الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


05 - محرم - 1439 هـ:: 26 - سبتمبر - 2017

أمّي التي جاءت لتساعدني أصبحت سبب تعاستي !


السائلة:امنيه

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ..
أنا فتاة متزوّجة من أجنبيّ ميسور الحال مسلم طيّب مثل الملاك، أحبّ أمّي حبّا شديدا ورغم مرضي لم آخذ علاجا منوّما لكي أجتهد في الدراسة وأرفع رأسها ، ذاكرت أكثر من لغة لأجد عملا بمرتّب عال لأنفق عليها وأخذت وعدا على نفسي أنّي أعوّض أمّي عن صبرها على أبي غير المسؤول وتحمّلها مسؤوليّتنا ( أمّي شديدة العصبيّة تستخدم أسلوب القسوة والأمر ولكنّها تحبّني وإنّ قسوة الأيّام من قسوة قلبها وطباعها) .. قبل الزواج كلّ مرتّبي كنت أعطية لأمّي بدون فكر - وكلّ ما يهمّني صحّتها وفرحتها - وكنت دائما ما أشعر أنّها تكرهني مهما أبذل من مجهود لإرضائها - ولا يعجبها ما أفعل وتنتقدني نقدا لاذعا ، أمام الناس وأصحابي - بل قالت أكثر من مرّة أمام الناس لا أحبّ ابنتي -- وقرّرت أن أكون أفضل بنت لديها بكثرة برّها ... - وبعد انتقالي للعيش في كوريا استضفتها في بيتي وأثناء حملي بدأت معها رحلة علاجها وما همّني ما أنفق عليها بل لم أحسب مطلقا وكلّما تريد تأخذ بدون حساب - حتّى طلبت منّي ألفي دولار لها لإكمال زواج أخي فوافقت وألفي دولار تبرّعا منّي فوافقت - وإرسال أكثر من ألف وخمسمائة دولار لأخي المتزوّج المحتاج فوافقت ..وجودها في كوريا جعل كلّ أمرها مستجابا فهي تنفق أكثر من ألفي دولار في الشهر، وعندما أقول لها لا أستطيع هذا غال تقول لي تصرّفي، فتبكي ولا يرضيني بكاؤها. أصبحت أتشاكس مع زوجي ليوفّر لي المال لأعطيها إيّاه فتأخذه لإخوتي الشبّان - وطلبت منّي إحضار أخي لكوريا فرضا وليس طلبا ومهما اعتذرت لها فهو عبء عليّ وعلى أسرتي ..كنت حديثة الزواج وحاملا لم أكمل العام من زواجي وأصبح عليّ أن أخدم أمّي وأخي وأبذل الكثير لها - وإذا أخطأ أخي في حقّي أو حقّ زوجي ليس لنا أن نعاتبه أو نوجّهه بل تنهمر علينا بالسبّ والقذف- أخي دفعت له الكثير لتعليمه في كوريا ولكنّه فاشل لا يذاكر لا أستطيع أن ألومه حتّى لا تغضب أمّي - وأخيرا طلبت منّي أن أعطيها مبلغا كلّ شهر لتبني بيتا لأبنائها الشبّان فهذا حلمها - وأن يترك زوجي عمله ليوصلها إلى أماكن تعلّم الحرف لتعمل وتكسب المال - وأنا حامل ومريضة يجب أن أعمل وأرجع إلى بيتي متأخّرا أطبخ وأتعشّى مع زوجي ونتحدّث قليلا وننام ، ولكنّها تريد كلّ يوم أن أذاكر لها لكي يصبح لها أمل في الحياة ولا تموت - وتهدّد بالانتحار إذا لم أنفّذ طلباتها- ...إذا توجّهت إليها باللوم أو العظة أصبحت في نظرها البنت التي تذلّ أمّها ولا تريد منّي شيئا - وكلّما تقابل صديقاتي تنتقدني انتقادا لاذعا وتسبّني وعندما ألومها تنكر فعلتها- إذا لم يجر زوجي ويفتح لها باب السيّارة تنهال عليه بالسبّ بل ضربته أكثر من مرّة . وآخر شيء جرحتني عندما سبّتني أمام صديقتي في مكان عامّ بصوت عال جعلتني أضحوكة وأنّي أنانيّة لا أهتمّ إلاّ بنفسي ولم أراع أمّي المريضة ولا أفكّر فيها ، فهي وحيدة و تغار منّي عندما أكون مع زوجي سعيدة ،تغار عندما أخرج معه علما أنّي لم أخرج معه بدونها -. لقد تعبت نفسيّا فمهما أبذل من جهد بدنيّ وصحّي وعلى حساب زوجي وأسرتي وولدي في سبيلها لا ترضى - و كلّ مرتّبي يذهب إليها ، وعندما أحاول شرح الأمور تنهال عليّ بالسبّ والدعاء والإهانة - أنا حامل بابني الثاني وزوجي يراني أبكي كلّ يوم وعلاقتنا أصبحت أسوأ وأمّي التي جاءت لتساعدني أصبحت سبب تعاستي - هو لا يتحدّث العربيّة ولا يفهم ما دار بيننا وأنا لا أحكي شيئا ولكنّه لا يريد أمّي في البيت ..إنّي مصدومة لماذا أبذل الكثير وأنال الإهانة فقط ؟ - وهل تكره الأمّ أن ترى ابنتها سعيدة ؟ ولماذا تغار الأمّ من ابنتها ؟ في حين إخوتي الآخرون لا يساعدونها مادّيا بل يطلبون فقط- ولا يهتمّون بصحّتها ،وعندما تخطئ في حقّهم أو تسيء إليهم يعلون أصواتهم بل يقولون إنّ كلّ تصرّفاتها سيّئة ومقرفة - وهم الأحبّ إلى قلبها - لقد تعبت ...لا أريد تحمّل كلّ هذا العبء مرّة أخرى ..أريد إرسالها إلى القاهرة - وأرسل إليها مبلغا كلّ شهر فيما يتوافق مع ظروف أسرتي المادّية- وأن أتوقّف عن البكاء جرّاء قسوتها عليّ .
ماذا أفعل ؟


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما كثيرا..
في البداية يسرّنا أن نرحّب بك، فأهلا وسهلا، ونسأل الله جلّ جلاله أن يبارك فيك، ويثبّتك على الحقّ، وأن يعينك على برّ أمّك والإحسان إليها، وأن يجعلك وزوجك من أهل الجنّة .
ابنتي الحبيبة .. نشكر لك مشاعرك النبيلة تجاه أمّك (أحبّ أمّي حبّا شديدا)، وحرصك على تمام برّها، مرّة بالاجتهاد في الدراسة لكي (أرفع رأسها)، ومرّة للحصول على مرتّب (لأصرف عليها)، وإصرارك على تعويضها عن صبرها وتحمّلها مسؤوليّة تربيتك أنت وإخوتك (أخذت وعدا على نفسي أن أعوّض أمّي صبرها). فثقي - يا غالية - أنّ عملك، وجهدك، ونيّتك الطيّبة، وإحسانك لأمّك وصبرك عليها، لن يضيع أبدا، وسيفعل أولادك بكِ بإذن الله مثل فعلكِ بأمّك، ف"كما تدين تدان "، هذا إلى جانب جزاء الله العظيم لكِ. فبارك الله فيك، وزادك أدبا وبرّا وحرصا، ولك أن تعذري أمّك على تعصّبها وقسوتها، فكما ذكرت أنّ ما عانته قد أورثها ضغطا عصبيّا كبيرا .. وكوني على ثقة أنّه لا يوجد أمّ تكره ابنتها، وفلذة كبدها أبدا، ولكن كلّ ما في الأمر أنّ عشمها فيك قد جعلها تركن إليك بصورة أزعجتك. كما أحيّي زوجك الكريم على جميل موقفه معكِ وتسامحه عن إساءة أمّكِ له، فهذا دليل على طيب معدنه ورجاحة عقله، فاحملي له هذا الجميل، وتذكّري فضله دائما، واحذري أن تغضبيه أو تخالفيه في أمر يطلبه منك .
ابنتي الكريمة .. إنّ الله تبارك وتعالى أمر الأبناء بالإحسان إلى الأمّهات وإكرامهنّ والصبر عليهنّ ومعاملتهنّ بالمعروف، وفي نفس الوقت أمر الله الزوجة بطاعة الزوج وحسن عشرته، ورعايته وتفقّد أحواله، والمحافظة على ماله وإدخال السرور على نفسه، كما أمرها أيضا بالمحافظة على استقرار أسرتها .. إلاّ أنّ حقّ الإحسان إلى الأمّهات لا يقتضي أبدا بحال من الأحوال أن تكون الأمّ سببا في إفساد حياة ابنتها، أو أن تتدخّل تدخّلا يؤدّي إلى إحداث شرخ في الأسرة أو ضياع أو قضاء على سعادتها واستقرارها، لأنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بيَّن أنّ هذه الطاعة التي طالبنا بها القرآن ليست على إطلاقها، وإنّما قال: (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق)، وقال صلّى الله عليه وسلّم كذلك: (إنّما الطاعة في المعروف).
وما أجده في رسالتك –ابنتي العاقلة – أوّلا من سوء تعاملك مع زوجك (أصبحت أشاكس زوجي ليوفّر لي المال لأعطيها إيّاه)! ثانيا من سوء تعامل أمّك مع زوجك حتّى وصل الأمر أن (تنهال عليه بالسبّ بل ضربته أكثر من مرّة)!
إضافة إلى ذلك أخوك الذي جاء للعيش معك، فبدلا من الامتنان لهذا الرجل الكريم الذي استضافه في بيته وأكرمه، أجدك تقولين (إذا أخطأ أخي في حقّي أو حقّ زوجي)!! فكيف يا بنيّتي تسمحين بذلك؟!! وكيف ترضين أن تتمّ معاملة زوجك بهذا الأسلوب المهين؟ حتّى وصل الحال بينك وبين زوجك كما ذكرت (علاقتنا أصبحت أسوأ وأسوأ)!!.
من الواضح أنّ الرجل الطيّب الكريم تحمّل الكثير حتّى طفح به الكيل، ولكلّ إنسان طاقة ليس من اليسير عليه تحمّل ما يفوقها أو يتجاوز قدرها من ألم نفسي، أو تنغيص عيش، ولهذا صرّح لك بأنّه لا يريد أمّك في البيت (لا يريد أمّي في البيت) وهذا حقّه. كما أنّه من حقّك على نفسك أن تحافظي على نفسيّتك وهدوء أعصابك (أنا تعبت نفسيّا).
لهذا – ابنتي الكريمة – نصيحتي لك أن تطلبي من أمّك بكلّ ودّ وحبّ وأدب أن تعود إلى القاهرة هي وأخوك، وأن تبيّني لها أنّ هذه رغبة زوجك، وأنّ حياتك الزوجيّة باتت في خطر، وأنّ زوجك قد هدّدك بالانفصال، وأنّك على استعداد لتحمّل نفقاتها الشهريّة، على أن ترسلي إليها ما تحتاج إليه بالمعروف، وأخبريها بأنّك سوف تداومين على الاتّصال بها للاطمئنان عليها وعلى إخوتك وأخواتك. هذا لا يعني أنّك تغضبين أمّك أو أنّك عاقّة لها، بل أنت تحافظين على بيتك واستقرار أسرتك وكرامة زوجك، من منطلق أنّ حقّ الزوج وطاعته أعظم من حقّ الأمّ وطاعتها .
ابنتي العاقلة .. أذكّرك بأهمّية الدعاء لأمّك، فهذا من البرّ الذي أمرنا به الله تبارك وتعالى﴿ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾، فخصّصي لها دعوة في صلاتكِ، وابتهلي إلى الله أن يصلح لها أحوالها ويهديها ويجعلها من أهل الخير والصلاح، وأن يرزقها حسن الخاتمة.
وفي الختام .. أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفي والدتكِ شفاءً تامًّا لا يغادر سقمًا، وأن يرزقكِ البرَّ ويبارك لك في زوجك ويجمع بينكما على خير، ونحن في انتظار جديد أخبارك فطمئنينا عليك .



زيارات الإستشارة:2627 | استشارات المستشار: 487


استشارات محببة

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

أ.سماح عادل الجريان1639
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1640
المزيد

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان1641
المزيد

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?
الأسئلة الشرعية

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان1641
المزيد

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معكم دكتوره منى أنا طبيبة "طبّ...

نوره إبراهيم الداود1641
المزيد

ابنتي تشاهد مشاهد مخلة بالأدب!
الإستشارات التربوية

ابنتي تشاهد مشاهد مخلة بالأدب!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أعاني من مشكلة تذكّرت أنّي...

فاطمة بنت موسى العبدالله1641
المزيد

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!
الاستشارات الاجتماعية

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!

السلام عليكم أنا زوجة ثانية عقد عليّ وحتّى هذا الحين لم أذهب...

عزيزة علي الدويرج1641
المزيد

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!
الاستشارات الاجتماعية

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!

السلام عليكم ورحمة الله اسمي عبد الله محمّد عمري سبع عشرة سنة...

عواد مسير الناصر1641
المزيد

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!
الإستشارات التربوية

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا...

د.مبروك بهي الدين رمضان1641
المزيد

أنا الآن أتعذّب ولا أعرف  ماذا أفعل  ليعود!
الاستشارات الاجتماعية

أنا الآن أتعذّب ولا أعرف ماذا أفعل ليعود!

السلام عليكم .. معي شابّ في الجامعة أصغر منّي بسنة فقط في نفس...

أ.سلمى فرج اسماعيل1641
المزيد