الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


26 - ذو القعدة - 1438 هـ:: 19 - أغسطس - 2017

زواجي جعلني أضحّي بنفسي وبعلاقتي!


السائلة:رحمة

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ..
تعرّفت منذ تسع سنوات إلى شخص كان يعمل في منطقتنا لكنّ مكان سكنه يبعد عنّا كثيرا ..أحببته لعمله ثمّ أحببته لشخصه . حدثت مشاكل كثيرة بيننا وكنت أسمع أنّه في علاقات أخرى لكن عندما أكلّمه يقنعني ، ولأنّي لم أكن أريد أن أخسره كنت أرضى وأتجاوز المشكلة .
بعد مرور أربع سنوات أحسست أنّه يحبّني لكن تغيّر مكان عمله إلى منطقة بعيدة، كنت أحسّ أحيانا أنّ له علاقات أخرى لكن بحكم البعد لم يكن لديّ دليل وكنت دائما أعاني إذا حدثت مشكلة وأدخل أزمة نفسيّة .. كنت أحبّه كشخص لكن بصراحة كنت أكره وضعيّته المادّية فهو يسكن في منطقة معزولة قليلا وكنت لا أحبّ مكان سكنه ، لكن أتقبّل ذلك من أجله فقط ..
كانت تأتيني فرص كثيرة من خطّاب وضعيّتهم أحسن بكثير ، ورغم انجذابي كنت أرفض لأنّي أحسّ أنّي سوف أعاني إذا تخلّيت عنه وأنّي لا أستطيع العيش بدونه ، وفي نفس الوقت أدري أنّه سوف يصعب عليّ التأقلم مع جوّهم لكن دائما أرفض الخطّاب وأودّ العيش معه...
كان يطلب منّي التقدّم لخطبتي لكنّي كنت أرفض بحكم ظروف عائلتنا وهي غير مادّية ..أختي الكبرى لم تتزوّج الخ... بعد سبع سنوات تقدّم لخطبتي فتمّت الخطبة وكنت فرحة جدّا إلاّ أنّني أحيانا أقول إنّي لا أستطيع تحمّل ظروف معيشته ، لكن في نفس الوقت لا أستطيع العيش بدونه، ونظرا لظروف عائلتي طلبت تأخير عرسنا .
وبعد عام من خطوبتنا قرّر التخلّي عن عمله والعودة إلى منطقة سكناه فرفضت بشدّة أن يتخلّى عن عمله لأنّي كنت أظنّ أنّني لن أذهب أين يسكن وسوف أذهب معه إلى مكان عمله ، لكن قرّر الخروج من عمله والعودة إلى منطقته و أوهمني أنّه لم يتخلّ عنه وأنّه مازال في عمله وحاول تسريع الزواج لكيلا أكتشف ذلك .. لكن بعد فترة اكتشفت أنّه كذب ، وعندما واجهته قال لي إنّه لا يستطيع مواصلة العمل وأخفى عنّي خوفا من أن يخسرني ..
افترقنا شهرا لأنّي أدرك أنّي لو قبلت الذهاب لأسكن في منطقتهم سوف أعاني لأنّ حياتنا مختلفة كلّيا إذ كنت في خير ،لكن سامحته لأنّي في نفس الوقت لم أستطع الابتعاد عنه فرجعنا لكن كانت المشاكل تحدث دائما وبقينا مخطوبين عامين وكانت المشاكل حادّة لكنّي كنت دائما أرجع إليه وأتنازل لأنّي أحسّ بالذنب وقد ارتبط بي هذه المدّة كاملة وأنا السبب في تأخير زواجه ، وأحيانا أحسّ أنّي لا أستطيع العيش بدونه وأقول إنّي لن أستطيع تحمّل ظروفه وسوف نعاني أيضا بعد زواجنا .
كان هناك أناس يودّون خطبتي لأنّه لا أحد يعرف أنّي مخطوبة ماعدا عائلتي ، ورغم أنّ ظروفهم كانت أحسن بكثير كنت أرفض . تحسّنت ظروف عائلتي فاتّفقت معه على إتمام الزواج، لكن دائما ما تحدث مشاكل كثيرة وشجارات وهو أيضا تراجع عن بعض وعوده لي وكان يكذب عليّ دائما و يتّهمني أنّني ضيّعت حياته .. وإذا افترقتا سوف لن يتزوّج ويجب أن أقبل فأتنازل وأحسّ بالذنب وأصالحه لأنّني تسبّبت في تأخير زواجنا .. صراحة لم أعد أتحمّس للزواج كما كنت من قبل وأخاف من عدم تحمّلي لظروفه ، وفي نفس الوقت أحسّ بالذنب تجاهه وأحيانا أخرى أحسّ أنّني أحبّه وسوف أعاني من دونه ، أحسّ أنّني في دوّامة, ..
منذ شهرين تقدّم لي شخص كنت أعرفه في الدراسة ورغم الذين خطبوني كنت أرفضهم كلّهم وبدون تردّد ، لكن هذا الأخير أحسست بانجذاب نحوه وفكّرت في القبول لكن في نفس الوقت خفت أن أظلّ متعلّقة بخطيبي الأوّل إضافة إلى أنّه سوف يعاني من دوني وأنا السبب في تأخير زواجنا و أدرك أنّي لن أتحمّل ظروفه بعد الزواج ، لكن نظرا للحيرة بين الحبّ والشفقة على خطيبي رفضت الذي تقدّم لي وبقيت نادمة .ساعدوني ..
أعلم أنّني أصبحت مهووسة بكلّ شيء ، أحسّ أنّني في دوّامة لا أعرف كيفيّة الخروج منها وإحساسي بين الشفقة على خطيبي وأنّه كما يقول لن يتزوّج إذا تركته وأنّي ضيّعت حياته ، أقول يجب أن أضحّي وأحيانا أحسّ أنّي لن أستطيع العيش بدونه وأنّي سوف أبقى أتذكّره وأحبّه حتّى لو افترقنا وأنّي لا أستطيع العيش بدونه بعد تسع سنوات ، وأحيانا أقول ماذا لو اختفى الحبّ بعد زواجنا ماذا لو لم أستطع تحمّل ظروفه ؟
أرجوكم ساعدوني ..

عمر المشكلة
تسع سنوات .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
تأخير الزواج والبقاء على علاقة دائمة تسع سنوات فتخلّلها الملل والرتابة حتّى قبل أن نتزوّج .
في البداية كنت متحمّسة جدّا لكن عدم زواجي جعلني أضحّي بنفسي وبعلاقتي إلى أن تتزوّج الكبرى .. وفعلا تزوّجت الكبرى ، لكن لمّا قرّرت إتمام زواجي بعد سنوات من علاقتنا وجدت حيرة وتردّدا بشأن علاقتنا .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
الوضع المادّي لخطيبي والبعد وخوفي من كلام الناس أنّ مستوى خطيبي أقلّ من مستواي كثيرا ، لكن في قرارة نفسي أحسّ أنّي أحبّه و لا أستطيع العيش بدونه إضافة إلى خوفي أنّي إذا تركته قد يعاني كثيرا .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
لا شيء .


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما كثيرا ..
الزواج أمنية كلّ فتاة، وأمل تترقّبه لتبدأ حياة جديدة، تثمر كشجرة طيّبة أصلها ثابت وفرعها في السماء. وقبل أن يكون الزواج أملا وأمنية، هو من هدي رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلّم ومن سنَّته، وهو عبادة يتحقّق بها تكوين بيت مسلم يصبح لبنة صالحة في مجتمع صالح ودليلا على عزّة الأمّة الإسلاميّة وقوّتها. ولهذا يجب أن يكون اختيار شريك الحياة مبنيّا على أساس أنّ هذا الاختيار هو أسرة لا يمتدّ لفترة قصيرة، بل يمتدّ لأجيال متلاحقة، وحتّى يتمّ ذلك لابدّ من الاختيار الصحيح المبنيّ على القناعة والموضوعيّة والدراسة الوافية والتفكير المنطقي المُستمدّ من معلومات صحيحة، وفي نفس الوقت لا نهمل جانب القبول بين الطرفين وجدانيّا وعاطفيّا.
ابنتي الحبيبة .. ذكرت في رسالتكِ أنّك على علاقة برجل (مدّة تسع سنوات)!! ثمّ تمّت خطبتك على هذا الرجل منذ عامين (بعد سبع سنوات تقدّم لخطبتي) ولم تذكري أيّ معلومات عن هذا الخاطب سوى أنّك سمعت عنه أنّه (في علاقات أخرى)، ولكن لم تقيمي عليه الدليل (بحكم البعد)، كما أنّ وضعه المادّي غير مناسب لك (كنت أكره وضعيّته المادّية)، كما أنّكِ (لا أحبّ مكان سكنه) و (يصعب عليّ التأقلم في جوّهم) ثمّ بعد ذلك اكتشفت أنّه (كذب)، وقلت (لم أعد أتحمّس للزواج منه)، وكلّ ما تخشينه الشعور بالذنب تجاهه (أحسّ بالذنب لأنّه ارتبط بي هذه المدّة كاملة وأنا السبب في تأخير زواجه)، ثمّ تقولين أشعر أنّني في (دوّامة لا أعرف كيفيّة الخروج منها) وكلّ ما يؤلمك (الشفقة) على خطيبك !! وتتساءلين (ماذا لو اختفى الحبّ بعد الزواج؟) وأيضا (ماذا لو لم أستطع تحمّل ظروفه؟).
لم تذكري يا غالية أيّ مواصفات لهذا الخاطب الذي ارتبطت به طيلة تسع سنوات غير ما ذكرت، فهذا الخاطب المفترض أنّه سيشاركك حياتك، وشريك الحياة يجب أن يكون فيه مؤشّرات وعوامل تثبت صحّة اختيارك له، وقد وضّح الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم الدعامتين الأساسيّتين اللتين يجب أن تتوفّرا في الشابّ حتّى يتمّ قبوله وهما الدين والخلق فقال: [إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض] أخرجه الترمذي ، فالزوج صاحب الدين هو الذي إذا أحبّ زوجته أكرمها، وإن كرهها لم يظلمها، وصاحب الدين لا يظلم إذا غضب، ولا يهجر بغير سبب، ولا يسيء معاملة زوجته، ولا يكون سببا في فتنة أهله، وصاحب الدين يغضّ بصره ويقف على حدود الله، بل يعمل بقول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: [خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي] أخرجه ابن ماجه. وممّا لا شكّ فيه أنّ التساهل في عدم الاهتمام بتديّن الخاطب وكريم أخلاقه أساس الضياع والشقاء في الدنيا والآخرة. كما يجب أن يكون الخاطب ذا طباع لطيفة وليس ضيّق الصدر، رفيقا لطيفا بأهله (حسن الخلق). يقول الرسول صلّى الله عليه وسلّم: [أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وألطفهم بأهله] أخرجه البخاري ومسلم، وهذه الصفات لم تشيريِ إليها في رسالتك وكأنّها لا تعنيك !!
ولهذا -ابنتي الفاضلة- عليكِ التأكّد من حُسن خلق الخاطب ولا تقصّري في هذا الأمر، فإنّ الزوج إن كان سيّئ الأخلاق، قبيح المعاملة، ساءت الحياة الزوجيّة. وحُسن الخلق يعني الصدق والوفاء بالعهد والأمانة ولين الجانب، والبعد عن الغلظة والقسوة بما يحقّق الألفة والمودّة والرحمة. كما يجب أن يكون الخاطب متحمّلا المسؤوليّة، أي قادرا على الكسب والنفقة وتأمين مستلزمات الحياة. كما من المستحبّ وليس إلزاما أن يتوفّر قدر من التكافؤ، والمقصود بالكفاءة في الزواج أن يكون الزوجان متساويين أو متقاربين في مستواهما الديني والعلمي والاجتماعي وفي السنّ، لأنّهما كلّما كان هناك تقارب في الصفات العقليّة والاجتماعيّة وغيرها بين الزوجين، كانت الحياة الزوجيّة بينهما أقرب إلى النجاح وإلى حُسن التفاهم وإلى دوام الألفة والانسجام، وذلك لوجود مساحات مشتركة تسمح بدرجة عالية من التواصل بين الطرفين.
ابنتي الفاضلة… حديثكِ عن علاقتكِ بهذا الشابّ كلّ هذه السنوات فيه كثير من الجهل بالأحكام الشرعيّة المنظّمة للعلاقة بين الجنسين عامّة والخطيبين خاصّة، ولذلك الحذر كلّ الحذر من المبالغة في التواصل بينكِ وبين خطيبكِ دون التزام بالضوابط الشرعيّة؛ من حجاب وأن يكون الكلام خاليا من العواطف والمثير للشهوات وعدم الخلوة، لأنّ الإفراط في التزاور والخروج غير محمود العواقب شرعا وواقعا؛ فالخطبة وعد بالزواج وليست زواجا، ويبقى الخطيبان أجنبيّين إلى حين إتمام عقد الزواج بصورة شرعيّة تامّة. فالخطبة في الشرع لا تحلّ حراما، ولا تقرّب بعيدا، و لا تهدم السدود، ولا تزيل الحدود، وأخطأ من يظنّ أنّ للخاطب بعض الصلاحيات أكثر من غيره، وأنّ الخطبة مُتنفّس للشباب والفتيات. وقد يتساهل الناس في الضوابط السابقة فيبيحون لأنفسهم كلّ مُحرّم باسم الخطبة، فتصبح الخطبة محطّة لتفريغ الشهوات المكبوتة، وإشباع الغرائز المتعطّشة، والدخول والخروج بلا ضابط و لا رقيب. كلّ هذه الأمور مُحرّمة شرعا، وهي باب من أبواب الشيطان لكي يُغوي الإنسان ويقذف به في نهاية الأمر إلى المعصية ثمّ عذاب النار و بئس المصير.
ابنتي الرشيدة .. يجب أن تعلمي أنّ اختلاف البيئة، واختلاف المستوى المادّي هما من أهمّ معكّرات صفو الحياة الزوجيّة، فضعف مستوى الخاطب المادّي والاجتماعي سوف ينقلك إذا تمّت هذه الزيجة إلى مستوى منخفض لم تألفيه، ومن ثمّ تشعرين أنّك قد انتزعت من مستوى مرتفع إلى ما دون ذلك بكثير فيتولّد في نفسك الإحساس الدائم بعظم التنازلات التي قدّمتها لإتمام هذا الزواج، وسيكون لهذا مردود لدى الطرف الآخر حتّى وإن حاولتِ عدم البوح بما تعانينه من تنازلات ممّا يكون وقودا سريع الاشتعال عند كلّ خلاف مهما صغر. ومن المعلوم أنّ من مقاصد الزواج في الإسلام جعل بيت الزوجيّة سكنا يفيض مودّة ورحمة وطمأنينة، وفي تجاوز هذا الأمر وضعٌ لبذرة الشقاق قبل انطلاق مشروع الحياة الزوجيّة. ولهذا لا أجد ابنتي الكريمة أيّ مبرّر لإتمام الزواج، فأمر الزواج لا يجب ولا يصحّ أبدا أن يخضع للمجاملات، أو إلى الشفقة.... لهذا نقول لكِ كوني على علم أنّه بعد الزواج وهدوء العواطف ستشعرين بمدى التضحية التي أقدمت عليها، فهل أنت على استعداد دائم لهذه التضحية ؟؟ أم أنّكِ ستنهارين عند أوّل مشكلة تقع بينكِ وبينه- وهذا أمر وارد وطبيعيّ في الحياة الزوجيّة - ووقتها ستعضّين أناملكِ حسرة وندما على من ضحّيت من أجله؟
ابنتي العاقلة .. الزواج مشروع جادّ، فهو يعني تأسيس أسرة يرتبط طرفاها برباط جعله الله ميثاقا غليظا، لا تقام هذه الأسرة على العاطفة فقط، ولكن لا بدّ أن توزن الأمور بميزان العقل، كما يجب أن تُنحّي أيّ دور للشفقة أو تأنيب الضمير في هذا الجانب، وأعتقد أنّ خسارتك تفوق بمراحل خسارته، فالفتاة التي ترتبط بعلاقة عاطفيّة مع شابّ طيلة تسع سنوات ستكون خسارتها أفدح بمراحل، ومع احترامي لمشاعركِ، فهذه المشاعر لا يساندها رؤية العقل حتّى نضع احتمالا لنجاح هذا الزواج، لذلك يجب أن تحكّمي عقلكِ جيّدا، وأقترح عليك أن تتوقّفي عن الاتّصال بهذا الشابّ لفترة كافية، تكونين فيها بعيدة عن أيّ ضغط عاطفيّ حتّى تكون رؤية العقل في هذا الأمر واضحة وجليّة.
لهذا -ابنتي الكريمة- أنصحك بالتروّي في إتمام هذا الزواج، لأنّكِ من حقّك البحث عن التكافؤ اللازم لاستمرار واستقرار الحياة الزوجيّة، لأنّ الزواج بين شابّ وفتاة ينعدم بينهما التكافؤ مآله الفشل .. حتّى وإن كان بينهما روابط عاطفيّة...
وفي الختام .. أسأل الله أن يختار لك الصالح في أموركِ كلّها ويوفّقكِ لما فيه الخير .. كلّ الخير، ونحن في انتظار جديد أخبارك فطمئنينا عليك.



زيارات الإستشارة:2012 | استشارات المستشار: 487

استشارات متشابهة


الإستشارات الدعوية

كيف أحبب أولادي في الطاعة لله وللرسول؟
الدعوة في محيط الأسرة

كيف أحبب أولادي في الطاعة لله وللرسول؟

د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني 02 - جماد أول - 1423 هـ| 12 - يوليو - 2002

الدعوة والتجديد

أشعر بأن هذا الذنب يلاحقني!

فاطمة بنت موسى العبدالله4793




استشارات إجتماعية

وجدت في جوال خطيبي مواقع إباحية!
قضايا الخطبة

وجدت في جوال خطيبي مواقع إباحية!

د.سميحة محمود غريب 03 - رجب - 1435 هـ| 03 - مايو - 2014


قضايا الخطبة

أرفض العرسان

علي بن مختار بن محمد بن محفوظ11071



استشارات محببة

كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!
الاستشارات النفسية

كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!

السلام عليكم ورحمة وبركاته... أنا في التاسعة عشرة من عمري خجولة...

أ.ملك بنت موسى الحازمي1494
المزيد

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من  عزيمتي!
الاستشارات الاجتماعية

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من عزيمتي!

السلام عليكم .. هذه قصّتي أريد من المستشار الأستاذ عبد الله...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1495
المزيد

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!
الاستشارات النفسية

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنّى أن تشرحوا لي وتبيّنوا...

نوره إبراهيم الداود1495
المزيد

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!
الاستشارات النفسية

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!

السلام عليكم ..
أنا فتاة عمري 25 عاما متزوّجة منذ 5 سنوات...

رانية طه الودية1495
المزيد

ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة  ؟
الإستشارات التربوية

ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة ؟

السلام عليكم دكتور
رجاءً الردّ على رسالتي للأهمّية .
ابنتي...

أماني محمد أحمد داود1495
المزيد

منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!
الاستشارات الاجتماعية

منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!

السلام عليكم، أرجو مساعدتي في أسرع وقت و نصحي .. أنا متزوّجة...

أماني محمد أحمد داود1495
المزيد

سعادتي أن أحصل على شهادة الثانويّة العامّة وانتقل إلى الجامعة !
الإستشارات التربوية

سعادتي أن أحصل على شهادة الثانويّة العامّة وانتقل إلى الجامعة !

السلام عليكم ورحمة الله
تزوّجت وعمري ثماني عشرة سنة وكنت سأنتقل...

هالة حسن طاهر الحضيري1495
المزيد

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !
الاستشارات الاجتماعية

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !

السلام عليكم ورحمة الله أسكن مع والدي في شقّة إيجار لكنّها صغيرة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1495
المزيد

لا أرضى أن يتكلّم ولدي المراهق عن والده أمامي بهذا الكلام !
الإستشارات التربوية

لا أرضى أن يتكلّم ولدي المراهق عن والده أمامي بهذا الكلام !

السلام عليكم ورحمة الله ولدي عمره ثماني عشرة سنة، إذا حصل بينه...

ميرفت فرج رحيم1495
المزيد

انا أخاف وأفزع من أبسط الأشياء !
الاستشارات النفسية

انا أخاف وأفزع من أبسط الأشياء !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخاف وأفزع من أبسط الأشياء ،...

د.أحمد فخرى هانى1495
المزيد