الاستشارات الدعوية » عقبات في طريق الداعيات


28 - جماد أول - 1430 هـ:: 23 - مايو - 2009

أعود للذنوب، فهل أترك مجال التحفيظ؟


السائلة:ض ي ا

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 شيخنا الفاضل:
 مشكلتي عاجلة وتحتاج المبادرة في حلها، لقد تاهت مراكبي وأنا أتنقل بين المنتديات الإسلامية والاستشارية لأبحث عن من يشير علىَّ وتعبت حتى كاد اليأس يطرق باب قلبي فلم أجد من يجيبن، ولكني مازلت أكافح وأبحث عن من يكون عوناً لي ويوقظني من غفلتي.
    شيخنا الفاضل أسطر أحرفي هذه والدمع حبيس عيني، لقد عانيت كثيرا من نفسي، واحترت لأي قائمة أصنفها.
 فلقد جبلني ربي على حب الالتزام وأهله، وإن كنت من نعومة أظفاري تربيت في أسرة محافظة، وتعلمت ارتداء الحجاب الكامل.
 وأما ماعدا ذلك من متابعة مسلسلات وأغان فهي كانت أمرا عاديا في حياتي وكنت شغوفة بحب الأفلام والمسلسلات؛ إلى أن من الله عليّ بالهداية وذلك ما بعد المرحلة الجامعية.   وإن كنت قبلها بسنوات أعيش صراعا مابين الترك والعود حتى التحقت بمعهد لإعداد معلمات التحفيظ ومنه كانت الانتقالة الجادة في حياتي.
 وبعدها بسنتين تقريبا: أصبحت أعدُّ المحاضرات وألقيها و حباني ربي أسلوبا مؤثرا، وكان ذلك مما يؤلم فؤادي حاليا؛ لأنني يا شيخنا للأسف وأنا معلمة تحفيظ ولي سنوات في هذا المجال واعتبر داعية إلى الله وأتلذذ بسلوك هذا الطريق خاصة إذا اجتهدت وكثفت في الوقفات الوجدانية مع الآيات أو إعداد المحاضرات.
 فيعلم الله وكأني ألقيها لنفسي أولا، فأحاسب فيها نفسي وأعاتبها على تقصيرها وإسرافها.
 ولكن مشكلتي في لحظات ضعفي لنزوات النفس، وذلك عندما تشتعل فيّ نار الشهوة فأضعف أمامها، ودون وعي مني؛ أجدني أبحث من خلال الشبكة على القصص المخلة بالحياء، أو إذا فتحت لي بعض المواقع الإباحية أسمح لنفسي بالنظر؛ فأجدني في قمة الخسة والحقارة وما هي إلا لحظات وأستفيق من غفلتي، وتحرق قلبي نار المعصية، وأغتسل وأتوب إلى ربي، وأعاني من ذنبي أياما وليالي، وأكفر ذنبي بكثرة الاستغفار وإعداد المحاضرات، وقرع النفس وقد أحرمها أحيانا من الشبكة لأيام لأنني لا أستغني عن الجهاز، فأبحاثي وتطوير معلوماتي منه والمؤسف المؤلم المبكي هو: عودتي مرة أخرى بعد فترة من الزمن واستسلامي لهذا الضعف، وإرسال النظر دون حب لما أرى ولكن لا أعرف ما الذي يجرفني لعمل ذلك!
 تعبت يا شيخ، حتى أني أصبحت أتأمل دائما قول الله تعالى " يا أيها الذين ءامنوا لمَ تقولون مالا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون" ؟
أخشى يا شيخ أن يختم لي الله وأنا أمارس المعصية، والله يا شيخ لم أستمتع بذلك، وأنا أنظر إلى المعصية.
 ولكن هو أمر ما يجعلني أتنقل بين هاتيك المناظر الحقيرة، وأنا في قرارة نفسي بين لوم وعتاب؛ وكأني أريد ن أطفئ نار الشهوة بما ترى عيناي.
 والله إني أحرق قلبي أكثر كيف الخلاص؟
 وأنا فتاة ضعفت بها الحيل، ولا أستطيع أن أصارح أحدا بما يمر بي لأن كل من حولي ينظرون إلي نظرة وقار واحترام؛ وكأنني معصومة من الزلل.
 هل أترك مجال التحفيظ؟ لأني لست أهلا لأن أعلم كتاب الله بسبب انتهاكي لمحارمه في لحظة ضعف!
 فقد فكرتُ في ذلك مرارا، وخشيت أن أضيع وأخشى من استمراري لأني قد أكون خائنة للأمانة!
 قلت: إن الحل في الزواج، ولكن إذا قدر لي ولن أتزوج؛ فهل سأمضي بقية عمري وأنا على هذه الحالة؟ خاصة أني الآن بلغت 35 سنة هل أجد لديكم حلولا تعينني على نفسي وتصلح حالي؟
 الأمر عاجل وخطير.
 أرجو ألا تهملوا رسالتي، وأن تبادروا بمساعدتي.
جزيتم عني الجنة أختكم الحائرة في نفسها.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أيتها الأخت الكريمة:
أسأل الله أولاً أن يبارك فيك، وينفع بك، ويثبتك على الحقّ، فكم نحن بحاجة إلى أمثالك من النساء الداعيات المؤثرات، وليس من شروط الداعي إلى الله عز وجل أن يكون معصوماً من الخطأ والذنوب، وإلا لم يدعُ إلى الله أحد.
ولو لم يعظ في الناس من هو مذنب       فمن يعظ العاصين بعد محمدِ
لكن المؤمن كما قال الله عز وجل: { إنّ الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون }..
فإذا وقع المؤمن في معصية معينة: فإنه يبادر إلى التوبة النصوح، ولو عاد مراراً، المهم أن يصدق في التوبة.
 ولذا فإني أحذرك من ترك هذا السبيل، بحجة الوقوع في بعض المعاصي. و ليس ذلك تقليلاً من شأن المعاصي، ولكن العاصي بحاجة إلى العمل الصالح ليكفر الله عنه ذنوبه، ففي الحديث: " وأتبع السيئة الحسنة تمحوها "     
   أما وبخصوص معصيتك على وجه الخصوص فهناك بعض الحلول العملية للتخلص منها، فمن هذه الحلول:
1.  التقليل من الدخول إلى النت، واختيار الأوقات الضيقة للدخول.
2. وضع الجهاز في مكان عام في البيت يراه الآخرون، فإن ذلك يساعد على الحد من هذه المشكلة.
3. الاشتراك في (الشبكة الخضراء ) أو (نقاء) لتنقية النت من المواقع الضارة . وهذا أمر في غاية الأهمية.
4.  استشعار عظمة الله ومراقبته عند الدخول، وأنه يراك.
5.  تخويف النفس بسوء الخاتمة وأن ملك الموت قد يقبضك وأنت على هذه الحال عياذاً بالله.
   هذه بعض الحلول العملية، والله الموفق.



زيارات الإستشارة:6111 | استشارات المستشار: 821


الإستشارات الدعوية

داخل هذه الفتاة خير كبير.. فكيف أجذبها؟
وسائل دعوية

داخل هذه الفتاة خير كبير.. فكيف أجذبها؟

فاطمة بنت موسى العبدالله 15 - ربيع الآخر - 1434 هـ| 26 - فبراير - 2013
الدعوة في محيط الأسرة

التطوير والتعليم ... هل ينافيان العفة؟!!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير4058



وسائل دعوية

أعيش في الغربة فكيف أهدي شخصا ما للإسلام؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3976


استشارات محببة

مكرر سابقا
الاستشارات النفسية

مكرر سابقا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد نشكرك على ثقتك بموقع...

قسم.مركز الاستشارات1508
المزيد

وجدت له رسائل مع بعض النساء يطلبهنّ للزواج
الاستشارات الاجتماعية

وجدت له رسائل مع بعض النساء يطلبهنّ للزواج "مسيار" !!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ عام وكان زواجي عن...

أ.سماح عادل الجريان1508
المزيد

مشكلتي مع زوجي له علاقات قديمة مع النساء!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي مع زوجي له علاقات قديمة مع النساء!

السلام عليكم ورحمة الله
عمري أربع وعشرون سنة وزوجي أربع وثلاثون...

جميلة بخيتان الحربي1508
المزيد

لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??
الاستشارات الاجتماعية

لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته متزوّجة منذ خمس سنوات ، زوجي...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1508
المزيد

لا أحبّ أن أرى الناس ولساني يثقل عند الحديث معهم !
الاستشارات النفسية

لا أحبّ أن أرى الناس ولساني يثقل عند الحديث معهم !

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة انعزاليّة وقلّما أتكلّم مع...

رانية طه الودية1508
المزيد

 بسبب الفراغ أدمنت النت ومكالمة الشباب !
الاستشارات الاجتماعية

بسبب الفراغ أدمنت النت ومكالمة الشباب !

السلام عليكم ورحمة الله أنا بنت عمري أربع وعشرون سنة أدمنت...

أ.سماح عادل الجريان1508
المزيد

أنا حسّاسة وعاطفيّة بينما هو شخص بارد جدّا وبخيل!
الاستشارات الاجتماعية

أنا حسّاسة وعاطفيّة بينما هو شخص بارد جدّا وبخيل!

السلام عليكم ورحمة الله عمري أربع وعشرون سنة ، تزوّجت من ابن...

أ.سماح عادل الجريان1508
المزيد

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?
الاستشارات الطبية

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا امرأة متزوجة وحامل، أعاني...

د.عزة عبدالكريم حداد1509
المزيد

أخي بعد وفاة والدي أصبح حزينا ومكتئبا!
الإستشارات التربوية

أخي بعد وفاة والدي أصبح حزينا ومكتئبا!

السلام عليكم ..
أنا وقّاص نصيف من المغرب عمري 27 سنة من عائلة...

فاطمة بنت موسى العبدالله1509
المزيد

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!
الاستشارات النفسية

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!

السلام عليكم ..
أنا فتاة عمري 25 عاما متزوّجة منذ 5 سنوات...

رانية طه الودية1509
المزيد