الاستشارات الطبية » النساء والولادة


22 - شعبان - 1426 هـ:: 26 - سبتمبر - 2005

الأجسام المضادة وضرورة مراقبة الحمل


السائلة:ام احمد

الإستشارة:منى العواد

أنجبت ابني الأول بعملية قيصرية ونظرا لاختلاف فصيلة دمى عن زوجي تم إعطائي بعد الولادة بثلاثة أيام حقنة لتمنع تكون الأجسام المضادة، وتم الحمل الثاني وجرت الأمور كلها على ما يرام إلى الأسبوع الثاني من الشهر الثامن لم أعد أسمع حركة الجنين فذهبت إلى الطبيبة وتبين أن الجنين توقف عن الحياة منذ 48 ساعة تبين أن نسبة الأجسام المضادة كانت عالية جداً وأخبرتني الطبيبة أن كل حمل يكون هكذا إلا أن هناك أطباء آخرين أخبروني أنه يمكنهم أن يعالجوا الأمر بمراقبة دقيقة للحمل وتغيير دم الجنين إذا دعت إليه ضرورة منذ بداية الشهر الرابع، أريد توضيحاً حول هذه المسألة وجزاكم الله خيراً.


الإجابة

الأخت أم أحمد:\r\nفي حالة اختلاف ريصية الدم لدى الزوجين كأن يكون الزوج مثلاً A+ والزوجة A- فلابد من مراقبة الحمل بشكل منتظم ولابد من إجراء فحوص لمعرفة وجود المضادات الحيوية وقياس نسبتها، وفي حالة ارتفاعها بنسبة معلومة لدى الأطباء المختصين فلابد من إجراء فحوص أدق لمعرفة مدى تأثر الجنين بتلك المضادات، وقد يحتاج الطبيب لإجراء نقل دم للجنين في بعض الحالات لإنقاذه، وتكون مراقبة الحمل أشد دقة إذا كان الحمل السابق قد تأثر باختلاف الريصية.



زيارات الإستشارة:6528 | استشارات المستشار: 127


الإستشارات الدعوية

هذه الفتاة تقيم علاقة مع شاب فكيف أنصحها؟
وسائل دعوية

هذه الفتاة تقيم علاقة مع شاب فكيف أنصحها؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 20 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 24 - مايو - 2011