الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


01 - صفر - 1429 هـ:: 09 - فبراير - 2008

أنا في شهر العسل وأفكر بالطلاق!


السائلة:مغتربه

الإستشارة:ياسر بن عبد الكريم بكار

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..
 لا أعرف كيف أبدأ بمشكلتي، لكنني بحاجة إلى الرد السريع منكم! فأنا متزوجة حديثا، حيث أنني الآن مسافرة في (شهر العسل) ومشكلتي تبدأ منذ أن تم عقد قراني، ووافقت على زوجي بعد صلاة استخارة يوميه! وبعد أن أحسست براحة كبيرا! ولكن منذ أن تم عقد القران وأتاني زوجي ليراني أصبحت أضيق بشكل كبير! وأشعر بأن أحدا ما يخنقني.
عشت أول أسبوع بعد عقد القران منعزلة عن أهلي في غرفتي، لا أحب سماع الأصوات، حتى جوالي وضعته على الصامت، ولا أستطيع أن أسمع صوت زوجي أو أتكلم معه في الهاتف!
 الجميع حولي يهونون علي حالي، ويقولون بأنه طبيعي، لأن الزوج شخصا مجهولا دخل حياتي، فأصبحت أقاوم هذا الشعور بقدر استطاعتي لكنه متعب! وبدأ ذلك على جسمي النحيل ووجهي الشاحب المصفر..
 وبعد ثلاثة أشهر من عقد القران تم الزواج واستمر هذا الشعور والإحساس معي حتى بعد الزواج!!
 وأنا الآن معه خارج البلاد.. وأشعر بوحدة كبيرة! ولا أستطيع أن أكلمه أو حتى أرى وجهه! لا أطيق رؤية وجهه لأنني أشعر بضيق كبير منذ أن أراه! ولا أشعر برغبة جنسية نهائيا! وأكره زوجي إن كان يريد ذلك! أفكر بالطلاق كثيرا! وأتمنى أن أموت!! علما بأن زوجي طيب وأخلاقه رفيعة وحسن المظهر!


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الأخت الكريمة.. مرحبا بك في موقع (لها أون لاين).. وشكرا لثقتك الغالية..
سأكون واضحا معك.. ما تقومين به أنت هو أنك استسلمت لمشاعر سلبية دون أن تحاولي تغييرها أو حتى البحث من أين أتت. تذكري أننا نحن من نتحكم بمشاعرنا لا هي من تتحكم بنا. تابعي معي النقاط التالية:
أولاً: ما حدث هو أنك منذ الأسبوع الأول وأنت تحدثين نفسك - دون أن تنتبهي!!- (أوه.. لا..لا.. ليس هو الشخص الذي أحلم به.. أنا متضايقة.. حتى أنظر إلى وجهي الشاحب.. يا للمأساة.. لا أريده. لا أريده) وهكذا حوار داخلي طويل يبدأ ولا ينتهي.. والنتيجة (أكرهه.. وأكره النظر في وجهه). صدقيني لو استخدمت أنا هذا الأسلوب في الحديث مع نفسي حول زوجتي لبضعة أيام لكرهتها وكرهت النظر في وجهها رغم أنها فتاة رائعة. لاحظي الفرق حينما تحدثين نفسك بأسلوب مختلف..(كم هو شخص رائع.. إنه ذو أخلاق راقية.. كم سيكون رائعا أن يكون لي أطفال.. ما من شخص إلا ويكون لديه سيئات لكنني أشعر بالهدوء والراحة مهما حدث). الأمر ليس ضحكاً على النفس وليس كلاما وحسب.. إنها برمجة للعقل.. إنها توجيه للانتباه وهذا ما يولد المشاعر.. هل فهمت قصدي؟!
ثانياً: مفتاح الحل يقع في السلوك.. مهما كانت مشاعرك (طالما أنه رجل جيد وأؤكد على ذلك) انس مشاعرك وركزي على السلوك.. قومي ببعض السلوكيات التي تحببك فيه.. (الاستماع له.. مشاركته ببعض المواقف الطريفة.. التعليق سوية على ما ترونه من أشياء غريبة في البلد الذي تزورونه.. لبس بعض الملابس الخاصة بالمتزوجات.. اشكريه على المشوار الجميل آخر النهار.. تحدثوا عن روعة الأطفال وجمالهم.. وغير ذلك). قد تجدين الأمر صعباً لكنه ليس مستحيلاً.. حاولي مرة بعد مرة وستجدين نتائج رائعة.
 
ثالثاً: ألجئي إلى الله عز وجل حتى يفرج عنك ما تجدينه في صدرك فهو سبحانه خير ملجئ وملتجأ.
ختاماً: ربما عند وصولي هذا الرد إليك قد نشبت بعض المشادات بينك وبين زوجك بسبب مشاعرك نحوه.. لا تقلقلي فهذا أمر طبيعي.. ولو كنت مكانك لحدثته بهدوء: ( أنت تعلم أن الزواج شيء كبير.. وأنا أشعر بشيء غريب لا أعرف ما هو.. فقط أعطني بعض الوقت ولن تجدني إلا كما تحب).
وفقك الله لما يرضيه، ومرحبا بك ثانية في موقع (لها أون لاين) وردك الله لبلدك سالمة غانمة.



زيارات الإستشارة:7071 | استشارات المستشار: 577


الإستشارات الدعوية

كيف أتوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية؟
الدعوة والتجديد

كيف أتوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 22 - رجب - 1432 هـ| 24 - يونيو - 2011


أولويات الدعوة

يسافر بنية الدعوة وتغيير الجو!

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان5345