من ابن خالتي بإصرار من أهلي...

د.حمد بن عبدالله القميزي2609
المزيد

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?
الأسئلة الشرعية

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?

السلام عليكم ورحمة الله..بصراحة لا أعلم من أين أبدأ وأتمنى ألا...

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق2609
المزيد

هل أطلّقها أو أصبر إكراما لأهلها؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أطلّقها أو أصبر إكراما لأهلها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أعاني من مشكلة أقف عندها...

د.خالد بن عبد الله بن شديد2609
المزيد

اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة!

السلام عليكم ..
منذ عام اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة...

أ.سلمى فرج اسماعيل2609
المزيد

زوجي شخص أنانيّ وعنيف ويحتقر كل من حوله!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي شخص أنانيّ وعنيف ويحتقر كل من حوله!

السلام عليكم .. أنا متزوّجة منذ 9 سنوات ، زوجي شخص أنانيّ وعنيف...

د.محمد سعيد دباس2609
المزيد

هل أعامله بغضب لكي يفهم أنّه تمادى في الاتّصال ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل أعامله بغضب لكي يفهم أنّه تمادى في الاتّصال ؟!

السلام عليكم ورحمة الله منذ أيّام جاءني زميل في العمل بحجّة...

أماني محمد أحمد داود2609
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

زوجي متسلط عنيد و يقلل من شأني دائما امام الاولاد من شتائم و...

قسم.مركز الاستشارات2609
المزيد

الكبير يريد السيطرة والصغير هادئ الطباع!
الإستشارات التربوية

الكبير يريد السيطرة والصغير هادئ الطباع!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلدي ولدان أحدهما يحاول دائما...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2610
المزيد

معلقة ولا أريد البقاء مع من أكره !!
الاستشارات الاجتماعية

معلقة ولا أريد البقاء مع من أكره !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrn أنا معلقة منذ سنة عندي...

هيفاء بنت أحمد العقيل2610
المزيد