الأسئلة الشرعية » اللباس والزينة


24 - ربيع الآخر - 1426 هـ:: 02 - يونيو - 2005

حكم الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة


السائلة:أم عبدالعزيز

الإستشارة:وائل الظواهري

بسم الله الرحمن الرحيم إخوتي في الله كما تعلمون انتشر بين النساء لبس القصير ومنهم من يجعله إلى نصف الساق ويستبيح ذلك، ومنهم الكبيرات في السن والمراهقات، وعند نصحهن يتعللن بعدم معرفة نص واضح في عورة المرأة على المرأة وبأن ذلك لا يفتن النساء.. فأرجو إفادتي في ذلك بالنص الصريح للرد عليهن، خصوصاً ًًًأننا على أبواب الصيفية وأخشى أن تعم البلوى وأن تستحل محارم الله (إذا ثبت تحريم ذلك فأنا لا أملك الحجة البينة) وتنجر نساؤنا خلف الموضات وما يروجه لنا الغرب والذي نشط كثيرا في الآونة الأخيرة أجارنا الله من مكائدهم.


الإجابة

لبس الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة وتبرز ما فيه الفتنة محرم لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:‏ (صنفان من أهل النار لم أرهما.. قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء‏ ‏كاسيات عاريات‏ ‏مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا) رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.فقد فسر قوله كاسيات عاريات بأنهن يلبسن ألبسة قصيرة لا تستر ما يجب ستره من العورة وفسر بأنهن يلبسن ألبسة خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة وفسرت بأن يلبسن ملابس ضيقة فهي ساترة عن الرؤية لكنها مبدية لمفاتن المرأة.فقد روى أسامة رضي الله عنه قال كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة كانت مما أهداها دحية الكلبي فكسوتها امرأتي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: \"مالك لم تلبس القبطية؟\" قلت: يا رسول الله كسوتها امرأتي، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: \"مرها فلتجعل تحتها غِلالة إني أخاف أن تصف حجم عظامها\". رواه أحمد.وهذا دليل على حرمة لبس المرأة للملابس الضيقة ولو أمام النساء إذا كانت تصف العورة وتجسمها.وأما لبس القصير فمبني على حدود عورة المرأة والراجح أن عورة المرأة مع المرأة كعورة الرجل مع الرجل وهي من السرة إلى الركبة وذلك لما رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: \"لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ولا المرأة إلى عورة المرأة ولا يفضي الرجل إلى الرجل في ثوب واحد ولا تفضي المرأة إلى المرأة في الثوب الواحد\" رواه مسلم.ففي هذا الحديث دليل على التساوي في حدود العورة بدلالة الاقتران والقياس، وقد ثبت عندنا أن عورة الرجل من الرجل ما بين السرة إلى الركبة فكذلك المرأة.وإنما منع العلماء من كشف المرأة شيئاً من غير ذلك من غير حاجة منعاًً للفتنة وسد لباب الذريعة لما عرف عن النساء غالبا من التساهل فربما جرهم التساهل في كشف أجزاء من أجسادهن إلى كشف العورات وإلا فإنه لا يوجد دليل صريح على حرمة كشف المرأة شيئا من ساقها أو ذراعيها أو نحرها أما النساء ما لم يؤد ذلك إلى ريبة. وأما السير وراء الموضات الغربية والتقليد للغربيات في لباسهن فقد نهت الشريعة عنه فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: \"من تشبه بقوم فهو منهم\". ومثله في الحكم التشبه في اللباس بلباس الفاسقات والمنحرفات فإن قول النبي صلى الله عليه وسلم عام يشمل الجميع ولا شك أن المرأة المسلمة تربأ بنفسها عن أن تنسب إلى الفاسقات أو الكافرات.



زيارات الإستشارة:4223 | استشارات المستشار: 154


استشارات إجتماعية

قلبي يحترق لأني أريده ولا أريد الحرام!
البنات والحب

قلبي يحترق لأني أريده ولا أريد الحرام!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير 24 - شعبان - 1431 هـ| 05 - أغسطس - 2010




الغيرة لدى الزوجين

غيرتي قتلتني !!

جابر بن عبدالعزيز المقبل722