الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


06 - صفر - 1434 هـ:: 20 - ديسمبر - 2012

إحساسي بالفشل مهنيا أثر على كل شيء!


السائلة:سمر ع

الإستشارة:رياض النملة

السلام عليكم ورحمة الله..
أحس بأنني إنسانة ضعيفة الشخصية وثقتي في نفسي مهزوزة جدا رغم أنني الآن أستاذة وعندي أقدمية 12 سنة في العمل لكنني أغار من أختي التي تكبرني بخمس سنوات وأحس أنها ناجحة ومميزة ودائما تثير البهجة والسعادة أينما حلت فهي واثقة في نفسها ورغم أنها لم تواصل دراستها وعندها فقط دبلوم خياطة إلا أنها تتقن كل شيء تقوم به ولها عديد الإبداعات الصغيرة التي تجعل الآخرين ينبهرون بها ودائما ما يتحدثون عنها على أنها أميز واحدة في عائلتنا سواء من ناحية الإقدام أو الشجاعة أو أيضا المطبخ وخفة الحركة والمرح.
أما أنا فقد كنت منطوية على نفسي كثيرا وأميل أكثر إلى الوحدة والعزلة خاصة منذ بلغ عمري 11 سنة حيث بدأت ألاحظ أكثر أنهم لم يعودوا يهتموا بي كالسابق لأنني إلى حدود الصف السادس كنت متفوقة في دراستي وكنت التلميذة المدللة في المدرسة والمحبوبة من طرف المعلمين والطلبة وكنت أيضا في البيت محط اهتمام الجميع وكنت أشعر بحبهم لي لكن أحسست أن كل شيء تغير منذ بلغت الحادية عشر وبدأت مكانتي في المدرسة تتراجع ومكانتي في العائلة أيضا.
لم يعد أحد يتذكر عيد ميلادي ولا يفكر في شراء ملابس العيد لي فأنا في نظرهم لم أعد صغيرة وأنا لست من النوع الذي يطالب بحقوقه فقد كنت أكتفي بارتداء الملابس المستعملة التي لبسها إخوتي قبلي ونادرا ما أشتري الجديد حتى وأنا في الجامعة وأراعي الظروف المادية لعائلتي, كنت أتعرض لانتقادات بصفة مستمرة من قبل أفراد عائلتي بسبب حركتي البطيئة أو بسبب عدم لباقتي أثناء الحديث مع الآخرين وكنت أسمع عبارات من نوع "لقد أخجلتني" أو لماذا قلت هكذا...
 مواقف كثيرة كنت فيها مفرطة في الخجل وأحيانا بدون سبب واضح ثم أخجل من نفسي عندما أتذكر ذلك وأحيانا ومنذ كنت طفلة أذكر بأنني أصاب بالدوار عندما تكلفني المعلمة مثلا بالذهاب إلى المدير أو إلى معلم آخر لاستعارة بعض الأشياء,,,
عندما كنت صغيرة أحسست أنني مرفوضة وأنني لا أنتمي إلى أي مجموعة فأختي التي تكبرني بعشر سنوات تريدني أن أكون مثل أختي التي  تكبرني بخمس سنوات وأختي التي تكبرني بخمس سنوات تريدني أن أتقبل مزاحها وأكون مرحة مثل أختي التي تكبرني بعشر سنوات فأنا بنظرها مملة وميولي لا يتناسب مع ميولها ولم تكن تحترم رغبتي في الانفراد مع كتاب أو رواية مثلا مع أنني أجد سعادة كبيرة في ذلك وأخي كان يحب أختي التي تكبرني بخمس سنوات ويناديها دائما باسم الدلع نظرا لرشاقتها وخفتها في الحركة ويطلب مني أن أكون مثلها وفي مناسبات كثيرة كان يسخر مني أمام الضيوف  فأبكي أمام الناس ولا أستطيع أن أتحكم في دموعي وهو ما جعلني تدريجيا أميل أكثر إلى العزلة وأخاف من الجلوس وسط جمع كبير وأتوقع دائما الإهانة...
والآن أكثر ما يعكر صفوي هو إحساسي بالضيق كلما جاءت أختي ورأيتها تتحدث عن نجاحها وإنجازاتها مهما بدت بسيطة فهي تحكي عنها بثقة وتحكي دائما عن مدح الناس لها والآن أشعر بضربات قلبي تتزايد كلما اقترب موعد اجتيازها لامتحان القيادة مع أنني اجتزته بنجاح قبلها واشتريت سيارة لمدة سنتين ثم بعتها لكنني أشعر دائما أن حماس المحيطين بي لنجاحها أكبر بكثير من حماسهم لنجاحي  فهي ما شاء الله بحيويتها وحماسها سريعة التأثير إيجابيا في الآخرين أما أنا فكثيرا ما بكيت بسبب الدراسة وأشعر في أحيان كثيرة أنني صرت عبئا على الآخرين مع أنني أنا التي أصرف على أمي الآن ولكنني أثير الشفقة وربما الكآبة لمن يحيطون بي خاصة وأنني الآن عانس وأعمل بعيدا عن أهلي, في قرار نفسي أحس بتفاهة هذه الأفكار وأكره هذا الإحساس بالغيرة والضيق وأحاول أن أتخلص من هذا الإحساس لكنه أصبح نوعا من الوسواس القهري الذي يلازمني رغما عني فأصبحت أشعر بالضيق بمجرد زيارتها لنا ونادرا ما أزورها مع العلم أني نظريا أعلم جيدا أن هذه الأفكار سخيفة وبأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال بأنه لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ولكن للأسف في لحظات الصفاء الديني فقط وعندما أكون مواظبة على صلواتي وعلى قراءة القرآن تقل حدة هذه المشاعر كثيرا وأحيانا أصل إلى الضحك من نفسي وأخجل كيف وصلت إلى هذا المستوى لكن للأسف حتى في صلاتي وعلاقتي بالله لا أستطيع أن أكون مواظبة ومنضبطة,,, الإحساس بالفراغ والروتين وكرهي لوظيفتي ولما أتكبده من مشقة في التنقل والسفر للوصول إلى مقر عملي واضطراري لكراء سكن, أشياء وأشياء ولو أردت أن أتحدث بالتفصيل فلن أتوقف لكن حاليا أريد أن أحس بالفرح من كل قلبي عندما تنجح مثلا في اجتياز امتحان القيادة وأريد أن أضع حدا نهائيا لهذه الوساوس المقيتة التي تصل بي إلى حد الإحساس بالدوار والانقباض وفي نفس الوقت أخاف عليها مني وأكثر لها من الدعاء وقول ما شاء الله وتبارك الله فأنا بمجرد أن أسمع كلمة طيبة ترفع من معنوياتي أحس بأنني أتعافى وأستعيد ثقتي في نفسي والعكس بالعكس..
 
عمر المشكلة: يمكن عشرين سنة أو أكثر..
 
في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
الحساسية المفرطة، مواقف كثيرة مهينة تعرضت لها، الرغبة في استعادة لحظات النجاح والتميز التي عشتها في طفولتي ثم حرمت منها وأصبحت أنجح بصعوبة ولا أحس بمعنى النجاح..
الفراغ والفشل في الحياة المهنية والاجتماعية فإحساسي بالفشل مهنيا أثر على كل شيء حتى الزواج كثيرا ما أرفض لأنني أشعر في قرار نفسي أنني لا أستحق الحب وأن من يتقدم لي إنما يفعل ذلك فقط لأنني موظفة، افتقادي للحب..
اضطراري للجلوس وحدي فترات كثيرة بسبب عملي الذي يستدعي استئجار مسكن وفي كثير من الأحيان لا أجد رفيقة أو أنها تنتقل أو تتزوج ...
الاكتئاب وعدم الحماس أو الرغبة في فعل أي شيء رغم محاولتي تحفيز نفسي لكن تأتيني ومضات سريعة وأعود بعدها للانتكاس..
 
في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدت إلى تفاقم المشكلة؟  
أحس أنني بحاجة ماسة إلى إنسان يقف بجانبي ويغمرني بعطفه وحنانه حتى أستعيد توازني المفقود وثقتي في نفسي..
كرهي للوظيفة ولكل ما يتعلق بها من قريب أو من بعيد..
إحساسي دائما بأن هناك تمييزا في معاملة إخوتي وعائلتي بصفة عامة لي فهم يحبونني ولكن فقط لمجرد الشفقة ولأنني أيضا طيبة وحنونة وكريمة فأغلب راتبي أصرفه على أمي وعائلتي وكل من أرى أنه يستحق المساعدة..
كرهت حتى ملابسي وكلما نويت شراء ملابس جديدة أحس بالضيق ولا أجد ملابس تناسبني مع العلم أن طولي متر وأربع وستين ووزني والحمد لله ستين لكنني لا أجد راحتي إلا في ملابس المنزل ولا أخرج إلا للضرورة القصوى..
 
ما هي الإجراءات التي قمت بها لحل المشكلة؟
ذهبت لطبيبة نفسية ولكنني لست مقتنعة بالأدوية وكلما قرأت التأثيرات الجانبية للأدوية ساورتني الشكوك وأحسست أن هذه التأثيرات التي يمكن أن تحدث أسوأ بكثير مما أعانيه ومن بين الأدوية التي استعملتها (زولوفتودي روكساتو لكزوميل).
حضرت دورة تدريبية عن قانون الجذب وقوة الفكر الإيجابي لمدة خمسة أيام وتحمست كثيرا في البداية لكنني وجدت صعوبة كبيرة في التطبيق وقد لامتني طبيبة العائلة التي تباشر حالتي وهي طبيبة عامة وليست أخصائية نفسية وقالت بأنني يجب أن أستعمل الدواء وبأنني أدعي العلم وأتبع الروحانيات وبأنني سلبية ولست مصدر سعادة لمن حولي وهو ما جعلني أنهار باكية وغادرت عيادتها بدون رجعة..
بدأت في حفظ القرآن والتركيز على قراءة التفاسير وخاصة خواطر الشعراوي التي وجدت فيها سكينة وراحة ولكن بسبب تنقلي المستمر واضطراري للسفر أسبوعيا انقطعت ولم أستطع المداومة مع أني وصلت في الحفظ  إلى مائة آية تقريبا من سورة البقرة..


الإجابة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،،
أهنئك ـ أختي الكريمة ــ على ما تصلين به أمك من الصرف عليها, ومن محاولتك الدؤوبة لطرد الأفكار التي وصفتها بالسخيفة والتي تولد لديك الكراهية والغيرة على أختك.
يتضح من خلال رسالتك وجود أعراض للرهاب والاكتئاب الذي أثر سلباً على علاقتك بربك وبأسرتك وبوظيفتك, وسبب لك المعاناة والكثير من الآلام المعنوية على المستوى الشخصي حتى أصبحت تنظرين لنفسك نظرة دونية.
بالتأكيد فإنه لا يمكن تشخيص الحالة من الناحية الطبية النفسية من رسالتك بل لا بد من المقابلة العيادية، ولكن حالتك قد تتطلب استخدام الأدوية النفسية فيما يعرف بمضادات الاكتئاب, وهي كغيرها من الأدوية الطبية لها أعراضها وتأثيراتها الجانبية، وهذا وحده ليس مبرراً لقطع العلاج ذلك أن بعض هذه الأعراض ظهورها مؤقت وبعضها نادراً ما يظهر وبعضها لا يظهر إلا في حال تجاوز الجرعة المسموح بها أو الاستخدام لغير الدواعي الطبية المحددة، أو بغير إشراف الطبيب المختص, وعموماً فالدواء الطبي ليس كل شيء في حالتك لكنه مهم جداً في الخطة العلاجية الشاملة إذ أن الكثير من أعراض الكآبة والقلق والأفكار القهرية تقل باستخدام الأدوية بإذن الله, وهذا يؤدي بدوره إلى تحسن نظرتك للحياة ولمن حولك ولذاتك أيضاً وهذا الأمر مهم جداً في تحسن نفسيتك ومن ثم تغيرك للأفضل في التعامل مع الآخرين كأسرتك أو زملاء مهنتك ...إلخ بل وحتى قبولك للزواج ينبع من ثقتك بنفسك وعدم المبالغة في التعامل مع نقد الآخرين أو تعليقاتهم السلبية لأن البعض يطلق عبارات النقد لمجرد النقد بدون دليل, أو رغبة في تحطيم معنويات الآخرين حسداً أو حقداً...إلخ, وأنا لا أشك أبداً في قدرتك على العطاء ولكن النظرة الدونية للذات تعد حقيقية مثبطة لأصحاب المواهب والقدرات.
 كذلك تتضمن الخطة العلاجية الشاملة بما يعرف بالعلاج المعرفي السلوكي وهو في غاية الأهمية لحالتك ويتم عن طريق جلسات نفسية غير دوائية تقوم المعالجة النفسية باستعراض الأفكار السلبية لديك ونقاش واقعيتها ومدى تأثيرها على حياتك ثم تغييرها إلى أفكار إيجابية تكون أكثر واقعية وعقلانية وذات آثار إيجابية على حياتك عموماً, وأعتقد أن لديك القدرة المادية لعمل هذه الجلسات العلاجية.
من الهم أيضاً أن تلتفت إلى الجانب الروحي والديني لديك لأن الله قال (فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى. ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى) وأول ما تفعلينه القيام بالواجبات المفروضة ومن ثم الإكثار من النوافل كالذكر وقراءة القرآن وصلاة الليل والصدقات والإحسان.. فكلها ذات أثر إيجابي بالغ على سعادة القلب وانشراح الصدر وصفاء النفس كما وصفته في رسالتك حتى أن المشاعر السلبية تخف بشكل كبير.
وفقك الله وأعانك.
 
عزيزي الزائر: للتعليق على رأي المستشار أو لإرسال رسالة خاصة للسائل .. أرسل رسالتك على الرقم 858006 stc مبدوءة بالرمز (35951) ( قيمة الرسالة 5 ريال على كل 70 حرفا )



زيارات الإستشارة:7394 | استشارات المستشار: 271


الإستشارات الدعوية

أريد أن أنشر القرآن والسنة في بلدي!
وسائل دعوية

أريد أن أنشر القرآن والسنة في بلدي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 10 - محرم - 1435 هـ| 14 - نوفمبر - 2013
الدعوة والتجديد

أغيثوني.. إيماني في خطر!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )7744





استشارات محببة

كيف أراجع مواد الصف الثالث الثانوي علمي؟
الإستشارات التربوية

كيف أراجع مواد الصف الثالث الثانوي علمي؟

السلام وعليكم ورحمة الله..rnكيف أراجع مواد الصف الثالث الثانوي...

أروى درهم محمد الحداء3650
المزيد

كيف أنمي قدرات ابنتي؟
الإستشارات التربوية

كيف أنمي قدرات ابنتي؟

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnابنتي عمرها سنتين و7...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3653
المزيد

هل أتخصص في الفرنسية أم في العلوم الشرعية؟
الإستشارات التربوية

هل أتخصص في الفرنسية أم في العلوم الشرعية؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتهrnأريد استشارتكم في أمر شخصي...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3653
المزيد

ابني لا يريدني أن أذهب إليه في المدرسة!
الإستشارات التربوية

ابني لا يريدني أن أذهب إليه في المدرسة!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلدي ابن في الثامنة من عمره يدرس في...

د.سعد بن محمد الفياض3653
المزيد

شخصية ولدي أصبحت ضعيفة ومستواه في تراجع!
الإستشارات التربوية

شخصية ولدي أصبحت ضعيفة ومستواه في تراجع!

السلام عليكم.. من بعد السلام.. لدي ولد في الثالثة عشر تراجع...

أماني محمد أحمد داود3653
المزيد

أنا بطيئة في الترجمة.. فماذا أفعل؟
تطوير الذات

أنا بطيئة في الترجمة.. فماذا أفعل؟

السلام عليكمrnجعل الله سعيكم في مراضيه... أشيروا عليّrnأنا طالبة...

عبد العزيز محمد الخنين3654
المزيد

أخي اشترط الحصول على سيارة أو الهرب من المنزل!
الإستشارات التربوية

أخي اشترط الحصول على سيارة أو الهرب من المنزل!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.rnأخي عمره 15 سنة أشترط علي أبي...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3654
المزيد

هل يمكنني دراسة الماجستير في القانون؟
الإستشارات التربوية

هل يمكنني دراسة الماجستير في القانون؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnهل أستطيع أن أدرس في مرحلة...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3655
المزيد

ذات السنتين كلما رأت شيء قال أريده!
الإستشارات التربوية

ذات السنتين كلما رأت شيء قال أريده!

السلام عليكم..rnابنة إحدى قريباتي ذات السنتين لديها طبع بغيض...

أسماء أحمد أبو سيف3655
المزيد

هل أبيع الأرض وأشتري بيتا من دورين؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أبيع الأرض وأشتري بيتا من دورين؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا أملك قطعة أرض في مدينة الخفجي...

د.مبروك بهي الدين رمضان3655
المزيد