الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسية للأطفال


09 - جماد أول - 1437 هـ:: 18 - فبراير - 2016

ابنتي متهمة بمحاولة قتل طفلة!


السائلة:حنان

الإستشارة:أروى درهم محمد الحداء

السلام عليكم
بلغني اليوم من المدرسة أنّ ابنتي وصديقاتها الأربع اثنتان منهنّ اتّهمتا ابنتي بوضع حبّة دواء في جيب طفلة بغرض قتلها ، وعندما استفسرتها قالت إنّها لم تضع الدواء في جيب صديقتها لكنّها كانت تخطّط مع أخرى لوضع السمّ لها في كأس عصير لتموت وتتخلّص منها ..
تقول هذه فكرتها ولم ترها في أيّ فيلم أو رسوم .... تخوّفت كثيرا علما أنّها تعرّضت ابنتي قبل 10 شهور لالتهاب حادّ في الدماغ والحمد لله شفيت منه بمعجزة من الله ، ومعاملتي لها جيّدة لكن تتحوّل إلى صراع وضرب أحيانا لأنّها مستفزّة وتضرب أخواتها الصغيرات و عنيدة جدّا إضافة إلى حركتها الزائدة ، من ناحية الدراسة جيّدة ولله الحمد وذكيّة أكبر من سنّها ما شاء الله .

عمر المشكلة
أسبوع


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أختي حنان أرحّب بك على موقعنا لها أون لاين وأثمّن لك هذا التواصل الذي أسأل الله أن ينفعك به وجميع قرّاء رسالتك.
وفيما يتعلّق برسالتك , الظاهر أنّ ابنتك ما زالت صغيرة وليس جميع ما يقوله الأطفال يصدّق , فقد يضطرّ الطفل في بعض الأحيان للكذب أو الخدعة أو الضحك أو البكاء حتّى يخرج من مأزق أو من ورطة .
وموضوع الحبوب والسمّ المذكور في نصّ الرسالة أرى من وجهة نظري أنّ ذلك غير منطقيّ وغير واقعيّ خاصّة داخل البيئة التعليميّة وقبلها بيئة البيت الذي خرجت منه ابنتك أو زميلاتها .
فالنزعة الإجراميّة هذه لا تأتي إلاّ في مراحل متقدّمة مثل مراهقة سنّ ال20 و ما فوق , وفي الغالب تكون عند البنين أكثر من الإناث .
ولكن لو فرضنا جدالا أنّ هذا الموضوع قد حصل أو ما يشابهه فما هي الحلول ؟
عليك أوّلاً بكسب ودّ طفلتك حتّى تستخرجي منها أكبر كمّ من المعلومات من المصدر الذي أخذت منه هي أو صديقتها تلك الحبّة حسب ما ذكر لك .
أعطي ابنتك نوعا من الثقة والتحفيز لتخرجي بتصوّر كامل عن الموضوع .
عالجي الموضوع برويّة وحكمة ، إن أحسست أنّ البيئة التعليميّة غير جيّدة فلا تبقيها في نفس المكان .
لا تبني على مرض ابنتك السابق لأنّها حسب كلامك قد تعافت فلا تربطي هذا بذاك ، لأنّ العلاقات الاجتماعيّة التي تنشأ في بيئات مثل المدارس تكوّن مجتمعا لثقافات متعدّدة , لذا الحرص واجب .
أختي الفاضلة
الواضح من كلامك أنّك حريصة على أطفالك فلا تجعلي هذا الحرص يتحوّل إلى عنف ، بل اجعليه حوارا ونقاشا وحبّا وألفة لتزرعي الثقة وتحصدي ثمارها .
هذا وبالله التوفيق

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1208 | استشارات المستشار: 366