الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


08 - صفر - 1436 هـ:: 01 - ديسمبر - 2014

أمي تحول حياتي جحيما، لأنني لم أتزوج بعد!


السائلة:عانس

الإستشارة:عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان

السلام عليكم..
أكتب لكم وأنا منفعلة جدا جدا بسبب شجاري مع أمي، إنها تحول حياتي جحيما، لأنني لم أتزوج بعد وتقولها صراحة لم أظنها هكذا أبدا أنا مصدومة فيها جدا، أبلغ من العمر 24 سنة وتتعامل مع الأمر كأنني أبلغ 40 سنة أو أكثر، تصوروا أخبرتني أن أبحث عن زوج كأن الأمر بهذه البساطة وأنا لا أتقبل أبدا أن الفتاة تبحث عن زوج.
ماذا تريدني أن أفعل لا أدري ماذا يحدث لها؟ أحن لتلك الأيام التي كان لفظ الزواج عيبا ولا يطرق أبدا على مسامعي حتى أصبحت أسمعه صباح مساء خصوصا أن جميع صديقاتي وأختي الكبرى تزوجن.. لكنني لا أريد لست مؤهلة للزواج فأنا أمي التي أنجبتني لا تطيقني كيف سيطيقني أجنبي؟ وأنا أيضا لم أعد أطيقها ولا أطيق نفسي ولا أطيق أحدا من حولي.. ماذا أفعل دلوني بالله عليكم لا أريد أن أكون مثل الفتيات اليائسات اللواتي تتوقف حياتهن على الزواج..
لا أعلم لماذا تريدني أن أتزوج فإن حدث ذلك ستبقى وحيدة ربما تخاف أن أبقى بجانبها كقريبة لنا دون زوج ولا أطفال لكنني لا أبالي بالعكس نستطيع أن نمضي أوقاتا رائعة لكنها تحول حياتي جحيما كي (تطفشني) من المنزل.
أصبحت أخبرها أنني حمقاء وأنني لست بخير كي تتركني وشأني وأتصرف كالبلهاء المخبولين وأتفوه بأي كلام لكن ذلك يجعلها تكرهني أكثر وتستمر في إيذائي بالكلام وهنا اكتشفت أنها لا تكترث لصحتي النفسية وزاد غضبي.
ربما المصاعب التي واجهتها جعلتها قاسية رغم طيبتها لكنني لا أستطيع أن أمنع نفسي من الاستياء منها وإخبارها بأشياء فظيعة كي أنتقم لنفسي..
أصبح العيش معها مستحيلا أتفوه بأشياء لا أقصدها حقيقة فتكرهني أكثر فأكثر..
طيلة 24 سنة لم أمض سوى ليالي لا تعد أصابع اليد الواحدة بعيدا عنها لذلك أتفهم أنها كرهت وجودي دائما..
وأنا أيضا أصبحت أريد الابتعاد فرضاها بهذه الظروف مستحيل لأنني غاضبة جدا جدا ماذا تريدني أن أفعل فأنا لست جميلة أو ذكية وثقيلة الظل وبلهاء ولا أحد يكترث لي أبدا وما تبقى من كرامتي وأخلاقي تمنعاني من التقرب من الأشخاص بل أتعمد أن أهمل مظهري لأنني أتقزز من فكرة أن يظن احدهم أنني أكثرت له، كأنني مسخ مزعج رغم أنها تخبرني أنني أحسن مظهرا من العديد من الفتيات ولكن كل قرد بعين أمه غزال، وبعد ذلك تخبرني أن الله ينتقم لها أن جعلني مسخا وأبعد الكل مني لا أفهم تناقضاتها ولم أعد أدري ما أكون ولا ما أستحقه؟.
ماذا أفعل هل استغل شبابي وابتعد لأعمل في مدينة أخرى عل المسافة تنعش علاقتنا؟
أنا بخير جدا.. هنا لا أعلم لما لا تدعني وشأني؟ أخي عاطل لا يعمل شيئا وأنا من يصرف على البيت ومع ذلك تخبرني أنني لا أنفع لشيء وأنها تتعب كثيرا من أجل إعداد الطعام ونظافة البيت لأجلي كأنني وحدي من يعيش هنا..
تعبت جدا من هذه الحالة ربما لو أصمت لما تطورت الأمور ولكنني شريرة وقليلة الأدب ولا أستطيع منع نفسي من قول أي شيء يخطر على بالي.. ربما جننت فعلا.. سلام..
عمر المشكلة: 5 سنوات.


الإجابة

وعليكم السلام ..
أختي الفاضلة.. أشكر لك ثقتك بموقع لها أون لاين، وأسأل الله أن يوفقني للرد عليك الرد الجميل والمقنع والمفيد لك.
أختي الفاضلة.. آلمني كثيراً حالك فأسأل الله لك الهداية والسداد وأن يفرج همك ويعينك على نفسك .
أختي الفاضلة أنت بحاجة ماسة لتغيير نظرتك للحياة والآخرين، فأبدأ بأمك دعيني أسألك سؤالا؟ لماذا تفعل أمك كل هذا؟ أجبت عليه بإجابة تدل على النظرة السوداوية للحياة قلت " كي (تطفشني) من المنزل"
إذن ما هي النظرة الإيجابية لتصرفات أمك؟ بغض النظر هل تصرفها صحيح أم خاطئ؟، النظرة الإيجابية لتصرفاتها أنها تريد أن تسعد ببنتها وتزوجها فهي تعتبر أن زواجك جزء من مسئوليتها، وأن استقرارك هو بالزواج وإنجاب الأبناء فعندما تصبحين في رعاية زوج يرعاك وأبناء يبرون بك عندها تشعر أمك بأنها أدت رسالتها نحوك وأزالت حمل مسئوليتك الذي يؤرقها ،فترتاح وتطمئن، لذا كان قلقها ناتج عن رغبتها أن تكتمل سعادتك واستقرارك فكان ذلك بكثرة حثك على الزواج، واتخذت معك أسلوب التعنيف والتهديد والانتقاد الزائد كي تدفعك للزواج دفعاً.
لو نظرت لأمك بالنظرة الإيجابية لعرفت مقدارك عندها وعظم حبها لك الذي دفعها أن تتصرف هذه التصرفات، لذا هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟!!
هي تريد أن تحسن إليك، وإن أساءت التصرف فهذا هو جهدها وقدر معرفتها فاعذريها لأن دافعها الإحسان إليك، إذن ما هو الإحسان المطالبة أنت به نحوها؟
أولا: هي أمك مهما كانت ومهما أسأت فلو كانت الأم كافرة لكان واجباً على أبنائها البر بها ورعايتها، فقد قال الله تعالى "وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا "
فأمك باب من أبواب الجنة مفتوح لك، والجنة تحت أقدام الأمهات، وقد أوصى بها الرسول صلى الله عليه وسلم أشد الوصية فلا يوجد مخلوق بالنسبة لك أعز عليك وأوجب عليك بره منها.
ثانيا: إذا تصرفت أمك أو أي شخص نحوك بسوء فلا يعني أن نقابل السوء بالسوء فالمسلم يخالط الناس ويصبر على أذاهم ويقابل الإساءة بالإحسان، لأن المسلم قدوة لكل الناس وأنت يا أخيتي أرى فيك الفتاة المسلمة ذات العزة والكرامة والأخلاق التي تمنعها من أن تتنازل عن قيمها ودينها – كما ذكرت أنت -يا بنيتي كوني لمن حولك نموذجا رائعاً وقدوة حسنة في تطبيق أسلوب العفو والصفح وتقبل الإساءة بالإحسان، ومن الخطأ الكبير أن إذا أخطأ الناس أن نخطأ مثلهم.
جربي يا بنيتي التبسم وإشراقة الوجه أمام أمك وجربي الدعاء لها في ظهر الغيب وقولي لها يا أمي أني أدعو لك دائما بالتوفيق والسعادة في الدنيا والآخرة، واشكريها على كل ما قدمته وتقدمه لك.
لقد جربت الإساءة بالإساءة ورأيت مقدار التصرفات السيئة التي عادت عليك أولا بالانفعال ونعت نفسك بأقبح الأوصاف، وعادت على أمك بزيادة الضغط والتعنيف والإساءة، فجربي هذه الطريقة فقد كان حبيبنا صلى الله عليه وسلم يمشي مع أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، فيقول أنس رضي الله عنه: "كُنْتُ أَمْشِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهِ بُرْدٌ نَجْرَانِيٌّ غَلِيظُ الْحَاشِيَةِ ، فَأَدْرَكَهُ أَعْرَابِيٌّ، فَجَبَذَهُ بِرِدَائِهِ جَبْذَةً شَدِيدَةً، حَتَّى نَظَرْتُ إِلَى صَفْحَةِ عَاتِقِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَثَّرَتْ بِهَا حَاشِيَةُ الْبُرْدِ مِنْ شِدَّةِ جَبْذَتِهِ، ثُمَّ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ مُرْ لِي مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي عِنْدَكَ، فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ ضَحِكَ ، ثُمَّ أَمَرَ لَهُ بِعَطَاءٍ"
انظري إلى غلظة هذا الأعرابي وسوء أدبه في السؤال, فمن يطلب الناس أن يحسنوا إليه ويتصدقوا عليه تجده يتودد ويتذلل للمنفق المتصدق، أما هذا الأعرابي فبلغ من الغلظة أن يشد ثوب الرسول صلى الله عليه وسلم بقوة حتى آلمته وأثرت عليه ثم يسأله وبكل سوء يقول: من مال الله الذي عندك!!!
هل قابل صلى الله عليه وسلم إساءته بالتعنيف والإساءة له بل تصرف بما هو أعظم من ذلك ضحك ثم أعطاه ما يريد.
هذا أعرابي لا يعرفه الرسول صلى الله عليه وسلم، فكيف بأمك الواجب عليك برها فليست أي أحد من الناس قرب رحمه أو بعد، إنها أمك!! فالواجب عليك برها والتبسم لها والدعاء لها والتبسط لها وحمل أقوالها وأفعالها على المحمل الحسن فأحسني الظن بها.
نظرتك السوداوية للحياة جعلتك لا ترين أفعال أمك الحسنة فكل فعل لها سيء بل حتى عندما مدحتك قلت: القرد في عين أمه غزال !!!
وتذكري قوله تعالى "يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ"
نظرتك السوداوية للحياة جعلتك تنظرين لنفسك التي ميزك الله وأنعم عليك بكثير من النعم التي لا تحصى فنعمة الإسلام والصحة والشباب والعمل والمال كل هذا وأكثر، فبالنظرة السوداوية صرت لا ترين إلا السوء فقط، فاستشارتك مليئة بوصف نفسك بالسوء، حمقاء، بلهاء، مخبولة، كارهة، لست جميلة ولا ذكية، ثقيلة ظل، لا أنفع لشيء"
ما هذا ماذا أبقيت؟ بالله عليك ألا يوجد فيك أشياء جيدة وجميلة بل ورائعة؟ اتقي الله واشكري نعمه.
يا بنيتي هرب موسى عليه السلام من بطش فرعون من مصر إلى مدين التي هي الآن في السعودية فقطع الفيافي بدون زاد ولا شيء ترك كل ما يملك في مصر وهرب كي لا يقتل فهو فقير وغير آمن وليس عنده أهل ولا مأوى ولا عمل، وعندما وصل لمدين أعان الفتاتين وسقى لهما هل سألهما طعام جزاء لما فعل؟! أتعرفين ماذا قال عندما جلس في الظل؟! قال: ربي إني لما أنزلت إلي من خير فقير "بالله عليك أي خير في مقياس البشر عنده ما هو الخير الذي أنزله الله عليه، برغم كل هذا هو معترف لله بالنعمة شاكر له.
فكان جزاءه أن أنعم الله عليه بالطعام والأمن والزواج والمسكن والأهل والعمل عندهم.
لقد نهانا صلى الله عليه وسلم أن نصف أنفسنا بالسوء فعن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: خَبُثَتْ نَفْسي، وَلكِنْ لِيَقُلْ: لَقِسَتْ نَفْسي» متفق عليه.
فلا يصف أحد نفسه بأي خبث بل يقول ضعفت فارتكبت الذنب والخطأ فلا تقولين مثلا أنا كاذبة وإنما ضعفت فاقترفت ذنب الكذب وسوف أتوب منه فاجعلي الصفة السيئة ليست منك بل خارجة عندك وليست من خلقك وأنك أوابة توابة.
أخيتي الاهتمام بنفسك وبجمالك مطلب لك، وهذا ليس معناه إغراء الرجال فأنت مبتعدة عنهم.
أخيتي أحسني الظن بالله وثقي به، واكثري الدعاء لأمك ولمن حولك ولا تنس نفسك وعززي الثقة بالنفس واذكري الصفات الحميدة لك والتي تملكينها وتتصفين بها بل وتتميزين بها عن الآخرين.
فمن خلال الاستشارة اكتشفت فيك صفات رائعة جدا، فأنت تكرهين المنكر وإغراء الرجال وغيرك من السيئات يفعلن هذا المنكر السيء، أنت فتاة عاملة لديك اعتماد على نفسك، منفقة على أمك فهذا أيضا جميل ورائع ومن صور البر والإحسان لأمك وأيضا أنت جميلة ورائعة وأحسن مظهرا من الأخريات كما ذكرت أمك.
وأعتقد أنك تمتلكين الكثير والكثير من الصفات لو تأملت نفسك قليلا لرأيتها.
أسأل الله لك الهداية والصلاح وأن يسعدك في الدنيا والآخرة.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:3067 | استشارات المستشار: 146


استشارات محببة

أمي قويّة ومفترية إلاّ أنّها انهدّت لمّا مات أبي!
الاستشارات الاجتماعية

أمي قويّة ومفترية إلاّ أنّها انهدّت لمّا مات أبي!

السلام عليكم ورحمة الله
أمّي استلفت منّي سنة 2005 ألفي جنيه...

مها زكريا الأنصاري1638
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

انا تقريبا من 9 شهور عند اهلي صارت مشاكل مع زوجي انه يشرب الحشيش...

قسم.مركز الاستشارات1638
المزيد

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معكم دكتوره منى أنا طبيبة "طبّ...

نوره إبراهيم الداود1639
المزيد

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

أ.سماح عادل الجريان1639
المزيد

زوجي !يحبّ أخته بشكل أثار حفيظتي
الاستشارات الاجتماعية

زوجي !يحبّ أخته بشكل أثار حفيظتي

السلام عليكم أنا متزوّجة منذ سنتين موظّفة و زوجي جامعيّ و موظّف...

رفيقة فيصل دخان1639
المزيد

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!
الإستشارات التربوية

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا...

د.مبروك بهي الدين رمضان1639
المزيد

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1639
المزيد

لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثلاثا...

ساره الهذلية 1639
المزيد

زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !

السلام عليكم ورحمة الله حاولت سنين أن أحبّ زوجي وأكون سعيدة...

عواد مسير الناصر1639
المزيد

زوجي طيّب لكنّ حقوقي كلّها مهملة!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي طيّب لكنّ حقوقي كلّها مهملة!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ سنتين ومعرفتي بزوجي...

تسنيم ممدوح الريدي1639
المزيد