الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


13 - رجب - 1432 هـ:: 15 - يونيو - 2011

بعد الزواج اكتشفت أنه شاذ جنسيا!


السائلة:امة الله

الإستشارة:جود الشريف

السلام عليكم ورحمة الله..
تزوجت منذ 7 سنوات بعد معاناة أهلي من رفضي لجميع من تقدم لي بسبب وبدون سبب ثم وافقت على نصيبي الذي لم يكن فيه حتى 5% مما كنت أطمح إليه في شريك حياتي ولكنه نال إعجاب الجميع لأدبه وأخلاقه وبأنه بنا نفسه فتوكلت على الله وقبلت الزواج.
ومنذ العام الأول وبعد أن سافرت مع زوجي إلى بلد آخر حيث يعمل بدأت أشعر منه بتصرفات غريبة وأفكار وعادات كنت أحسبها مجنونة أو غير واعية وأحيانا كنت أحسبها شيزوفرينيا وكنت لا أفهم أغلبها ولكن وبعد 4 سنوات من حياتي معه عرفت من كلام الناس عنه بعد حادث ذكر أنه حادث سير (أنه شاذ جنسيا) كطبيعة أهل هذا البلد الذي عاش فيه وحده 7 سنوات غير فيها دمه كما كان يذكر لي دائما وكانت الصدمة قاتلة بالنسبة لي أفقدتني صوابي وصرت كالمجنونة وكذبت كلام الناس وشكوكي في تصرفاته وخروجه بعد منتصف الليل ورجوعه فجرا وشربه الخمر أحيانا وكذبه ومراوغته لي أحيانا ولما واجهته بالكلام الذي سمعته فلم ينكره ولم يؤكده وتركني أموت من الحسرة والحيرة في أمري  وكنت قد رزقت منه بطفلة عمرها في ذلك الوقت سنتين لا أعرف كيف أكمل قصتي فحياتي صارت جحيم منذ ذلك الوقت.
وكنت على استعداد دائما للتضحية والتسامح معه إذا أقر بخطيئته وقرر أن ينصرف عن هذه الأفعال المشينة والتي عاقبتها دائما خسرا ولكنه لم يفعل وازدادت معاملته لي سوءا وبدأ يكرهني وينتقم مني بصور كثيرة وبدون أن تشعر أنه انتقام وبدأت أتشكك في علاقتي مع ربي فهل أذنبت ذنبا لا يغتفر حتى أبتلى بمثل هذا الزوج الكاذب المراوغ الذي أقنعني وأقنع أهله وجميع من عرفوه بأنه شخص خلوق وملتزم وودود واجتماعي ووصلت إلى حالات نفسية صعبة وطلبت الطلاق أكثر من مرة وطلقني مرة وتلفظ بألفاظ ظهار عدة مرات ولمحت لأهلي ولأهله عن هذا الشيء على استحياء.
 أهلي لم يستوعبوا الموقف ولم يدركوا حجم المصيبة التي وقعت فيها وأهله لم يكن عندهم شك أن كلامي ضرب من الجنون وأن ابنهم قديس وشنوا حربا علي وعلى أهلي بالإهانة وإهدار الكرامة وسوء التصرف ولكن أهلي من طيبتهم كانوا يتغاضون عن الكثير حتى لا يدمروا حياتي كان هذا طوال 7 سنوات من العذاب النفسي حيث إنني اكتشفت للأسف أنني أحببته أو تعودت على وجوده في حياتي فكلما أشعر باليأس ولا أصل معه لحل وأغضب أو أقرر الانفصال عنه أعود وأقنع نفسي بالجزاء المنتظر إذا ما كنت سببا في هدايته وصلاح حاله ولكنني انتظرت وحاولت كثيرا باللين والعنف بشتى أشكاله وصورة ولكنه كان معادي ومخالف لي على طول الطريق وكره في جميع من يعرفني سواء من أهله أو معارفه وصار يحكي مشاكله لكل من هب ودب وأني زوجة متعبة وهو تحملني لأجل بناته مع أنه في حقيقة الأمر لا يعنيه إلا نفسه وكيف يستمتع بحياته ووقته وصار عندي منه طفلتان واكتئاب حاد وأصابتني بعض الأمراض والتوعكات التي كان لها تأثير على حياتي وصرت انطوائية أكثر وقللت علاقاتي حتى بصديقاتي وكل من أرتاح إليهم وكنت احترق وأتعذب عذابا لا يمكن أن يتخيله بشر ولكن في النهاية أصل معه لطريق مسدود لحل معه سوى الانفصال وكان دائما وبكل وقاحة يخيرني إما أن أرضى به كما هو عليه أو أطلق وكنت دائما وأبدا لا أرضى بما لا يرضي رب العالمين
ولكن اضطر للبقاء في سجنه أولا لحب بناتي له وارتباطهم به بشكل غريب ليس لأنه أهل لذلك أو لأنه يحبهم ولكن لأنه شخص يخدع فيه كل من لا يعرف حقيقته وبدأت ألجأ إلى عقارات للاكتئاب لأني وبعيدا عن وطني لا أجد من أثق فيه أو أستشيره في مصيبتي مع إيماني الكبير بأن الله سينصر الحق ويهزم الباطل ولو كره المجرمون.
هذه مشكلتي التي لا أجد حلا لها وأريد أحد المستشارين الحكماء ليخبرني ماذا أفعل وكيف أتصرف ولمن تنصحوني أستشير بعد اللجوء إلى الله تعالى/ جزاكم الله خيرا وأعتذر عن الإطالة مع العلم أنني لم أذكر تفاصيل أخرى كثيرة
 


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بأمة الله . أنعم الله عليك بالفرج وصلاح الأحوال
توقفت مع كلماتك وتأملتها بأسى .. إنها نتيجة البعد عن الله ..ومن كل قلبي المتألم لحالك أسأل الله لك الفرج العاجل القريب .. والتفاصيل التي كتبت يا عزيزتي كافية لوضعنا في صورة الحياة التي تحيينها والوضع الذي تعاني منه
وأول ملجئ ومعين ونصير لا يخيب من استنصره ولا يحب أن يخيب  رجاء العبد هو الله عز وجل فأوصيك بالصبر والدعاء والإلحاح في الدعاء لأن مفاتيح الفرج بيديه
ثم أوصيك ثانيا أن ترفقي بنفسك .. فما يصيب الإنسان قد يكون لذنب أو يكون رفع درجات أو لسبب آخر لا شك أن  الخير في كل الحالات ، ربما يريد الله منك أن تتقربي منه أكثر . يريد أن يسمع صوتك تدعيه وتتوسلي إليه . ربما كتب لك في الآخرة منزلة لا تصليها بعملك فكانت هذه الشدة لتصليها..
فعليك أن تتوقفي عن تعنيف نفسك ولومها ما دمت تسعين جاهدة لإرضاء الله . وقاك سبل الشيطان من أفكار ووساوس وتغلبي على الاكتئاب والقلق بذكر الله والدعاء.ففيهم راحة البال والرضا والطمأنينة واقرئي في القرآن ففيه الشفاء لما في الصدور من آلام وأسقام ..
ولو أرشدت أحد من يثق به زوجك لنصحه بأسلوب يناسبه .فما يقوم به له عظيم الآثار السلبية عليك وعليه وعلى الأسرة أيضا.
قضيتك يجب ألا تستمر بهذه الطريقة . فعليك مصارحة أحد العاقلين الكبار في أسرتك والدك أو كان خالك أو عمك أو أخوك أو غيرهم ممن يتقنون التصرف ويدركون العواقب بالأمر .. أخبريه بقصتك كاملة وبالذي تعانين منه لأن قضيتك مما لا يمكن السكوت عليه والصبر وأنت قد صبرت طويلا وستصلي معه إلى الحل المناسب حسب ظروفكم ووضعكم لا تقلقي من العواقب ولا تستجيبي للمخاوف التي تراودك من بعدك عن بناتك أو حتى عيشك بدونه فإن الحل سيكون بإذن الله وما دمت تعملين لأجل الله فسيعوضك الله خيرا
ولعل هذه الخطوات المقترحة تكون طريقك في الوصول للحل الذي يرضيك
بداية صارحي قريبا تثقين به بالأمر ولتوصلي له القصة كاملة
ثانيا : لتوصي من يثق به زوجك بنصحه وتحذيره
ثالثا: للاتفاق مع قريبك هذه على مدة زمنية تمهلون فيها أسرة زوجك وزوجك للتغيير . فإن صلح حاله وابتعد عن المستنقع الذي هو غارق فيه فليوفق الله بينكما ولتحاولي الابتعاد به عن  البلاد الظالم أهلها وإلا.. فليكن حل الانفصال وفق الشرع أسأل الله أن يعوضك الخير ويعينك على النتائج
ومطلوب منك كزوجة له معاونته على الصلاح بإبعاده عن الجو السيئ الذي يعيش فيه ولو كان الحل الانتقال من الدولة فلتسعي جاهدة له وتوضيح حكم هذا الشيء وتعظيم حرمته في عينه لتحذيره منه ثم السعي جاهدة لإشغاله عن كل ما يقربه منه ويحببه به
رابعا: لتتوكلي على الله وتحتسبي ما يحصل معك في سبيله ولتعلمي أن ما أصابكم لم يكن ليخطئك وأن من يتوكل على الله فهو حسبه وهو ناصره فلا تقلقي على  بناتك ولا على نفسك إن كان الحل في الانفصال إن لم يصلح حاله واستمر على ما هو عليه بل ثقي بالله واعلمي ان الخير فيما قدّر وإن ظهر لنا خلافُ ذلك  وسيبدلك الله خيرا ..
وفقك الله وأصلح زوجك وأعانك على تربية بناتك تربية حسنة وعوضك على صبرك خيرا وأقر عينك في دنياك وأخراك
ولا تترددي في أي سؤال أو معونة تريدين فهنا قلوب تدعو لك ونفوس تتلهف أن تراك سعيدة وأن ترى السعادة عمت بيتك وبيوت المسلمين
وفي كل وقت أهلا بك في لها أون لاين



زيارات الإستشارة:21613 | استشارات المستشار: 169


استشارات محببة

كيف أنظم لها وقت دراستها؟
الإستشارات التربوية

كيف أنظم لها وقت دراستها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأختي طالبة بكالوريوس وكما...

د.سعد بن محمد الفياض2609
المزيد

أريد زوجي للخلاص من منزل أهلي!
الاستشارات الاجتماعية

أريد زوجي للخلاص من منزل أهلي!

السلام عليكم ورحمة الله..rnتزوجت من ابن خالتي بإصرار من أهلي...

د.حمد بن عبدالله القميزي2609
المزيد

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?
الأسئلة الشرعية

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?

السلام عليكم ورحمة الله..بصراحة لا أعلم من أين أبدأ وأتمنى ألا...

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق2609
المزيد

هل أطلّقها أو أصبر إكراما لأهلها؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أطلّقها أو أصبر إكراما لأهلها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أعاني من مشكلة أقف عندها...

د.خالد بن عبد الله بن شديد2609
المزيد

اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة!

السلام عليكم ..
منذ عام اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة...

أ.سلمى فرج اسماعيل2609
المزيد

زوجي شخص أنانيّ وعنيف ويحتقر كل من حوله!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي شخص أنانيّ وعنيف ويحتقر كل من حوله!

السلام عليكم .. أنا متزوّجة منذ 9 سنوات ، زوجي شخص أنانيّ وعنيف...

د.محمد سعيد دباس2609
المزيد

هل أعامله بغضب لكي يفهم أنّه تمادى في الاتّصال ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل أعامله بغضب لكي يفهم أنّه تمادى في الاتّصال ؟!

السلام عليكم ورحمة الله منذ أيّام جاءني زميل في العمل بحجّة...

أماني محمد أحمد داود2609
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

زوجي متسلط عنيد و يقلل من شأني دائما امام الاولاد من شتائم و...

قسم.مركز الاستشارات2609
المزيد

الكبير يريد السيطرة والصغير هادئ الطباع!
الإستشارات التربوية

الكبير يريد السيطرة والصغير هادئ الطباع!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلدي ولدان أحدهما يحاول دائما...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2610
المزيد

معلقة ولا أريد البقاء مع من أكره !!
الاستشارات الاجتماعية

معلقة ولا أريد البقاء مع من أكره !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrn أنا معلقة منذ سنة عندي...

هيفاء بنت أحمد العقيل2610
المزيد