الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


06 - صفر - 1432 هـ:: 11 - يناير - 2011

حياتي سلسة من الفشل والندم والفرص الضائعة!


السائلة:سامى س ر

الإستشارة:رياض النملة

بسم الله و الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 00
قصتي هي أني معذب في حياتي لا أذق لها طعم إلا العلقم  يكاد قلبي يتفطر حزنا على ما آل إليه حالي من ضعف وفشل وتأخر فحياتي ما هي إلا سلسلة من الفشل والندم والفرص الضائعة, أحلامي كثيرة لكنها لا تخرج عن كونها أحلاما لم أستطع أن أحقق أيا منها, فأنا عاطل وغير متزوج ولا أستطيع أن أقدم على هذه الخطوة نظرا لضيق ذات اليد وأيضا المشكلة الأكبر ألا وهي الخوف من تحمل أعباء الزواج ومسؤولياته والخوف من الفشل الذي يداهمني في كل شيء ومن السقوط من نظر زوجتي وفقدان احترامها لي وهذا  لشعور داخلي بأني لست أهلا لأي إنسانة (على الأقل في الوقت الراهن), ولذلك لم تنشأ بيني وبين أي أنثى علاقة من أي نوع, وذلك ليس لتدين إنما عن عجز, ثقتي بنفسي مضمحلة ومعدومة, وليس عندي من الملكات أو المواهب أو المهارات المكتسبة ما استعيد به ثقتي بنفسي, مؤهلي الدراسي يقولون عنه أنه عالي وأنا أراه أمية مقنعة ونجاح زائف وشهادة ليس لها أي دور في حياتي على الأقل من الناحية العملية فهي ليس لها طلب في سوق العمل (ليسانس آداب قسم فلسفة)  ومع ذلك أخذت هذه الشهادة المتواضعة بالكاد, مستواي الدراسي كان متأرجحا بين المتوسط وفوق المتوسط بقليل والمتدني بشدة خلال المراحل الدراسية المختلفة وخاصة أني رسبت في إحدى سنين المرحلة الجامعية.
علاقتي بأسرتي يسودها الحب والاحترام من قبل أمي وأبي وإخوتي, لم أكن مدللا في يوم من الأيام أو مميزا عن أخوتي ولكن وللأمانة لم يعودني أبي على تحمل أي مسؤولية, وكانت أمي تتبع معي ومع أخوتي أسلوبا تربويا خاطئا, فكانت كثيرا ما تقارن بيننا وبين أولاد أقاربنا وجيراننا وصديقاتها وكانت كثيرا ما تهون من نجاحنا وتهول من نجاحهم مما شكلت عنصرا محبطا ومثبطا بالنسبة لي وجعلت مني شخصا لا أثق في ذاتي ولا قدراتي, ( ذلك فضلا عن لعبي وكسلي وتهاوني في مذاكرتي), ولا أذكر أنها يوما امتدحت تصرفاتي أو أفعالي أو حتى أفكاري إلا نادرا بل كنت لا أسمع منها إلا نقدا لاذعا يعقبه توبيخ وامتهان, ولذلك منذ صغري وأنا أشعر بالدونية, أتسم بحساسية مفرطة من نقد الآخرين لي, يكفي كلمة نقد واحدة لكي تعكر صفوي لساعات بل لأيام (حتى وإن لم يقصد قائلها إهانتي), ومع ذلك لا أجرؤ على توجيه أي كلمة نقد للآخرين وذلك ليس عن حياء بل لكسوفي وخوفي, أراء الناس تجاهي تدور حول محورين, إما أني طيب (تجميل كلمة أهبل), أو أني فاشل(خائب, غير مدردح,قليل الحيلة, لا يعتمد عليه000الخ) وللأسف لا أرى في نفسي ما يدفع عني هذه الأوصاف, معارفي كثر وصداقاتي قليلة جدا, وذلك لعجزي عن تكوين المزيد من الصداقات, عزيمتي رخوة ولا أقوى على ظروف الحياة القاسية, مذبذب عند أخذ أي قرار, ولا أستطيع القيام بأي مشروع دون دعم ومساندة ومتابعة من الآخرين, في أي مكان عادة أكون مهمشا, أتصف بالتجنبية وإيثار السلامة والبعد عن مواجهة المشاكل والصعوبات وعندي من القصص ما أبرهن به على هذه الأوصاف ولكن لا يتسع المقام لذكرها.
 أكره الاحتكاك بالناس , مسجون في سجن كبير اسمه الخوف فأنا جبان كنت أخاف في صغري من الصراصير والحشرات والظلام والكلاب , وعند كبري كبرت مخاوفي معي فأنا أخاف من الماء والأماكن المرتفعة والمشاجرات ومن انتقادات الناس ومن التحدث أمام الجموع  ومن الأقدار وخوفي الأكبر من الموت رغم  أني أتمناه وأفكر في الانتحار إلا أني أخاف مما بعد الموت من حساب وعقاب, لا أعلم ما الحل فالدنيا جحيم بالنسبة لي وأخاف أن أخرج منها بالانتحار فأخرج من جحيم إلى جحيم أشد, ماذا أفعل ؟ العمر يجرى(29سنة) كل من هو في مثل سني في محيط معارفي حققوا الاستقرار والنجاح أو على وشك تحقيقه, بينما أنا لم أحقق أي نجاح يذكر ولم أعرف طريقي بعد,غارقا في أحلامي بالتميز والنجاح وأتوق إلى التفوق وأنا لا أملك أيا من المقومات المؤدية له, وأصبح الحزن واليأس عنوان حياتي,  ولا شيء يلوح في الأفق ليستحث نار الأمل في نفسي من جديد, إرادتي ضعيفة جدا وأحتاج لدعم نفسي ومعنوي وتأهيلي حتى أستطيع النهوض من جديد, ترى هل سيأتي على يوم وأستقر نفسيا00؟ وما السبيل إلى الخلاص00؟ أعرف أني قد أطلت عليكم ولكن أرجوكم سامحوني00وساعدوني 00ولا تتركوني
 


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
أخي الكريم:
لقد وفقت في كتابة هذه الرسالة إذ أن المرء يحتاج في بعض الأوقات إلى تفريغ ما يحمله في صدره من هموم وغموم فذلك نافع بإذن الله في تخفيف القلق والألم النفسي الذي يشعر به إضافة إلى ما قد يجده من دعم ومساندة من إخوانه.
لقد جاءت رسالتك مملوءة كلها بصفات سلبية عن شخصيتك وجوانب مظلمة في مسيرة حياتك، تتابعت كلماتها وجملها فكانت كالسيل الجار الذي يحطم في طريقه أي نجاح وينتزع أي ورقة أمل حتى خلف الأرض وراءه جرداء من أي حياة.
من الواضح غلبة طابع التعميم على تفكيرك كما في الجمل الآتية: أحلام لم استطع أن أحقق أياً منها، الفشل يداهمني في كل شيء، شهادة ليس لها أي دور في حياتي، مذبذب عند اتخاذ أي قرار، لا أستطيع القيام بأي مشروع لم أحقق أي نجاح.... أيعقل أخي الكريم ألا يوجد في شخصيتك أي صفة إيجابية ؟ وهل عدمت حياتك أي تجربة ناجحة! رفقاً بنفسك فهذه النظرة القاتمة عن نفسك ومستقبلك تكبلك عن أي نجاح. لا يمكن لأي إنسان أن يتقدم خطوة في حياته وأن يكون له دور فاعل في مجتمعه ما لم يكن متصالحاً مع نفسه محترماً لذاته مقدراً لشخصيته، لقد وصفتَ الداء الذي لديك بوضوح حين قلت "لا أثق في ذاتي ولا قدراتي أشعر بالدونية" .
هذه الجرثومة التي تحتاج إلى القضاء عليها لتحصل على الخلاص الذي سألت عنه في آخر رسالتك، لكن هذا الداء لا يعالج بالحبوب وإنما علاجه من خلال التركيز على الجوانب الإيجابية وجوانب النجاح التي لا يخلو منها أي إنسان.
أخي الكريم لقد حققت في حياتك أعظم نجاح وأكبر إنجاز يمكن أن يحققه أي إنسان نعم أنت من حقق ذلك، لقد حققت الغاية التي أرادها الله من إيجاد البشرية ألا وهي العبادة ((وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)) فانظر كم من الملايين بل المليارات من البشر من عهد آدم عليه السلام إلى وقتنا الحاضر لم يستطيعوا كلهم أن يحققوا هذا الإنجاز أن يكونوا مسلمين كما حققته أنت (وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين)، ولا تستهن بهذا الإنجاز إذ أن الإنسان لو حقق كل أحلامه في الدنيا ولم يحقق هذا الإنجاز أعني الإسلام فهو فاشل وخاسر بشهادة نفسه في الآخرة ولو افترضنا جدلاً أن إنساناَ آخر لم يستطع تحقيق أي انجاز أو حلم في حياته لكنه مات على الإسلام فهو فائز بإذن الله، وليست هذه دعوة لك بالقعود عن العمل والسعي في الدنيا وتحقيق أحلامك لكنها ميزة لديك كبيرة أردت أن أذكرك بها.
من جهة أخرى قد يكون لطريقة والديك في التربية دور في ما تعاني منه الآن من فقدان الثقة بنفسك لكن هذا لا يعني أن تقف مكتوف اليدين، ابدأ بقراءة بعض الكتب أو الاشتراك ببعض مراكز التدريب الخاصة بتنمية المهارات الذاتية والاجتماعية ومهارات الإلقاء، ثم طبق ذلك بتكوين صداقات ولو بعدد قليل وحاول تطبيق ما تعلمته من مهارات فستجد شيئاً فشيئاً أن ثقتك بنفسك بدأت تزداد حتى طريقة تفكيرك ونظرتك إلى الحياة ستتغير، وبالنسبة لمخاوفك من التحدث أمام الناس والرهبة من الأماكن المرتفعة والحشرات وخلافه فالعلاج النفسي السلوكي سيساعدك كثيرا بإذن الله في التخلص منها فالأمر يحتاج إلى عدة جلسات علاجية في عيادة نفسية.
و أخيرا لا تتوقع أن التغيير سيأتي بين يوم وليلة ولكن يحتاج إلى صبر ومجاهدة وقد تتعرض لمواقف تحس فيها بالفشل فلا تلتفت إليها فيكفي ما مضى من سنين.
وفقك الله ،،،



زيارات الإستشارة:2554 | استشارات المستشار: 270


الإستشارات الدعوية

معاناتي بين الإخلاص والرياء!
أولويات الدعوة

معاناتي بين الإخلاص والرياء!

بسمة أحمد السعدي 24 - شعبان - 1428 هـ| 06 - سبتمبر - 2007
الاستشارات الدعوية

ما حكم إتباع أحد المفتين الميسرين؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2450





استشارات محببة

لا أحبّ رؤية أشخاص مرضى أو يبكون لأنّي أظلّ أفكّر فيهم !
الاستشارات النفسية

لا أحبّ رؤية أشخاص مرضى أو يبكون لأنّي أظلّ أفكّر فيهم !

السلام عليكم ورحمة الله مرحبا أنا طالبة تمريض أعاني من مشاكل...

ميرفت فرج رحيم65
المزيد

هل يجوز شرب الماء في بداية الأذان ؟!
الأسئلة الشرعية

هل يجوز شرب الماء في بداية الأذان ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أنا أصوم القضاء ، قبل أن يؤذّن المؤذّن...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر65
المزيد

أصابني وسواس قهريّ في العقيدة وزاد الاكتئاب وصرت انطوائيّة !
الاستشارات النفسية

أصابني وسواس قهريّ في العقيدة وزاد الاكتئاب وصرت انطوائيّة !

السلام عليكم ورحمة الله بدأت مشكلتي منذ أن كنت في الرابعة عشرة،...

أ.عبير محمد الهويشل65
المزيد

 هل طعامنا حرام لأنّه يضع الخمر في الثلاّجة ؟!
الأسئلة الشرعية

هل طعامنا حرام لأنّه يضع الخمر في الثلاّجة ؟!

السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي أنّي أعيش مع أمّي وأختي الصغرى...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر65
المزيد

هل هذه تغيّرات طبيعيّة ومراهقة ولا تحتاج إلى علاج ؟!
الإستشارات التربوية

هل هذه تغيّرات طبيعيّة ومراهقة ولا تحتاج إلى علاج ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أخي عمره ستّ عشرة سنة تغيّر فجأة أصبح...

أماني محمد أحمد داود65
المزيد

ابنتي في الروضة لا تتكلّم  علما أنّها تعرف كلّ شيء !
الاستشارات النفسية

ابنتي في الروضة لا تتكلّم علما أنّها تعرف كلّ شيء !

السلام عليكم ورحمة الله المشكلة أنّ ابنتي في الروضة لا تتكلّم...

ميرفت فرج رحيم66
المزيد

أميل إلى الانطوائيّة لأنّي لا أشعر بالراحة إلاّ وحيداً !
الاستشارات النفسية

أميل إلى الانطوائيّة لأنّي لا أشعر بالراحة إلاّ وحيداً !

السلام عليكم ورحمة الله لست انطوائيّا لكنّي أميل إلى الانطوائيّة...

ميرفت فرج رحيم67
المزيد

صار كلّ شيءأطلبه مرتبطا بالغيرة في نظره !
الاستشارات الاجتماعية

صار كلّ شيءأطلبه مرتبطا بالغيرة في نظره !

السلام عليكم ورحمة الله كلّ شيء أطلبه من زوجي يقول إنّك تقلّدين...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي67
المزيد

هل لا بدّ من إخراج كلّ ما ينزل من المخاط إلى حلقي سواء كان كثيرا أو قليلا  ؟؟
الأسئلة الشرعية

هل لا بدّ من إخراج كلّ ما ينزل من المخاط إلى حلقي سواء كان كثيرا أو قليلا ؟؟

السلام عليكم ورحمة الله أعاني من حساسيّة وزكام خفيف طوال العام...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر67
المزيد

 ما حكم  كشف المنطقه التي بين( الرقبة وأسفل الذقن) في الصلاة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم كشف المنطقه التي بين( الرقبة وأسفل الذقن) في الصلاة ؟

السلام عليكم ورحمة الله 1-ما حكم كشف المنطقه التي بين( الرقبة...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر68
المزيد