الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


26 - ذو القعدة - 1425 هـ:: 07 - يناير - 2005

التعلق العاطفي... والارتباط الزوجي


السائلة:ياسمين

الإستشارة:خالد بن عبد العزيز أبا الخيل

بسم الله الرحمن الرحيم
أكتب إليكم و ثقتي في الله ثم فيكم أن أجد أجوبة لما يؤرقني من أسئلة و اسمحوا لي أن أسرد عليكم ملخص قصتي: أنا فتاة في 29 من عمري..كنت قد تعرفت على شاب قبل 5 سنوات عن طريق معارف لنا.. إلا أنه لم يحصل نصيب بسبب خلافات عائلية "بسيطة" و بسبب عامل البعد فقد كان يعمل في مدينة بعيدة. إلا أنه عاود الاتصال بي مؤخرا وأكد لي صدق نواياه في تصحيح ما فات خاصة و أني كنت قد ساعدته في الالتحاق بعمل بمدينة قريبة من مدينتي.. و وافقت فقد كنت قد تعلّقت به تعلقا شديدا. وكم كانت فرحتي عظيمة لأني سأرتبط بمن اختاره قلبي.. إلا أن فرحتي لم تدم. فبعد أن تمت الخطبة وقراءة الفاتحة و بدأت الاستعدادات لعقد القران (حتى يتسنى لنا التواصل في إطار شرعي) في انتظار التحاقي به ليتم الزفاف قام خلاف أنا أعتبره تافها أمام علاقة إنسانية بين شخصين عانيا ما عانياه من أجل أن يجتمعا على المودة والرحمة وما أحله الله ورسوله.. خلاف حول المهر وخاتم الزواج وما إلى ذلك.. علما أني والله يشهد كنت قد تساهلت معه في قيمة المهر حيث وافقت على أن يكون رمزيا لإيماني الشديد بقدسية الرباط الزوجي بغض النظر للماديات.. ولأني أناشد العفاف مع من أحببت. وحتى أبرأ ذمتي لن أخفي عنكم أنه من بين ما جرت به العادة يجب تقديم هدية مع المهر وقد كانت رغبته هو أيضا. لكن قبيل عقد القران بيومين أخبرني بأنه سيقدم المهر مع الخاتم فقط هذا مع إظهار حرص شديد لم أعهده فيه من قبل ومع ذلك راعيت ظروفه المادية وحاولت أن أستفسره بلطف دون أن أجرحه فثارت ثائرته وقال أنه فقط كان يختبرني ليكتشف أنّي مادية و..و.. رغم أني لست كذلك وهو يعرف طباعي.. (لا أنكر أني كنت تحت ضغط أسري باعتبار أنها مناسبة يعبر فيها الرجل للمرأة عن مدى تعلقه بها كل قدر إمكانياته دون تفريط أو إفراط) وما فاجأني هو إقدامه على إيقاف كل شيء دون أدنى تفسير أو اعتذار. حجته أنه جريح الكرامة.. دون أن يراعي كرامتي و كرامة عائلتي و دون أدنى احترام لوالدي... أنا الآن أعيش حالة نفسية صعبة إلاّ أني و الحمد لله مؤمنة أسترجع الله في كل أموري وأومن بأن الخير فيما اختاره الله.. أسئلتي كالآتي:
 - ما حكم الشرع في تصرفي معه ( لأني أخشى أن أكون قد ظلمته) و في تصرفه معي من جهة أخرى؟.
 - هل من الأدب و من اللائق أن يخبر رجل امرأة كانا ينويان الزواج و لم يحصل نصيب ( أو العكس) بأنه صلى صلاة الاستخارة و تبين له أنه لا خير له معه؟ا.
- سبق لي أن رفضت من تقدم لخطبتي و ذلك من اجل هذا الشخص الذي أساء تقديري، علما أنه من أهداف الزواج الإشباع العاطفي مما جعلني أفضّل من مال إليه فؤادي.. فهل كنت مذنبة في ذلك؟
- أرجو أن تمدوني ببعض النصائح لمساعدتي على الخروج من محنتي النفسية والاجتماعية لأني في أمس الحاجة إليها. وأخيرا أرجو أن تعذروني على الإطالة لأن قصتي طويلة و معقدة يصعب اختصارها في سطور كما أشكركم مسبقا على ردكم الكريم الذي أنتظره ليبث الأمل في نفسي و جزاكم الله عني كل خير.


الإجابة


الأخت الكريمة: ياسمين،، تحية طيبة.
التعلق العاطفي لا يكفي لإنجاح هذا الزواج أو فشله، وعليه فإن هذه الجملة (كم كانت فرحتي عظيمة لأني سأرتبط بمن اختاره قلبي) لا تعني أن النجاح سيكون حليف هذا الزواج إن حصل.
والمقياس الشرعي الصحيح هو الدين والخلق، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا جائكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه). وصدقيني لو أخذنا بهذا المقياس الدقيق لتجاوزنا كثيراً من المشكلات التي تحصل عادة بين الأزواج، والمشكلة أن واقع الناس اليوم من الشباب والفتيات استبدلوا هذا المقياس بالتعلق العاطفي والميل القلبي، وكان أن حصل من جراء ذلك أن يفشل الزواج بعد مضي شهور يسيرة عليه! ذلك أن كلاً من الزوجين بعد ما تنقضي (شهور العسل) كما يقال! يعود كلٌ إلى طبيعته الأصلية فتظهر الفروق بشكل يصعب التعايش معه، ومن ثم يحصل الطلاق.
أختي العزيزة: لقد ذكرت في ختام رسالتك مجموعة من الأسئلة والتي أتصور أنها أسئلة فرعيه لست بحاجة إلى الجواب عليها! لأنها ليست هي أصل المشكلة وإنما هي أمور هامشية تضخمت لديك بفعل التعلق العاطفي بهذا الخاطب الذي ربما لا تعلمين عنه شيئاً سوى أن قلبك يهواه!
وأما عن تلك الحالة النفسية الصعبة التي تعايشينها بقولك (أنا الآن أعيش حالة نفسية صعبة إلاّ أني والحمد لله مؤمنة أسترجع الله في كل أموري وأومن بأن الخير فيما اختاره الله) فإني أقول لك إنك ذكرت في هذه الجملة  الداء والدواء! فدائك هو مشكلة نفسية صعبة لأجل هذا الزواج الذي لم يتم، ودوائك هو الإيمان بقضاء الله وقدره، وأن الخير كل الخير هو ما اختاره الله لعبده المؤمن. وعليه فلا تقلقي أختي وليهدأ قلبك وليسكن فؤادك، وأما بالنسبة لهذا الخاطب فمن وجهة نظري إنني لا أرى في هذا الخاطب الذي (ثار) وتغيّر لأجل هذا الأمر البسيط ! لا أرى فيه ما يستحق هذا الأسى الذي تقضينه لأجله! ذلك أن هذا الطبع (الحساسية المفرطة) هو من أكثر المشكلات التي تعانيه كثير من الزوجات من أزواجهن. وعليك أن تسألي نفسك: إذا كان مجرد هذا التصرف البسيط منك قد أوصله إلى هذه الدرجة من الانفعال! فكيف سيكون حاله معك في مستقبل الأيام حينما يخبو قليلاً هذا التعلق العاطفي؟! الجواب أدعه لفطنتك.
ولئن فاتك هذا الخاطب (صاحب الطبع الصعب) فثقي بالله تعالى, وأنه سيعوضك عن ذلك خيراً.
وجواباً على سؤالك الأول فأنت لم تظلميه بتصرفك معه. وأما مسألة  أن الإنسان إذا صلى صلاة الاستخارة فهل يجوز له أن يخبر صاحب الشأن أنه صُرف عن هذا الأمر؟ فله ذلك.  ووصيتي لك أنه إن لم يحصل هذا الزواج (وأنا حقيقة لا أرى فيه علامات النجاح ابتداء بمقدماته حتى هذا التصرف الذي أثاره) فلا تتمنعي عن الخاطب الآخر إذا كان يحمل مواصفات الدين والخلق، وليس بالضرورة أن يحصل ميل قلبي قبل ذلك.
أسأل الله تعالى لك قرة عين وسعادة لا تنقطع في الدنيا والآخرة.
 



زيارات الإستشارة:6212 | استشارات المستشار: 128


الإستشارات الدعوية

أنا أعيش في بلد قد عمّ فيه الفساد !
الدعوة والتجديد

أنا أعيش في بلد قد عمّ فيه الفساد !

د.مبروك بهي الدين رمضان 19 - جمادى الآخرة - 1438 هـ| 18 - مارس - 2017
الدعوة في محيط الأسرة

زوجي لا يحرص على الصلاة في وقتها ؟

الشيخ.أحمد بن عبد العزيز العميرة13498



أولويات الدعوة

انبذي الوساوس.. واقتدي بنبيك!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير7837


استشارات إجتماعية

كوني ملاذا آمناً ويداً حانية على أبيك
البنات ومشكلات الأسرة

كوني ملاذا آمناً ويداً حانية على أبيك

عبد السلام بن محمد بن حمدان الحمدان 12 - رمضان - 1425 هـ| 26 - اكتوبر - 2004

الاستشارات الاجتماعية

تأكدي أنه ملتزم بمعنى الكلمة!

د.منيرة بنت عبد الله بن عبد العزيز القاسم3910




استشارات محببة

عصبيتي جعلت طفلي يفقد الثقة بنفسه! ( 2 )
الإستشارات التربوية

عصبيتي جعلت طفلي يفقد الثقة بنفسه! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا صاحبة استشارة عصبيتي جعلت...

د.عصام محمد على2945
المزيد

تورطت في كيفية تربيتهم في مواجهة خشونة المجتمع!
الإستشارات التربوية

تورطت في كيفية تربيتهم في مواجهة خشونة المجتمع!

ربينا أطفالنا بالثناء والتشجيع والتعامل مع طفولته برحمة ولطف...

ابتسام محمد المطلق2946
المزيد

أنا إنسانة لم أحبّ زوجي قطّ!
الاستشارات الاجتماعية

أنا إنسانة لم أحبّ زوجي قطّ!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ سنتين وثلاثة أشهر ....

رفيقة فيصل دخان2946
المزيد

تعاملكم مع حالة ابنتكم يجب أن يبنى على فهم طبيعتها
الإستشارات التربوية

تعاملكم مع حالة ابنتكم يجب أن يبنى على فهم طبيعتها

سم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2947
المزيد

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟
الإستشارات التربوية

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟

السلام عليكم.. rnكيف التعامل مع المراهقات في المدرسة معاملة صحيحة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2947
المزيد

ابنة أختي تضرب غيرها من الأطفال بطريقة مؤذية!
الإستشارات التربوية

ابنة أختي تضرب غيرها من الأطفال بطريقة مؤذية!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلدي استشارتان :rnالأولى: أنا...

د.مبروك بهي الدين رمضان2947
المزيد

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?
الأسئلة الشرعية

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان2947
المزيد

صرت أشكّ في وجود الله!
الاستشارات النفسية

صرت أشكّ في وجود الله!

السلام عليكم .. شكوك أرعبتني بداية كنت ملتزمة محافظة على صلاتي...

مريم محمد البحيري2947
المزيد

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!
الاستشارات الاجتماعية

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!

السلام عليكم أنا زوجة ثانية عقد عليّ وحتّى هذا الحين لم أذهب...

عزيزة علي الدويرج2947
المزيد

صدمت لأنّي لم أكن أتوقّع أنّه يفعل ما فعل!
الاستشارات الاجتماعية

صدمت لأنّي لم أكن أتوقّع أنّه يفعل ما فعل!

السلام عليكم .. أختي متزوّجة كبيرة عندها ولد عمره خمس سنوات...

منيرة بنت عبدالله القحطاني2947
المزيد