الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الخارجية » الزوجة وأم الزوج


13 - رجب - 1438 هـ:: 10 - ابريل - 2017

أمّ زوجي متسلّطة وتحبّ أن تتحكّم في زوجها وأولادها!


السائلة:red

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله
أمّ زوجي متسلّطة وتحبّ أن تتحكّم في زوجها وأولادها وأقاربها ، حماتي مسيطرة .. تريد أن تأخذني إلى بيت أقاربها غصبا عنّي ولو كنت مريضة وفي الوقت الذي يعجبها وتشوّه سمعتي بين الناس لأبسط المشاكل .. إنّي متزوّجة منذ ثلاث سنين وليس لديّ أطفال بسببها ، كلّما أراجع طبيبة لغاية الإنجاب تثير المشاكل لأنّي طلبت من زوجي أن يأخذني إلى "دكتورة" و دعت علينا ألاّ نرزق أطفالا طيلة العمر ..هذه الفترة أردت إجراء عمليّة بسبب ضعف بصري فقامت تصيح في وجه زوجي و تهدّدني بالطلاق قائلة لا أريدها في البيت وظلّت تعيّرني بالأطفال ،علما أنّ زوجي أراد أن ينتحر مرّتين جرّاء تصرّفها ...كانت تهدّدني بجذبي من شعري وسحلي وزوجي يتوسّل و يعتذر منهم لأنّه لا يريد أن يطلّقني لأنّي اعتذرت ... ما الحلّ ??? علما أنّها بخيلة إلى أقصى الحدود .


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما كثيرا ..
أمّا بعد .
نرحّب بكِ على هذه الصفحة المباركة، وندعو الله سبحانه وتعالى أن يصلح حالك، ويفرّج كربك ويوفّقك لما يحبّ ويرضى، كما نشكرك على حسن ظنّك بموقعنا الكريم، وأسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق في الردّ على رسالتك .
ابنتي الحبيبة.... رسالتك مكتوبة بلغة غير واضحة ولم أفهم الكثير من تعبيراتك، لذلك إن لم تكن إجاباتي غير متوافقة مع ما تريدينه، أرجو معاودة الكتابة إلينا على أن توضحي مشكلتك بلغة عربيّة صحيحة وواضحة.
من عوامل نجاح الحياة الزوجيّة ..أن تكون الزوجة سعيدة ومنسجمة مع أهل زوجها وبالأخصّ حماتها، ولهذا كان يجب عليك –يا غالية - أن تتفهّمي حياتهم، وتدرسي طباعهم جيّدا في أيّام زواجك الأولى، بل في الأيّام الأولى للخطبة، وذلك حتّى لا تتفاجئي بعد الزواج بطباعهم وعاداتهم، وحتّى توفّري على نفسك هذه المرحلة الانتقاليّة . فالعلاقة بين الزوجة وأهل الزوج تحتاج من الزوجة إلى الكثير من حسن الظنّ والاستعداد للتغاضي عن الأمور الصغيرة، والتماس العذر لهم في تصرّفاتهم حتّى يصلوا إلى القناعة التامّة أنّك جزء منهم ولستِ دخيلة عليهم .
ابنتي الكريمة .. في بداية رسالتك وصفت أمّ زوجك بأنّها (متسلّطة) وعلامة ذلك أنّها (تحبّ أن تتحكّم في زوجها وأولادها وأقاربها)، وضربت مثلا بأنّها (تريد أن تأخذني إلى بيت أقاربها غصبا عنّي). وهنا أسألك هل لو أمّك طلبت منك اصطحابها لزيارة بعض الأقارب سيكون ردّة فعلك اتّهامها بأنّها متسلطة؟ بالطبع لا. ولكن للأسف أجدك تعيرين سمعك وتصدّقين ما يقال عن الحموات في المسلسلات والأفلام بأنّهنّ متسلّطات، ولهذا لا تقبلين من حماتك أيّ طلب وتؤوّلينه على أنّه تسلّط وتحكّم. كوني حسنة الظنّ بحماتك، واعلمي أنّ سوء الظنّ من أعظم أسباب المشكلات، فسوء الظنّ يجعلك تُؤوّلين الأقوال والأفعال بطريقة خاطئة، وربّما يجعلك تسمعين أشياء غير صحيحة، فالإنسان غالبا ما يسمع ما يفكّر فيه، فقد تقول لك كلمة عاديّة ومع توفّر سوء الظنّ عندك ربّما تسمعينها خطأ ويحدث الخلاف وقد قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ).
ابنتي العاقلة ..قد تجدين بعض السلوكيّات التي لا تعجبك من حماتك، فاعتبريها مثل أمّك وارحمي فيها الكبر، واصبري على أخلاقها وصفاتها وغيرتها منك أحيانا ، ونقدها لك أحيانا أخرى، ولا تجعلي ذلك سببا في المشكلات، ولكن اصبري عليها وعامليها بالإحسان حتّى وإن أساءت إليك .. تذكّري دائما فارق السنّ بينك وبين أمّ زوجك، واعلمي أنّ اختلاف العمر والجيل سيكون له دور في اختلاف الآراء والتصادم في بعض الأمور، فقابلي ذلك برحابة صدر، واعلمي أنّك في حاجة ماسّة لوجود أمّ زوجك بجانبك ولا تظنّي أنّك ستستغنين عنها يوما ما، حتّى لو كان أهلك بقربك، فالعلاقة الطيّبة مع أمّ زوجك مهمّة جدّا ..
ابنتي الفاضلة ..تقولين عن حماتك إنّها (تشوّه سمعتي بين الناس) وتقول عنك (متزوّجة منذ ثلاث سنين وما عندي أطفال) فلماذا لا تفسّرين ذلك بأنّه رغبة منها أن ترى أحفادها، فطبيعة أمّ الزوج اللهفة الشديدة على رؤية أحفادها، فبالله عليك لو وجدت هذا السلوك من أمّك، فهل كنت تصدّينها، وتعتبرين ذلك تدخّلا في حياتك؟
ابنتي .. إنّ حماتك هي أمّ فعليّة وإن لم تجر دماؤها في عروقك، فهي تجري في عروق زوجك .. أقرب إنسان إلى قلبك ونفسك ..فإذا كانت من النوع الذي ابتلي بإثارة المشاكل ويصعب إرضاؤها ..فاعلمي أنّ هذا قدرك وابتلاء من الله تعالى لك ..فاصبري واحتسبي وعليك أن تُكيّفي نفسك مع هذا الوضع، وأن تسعي إلى الطرق والوسائل التي تقلّل الضرر مثل حسن التوكّل على الله والاستعانة به، وكثرة الاستغفار والدعاء، فإنّ هذا أعظم معين على انشراح الصدر وتسخير الخلق .. وإن كانت من الشخصيّات المتسلّطة فعلا فهي تحتاج إلي دبلوماسيّة وملاطفة ونعومة في التعامل، وأيّ صدام معها تكون عواقبه وخيمة، بل يجعلها تستجمع حيلها وذكاءها للانقضاض عليك. وهنا عليك أن تكفّي عن الشكوى منها، والصدام معها، وأن توضحي لزوجك مواقفك العمليّة - وليس بالشكوى- ووضعك مع أمّه وتطلبي منه معونته في حسن التعامل مع أمّه، وإذا تأكّد لدى زوجك صدقك ورغبتك في إيجاد علاقة حميمة مع أمّه وصبرك وتحمّلك في سبيل ذلك فإنّه لا شكّ سيقدّر منك هذا وسيحمد لك صنيعك ..
ابنتي العاقلة .. إنّ احترامك لأمّ زوجك وتقديرك لها واجب شرعيّ، يقول الرسول صلّى الله عليه وسلّم :"ليس منّا من لم يرحم صغيرنا ويعرف شرف كبيرنا "، هذا الاحترام يعود عليك وعلى بيتك بالخير، فيرضى عنك زوجك ويحبّك، فإنّك بحسن معاملتها وتقديرها ستُخجلين كبرياءها، ولن يستطيع أن يفعل ما يغضبك، فالإنسان أسير الإحسان، قال تعالى: (هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ) وإذا ما حدث ونشأت-لا قدّر الله- بعض الخلافات الطبيعيّة بينك وبين أمّ زوجك ولاحظتِ انحياز زوجك لأمّه، فما عليك إلاّ أن تتعاملي مع هذا الوضع بالصبر والرفق والأناة، واعلمي أنّ الله تعالى يجازيكِ عن صبرك ممّا يجعل زوجك يعيد النظر في موقفه غير العادل، وهذا من حسن تبعّل المرأة لزوجها كما حضّ عليه الرسول صلّى الله عليه وسلّم . واعلمي أنّ من حقّ زوجك عليك إكرام أمّه وحسن معاملتها، كما عليكِ احتمال إساءتها وسعيها الطبيعي إلى التدخّل في شؤون بيتك، فالنار لا تُطفأ بالنار، بل بالماء، والرفق لا يكون في شيء إلاّ زانه .
ابنتي المؤمنة ..جدّدي نيّتك لله في التقرّب إلى أمّ زوجك، واجعلي هذه العلاقة خالصة لوجه الله تعالى واعتبريها بمثابة أمّك..ولا تنتظري مردودا لهذا الإحسان في الدنيا وإلاّ ضاع الأجر والثواب. اتّجهي إلى الله بالدعاء أن يحبّبك إلى أمّ زوجك ويحبّبها إليك، والدعاء سلاح في السرّاء والضرّاء، في الرضا والغضب .
وفي الختام .. أسأل الله لك التوفيق وأن يؤلّف بين قلبك وقلب حماتك، ونحن في انتظار جديد أخبارك فطمئنينا عليك.

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:2021 | استشارات المستشار: 487

استشارات متشابهة


    أريد حلا لإزالة آثار حب الشباب من وجهي!
    الأمراض الجلدية

    أريد حلا لإزالة آثار حب الشباب من وجهي!

    د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود5693
    أعاني من حبوب في وجهي ؟
    الأمراض الجلدية

    أعاني من حبوب في وجهي ؟

    د.إبراهيم بن عبد الرحمن الحقيل7366

    استشارات محببة

    حماتي سوف تطلّقني من ابنها!
    الاستشارات الاجتماعية

    حماتي سوف تطلّقني من ابنها!

    السلام عليكم ورحمة الله
    حكايتي غريبة نوعا ما ولكنّي أتمنّى...

    هدى محمد نبيه1630
    المزيد

    لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!
    الاستشارات الاجتماعية

    لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثلاثا...

    ساره الهذلية 1630
    المزيد

    هل أستعيد خطيبي لأن كبرياؤه يمنعه من العودة؟
    الاستشارات الاجتماعية

    هل أستعيد خطيبي لأن كبرياؤه يمنعه من العودة؟

    السلام عليكم .. هل أسعى لاستعادة خطيبي , نحبّ بعضنا و لكن الطلاق...

    محمد صادق بن محمد القردلي1631
    المزيد

    أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!
    الإستشارات التربوية

    أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا متزوّجة وعندي طفلة عمرها...

    د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1631
    المزيد

    أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
    الاستشارات الاجتماعية

    أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

    السلام عليكم ..
    أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

    أ.سماح عادل الجريان1631
    المزيد

    لا أدري إذا كان هجرني وفسخ الخطوبة أو لا!
    الاستشارات الاجتماعية

    لا أدري إذا كان هجرني وفسخ الخطوبة أو لا!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا فتاة عمري 30 سنة جزائريّة...

    أماني محمد أحمد داود1631
    المزيد

    أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
    الاستشارات الاجتماعية

    أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

    السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1631
    المزيد

    هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!
    الإستشارات التربوية

    هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!

    السلام عليكم
    ‏عندي ثلاثة أولاد .
    ‏الكبير إحدى عشرة سنة...

    رانية طه الودية1631
    المزيد

    كلّما فكّرت في الدراسة أشعر بقلق شديد !
    الاستشارات النفسية

    كلّما فكّرت في الدراسة أشعر بقلق شديد !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا طالب أولى ثانوي عمري ستّ...

    رفعة طويلع المطيري1631
    المزيد

    لما أنجبت طفلي سميته على اسم الشاب الذي أحببته !
    الاستشارات الاجتماعية

    لما أنجبت طفلي سميته على اسم الشاب الذي أحببته !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يعتريني الخوف والقلق على مستقبل...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 1631
    المزيد