x
15 - شعبان - 1432 هـ:: 16 - يوليو - 2011

ابنة أخي تبكي أثناء النوم، وتقوم مفزوعة!

السائلة:سعاد م ا
الإستشارة
السلام عليكم..
أشكر لكم جهودكم جزاكم الله ألف خير
أردت أن أطرح عليكم مشكلة ابنة أختي التي تبلغ من العمر 18 سنة فلقد جلست معهم في المنزل أكثر من ست شهور بسبب ظروف حدثت لي ولاحظت عليها أشياء غريبة أقلقتني في طفولتها كانت بنت عادية ولكنها منذ البلوغ تغيرت تماما أصبحت هادئة بشكل مخيف وانطوائية وكثيرة البكاء وكل هذا مر ولم  يكن مقلقا ولكن منذ ما يقارب سنتين أصبحت أمها تلاحظ عليها أشياء غريبة وتأكدت منها أنا عند جلوسي معهم حيث إني كنت أنام بجانبها عندما تكون نائمة تبكي أثناء النوم أنا لم أسمع صوت بكائها ولكني أفتح النور وأرى دموعا على وجهها صدمت وأحيانا أراها تقبض يدها وكأنها تستغيث بأحد وتقوم مرات في منتصف الليل مفزوعة وعندما أسألها ما بها لا تجاوب وأيضا تحدث لها حالات إغماء كثيرة من دون سبب فهي تفقد الوعي للحظات وتستيقظ بسرعة ومعظم الأحيان تحدث لها هذه الحالات عندما تكون بمفردها وتبدأ بالتعرق بصورة فظيعة وكأنها خائفة من شيء ما وعندما نسأل عن السبب لا تجيب وقد قمنا بعمل فحوصات طبية لها وتأكدنا من أنها لا تعاني من أمراض عضوية كما أنها تشكي أحيانا من ضيق في التنفس وقد أخبرنا الطبيب باحتمالية معاناتها من مرض نفسي مزمن لأنها حالتها كل يوم في تدهور أكبر
أخاف من عرضها على طبيب نفسي لأنه كما نرى أن العلاج النفسي يحتاج وقت طويل وقد لا يأتي بنتيجة
أشيروا علي مما تعاني؟ هل حالتها خطيرة؟
ما الحلل أخبروني  شكرا لكم
الإجابة
المستشار:عصام محمد على
وعليكم السلام ورحمة الله..
يا أختي سعاد المشكلة نفسية بالدرجة الأولى وتعتمد على علاج نفسي بصرف النظر عن الوقت المهم الاعتراف أن هناك مشكلة وهناك حل لتلك المشكلة وبالتالي لا تنظري أكثر من ذلك فالسنوات تمر وتمر بسرعة وإذا كان هناك تفكير وسرعة في الاعتراف بوجود مثل هذا الأمر مع ابنة أختك، ولا تتشاءمي أنه لا يوجد نتيجة، فمن أدراك يا أختي، فالعلاج النفسي يرشدك أيضا إذا كان هناك مرض عضوي مرتبط بهذا العرض لابنة أختك، وقد يتطور الأمر لأكثر من ذلك ، لا تنتظري أكثر من ذلك ربما الأمر يتفاقم. ومن أجل ذلك فالنتيجة مع الإسراع في الذهاب لطبيب نفسي يجنبنا موضوعات نكون في غنى عنها.
والله الشافي  والله من وراء القصد.
زيارات الإستشارة:2074 | استشارات المستشار: 158
فهرس الإستشارات