x
15 - شعبان - 1426 هـ:: 18 - سبتمبر - 2005

تكسر دم المواليد الأسباب والوقاية

السائلة:م ت م
الإستشارة
أنا امرأة متزوجة ولدي ثلاثة أطفال، قبل ولادتي للطفل الثاني اكتشفوا بعد التحليل بأن لدي أجساما مضادة لأن فصيلتي سالبة وزوجي موجبة وأخبروني بأنه لم يتم إعطائي حقنة بعد الولادة الأولى وتم توليدي طبيعياً وكان لدى بنتي تكسر في الدم وكانت صغيرة الحجم ومكثت في الحضانة لمدة أسبوع ومن ثم خرجت وفي المولود الثالث نقل للمولود دم وهو في بطني مرتين وتم توليدي قيصري وكان عنده صفار وتكسر في الدم وأعطي دواء للتكسر والحمد لله أبنائي في صحة جيدة ولكن السؤال عن ولاداتي القادمة إن شاء الله مع العلم أن كل شيء بيد الله وجزاكم الله خيراً.
الإجابة
المستشار:رحاب الصالح
ظاهرة تكسر دم المواليد بسبب اختلاف العامل الريصي بين الأبوين معروفة ويختلف انتشارها من دولة لأخرى حسب الاهتمام بالمصل الوقائي ودقة إعطائه للأمهات، وسببها ببساطة أن الجنين يكون ذا فصيلة إيجابية في حين الأم ذات فصيلة سلبية، مما يؤدي لتكون أجسام مضادة لدى الأم وتنتقل للجنين مما يؤدي لتكسر دمه وظهور الصفار عليه.\r\nوفي العادة ترتفع النسبة من حمل لآخر، وعندها يضطر الطبيب لعلاج الجنين عبر نقل الدم له أثناء الحمل مرتين ـ 3 مرات وبعد الولادة ينقل للطفل المزيد من الدم \"حسب الحاجة\" لذا يتوقع أن يستمر احتياج الجنين لنقل دم في كل حمل، إلا إذا كان الجنين ذا فصيلة دم سالبة، فعندها لا يحتاج لأي إجراء.
زيارات الإستشارة:30224 | استشارات المستشار: 414
فهرس الإستشارات