الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


02 - شعبان - 1435 هـ:: 01 - يونيو - 2014

المشكلة هي في أنني لا يتقدم لي الخاطبون!


السائلة:آسيا

الإستشارة:هالة حسن طاهر الحضيري

السلام عليم ورحمة الله وبركاته...
ولكم جزيل الشكر بسماحكم لي بطرح موضوعي في هذا الموقع...
قصتي تكمن في أنني فتاة أبلغ من العمر 28 عاماً. عزباء ولم أتزوج حتى الآن ولم يتقدم لخطبتي حتى الآن إلا اثنان على فترتين متباعدتين. الأول عندما كان عمري 24 والثاني منذ أشهر.
المشكلة هي في أنني لا يتقدم لي الخاطبون, مما يجعلني أشعر أني لا أعجب أحداً, لا من الرجال ولا من النساء. في مجتمعنا قد يحدث التعارف بين شاب وفتاة في الجامعة أو عبر الهاتف أو الانترنت وإن تم التوفيق يخطبان ويتزوجان. أو عن طريق الأهل والمعارف والأصدقاء عندما يعجبون بفتاة يخطبونها لابنهم وإن تم رضى الطرفين يتزوجان أيضاً. بالنسبة لي لا أريد أن أتعرف على شاب بدون علم أهلي فآثم وفضلت الطريقة الثانية وهي عن طريق الأهل والمعارف والأصدقاء (وهو ما يسمى عندنا الدلالة) وهو أن يدلهم أحد علي.
أنا لي الكثير من الأقارب من أبي ومن أمي. يخطبون بنات من الأقارب ومن خارج الأسرة. ولكن لا أحد يتحدث عني أبداً (وكأني غير موجودة). ولا أدري إن كانت المشكلة لدي أنا أم في الناس. فأنا فتاة عادية على قدر معقول من الشكل. عاقلة وملتزمة بديني. وأهلي ناس محترمون وطيبون. أنا لا أريد أن أشكر نفسي ولكن المقربين مني من أصدقائي ومعارفي دائما يشكرون فيّ وفي طباعي. حتى أن لي صديقة معجبة بي بدرجة كبيرة ودائما تدعوني لبيتها وتعرفني على أقاربها تحبني في الله. ولكن المشكلة أن لديها إخوة وخطبوا وتزوجوا بأخريات. بصراحة كنت أتوقع أن تخطبني لأحد من إخوانها. ولكن لا فائدة (فعيبي الذي لا أعلمه ردها عني بالتأكيد). وحتى لو كنت بشعة فأنا أرى فتيات أبشع مني وأقل التزاما مني ويخطبونهن بكثرة حتى أنهن يخترن ما يعجبهن من المتقدمين. وكما قلت لكم أرى من أقاربي من يبدأ بالبحث عن فتاة لابنه مثلا وهو يعرفني ويعرف أهلي ولكن لا يتكلم علي. المهم أن أقول أني لا أعرف ما هي مشكلتي. فأنا أكاد أصل الثلاثين (أي سن العنوسة) ولم أتزوج بعد.
الفتاة في مجتمعنا تتزوج في سن 20-25 ومن النادر أن تصل فتاة إلى عمري بدون زواج مثلي وبدون سبب. كل صديقاتي تزوجن وأنجبن. وكل قريباتي اللاتي في سني وحتى اللاتي أصغر مني. وكل بنات المدينة تقريبا. اللاتي لم يتزوجن إما أنهن يكملن دراستهن أو يضعن الكثير من الشروط أو كن مخطوبات وفسخت خطوبتهن لأسباب أو مخطوبات وزواجهن قريب. أنا الوحيدة التي لست متزوجة ولا مخطوبة حتى أني قاربت من فقدان الأمل. ليس لأن أملي في الله ضعيف فهو القادر على كل شيء سبحانه. ولكن لأن كثيراً من الناس تجنبوني وخطبوا غيري وكانوا يبحثون عن بنات للزواج وأنا أمامهم ولم يكلموني. هذا الأمر جعلني أشعر أني لست من النوع المرغوب أبدا لأي أحد. أو أنني لست في المستوى المطلوب أو أن فيّ عيباً كبيراً لا يستطيع أحد تحمله. وأقول في نفسي, كلما زاد عمري قلت فرصتي. فكيف وإن كانت فرصتي منذ صغيري قليلة جداً؟ فكما قلت لكم تقدم لي أول واحد وعمري 24.
الاثنان اللذان تقدما لي لم يعجباني وأنا التي رفضتهما. حقيقةً, لا أدري إن كان هما اللذان لم يعجباني أم أنا التي لم أعجبهما لأنهما الاثنان منذ يوم المقابلة الشرعية لم أر فيهما ما يدل على قبولهما بي. بالرغم من أن أهليهما كانوا مستعجلين على إتمام المواضيع. غير هذين الاثنين لم يتقدم لي أحد.
منذ سنتين قيل لنا أنه قد يكون بي سحر لأنني تصفحت عندما كنت صغيرة. قيل لنا أن التصفيح قد يتحول إلى سحر يعرقل نصيب البنت. ودلونا على امرأة تزيله بالحجامة وقالوا لنا أن فتيات كثيرات ذهبن إليها وبمجرد إزالتهن للتصفيح خطبن وتزوجن. ولكنها كانت تعيش في مدينة أخرى بعيدة ولم نتمكن من الذهاب. وبعدها ذهبت إلى امرأة أخرى في منطقتي تزيل التصفيح بالحجامة, وأزلته. ولكن هذا لم يغير شيئاً من حالي. وبعد سنة تيسر الأمر للذهاب إلى المرأة الأولى. وذهبت حيث إنهم قالوا لي إن هذه المرأة بالتحديد على يدها الشفاء بإذن الله وأن كل من ذهبن إليها تزوجن. سمعت كلامهم وذهبت إليها. ولكن شيئاً لم يتغير من حالي أيضاً.
ثم بدأت أقرأ على الإنترنت ورأيت أنه من الممكن أن أكون مسحورة بغير سحر التصفيح. مع أني لا أشعر بأية من أعراض السحر. وبدأت ببرنامج علاجي عام لجميع أنواع السحر أخذته من إحدى الصفحات وهو عبارة عن آيات رقية تقرأ يومياً وشرب ماء مقروء ودهن الجسم بزيت مقروء أيضاً. قمت بهذا العلاج ولم يتغير علي شيء.
بدأت في هذا الوقت أفقد الأمل ويئست من وضعي وبدأت أقنع نفسي بأني من البشاعة لدرجة أني لا أستحق أن ينظر إليّ أو يفكر فيّ أحد كزوجة. فأنا لم أعرف حتى إن كان ما بي عين أو حسد أو سحر أو شيء آخر لم أسمع به. (تلخبط) رأسي جداً. وفكرت أنه قد لا يكون كتب لي الزواج أصلا.
وأريد أن أمنع نفسي من التفكير في الموضوع وأن أترك الأمر لله وحده الذي قدر لنا كل شيء. ولكن عقلي لا يتوقف عن التفكير في الموضوع وأنتظر اليوم الذي يتقدم فيه لخطبتي رجل صالح وأقبل به وأتزوجه. خصوصا عندما أسمع أن فلانه خطبت أو ستتزوج وأبدأ التفكير: فيم أقل أنا عن فلانة؟ أو بماذا تتميز فلانة عني؟ ليس حسدا مني ولكن رغبة في أن أكون مثلها وأن أعيش لحظات الفرح مثلها. حتى أكاد أعتقد أن القطار فاتني وحتى إن تزوجت الآن لن أفرح كما الأخريات لأن القطار فاتني ولا أعلم بمن سأتزوج. قد أجد نفسي قبلت بمن لا يناسبني أو لا يعجبني والسبب أني كبرت ولم أعد أستطيع الاختيار. فهل سأشعر بالفرح وأنا مجبرة على القبول بفلان الذي لم يعجبني؟
حتى الآن لا أعرف ما هي مشكلتي أو إن كانت عندي مشكلة أم لا؟. ولا أعرف كيف أعالج نفسي؟.
أرجو منكم إن توصلتم إلى تحليل لحالتي أن تشخصوا لي. فالتشخيص هو أكبر جزء من العلاج..
انصحوني جزاكم الله خيراً
أعتذر جداً جداً على الإطالة..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته..
أهلا وسهلاً ومرحباً بك أخيتي آسيا، لك مني أعطر التحايا وأرقها.. وأقول لك أن لا داعي للاعتذار أبداً عن طول حديثك، فما نحن هنا إلا لقراءة أحاديث من هم في مثل حالك من الحيرة ومهمتنا بذل ما في وسعنا لتقديم يد العون لهم فلا تشعري بالحرج ولا تُبالي.. بل على العكس أنا التي أشكرك على استفاضتك في الحديث لتكون لي فرصة أكبر بإذن الله في فهم الوضع وتقييمه وبالتالي تقديم النصح لك، وأدعو الله أن يعينني ويلهمني الصواب فيما أقوله وأسديه لك من نصح وهو سبحانه المستعان.
أخيتي آسيا:
أنت في منة من عند الله وخير كثير..
لا أخفيك عزيزتي أنني قرأت رسالتك عدّة مرّات وفي كل مرة أشعر بالحيرة في الطريقة التي سأرد بها عليك فأنا على قناعة بأن أمر المؤمن كلّه خير فهذا ما قاله لنا المصطفى عليه الصلاة والسلام "عَجَبًا لأمرِ المؤمنِ إِنَّ أمْرَه كُلَّهُ لهُ خَيرٌ وليسَ ذلكَ لأحَدٍ إلا للمُؤْمنِ إِنْ أصَابتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فكانتْ خَيرًا لهُ وإنْ أصَابتهُ ضَرَّاءُ صَبرَ فكانتْ خَيرًا لهُ " ولكنّي في ذات الوقت أعلم أنك قد وصلت من التفكير والضيق مبلغاً يتطلّب منّي أن أخبرك بما يكون حجّة لي أمامك كي تقتنعي بكلامي.
والحمد لله على منّته وفضله فقد وجدت في رسالتك ما جعل أسارير وجهي تنشرح وأسارع بالكتابة وكأني أخشى أن تفرّ الفكرة من خاطري فلا أتداركها.
نعم عزيزتي أنت في خير كبير ورحمة الله سبحانه تغمرك دونما إدراك منك لها، فمن عظيم رحمته سبحانه وتعالى أن يبتلي المؤمن لأسباب وحكمٍ كثيرة.
فقد يكون الابتلاء ارتقاءً بالمؤمن في درجات الأجر والتواب؟
وقد يكون كفارات لذنوب ارتكبها فيكفيه الله بذلك أن يعذبه عليها في الآخرة.
وقد يكون الابتلاء تذكير للمرء كي يرجع عن ذنب هو سائر على طريقه..
وقد يكون تنبيه لوجود خطأ مّا في حياته يحتاج التصحيح وهو لا يعلمه.
وأنتِ يا أخيتي والله أعلم تقعين ضمن الفئة الأخيرة وهي وجود خطأ يحتاج للتصحيح.
أخيتي آسيا :
من خلال حديثك رأيت أنك لا تدركين حقيقة التصفيح حينما قلت "قيل لنا أن التصفيح قد يتحول إلى سحر يعرقل نصيب البنت "، أن التصفيح الذي تتحدثين عنه هو سحر في حد ذاته يا عزيزتي ويجب هنا أن تعلمي حكم السحر والتعامل مع السحرة والعرّافين، فقد قال الله عز وجل في شأن الملكين في سورة البقرة: (وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)، وعن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليس منا من تطير أو تطير له، أو تكهن أو تكهن له، أو سحر أو سحر له، ومن أتى كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم) رواه البزار بإسناد جيد.
وبعد كل ذلك حبيبتي هل عرفتِ ما يقف في طريقك، إنك تحتاجين إلى أن تتوبي إلى الله توبة نصوح تستبرئين فيها من كل ما كان من سحر وتعامل مع الساحرات سواء من عقدته عليك أو من لجأت إليها كي تزيله، كما تحتاجين أن تستغفري من كل تلك المدة والسنين الطويلة التي لم تعلمي فيها بحرمة الأمر، أما عن إزالة السحر بالحجامة فقد حاولت البحث ومعرفة ما إذا كان قد ورد في السنة الشريفة ما يشير إلى ذلك فلم أجد كما أن المشايخ الأفاضل ممن يعالجون السحر يستخدمون الرقية والأدعية والأذكار بطرق مباحة أما الحجامة لم أجد منهم من يتعلمها للسحر مع العلم أنني وجدت بعض من يتكلم عنها ويستعملها من أناس لا أعلم مصداقيتهم ولا يوجد لدي إثبات على صحة ومشروعية ما يفعلون. وأخشى ما أخشاه أن تكون تلك النسوة اللواتي ذهبت إليهن ممن انتشروا للأسف في مجتمعاتنا ويسمونهم زوراً وتعدّياً بالشيخ فلان أو المرأة الصالحة فلانه وتجدين الناس من ضعاف العقيدة يتهافتون عليهم ليزيلوا العقم عن هذا ويفتحوا نصيب ذاك وما هم في حقيقتهم إلا مشعوذين وسحرة ودجالين وليس المقام هنا لسرد قصصهم وخرافاتهم. نسأل الله السلامة، ولكن أنت من يمكنها معرفة ذلك فإن كانت المرأة قد طلبت منك (أو من أي من اللواتي ذهبن إليها) اسمك واسم أمك أو شيئا من ملابسك أو طلبت منك مبلغا كبيرا من المال أو أخبرتك عن غيبيات أو أعطتك من البخور أو الأوراق التي تحرقينها وتتبخرين بها أو أي مما يشبه هذه الأعمال فاعلمي أنها من الكهنة وتوبي إلى الله من تلك الأفعال.
أخيتي آسيا:
أكثري من الاستغفار قال عليه الصلاة والسلام "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كلّ ضيق مخرجاً ورزقه من حيث لم يحتسب"
ولا تنس دعاء سيد الاستغفار في أذكار الصباح والمساء " اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ (أَمَتُكَ) ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ"
وعليك بدعاء سيدنا يونس وهو في بطن الحوت "لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين"

واعلمي عزيزتي ان الزواج والزوج الصالح رزق من عند الله سبحانه وتعالى وان عدم تحققه ليس بمرض يرتجى الشفاء منه إنما هو ابتلاء لا يرفعه إلا المولى تبارك وتعالى فلا تتعبي نفسك وتضيعي أجرك باللجوء لغيره.
أما فيما يخص شعورك بأنك غير جميلة ولا أحد يفكر بك أو يرغبك زوجة له وغير ذلك من الوساوس، فما هو إلا وهم يطاردك فاطرديه بعيداً وأَقبلي على الحياة بقلب مؤمن مستبشر، وحتى صديقتك التي تستغربين أنها لم تخطبك لأحد إخوتها لعيب فيك أنت أقول لك وما أدراك أن عيوباً تعلمها في إخوتها هي التي منعتها من أن تورّطك بالارتباط بأحدهم.
وعلى كل حال ما هذه إلا أسباب ثانوية وأطراف في القضية وليست أصل المشكلة وإنما الأصل قد أخبرتك به مسبقا والله أعلم .
ومن ناحية أخرى أنصحك بشغل أوقات فراغك بأمور مفيدة كتعلّم أحد العلوم النافعة أو الانتساب إلى حلقة لتحفيظ القرآن الكريم مع ممارسة الهوايات وتعلُّم مهارات جديدة كما أنصحك بالبحث عن الرفقة الصالحة التقية التي تقربك من الله سبحانه وتعينك على الابتعاد عن المعاصي.
إن كنت أصبتُ فمن عند الله وإن كنت اخطأت فمن نفسي والشيطان .. اللهم اعفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين.
دعائي لك بالفرج العاجل وخيري الدنيا والآخرة.. وفي انتظار أخبارك الطيبة أتركك في رعاية الله وحفظه.
وصلّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:34825 | استشارات المستشار: 147

استشارات متشابهة


استشارات محببة

ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!
الإستشارات التربوية

ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!

السلام عليكم .. عندي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2623
المزيد

تعبت من زوجي حتى حبه لأولاده أطلبه منه!
الاستشارات الاجتماعية

تعبت من زوجي حتى حبه لأولاده أطلبه منه!

بسم الله الرحمن الرحيم..rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأتمني...

زكية محمد الصقعبي2624
المزيد

هل علي شيء ا نلم اتدبر القرآن؟
الأسئلة الشرعية

هل علي شيء ا نلم اتدبر القرآن؟

انا أحب اسمع القران سماعاً (بدون خشوع وتتدبر) وأشعر براحة وطمأنينة...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2625
المزيد

هل أنا خائنة لأهلي وأبي وعمي عندما أتحدث مع أمي ?
الاستشارات الاجتماعية

هل أنا خائنة لأهلي وأبي وعمي عندما أتحدث مع أمي ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأنا عندي مشكلة وكنت أريد...

عصام حسين ضاهر2625
المزيد

ابنتي خائفة جدا من المعلمات بشكل غريب!
الإستشارات التربوية

ابنتي خائفة جدا من المعلمات بشكل غريب!

السلام عليكم..
لدي بنت عمرها تسع سنوات وتدرس بالصف الرابع...

فاطمة بنت موسى العبدالله2625
المزيد

زوجي يحشّش ومدمن على الحبوب!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يحشّش ومدمن على الحبوب!

السلام عليكم ..
زوجي بعد الملكة لا يكلّمني ، لم أتعرّف...

د.محمد سعيد دباس2625
المزيد

لغة الحوار بيني وبين والدتي منعدمة !
الاستشارات الاجتماعية

لغة الحوار بيني وبين والدتي منعدمة !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا سريعة الانفعال والغضب تربّيت في...

عزيزة علي الدويرج2625
المزيد

هدّدني بالتخلّي عنّي إن لم أزر أهله وأخدمهم !
الاستشارات الاجتماعية

هدّدني بالتخلّي عنّي إن لم أزر أهله وأخدمهم !

السلام عليكم ورحمة الله أحبّ أن أعرف من الناحية الدينيّة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2625
المزيد

أريد أن أكون كاتبا بارعا!
الإستشارات التربوية

أريد أن أكون كاتبا بارعا!

السلام عليكم.. rnأنا أملك الأفكار والخبرة ولكن لا أملك القلم...

د.سعد بن محمد الفياض2626
المزيد

أنا قلقة على مستقبل ابني بسبب سفرنا إلى فرنسا!
الإستشارات التربوية

أنا قلقة على مستقبل ابني بسبب سفرنا إلى فرنسا!

السلام عليكم.. rnأرجو أن أجد الجواب الشافي هنا زوجي ذاهب للدراسة...

د.سعد بن محمد الفياض2626
المزيد