الأسئلة الشرعية » الأخلاق والآداب » الزيارة والمصاحبة


08 - ربيع الآخر - 1431 هـ:: 24 - مارس - 2010

إكرام الضيف والجار يختلف باختلاف الأشخاص!


السائلة:سراج

الإستشارة:عادل بن عبد الله باريان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
*الأمر بـ ( إكرام الجار ) يختلف باختلاف الأشخاص والأحوال , فقد يكون فرض عين , أو فرض كفاية , أو مستحبا . كيف ؟
*  الأمر بـ ( إكرام الضيف ) يختلف بحسب المقامات , فقد يكون فرض عين أو فرض كفاية . كيف ؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الحمدً لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فعَنْ أَبِي شُرَيْحٍ الْعَدَوِيِّ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعَتْ أُذُنَايَ وَأَبْصَرَتْ عَيْنَايَ حِينَ تَكَلَّمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ ( مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ ).
وإكرام الجار على منزلتين :
المنزلة الأولى : الوجوب وتشمل : عدم إيذاءه بالقول أو بالفعل أو بأي صورة من صور الإيذاء المعروفة ، فعن أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلاَ يُؤْذِ جَارَهُ ) ، وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ ( لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ لاَ يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ ) .
المنزلة الثانية : الاستحباب وتشمل : الإحسان إليه وإطعامه والتودد إليه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :قال رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ( مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِى بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ ) .
وأما الأمر بإكرام الضيف فعَنْ أَبِي شُرَيْحٍ الْخُزاعِي رضي الله عنه قَالَ : سَمِعَتْ أُذُنَايَ وَأَبْصَرَتْ عَيْنَايَ حِينَ تَكَلَّمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : (مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ جَائِزَتَهُ) قَالَ : وَمَا جَائِزَتُهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : يَوْمٌ وَلَيْلَةٌ ، وَالضِّيَافَةُ ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ ، فَمَا كَانَ وَرَاءَ ذَلِكَ فَهْوَ صَدَقَةٌ عَلَيْهِ).
وفي لفظٍ لمسلم : (الضِّيَافَةُ ثَلَاثَةُ أَيَّامٍ ، وَجَائِزَتُهُ يَوْمٌ وَلَيْلَة) .
فالضيافة تكون مرجعها للعرف وهي واجبة حقاً للضيف في القرية أو المدينة ، وأما الجائزة التي يجوزُ بها مسافة يوم وليلة فمستحبة .
وإطعام الضيف الأولى أن يكون مما يصدق عليه إكراماً وبذلاً للضيف ، ولو تكلفَّ المضيف لكن بدون إسراف ولا تقتير .
ولا شك أنَّ الناس يتفاوتون في مقاماتهم ومنازلهم فيراعى ذلك .
وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . 



زيارات الإستشارة:6582 | استشارات المستشار: 218


الإستشارات الدعوية

ما هي الخطوات التي أتبعها في تدوين خبراتي؟
وسائل دعوية

ما هي الخطوات التي أتبعها في تدوين خبراتي؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 20 - جماد أول - 1431 هـ| 04 - مايو - 2010



الدعوة والتجديد

اقتنعت بداخلي بالنقاب الإسلامي الصحيح!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3391


استشارات إجتماعية

والدي أتعبني نفسيا وعقليا!
قضايا اجتماعية عامة

والدي أتعبني نفسيا وعقليا!

د.محمد بن علي آل خريف 17 - ذو الحجة - 1429 هـ| 16 - ديسمبر - 2008



البنات والحب

أظل خائفة.. كونه مطلقا!!

د.صالح بن عبد العزيز بن محمد التويجري2986